Saturday, 22 December 2012

إمام المسجد الأقصى يوجه رسالة عاجلة للرئيس مرسي



River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Syria: Image Evidence of Al Qaeda in Syria and AP Propaganda




Syria: AFP / AP sell a Al-Qaeda camp as "Free Syrian Army" training camp.

Our comparison delivers evidence of al Qaeda in Syria and how the several agencies of the colonial powers have been trying to conceal it. (US Ambassador Robert Ford knew that al Qaeda was active in Syria since April 2011 – not to mention that there is a good reason why many call it al-CIAda.)
But also corporate and state media in Germany keep the facts under wraps because of their close connections to the German Federal government and they try to sell every strange story for propaganda purposes.

Euronews

The European, multilingual news television channel Euronews (headquarter in Lyon-Écully, France) reported on 19 December 2012 from a camp in the province of Idlib (Idleb) / Syria.
Translation:
“Since the end of 2011 / beginning of 2012, there is more and more talk of radical Islamist fighters, even of al-Qaeda. Thousands of them are said to be involved in the Syrian civil war now. Pictures from one of their training camps. The accent of the instructor indicates his origin is from Algeria or Tunisia.”
(..)
“Many people of al-Qaeda came from Iraq in order to fight here under the name “Al Nusra Front” against the infidels. The majority of the suicide bombs, which have already hit senior representatives in Syria, go on their account. One of their regional commanders calls himself Sheikh Abu Ahmed.”
(..)
“This Abu Ahmed is likely to come from southern Iraq or the Gulf region according to his accent. He says: We are wholeheartedly against this regime. Since the Arab Spring began, we were the first in the service of the revolution.”
AFP and AP
The agency AFP, which represents itself gladly as the “Marines of Journalism – First in, Last out” and supplies about 1,500 U.S. newspapers, is selling the story of the “rebel” camp in Idlib (Idleb), Syria, since the 17 December 2012.
For the agency AP, these Al Qaeda fighters from Iraq and the instructor from North Africa are suddenly deserted Syrian soldiers.
This reads then as follows at Associated Press:
“In Idlib province, the brigade is made up of seven battalions with about 900 armed men, said the instructor, Abu Hamza, once a special forces commander who served 12 years in the Syrian military.”
There it is – the fairy tale of the “Free Syrian Army” (FSA), which only consists of Syrians.
“Abu Hamza, 32, said that for the past month, he has been moving among rebel outposts to train the fighters. The tall, clean-shaven (SN: this should suggest that he is no Islamist) ex-officer said he hopes to pick the best for a future rebel commando unit.
For Monday’s drill, 16 trainees faced Abu Hamza in four rows in the backyard of a farmhouse near the village of Maaret Ikhwan, about half an hour’s drive from the Turkish border.”
In order to eliminate any doubts that the camp has been really unmasked by Euronews, we have compared the cock-and-bull stories and we viewed all the available pictures from the trip to Maaret and noticed something amazing.

The pictures prove that it is one and the same training camp of al-Qaeda.

The people and the environment in the pictures from AP / AFP and Euronews are identical. This camp of al Qaeda is undoubtedly the same training camp which is sold by the NATO agencies as a training camp of the “Free Syrian Army” (FSA).

All participating reporters knew where they were. These Syrian “rebels” belong to al Qaeda. The intent to deceive is clear: The character of the war against Syria under the black of al Qaeda flag should be veiled.

The Proof

Here is the evidence with pictures that the sold as Syrian training camp is in fact the al Qaeda camp, which was revealed at Euronews. Note the people and their clothes, and the characteristic shape of the wall.
AFP 121217 Abu Hamza Idlib arrows 500x333 Syria: Image Evidence of Al Qaeda in Syria and AP Propaganda
AFP photo from the “Syrian” training camp, 17 December 2012
euronews 121219 fighters wall arrows Syria: Image Evidence of Al Qaeda in Syria and AP Propaganda
Euronews – 19th December 2012 – Al Qaeda camp: “Iraqi, Tunisian accent”
 
euronews 121219 fighters wall2 Syria: Image Evidence of Al Qaeda in Syria and AP Propaganda


Euronews – the images show the same persons and the typical wall
Idlib Al kaida AP 171212 Syria: Image Evidence of Al Qaeda in Syria and AP Propaganda
Again, for comparison: AP photo of the camp from 17 December 2012

The result is clear: The scenery is the same. AP sells Al Qaeda fighters deliberately as Syrians.
The German State agency ARD is not different. By the way: Once before we have been able to uncover a propaganda lie by the use of Euronews. In 2011, the German ARD-propagandist Jörg Armbruster had concealed a massacre against Libyan injured in a hospital and he instead has blamed the Libyan army.

Why are AP and AFP (of all things) trying to sell Al Qaeda fighters as “Free Syrian Army” (FSA)?
Al Qaeda is still a “terrorist organisation” with whom the civil rights in NATO can be curtailed gorgeously. This image is, however, a hindrance in the fight against the NATO opponents in the Middle East. Americans and Frenchmen as well as the British are among the driving forces behind the Al Qaeda gang in order to overthrow the Syrian government.

The oil manager Moaz al-Khatib, “appointed” by Hillary Clinton by the use of a open blackmail, and who is even recognized by France as “legitimate representative” of Syria, has already called for an open support of Al Qaeda in Syria:
“The decision to consider a party that is fighting the regime as a terrorist party needs to be reviewed.”
Why is Euronews still able to publish such reports?
The name “Euronews” deceives a little bit. Euronews is an international channel that also belongs to non-EU and Arab, African countries such as Algeria, Tunisia, Egypt, and Morocco and of which – apart of France (France Télévisions) – no major powers of the empire holds any shares. But among the owners are Ukraine, Russia, Switzerland, and Turkey.
Source: hinter-der-fichte.blogspot.de

Comment
The real roots of Nusra front, according to Nidal Hamada, Nusra front belongs to internatioal brotherhood netword, and led directly by the terrorist Tayfur. In the final analysis, Al qaeda, Nusra, Usbat Al-ansar....and Hamas are offsrings of Iblishood

River to Sea Uprooted Palestinian
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

هل ستنقل سورية المعركة الى شمال لبنان؟ هل ستلجأ سورية لطلب متطوعين من محور المقاومة لقتال الارهابيين؟



