Wednesday, 14 May 2014

FSA’s Ahmad Al-Neamah Arrest by Al-Nusra Threatens of Tribal Clash in Daraa

Nidal Hamadeh

Translated by Mohamed Salami

Al-Manar

Al-Neamah's guard dialed his relatives at the momeAl-Neamahnt of the ambush, what revealed the circumstances of the arrest...

More Details about the arrest of Ahmad al-Neamah, the military chief of the Free Syrian Army (FSA)  in Daraa, by al-Nusra militant group are revealed as the tension among the different militant groups rises in the region which is well-known for its tribal knit.

This tension threatens of a tribal clash, especially that the disputing members of Nusra and FSA belong to the local clans.

This fear of a tribal clash pushed the social figures in Hauran to communicate with al-Nusra in order to end the cause of Neamah's arrest, but no result has been reached yet.

Well-informed sources mentioned that a dissident officer (belongs to 'Hariri' family) is communicating with al-Nusra group to end the cause and that al-Nusra rejected to show whether al-Neamah and his companions are still alive.

The same sources added that the mediator asked al-Nusra group to release a video or a photo to show that al-Neamah and his companions are still alive and that the group rejected the demand.

The sources also pointed out that a Syrian businessman offered al-Nusra to pay a ransom in exchange for  al-Neamah and that the group also refused.

The sources noted that al-Neamah was arrested in al-Qarya and that he was hit after the arrest which followed a clash between the two parties.

The sources disclosed that al-Neamah's companions were Ahmad al-Masalma and Ahmad al-Hariri who dialed one of his relatives, letting him to hear the screams al-Neamah who was being hit as one of al-Nusra members was killed during the clash.

According to the sources, Qatar has played a central role in arresting al-Neamah because he is a pro-Saudi militant commander.

The sources added that al-Neamah has worked with the Saudi intelligence and quoted Nusra group as telling the mediators that al-Neamah has been coordinating with ISIL groups in the area.

The sources pointed out that al-Neamah is the victim of the Saudi-Qatari conflict which has moved to Hawran, where Muslim Brotherhood and al-Nusra group are well-operating.

The sources noted that Jordan may have changed its policy in southern Syria, what pushed it to refrain from participating in ending al-Neamah's cause.

Al-Nusra Front had already issued a statement in which it said that it kept Moussa al-Masalma because of his responsibility for killing one of its militants during al-Neamah's arrest and warned all FSA brigades against assaulting it.

For their part, 60 FSA battalions and brigades issued a statement in which it stressed the following points:

1. Halting military cooperation with al-Nusra Front till it releases al-Neamah and his companions.
2. Resorting to the judicial body in Hauran to end the conflicts among all the FSA brigades.
3. Laying the responsibility of the detainees' safety on al-Nusra Front and disclaiming their statements which were snatched under pressure.

Signers:
1. Southern Syria Rebels Front
2. Syria Rebels Front
3. Yarmouk Squad
4. Hamzah Band
5. March 18 Band
6. Commandos First Band
7. Infantry Division 24
8. Fallujah-Hauran Brigade
9. Moatasem Billah Brigade
10. Hauran Pillar Brigade
11. Sunnite Youth Brigade
12. Armor of Sunnite Lions Brigade
13. Immigrants and Supporters Brigade
14.  Freedom Martyrs Brigade
15. Martyr Mansour al-Hariri Brigade
16. Hauran Bridge Brigade
17 - United Horan Battalions Brigade
18 - Blessed Rahman (Merciful) Brigade
19 - Balance Brigade
20 - Hauran Hawks Brigade
21 - Salahuddin Brigade
22 - Cavalry First Regiment
23 - Cavalry Second Regiment
24 - Two Holy Mosques Brigade
25 - Moataz Bellah Brigade
26 - Homs al-Waleed Brigade
27 - Dawn of Islam Brigade
28 - Hauran Strangers Brigade
29 - Algedor Brigade
30 - Ababil Hauran Brigade
31 - Yarmouk Martyrs Brigade
32 - Dignity Brigade
33 - Special Tasks Brigade
34 - Arabism Brigade
35 - Free Nawah Brigade
36 - Osama bin Zaid Brigade
37 - Hauran Storm Brigade
38 - Martyr Raed al-Masri Brigade
39 - Artillery Regiment
40 - Horan Badr (Moon) Brigade
41 - Ezz Bin Abdulsalam Brigade
42 - Islam Lions Brigade
43 - Eagles of Western Countryside Brigade
44 - Beloved Mohammed Brigade
45 - Storm of South Brigade
46 - The Patient Brigade
47 - Omar Mukhtar Brigade
48 - Lajat Armor Brigade
49 - Right Brigade
50 - Medina El Monawara Brigade
51 - Levant Liberation Band
52 - Damascus Martyrs Brigade
53 - Nation's Armor Brigade
54 - Saifullah Maslool Brigade
55 - Right Knights Brigade
56 - Ghabagheb Martyrs Brigade
58 - Free Yarmouk Brigade
59 - Abbas Brigade
60 - All Factions Operating in the Southern Front

Free Syrian Army
Southern Front

Source: Al-Manar Website
12-05-2014 - 17:03 Last updated 12-05-201

قصة اعتقال أحمد النعمة.. فصول القصة تتكشف


نضال حمادة


مرافق احمد النعمة اتصل بأقاربه لحظة الكمين وترك هاتفه شغالا ما سمح بمعرفة ظروف الاعتقال..