الأحد‏، 16‏ كانون الأول‏، 2012
 
أوقات الشام


ما هي العلاقة بين تصريح بوغدانوف حول انتصار محتمل للمسلحين المرتزقة في سورية ، وبين قرار سوري بنقل المعركة إلى حيث يجب؟

لحس الروس تصريح نائب وزير خارجيتهم ولكن مفاعليه النفسية في الشارع لم تنتهي واحدث بين الموالين القلقين بلبلة ساهمت في انتشار مفعول حملة بروباغندا تشنها الاجهزة المعادية لسورية في تصعيد غير مسبوق لاحلام بندر بن سلطان الذي وعد اسياده بمفاجـآت قريب ومتتالية لم يحصل منها اي شيء حتى اللحظة ما خلى اختراقها لوزارة الداخلية وهو امر سهل وبسيط في بلد متعدد الطوائف يعيش اضطرابات داخلية وحربا خارجيا امنية وعسكرية في آن واحد.

وهل من علاقة بين التصريح الروسي (المسحوب) والقرار السوري المستتر وبين التعميم الذي جددت من خلاله السفارات الأوروبية في بيروت رسائل الكترونية لمواطنيها تحذرهم من الإنتقال إلى شمال لبنان وإلى بقاعه ؟

وما سرّ تجدد الهمس الأوروبي في بيروت عن معركة في شمال لبنان وفي البقاع ستقوم بها سورية ضد معسكرات القاعدة وأتباعها، ما قد يستدعي إجلاء مواطني الإتحاد الأوروبي بحراً وجواً؟

لا عواطف بين الدول بل مصالح صافية، حتى بين إيران وسورية وحتى بين روسيا وصربيا، حين كانت تحتمل المصالح الروسية التضحية بالصرب فعلت ولم تتوقف كثيراً عند القرابة السلافية بين الطرفين ولا عند الرابط الروحي الأرثوذكسي، تماماً كما الولايات المتحدة حين ضحت بمسيحيي العراق، وتكاد تتسبب بالقضاء على الوجود المسيحي كاملاً في الشرق. ( وحلب دليل فاضح على الجريمة الأميركية فرجال أميركا ومرتزقتها يقتلون المسيحيين ويهجرونهم باسم الإسلام التكفيري الوهابي)

إذا من ينتظر من روسيا عاطفة سيخيب أمله، قوة روسيا اليوم ليست في النووي فهي لا تهدد به ولن تستخدمه ولم يتبدل شيء يعطيها الاهمية التي اكتسبتها بعد الازمة في سورية. صمود الحكم السوري بالاستناد الى تماسك الجيش والى بقاء كتلة شعبية كبيرة جدا وصاحبت حركية متفاعلة مع الحكم هو ما اعطى لموقع روسيا الدولي قدرة التفاوض مع الاميركيين على قضايا عالمية انطلاقا من موقع سورية وأهمية ما يجري فيها.

يحلو للبلاهة ان تتمظهر احيانا في عباءة عربية توضع على كتفي سفير روسي ويتناسى " الناشطون بالتهييص " أن عباءة بلادهم هي تماسك جيشهم وتماسكهم هم خلفه، رغم حرب عالمية بكل معنى الكلمة تشنها عليهم دول عددها وقوتها أكبر من تلك التي خاضت الحرب ضد ألمانيا النازية وضد اليابان.

سورية لوحدها تقاتل مدعومة مالياً ومخابراتياً وتسلحياً من إيران ولكنها مدعومة سياسياً فقط من روسيا أحياناً وفي أحيان كثيرة تقطف روسية ثمن مواقفها على حساب المصالح السورية.

تساهل السوري كثيراً حتى وصل به الحال أن يتجرأ عليه عضو في الإدارة الروسية ليطرح حلولاً أقل ما فيها أنها قليلة التهذيب فلقي الرد المناسب.

كان ذلك قبل جنيف ولذلك زار لافروف طهران حيث حاول استخدام الإيراني لإقناع الرئيس الأسد فكان الحليف الإيراني ثابتاً على مواقفه ومتمسكا بمصالحه ، ولكن وبعيداً عن المصالح ، وفي تجاوز للأعراف ، حمل لافروف رسالة مباشرة من قائد الثورة والدولة آية الله علي الخامنئي إلى بوتين مضمونها لا علاقة له بالمصالح فقط بل بإيمان فئة كبيرة في إيران (بقيادة الخامنئي):


الرئيس الاسد ضمانة الحل في سورية لانه يمثل القوى الفاعلة التي تواجه التدخل الدولي في شؤونها وذهابه يعني انهيار سورية وبالتالي تشرذمها وتقسيمها وضياع مصالح روسيا قبل المصالح السورية نفسها.


الإيمان الايراني ليس مصلحيا، هو مرتبط بعقيدة قامت مشروعية الثورة والجمهورية الاسلامية على اعمدتها شعبيا وسياسيا واجتماعيا ودينيا...." قتال إسرائيل حتى إزالتها" . وهذا الأمر يعني أن من يرفع شعار مقاتلة إسرائيل في أي بقعة من العالم ستكون إيران الثورية لا الدولة معه حتى على حساب مصالحها.

ولا أكشف سراً ففي إيران من يقول : اخوان فلسطين معنا فلماذا نخشى اخوان سورية ؟؟

وفي ايران يردد اتباغ السيد علي خامئني الخلّص قائلين ( بدافع عقائدي لأزلام الدولة والمصالح الإيرانية ولأزلام روسيا ولمصالحها الدولية) :

لنا مصلحة في التحالف مع الروس ضد الأميركيين ولكن إذا افترقت مصالحنا في سورية فنحن وسورية لا نحتاج للفيتو الروسي ولا لتسليح لا يقدم لنا ولا لسورية مجاناً بل بمئة شرط وشرط (طبعا الكلام بتصرف وليس حرفياً ومنقولاً عن مصادر لها صلة بالقرار الإيراني مباشرة)


وإذا وجدت روسيا أن مصالحها تعاكس مصلحتنا ومصلحة سورية ، فلتتصرف بما تمليه عليها مصالحها. وأما نحن وفيما يخص الرئيس بشار الأسد ودوره الحالي والمستقبلي، وما يمثل لسورية ولشعب سورية ( الذي في صفوفه فئة لا تريد قتال إسرائيل بل التحالف معها ) فلدينا الوسائل التي تجعل الأعداء يحترمون قواعد لعبتنا دون الحاجة لروسيا ودون الاعتماد على فيتو لم يمنع مئات الاف المقاتلين المأجورين من التدفق على سورية بتمويل عربي وبرعاية اميركية. في حين ان روسيا تطلب يوميا من سورية عدم تعريض امن تركيا وحلفاء اميركا لأي خطر.

ويتابع المنطق الايراني في حواره الديبلوماسي مع لافروف اثناء زيارة الاخيرة لطهران قبل مؤتمر جنيف قائلا:


" إن كان الثمن سيكون باهظاً علينا في حال افترقنا عن روسيا في سورية ولكنه سيكون عبئا وثمنا اكبر من احتمال الأعداء والأصدقاء فيما فيهم روسيا".


هذه الرسالة التي نقلها لافروف جعلت الروسي ينسى عروضاً سهلة لتأمين حل يمني في سورية يتقاسم خلاله الطرفان وإيران والنظام السوري المصالح ولكن الخاسر الأكبر كان سيكون المصالح العليا والثوابت التي تتعلق بوحدة وقوة شعب سورية لا نظامها.

عاد الروسي إلى التشدد حينها مع الأميركي، لأنه بلا ايران المرشد وبلا " أسد سورية " لا يمكن للروسي ان يحقق اي من مصالحه.

الرئيس الاسد الذي يحتال بندر الصهيوني ويختال هو وعملاء عشرات اجهزة استخبارات دول العالم لاغتياله ، هو المهدد في كل يوم يستعرض برودة اعصابه ويدير دفة الاحداث بهدوء وبتصميم وبغير عجلة فالمعركة الطويلة لا تعني انها ستبقى على نفس الوتيرة. في لبنان معركة طويلة تجري منذ العام 1975 حول دور وموقع البلد ومع ذلك لا حرب فيه منذ العام 1990 ، هكذا ستكون الحرب الطويلة التي تحدث عنها الرئيس السوري. فورات امنية ومعارك سياسية طويلة.

الاسد الذي يمسك (بشخصه وبما يمثل من رمزية) بكل خيوط قوة وثبات وتماسك الجيش العربي السوري ويمسك بمفتاح التماسك الشعبي السني العلوي المسيحي الدرزي من حوله هو محرك اللعبة في سورية وحولها ودوره هو الرئيس وليس في العالم من يمكنه ان يفرض عليه ما رفضه من قبل.

يمكن لزعماء العالم ولجواسيسه ان يعلنوا يوميا ان سقوطه قريب ولكن الرجل يعرف بأن ليس شخص بل تيار سوري عريض رأس حربته اهل حلب المقاتلين قبل الجيش ضد التكفيريين بالكلمة والموقف والدعاء وغدا بالسلاح
 
ليس في سورية خلافا لكل الاقاويل من هو اقوى واقدر على استعادة الهدوء بالقوة او بالحوار في البلد الا الرئيس بشار الاسد.

تتمسك به القيادة الايرانية لانه ليس لديها خيار آخر يحفظ وحدة سورية، فهو خيار الوحدويين السوريين المقاومين للغزو العالمي بالمرتزقة، وايضا تتمسك به لانه المقاوم لا المساوم ، ولان في المعارضة اشباه " حماس أوسلو " الجديدة التي هي جزء من تيار الاستسلام للاميركي ، وجزء من حلف عالمي يبدأ في تل ابيب ويمر في القاهرة وتونس وطرابلس واربيل واسطنبول وترعاه اميركا .

حلف يرى في انتصارات المقاومة السابقة في لبنان والعراق وفلسطين خطرا وجوديا فقرر (الاميركي ) قلب اللعبة وقلب الطاولة واقامة نظام اقليمي وعالمي جديد يكون فيه السني – الوهابي محاربا للشيعي فترتاح اميركا واسرائيل.

الروسي لا يهمه من يحكم سورية بشرط بقاء النظام كما هو حتى ولو تبدل الاشخاص، والايراني الرسمي مثله،( بكل صراحة) ولكن ايران الثورة اساس قرارها ليس المصلحة بل العقيدة التي تقول


" انما نصرنا الله على الشاه لكي نقاتل اسرائيل ونزيلها وقد حفظ الله الثورة وايران من كل المؤامرات العالمية والاقليمية لكي نقاتل اسرائيل ونزيلها وبلا سورية المقاومة التي تعني " سورية مع حكم الرئيس بشار الاسد" لا يمكن استكمال هذه " المهمة الالهية " (إزالة الحكم العنصري الصهيوني من فلسطين) هذه الايران الثورية لم ولن تبيع سورية، وستقاسمها خبز المال الحلال ومليارات المرجعية الدينية، ومليارات بترول غير محتسب في الميزانية بل يستخرجونه على اسم الشعب السوري ويبيعونه دفاعا عنه ولتقديم ما يحتاجه في هذه المعركة.


نعود الى تصاريح جواسيس الاميركيين (من أمين عام حلف الاطلسي الى وزراء دوليين، الى وزير جاسوس للمالية في العراق) كلهم عزفوا على وتر سقوط النظام قريبا ولهؤلاء نصيحة: " العبوا على قدر احجامكم " فالسوري ليس يتيما.
 
 



‏الأحد‏، 16‏ كانون الأول‏، 2012


هل ستلجأ سورية لطلب متطوعين من محور المقاومة لقتال الارهابيين؟



 
بين سقوط النظام السوري وبين الواقع مسافات كبعد الشمس عن الارض وذلك لانه لاسقاط حكم الرئيس الاسد على اعدائه المتحفزين اولا ان يسقطوا آية الله السيد علي الخامنئي، الذي يحمي سلطته عشرون مليون متطوع من الباسيج .
في الكتاب المقدس درس في البرباغندا الرمزية يروي حكاية حصار يوشع النبي لمدينة اريحا التي كان لها اسوار فاسقطها ضربٌ لسبع مرات متتالية على جرار فارغة .
في العالم اليوم وفي اميركا وفي السعودية وقطر من يعتقد ان الضرب على الاشاعات الفارغة سيسقط حكم مرتبط مصير ثلثي الشعب السوري بمصيره . ويرتبط مصير معركة دولية من قزوين الى المتوسط بمصيره .
الجرار في الكتب المقدسة وفي اسفار يوشع تنفع واما في سورية فجرار وطناجر واعلام واشاعات قد تخيف البعض ولكنها لن تسقط شعرة من حكم لم يعد لسيئاته ذكر مقارنة بمجازر قتلة من شياطين سحبت الى صفوفها اغلب اراذل الطفيليات العالقة باثواب الحكم السوري .
من يريد اسقاط الرئيس الاسد وإيران يعني انه سيسقط السيد حسن نصرالله ومعه ربع مليون مقاوم في لبنان، وعلى ذاك المخطط الدولي الاستراتيجي ان يحلم بسكوت ملايين من العراقيين الذين يركضون حفاة بين المتفجرات والعبوات الناسفة من مدنهم الى كربلاء. في العراق ايها المخططون هبة عاطفية مصلحية تاريخية نصرة لسورية، وحين تريدون اسقاط الاسد في سورية والخامئني في ايران ونصر الله في لبنان، فستصبح " كل المنطقة كربلاء "على الاقل بالنسبة للعراقيين .
ليس للأمر بعد طائفي، والا هل ملايين حلب التي رفضت الثورة الوهابية المأجورة شيعة؟ وهل ملايين حلب الذين فضلوا الحكم في ضعفه على غزاة مأجورين ويطالبون " ان أهدموها فوق رؤوس الكفر ونحن نبنيها " هل هؤلاء شيعة؟؟
الاف الفلسطينيين الذين يقاتلون في مخيم اليرموك ضد الارهاب شيعة ؟ وهل انصار خط المقاومة (والاسد من رموزه ) في مصر ممن يعرضون المشاركة في القتال ضد الارهابيين في سورية شيعة ؟ وهل انصار المقاومة العربية (والاسد رمزها) في تونس والمغرب وفي صيدا وطرابلس والبقاع في لبنان(بين السنة) هل هؤلاء شيعة ؟
هي معركة " إما مقاومة وإما حكم بربري تكفيري ابدي لبلادنا، وما جربه العراقيون وهزموه ، لن يقبل به اللبناني ولا الايراني، ولن يتركوا الشعب السوري ولا جيشه وحدهم اذا احتاجوا اليهم.
يعرض الجميع من حلفاء سورية في المعطفات ويرفض السوريون ورئيسهم اي وجود لمتطوعين عرب


" قدها وقدود وجيشنا يكفينا ويفيض وساعة تحين الظروف المناسبة يمكننا ولو بوقت اطول مما يتوقعه البعض يمكننا ان نحسم الامور لمصلحتنا ولكن لا يمكن خوض معركة الحسم وايدينا مقيدة وحريتنا محشورة بمصالح الحلفاء (الروس)"

الكلام السابق قيل من مسؤول في بلاد الشام الى زائر عراقي عرض تسهيل وصول عشرات الاف الراغبين بحماية المقامات المقدسة في سورية من صوفية سنية الى تلك الشيعية.
الروس هم الدواء الدولي ولكنهم محليا يلعبون دور الداء احيانا
قبل ثلاثة اسابيع عُقد اجتماع عال المستوى بين ثلاثة رجال (بينهم استخباراتي ايراني وآخر روسي) ، كل منهم لهو دور اخطر من الاخر نسبة لبلاده وادوارها، وجرى البحث في عواقب قرارات طلب الروس من حلفائهم السوريين والايرانيين الالتزام بها فانعكست على الواقع الميداني سلبا في سورية:
1 – طلب السوريون في ذلك الاجتماع وكذا الايرانيون من الروس الخروج من تفاهم مسبق عمره سنة ونصف مع الاميركيين. ( قدم خلاله الاميركي تعهدا يخص المصالح الروسية في الشرق الاوسط وفي شرق اوروبا مقابل ان تمنع روسيا حليفها السوري من ضرب المصالح الغربية واولها مصالحهم في لبنان والاردن والعراق وفي الخليج).
بموجب التفاهم المرحلي الروسي – الاميركي (جرى تأكيد وتوسيع ذاك التفاهم خلال اجتماع بين وفدين رافقا الرئيسان بوتين واوباما في 19 حزيران 2012 - خلال القمة التي جمعتهما في المكسيك على هامش قمة العشرين الكبار.
بموجب التفاهم الذي يعرف تفاصيله اكثر من مصدر ديبلوماسي في دمشق وفي بيروت، تضمن اميركا ان لا تتدخل عسكريا في سورية ، ( ليس مكسبا لسورية لانها اصلا لا يمكنها التدخل لاسباب موضوعية ولاسباب تخص امن اسرائيل) وفي المقابل تضمن روسيا ان لا تنقل سورية الحرب من اراضيها الى اراض جيرانها أوالى العواصم الاوروبية والشرق اوسطية التي تقاتلها بالمال والسلاح والمرتزقة.
(الحفاظ على الستاتيكو الاميركي في لبنان جزء من التفاعم وحماية اليونيفيل والمصالح الغربية كافة ايضا جزء من التفاهم الروسي الاميركي)
لهذا لم تدفع فرنسا والمانيا ثمن تدخلهم العسكري المباشر لا في لبنان عبر قوات اليونيفيل ولا في عواصم بلادهم .
يقول مصدر من المناضلين السابقين على الساحة اللبنانية ممن شغلوا الدنيا الغربية في الثمانينات بعملياتهم :

" الارهاب سيف ذو حدين، واذا عرف الاوروبيون كيف يستعملونه في سورية، فيمكن لمجموعة سورية من عشرة اشخاص ان يقلقوا عشرة عواصم اوروبية بنفس الطريقة فضلا عن حلفاء سورية في لبنان وفي اليمن وفي تركيا وفي العراق وفي ايران القادرين على اكثر من ذلك .."
لم تهاجم سورية مصالح السعودية في لبنان، ولم تفرض على حلفائها اللبنانيين ازالة " دفرسوار امني" اسمه " فرع المعلومات" (لم يجري نقل وسام الحسن ولا خليفته ولا اشرف ريفي ولا كثيرون من عملاء الاميركيين من مناصبهم في لبنان لأسباب تخص التفاهم الروسي – (وضمنا الايراني) على ستاتيكو ثابت للمعركة في الشرق الاوسط (بمعنى ان تفاهما ايرانيا اميركيا حول لبنان والعراق جرى توسيعه بعد احداث سورية بدخول روسيا على الخط كطرف شريك ومقرر )
بطلب من روسيا وبشرط حماية مصالح النظام والشعب في سورية ، لم تقلب القيادة السورية " عاليها واطيها " على تيار المستقبل وجهازه الامني " الذي تدير الاستخبارات الاميركية من خلالهم حربها على سورية من لبنان .
ولذلك (بسبب التعهدات الروسية) لم تتابع سورية تحرشها بتركيا عسكريا، لتوريط اردوغان في حرب ستكون نتائجها ايا كانت ربحا صافيا للنظام السوري.
 
كذب من قال ان سورية تخشى صراعا مع الاطلسي، لانها اصلا تتعرض لغزو اطلسي تتلقى هي خلاله الضربات من المرتزقة الاطلسيين وردودها لا تؤذي الاوروبيين والاميركيين بشيء فالمقاتل السوري لو قتل الفا من المرتزقة والتكفيريين فمن سيبكي عليهم في دوائر الساسة الغربيين؟
توسيع الحرب واستجرار تدخل خارجي يعطي سورية حجة منطقية لاستعمال صواريخها الاستراتيجية.
المعركة الخارجية تنقذ الجيش العربي السوري من معركة خسائره فيها محسوبة وخسائر اعدائه من المرتزقة التكفيريين بلا حساب. ليس لدى مشاة الاطلسي من المرتزقة من يندب قتلاهم او يقلق لخسارة سياراتهم ودوشكياتهم.
إن أي قتيل تركي اثمن عند الحلفاء الاطلسييين ومفيد اكثر لانهاء الوضع العسكري في سورية من اربعة الاف –(ويقال عشرة الاف ) قتيل تكفيري وطائفي سقطوا حتى الان في معركة حلب وحدها . ولو دخل التركي والاطلسي إلى الاراضي السورية لكان من المنطقي ان تقصف سورية اراضي تركيا ومدنها واراضي فلسطين المحتلة ومدن الصهاينة وذلك ربح صاف لسورية الرسمية لان مقاتلة الوكيل خسارة ولو انتصر الجيش، ومقاتلة الاصيل ربح ولو خسرت سورية المعركة عسكريا ومرحليا. فصواريخها تكفي لتفرض شروطها السياسية لاحقا. اليس هذا ما حصل في لبنان؟ الم تفرض صواريخ المقاومة وقفا للنار وانسحابا اسرائيليا من الاراضي اللبنانية في صيف العام 2006؟

River to Sea Uprooted Palestinian
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!


"Understanding" between Sheikh Raed Salah, the Shabak to bring Islamic militants of "Palestine 48" to Syria



"تفاهم"بين الشيخ رائد صلاح وجهاز"الشاباك" لاستقدام مسلحين إسلاميين من "فلسطين48"إلى سوريا

Updated: Qaradawi: 2004 - 2009 - 2012, Narallah, Abu Arfa












River to Sea Uprooted Palestinian
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Who is the benificiary of the displacing of the displaced Palestinian in Syria?



FSA host the Israeli media and hope that Sharon is with them

Khaled Mashaal new allies "liberated" the Yarmouk refugee camp

After fierce battles on Sunday, 16 December 2012, Palestinian neutrality in the Syrian crisis collapsed completely as the Free Syrian Army (FSA) and Islamist fighters overran most of the Yarmouk Palestinian refugee camp in Damascus...

The past few days saw rockets raining down on the camp, often followed by the sirens of ambulances en route to the scene to collect the dead and injured. During the short lulls in violence, residents rushed out to stock up on supplies before the situation deteriorated again.

On Saturday night, the fighting reached its peak as the armed opposition launched a three-pronged attack to take the camp.

The PFLP-GC fighters were overwhelmed and suffered tremendous losses as they were unable to evacuate their wounded due to opposition snipers posted on the roofs.....

Yarmouk Refugee Camp Divided Over Syrian Crisis
======

The following is a partial translation and my comment on the below arabic article

Who is the benificiary of the displacing of the displaced Palestinian in Syria?

There are three parties:

Firstly, the Zionist entity and secondly the Arab regimes that signed peace agreements and want to liquidate the Palestinian cause, particularly the right of return, and thirdly Khaled Mashaal and his ilk who are pushing the Palestinian people in the Syrian crisis and turning them into a party to the conflict.


Khaled Meshaal who raised the flag of the French occupation of Syria, is part of the conspiracy against the right of return, otherwise he should have condemn the attack on the camp of Yarmouk, and asked his Qatari and Turkish allies to spare the Palestinian people the engagement in the Syrian crisis, or at least he should have stayed silent on the fence, but surely there are those who want to displace the displaced and liquidate their right of return, because the presence of half a million Palestinians in Syria is enough to convert any Arab peace initiative, such as those carried Nabil Elaraby to Washington just ink on paper. 

The conspiracy Syria is nothing more than against a conspiracy against the Palestinian people and their right of return on one hand and the other hand isolate Syria from the Palestinian cause on , by pulling the right of return card and the Syrian veto on any Arab conspiracy against Palestine.

After 1973 October war, Kissinger reached two conclosions:
  • NO WAR WITHOUT EGYPT
  • NO PEACE WITHOUT SYRIA.
Since then, Syria suffered a series of conspiracies, the most prominent was the Lebanese civil war in order to turn Lebanon into an alternative homeland for Palestinian refugees, then the terrorist war waged by America's Brothers against Syria at the end of the seventies and early eighties, a prelude to the Israeli invasion of Lebanon in 1982, and the May 17 peace treaty with Lebanon.

In spite of the Oslo agreement, the enemy was unable to pull the Palestinian card from the hands of Syria and the resistance axis, especialy after the shameful Israeli withdrawal under the blows of the Lebanese resistance, which confirmed that the resistance option is the only option for restoring rights.

After the invasion of Iraq and the failure of the policy of carrot and stick in bringing the lion of Syria to knees after rejecting the terms of Colin Powell,  Hariri was assassinated and Assad was accused of killing him. And after the failure of same policy with Hezbollah, the carrot (participation in governance) and stick (the July, 200 war), and after the failure of Operation Cast Lead against Gaza and the inability of the enemy to attack Iran, and after the fall of puppet regimes in Egypt and Tunisia, the USA striked a package deal with the Brothers of America, whereby the International Brotherhood pledged to ensure U.S. interests in the Middle East and the security of Israel, and in this context it was inevitable to domesticaten Hamas to put its facilities in Syria in the service of the Brotherhood terrorists to destroy the Syrian state, not only because peace is not possible without Syria, but because Israel's failure in the July 2006 war and failing Operation Cast Lead proved that Israel flimsiest of a spider's web, and that contrary to what Kissinger claimed in the seventies  war became possible without Egypt.

Related:



الأحد, 16-ديسمبر-2012

 - 
منذ يومين وقنوات الفتنة وسفك الدم، تهلّل لما سُمّي تحرير مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق والسيطرة عليه، وليس بعيداً عن مقر إقامة خالد مشعل في قناة "الجزيرة"، كان يتمّ التهليل للخبر، فيما القنوات السورية تنفي الخبر نقلاً عن اللجان الشعبية الفلسطينية،بقلم / كفاح نصر _ دمشق -

منذ يومين وقنوات الفتنة وسفك الدم، تهلّل لما سُمّي تحرير مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق والسيطرة عليه، وليس بعيداً عن مقر إقامة خالد مشعل في قناة "الجزيرة"، كان يتمّ التهليل للخبر، فيما القنوات السورية تنفي الخبر نقلاً عن اللجان الشعبية الفلسطينية، وما بين النفي والتأكيد يوجد شيء واحد ثابت وأصبح مؤكداً، وهو: أن من كان يقصف مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين خلال الأسابيع الماضية، هو من يدّعي اليوم تحرير هذا المخيم (من الشعب الفلسطيني)، وبالتالي "الجيش الحر" التابع لتنظيم القاعدة الذي هو من الحلفاء الجدد للسيد خالد مشعل، هم من قصف باصاً مدنياً وقتلوا عدداً من الأطفال الفلسطينيين، وهم من قصف مركز إعاشة وقتل وأصاب عشرات الفلسطينيين، فضلاً عن مئات القذائف التي أطلقت من يلدا باتجاه المخيم، والذين هم العصابات الإجرامية التي يتباهى خالد مشعل برفع علمها في غزة عوضاً عن رفع العلم الفلسطيني!!.
فضائح بالجملة

خلال الأسابيع الماضية نزح آلاف بل عشرات آلاف الفلسطينيين من مخيم الحسينية وغيره من المخيمات، ليس لأن الجيش العربي السوري دخل الحسينية، بل لأن عصابات "الجيش الحر" التابع لتنظيم القاعدة والمدعوم من خالد مشعل، دخل هذا المخيم، وفي مخيم جرمانا حيث أصبح في البيت يعيش ما يقارب من ست أسر فلسطينية مع بعض، قاتلت العصابات قتالاً حتى الموت لتهجير الفلسطينيين الذين نزحوا إلى مخيم جرمانا، وسط صمت مطبق من معظم التنظيمات الفلسطينية، ومخيم اليرموك لأكثر من شهر يتعرّض للقصف من بساتين يلدا كذلك وسط صمت مطبق، وحين يكون الخبر مؤكداً بما لا يقبل الشك أن "الجيش الحر" قصف مخيم اليرموك وقتل عدداً من النساء والأطفال الفلسطينيين نرى الصمت مطبقاً، ولكن إذا سقطت قذيفة عشوائية مجهولة المصدر يتمّ كتابة آلاف التنديدات بها والتلميح لإمكانية أن يكون الجيش العربي السوري هو مطلق القذيفة، علماً بأن كل القذائف التي سقطت على مخيم اليرموك لم تأتِ منها أي قذيفة من مراكز تواجد الجيش العربي السوري، وبالتالي حتى القذائف العشوائية مجهولة المصدر لم يصدر أي منها من مراكز وجود الجيش العربي السوري، ولكن حديث قنوات الفتنة عمّا يسمّى السيطرة على مخيم اليرموك يؤكد بما لا يقبل الشك وبالدليل القاطع من هي الجهة التي كانت تقصف هذا المخيم وتقتل الأطفال والنساء.

من له مصلحة بتهجير الفلسطينيين..؟

يوجد ثلاثة أطراف فقط لها مصلحة بتهجير المهجرين وهم أولاً الكيان الصهيوني وثانياً الدول العربية الموقعة على اتفاقات سلام وتريد تصفية القضية الفلسطينية وبالذات حق العودة، وثالثاً خالد مشعل وأمثاله الذين يقاتلون بمواقفهم السياسية والإعلامية لإدخال الشعب الفلسطيني في الأزمة السورية وتحويلهم إلى طرف في الصراع، ولو لم يكن خالد مشعل جزءاً من المؤامرة على حق العودة لما رفع علم الاحتلال الفرنسي لسورية الذي يحمله تنظيم القاعدة في سورية، ولكان بقي على الحياد صامتاً، ولكان تجرأ على إدانة الهجوم على مخيم اليرموك، ولطلب من حلفائه القطريين والأتراك تجنيب الشعب الفلسطيني الدخول في الأزمة السورية، ولكن من المؤكد أن هناك من يريد تهجير المهجرين وتصفية حق العودة، لأن وجود نصف مليون فلسطيني في سورية كفيل بتحويل أي مبادرة سلام عربية كالتي حملها نبيل العربي لواشنطن مجرد حبر على ورق بدون سورية، والمؤامرة على الشعب الفلسطيني في سورية ليست أكثر من مؤامرة على حق العودة من جهة وعزل سورية عن القضية الفلسطينية من جهة ثانية من خلال سحب الورقة الوحيدة لديها وهي ورقة حق العودة، التي هي الفيتو السوري الوحيد على أي مؤامرة عربية على فلسطين.

فضيحة الجامعة العربية..!

ومع الاجتماع الذي تمّ في جامعة العهر العربية التي ترفض الحوار بين السوريين، وتطالب السلطة الفلسطينية بالحوار مع الكيان الصهيوني، لما سمّي لجنة متابعة مبادرة السلام العربية، والتي اجتمعت دون سورية التي تعيش حالة حرب مع الكيان الصهيوني وبحضور مصر والأردن وقطر والمغرب الذين تربطهم أطيب العلاقات مع الكيان الصهيوني، بدأ هجوم شرس على كل المخيمات الفلسطينية في سورية، والهدف واحد هو القول لسورية يمكن للعرب فتح علاقات مع الكيان الصهيوني والتنازل عن حق العودة دون أن تتمكن سورية من الاعتراض، لأن المهجرين الفلسطينيين في سورية سيتمّ تهجيرهم وسحب هذه الورقة (الفيتو السوري) من يد سورية، وما تزامن الهجمات على المخيمات الفلسطينية مع اجتماع لجنة مبادرة السلام العربية إلا فضيحة كبرى لجامعة العهر العربية، تثبت بما لا يقبل الشك أن المتورط بسفك الدم الفلسطيني في سورية ليس فقط قطر وتركيا والسعودية، بل جامعة العهر العربية وبعض الأطراف الفلسطينية المستفيدة والتي يحرجها أي انتصار للمقاومة الفلسطينية مهما كان صغيراً.

للحديث تتمة..

كذبة السيطرة على مخيم اليرموك ليست إلا أمر عمليات للعصابات الإجرامية من قبل قنوات سفك الدم العربي، ولكن حين ينشر مثل هذا الخبر وجب على كل الفصائل الفلسطينية أن ترد عليه وتدعو تنظيم القاعدة للخروج من المخيمات الفلسطينية والكفّ عن زج الشعب الفلسطيني في أتون الأزمة السورية، فلا حاجة لأن تطلب من تنظيم القاعدة الكفّ عن استهداف مطاحن الدقيق وحرق ونهب مستودعات القمح وتجويع السوري والفلسطيني، ولكن من واجب أي تنظيم فلسطيني يؤمن بحق العودة أن يدين ما صرحت به العصابات الإجرامية عمّا سمّته تحرير مخيم الفلسطينيين من الشعب الفلسطيني، وإذا كان خالد مشعل متواطئاً على حق العودة فواجب كل تنظيم فلسطيني يؤمن بحق العودة أن يدعو بوضوح وليس بطرق مبهمة لمنع إدخال اللاجئين الفلسطينيين في الأزمة السورية وعليهم أن يردوا على من يدّعي بأنه دخل هذه المخيمات بعبارة صريحة وليس بعبارات مبهمة!!.
 المئات من العائلات تنزح من المخيم باتجاه حيي الزاهرة الجديدة والقديمة القريبين من المخيم مشياً على الأقدام وهي تحمل بعض حاجياتها الخفيفة.
شدد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم على ضرورة أن يحرص الفلسطينيون على عدم إيواء أو مساعدة المجموعات الإرهابية الدخيلة على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق والعمل على طردها


وذلك بعد تسلل تلك المجموعات إلى المخيم والمعارك التي جرت فيه ومازالت بين تلك المجموعات وعناصر اللجان الشعبية الفلسطينية.
======


ونزحت أمس المئات من عائلات المخيم باتجاه حيي الزاهرة الجديدة والقديمة القريبين من المخيم مشياً على الأقدام وهي تحمل بعض حاجياتها الخفيفة.







وقال أحد النازحين لـ«الوطن»: «الاشتباكات على أشدها في المخيم بعد أن كانت تدور في حي التقدم آخر المخيم وامتدت اليوم لتصل إلى أول شارع اليرموك من جهة القاعة». وبحسب شخص آخر «فإنه شوهدت أعداد كبيرة من عناصر الجيش العربي السوري متجمعة عند دوار الكرة الذي يتفرع منه شارع الثلاثين المحاذي لمخيم اليرموك من الجهة الغربية»، معرباً عن اعتقاده بأن ذلك ربما يكون تمهيداً لعملية عسكرية لتطهير المخيم من المسلحين.

وفي بيان لها قالت اللجنة الشعبية الفلسطينية في المخيم إنه «منذ أشهر واللجان الشعبية تدافع عن أمن مخيم اليرموك ضد محاولات استهداف حرمات وأعراض وكرامة شعبنا التي تحاول العصابات الإرهابية استباحتها، وبعد أن فشلت محاولات تلك العصابات اقتحام المخيم لاتخاذه رهينة وتحويله إلى منصة أو ممر للاشتباك مع الجيش العربي السوري، كثفت في الأيام العشرة الأخيرة من هجماتها الإرهابية ضد المخيم وقامت المجموعات التابعة لتنظيم القاعدة وعلى رأسها ما يسمى بجبهة النصرة بقصف المدنيين من أبناء شعبنا ومارست عمليات قنص واسعة».
وأوضح البيان، أن «المخيم شهد أول أمس قصفاً عنيفاً غير مسبوق من تلك العصابات تزامن مع اختراقها لوسط المخيم، ونتيجة لذلك القصف المدفعي والصاروخي الذي طال مسجد عبد القادر الحسيني وغيره من الأماكن المأهولة في المخيم سقط عشرات الشهداء والجرحى بقذائف الحقد التكفيري الأعمى، مشيراً إلى أن ذلك ترافق مع حملة إعلامية وسياسية مسعورة حاولت التنصل وتبرئة تلك العصابات من قصف مسجد عبد القادر الحسيني وغايتها بذلك التعتيم على الجريمة الكبرى بحق شعبنا في مخيم اليرموك التي تمت تحت يافطة (معركة تحرير مخيم اليرموك) والتي أدت إلى تهجير قسم كبير من شعبنا في المخيم خدمة للمخطط الصهيوني الأميركي في ضرب حق العودة المقدس ودفع اللاجئين الفلسطينيين إلى منافي الشتات بعيداً عن الجغرافية السياسية الحاضنة لحقهم في العودة والمقاومة».

ودعت اللجنة كل القوى الوطنية والقومية والإسلامية إلى فضح وتعرية برنامج تهجير الفلسطينيين ودفعهم نحو المنافي البعيدة لضرب حق العودة المقدس. وطالبت «بضرورة تعاون الجميع وفي المقدمة فصائل المقاومة الفلسطينية لطرد جماعات تنظيم القاعدة الإرهابي من المخيم حتى يتمكن أبناء شعبنا من العودة إلى مخيمهم، ووضع حد لمحاولات توريطهم والزج بهم في الأزمة السورية الداخلية على خلفية عقابهم بسبب رفضهم أن يكونوا ورقة للاستثمار ضد سورية الحاضنة المقاومة لحقنا في العودة إلى فلسطين». وبحسب مصادر أهلية تحدثت لـ«الوطن» فقد وقع انفجار في حي القابون بدمشق وشوهدت سحابة دخان كبيرة غطت سماء المنطقة، من دون أن تتحدث عن سبب الانفجار، في حين تحدثت مصادر أهلية أخرى لـ«الوطن» عن أن وحدات من الجيش العربي السوري دكت مراكز تجمع وأوكار المسلحين في بلدات حجيرة وبيت سحم وعقربا بريف دمشق ودمرت تلك المراكز والتجمعات، موقعة الكثير من المسلحين بين قتيل وجريح.
River to Sea Uprooted Palestinian
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Turkish Website: Terrorists Steal Bread, Other Materials from Syria and Sell it in Turkey





Dec 21, 2012

ANKARA, (SANA) – The Turkish Sol Haber website said that the armed terrorist groups in Syria are stealing bread and other basic materials from Syrian public institutions and selling them in Turkey.

In a news report published on Friday, Sol Haber added the so-called 'Free Army' gangs are stealing bread and smuggling it to merchants in Gaziantep, Anatoly and Iskenderun.

The site noted that the terrorists are also selling bread and wheat in 'black markets' in Aleppo, adding that they are looting the humanitarian aid offered to the Syrian people.

M. Nassr/ M. Ismael

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

على الرغم من التصريحات الديبلوماسية والتسريبات الإعلامية من جهات متعددة عن قرب حصول اتفاق سياسي في سوريا، وماالملف السوري لم ينضج للتفاوض .. وداريا المحاصرة بقبضة النظام خلال الساعات المقبلة تناقلته وسائل الإعلام عن خطة من بندين يحملها المبعوث العربي الدولي الى سوريا، إلا أن مصادر الأخير نفت هذه الأخبار واعتبرتها غير دقيقة!.

مصادر في المعارضة السوريّة في الخارج اجتمعت بالأخضر الإبراهيمي في باريس بعد يومين من تسريب خبر التسوية، واعتبرت "ان هذا الكلام غير دقيق أبداً ولا يعبر عن الواقع الحالي على الأرض".

وفي حديث لموقع "العهد نيوز" قالت هذه المصادر إن "الأمور شابها غموض وفوضى مبادرات سياسية تمنع حصول أي اتفاق تسوية في سوريا" مضيفاً "أن قيام الولايات المتحدة بوضع جبهة النصرة على لائحة الإرهاب العالمي، ورفض المعارضة السورية المنضوية تحت راية الائتلاف السوري لهذا القرار وانتقاد قادة هذا الائتلاف للقرار بدءاً من معاذ الخطيب ومروراً بجورج صبرا وانتهاء بجماعة الإخوان المسلمين، جعل الحراك السياسي كلاماً في الفراغ" . وسألت المصادر السورية المعارضة عن الجهة التي يمكن لها ان تقنع جبهة النصرة بوقف القتال والدخول في تسوية سياسية في هذه الظروف!.

على الصعيد الميداني، تستعد الحكومة السورية لجلب تعزيزات عسكرية الى مدينة حلب في خطوة ترمي إلى تحصين المراكز الامنية الموجودة في المدينة وذلك بعد تمكن المسلحين من السيطرة على عدة مقرات عسكرية مهمة في ريف المدينة.

وتشهد مدينة حلب القديمة معارك بين قوات الجيش العربي السوري ومسلحي "جبهة النصرة" في الجديدة في حلب القديمة التي يتمركز فيها المسلحون السلفيون منذ فترة، ويسعى الجيش السوري لاقتحامها وهي منطقة سكانية صعبة بسبب تداخل أبنيتها.

إلى ذلك، يستمر الحصار الذي يفرضه المسلحون على معامل الدفاع الواقعة في الريف الشرقي في حلب وتقوم قوات الجيش العربي السوري بقصف مواقع المسلحين التكفيريين في بلدة السفيرة التي تبعد 2 كلم عن المواقع العسكرية والتي يستخدمها المسلحون كقاعدة انطلاق لهم للهجوم على معامل الدفاع.

من جهة أخرى قررت قوات الجيش العربي السوري اقتحام مدينة داريا المحاصرة منذ شهر ونصف والتي اخلاها سكانها بالكامل بعد دخول مسلحي "جبهة النصرة" والتكفيريين الأجانب إليها. وعُلم انه بسبب الحصار عليهم، ستقوم عناصر مسلحة موجودة في المنطقة الشرقية والجنوبية من دمشق كـ "حي القدم والسبينة ومخيم اليرموك" بالتوجه الى منطقة داريا لمؤازرة العناصر الموجودة فيها. لذا قررت قوات الجيش العربي السوري القيام بعملية استباقية في المدينة، وقد حقق الجيش العربي السوري تقدماً حاسماً في المدينة التي يبدو انها سوف تصبح تحت سيطرة الجيش العربي السوري خلال الأيام المقبلة لأن بقاء المسلحين داخل داريا سوف يجعل المنطقة الجنوبية من العاصمة دمشق معزولة بالكامل الامر الذي من شأنه أن يمكن المسلحين من التوجه نحو مطار المزة العسكري والقصر الجمهوري.

وكانت خطة المسلحين سابقاً تقوم على البدء باقتحام مطار المزة العسكري والاستيلاء على الطائرات الحربية وقصف القصر الجمهوري ومراكز النظام بهذه الطائرات بالتزامن مع زحف قواتهم الموجودة في الغوطة نحو دمشق من الناحية الشرقية وإسقاط النظام، لكن هذه الجهود باءت بالفشل مع اقتحامٍ جزئي قامت به قوات الجيش العربي السوري لمدينة داريا بعمق عدة مئات من الأمتار والقبض على مجاميع احياء منهم، وكان من بينهم سبعة طيارين اثنان منهم سوريان منشقان واثنان ليبيان، وثلاثة اتراك ، حيث احبطت محاولتهم الاولى وتمت محاصرة المسلحين في المدينة التي يبدو انها سوف تصبح خلال الساعات القادمة تحت سيطرة كاملة للجيش العربي السوري.



العهد - نضال حمادة River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!