تستمر قصة اعتقال (احمد النعمة) رئيس المجلس العسكري التابع لجماعة الحر في محافظة درعا على يد مجموعة تنتمي لجبهة النصرة في الجنوب السوري، وتستمر معها حالة التوتر بين أطياف الجماعات المسلحة في المنطقة المعروفة بعصبيتها العشائرية، ما ينذر بصراع عشائري كبير خصوصا ان طرفي النزاع ( النصرة والحر) ينتمي اليهما ابناء المنطقة وإن كان الغرباء من العرب يعملون في صفوف جبهة النصرة. وهذا الخوف من الصدام القبلي دفع ببعض الفعاليات في حوران الى التواصل مع جماعة النصرة للوصول الى حل لعملية اعتقال النعمة ومرافقيه ولكن دون نتيجة تذكر لحد الان .

مصادر مقربة من المساعي لإنهاء هذا الملف قالت أن عقيدا منشقا من آل حريري يتولى التواصل مع النصرة في موضوع أحمد النعمة ورفاقه، وأضافت المصادر أن جبهة النصرة رفضت إعطاء اي دليل يثبت ان النعمة ورفاقه ما زالوا على قيد الحياة. وتضيف نفس المصادر ان الوسيط طلب من الذين يتواصل معهم شريطاً مصوراً للنعمة ورفاقه يقولون فيه انهم على قيد الحياة لكن طلبه قوبل بالرفض، كما رفضت النصرة القول اذا كانت اعدمتهم ام لا ، فطلب عندها الوسيط صورة للنعمة وهو يقرأ جريدة حتى يتم التثبت أنه على قيد الحياة لكنهم أيضا رفضوا الطلب. وتتابع المصادر حديثها بالقول ان رجل اعمال سوري عرض دفع فدية مالية مقابل الافراج عن النعمة أو إعطاء دليل على وجود النعمة ورفاقه على قيد الحياة لكن هذا العرض قوبل بالرفض أيضا.

وتقول المصادر ان النعمة اعتقل من قبل جماعة قرية ( الغرية) واقتيد الى القرية عند اعتقاله وكان يتعرض للضرب حينها، وتضيف انه لحظة اعتراض كمين النصرة لموكب النعمة حصل اطلاق نار بين الطرفين وكان مع النعمة كل من موسى أحمد المسالمة ( قائد فوج الفرسان في درعا) و أحمد ياسين حريري ( ضابط منشق). وتكشف المصادر انه عند بدء اطلاق النار اتصل احمد ياسين الحريري بأقاربه وترك هاتفه الجوال شغالا ما سمح للآخرين بمعرفة ظروف عملية الاعتقال، مضيفةً أن اقارب الحريري سمعوا صراخ احمد النعمة وهو يتعرض للضرب لحظة اعتقاله، بسبب مقتل احد عناصر النصرة خلال الاشتباك.

وتنقل المصادر عن الوسطاء قناعتها بوجود اياد قطرية وراء هذه العملية ، فالنعمة هو رجل السعودية بالأساس وهو صنيعة سلمان بن سلطان ال سعود الذي كان موكلاً من قبل أخيه بندر بمتابعة الملف السوري من فندق ( فور سيزون) في العاصمة الأردنية عمان. وتنقل المصادر عن الوسطاء ان النعمة هو ضحية الصراع السعودي القطري، الذي وصل الى حوران، حيث تسعى قطر الى منع النفوذ السعودي من الدخول الى المنطقة عبر جبهة النصرة وجماعة الإخوان المسلمين الذين جاهر النعمة بمعارضتهم. وتشير في موضوع الاتصالات ان النصرة قالت للوسطاء حرفيا ( لقد رصدنا اجتماعا في النعيمة بين مجموعة تتعامل مع داعش واحمد النعمة ).

وتشير المصادر ان المخابرات الأردنية التي تتبنى احمد النعمة ربما تكون قد رفعت الغطاء عنه لأسباب تتعلق بإستراتيجية جديدة تريد اتباعها في الجنوب السوري ، مضيفةً ان الوسطاء اتصلوا بالأردنيين الذين وعدوا بالمساعدة دون أي دليل على جديتهم بهذا الأمر.

وكانت جبهة النصرة قد أصدرت بيانا قالت فيه أنها احتفظت بموسى المسالمة بسبب مسؤوليته عن مقتل عنصر منها أثناء كمين اعتقال النعمة، وحذرت كتائب وألوية الحر من التعرض لها فيما اصدرت ستون كتيبة ولواء منضوون تحت عباءة الحر بيانا قالوا فيه:

قررنا نحن قادة الجيش الحر بعد التشاور ما يلي:

عدم الإشتراك مع جبهة النصرة بأي عمل عسكري وإيقاف أي تعاون حتى الإفراج عن قائد المجلس العسكري ورفاقه

-تفعيل دور الهيئة القضائية الشرعية الموحدة في حوران وإعتبارها الجهة الوحيدة المخوّلة بالحكم في حوران وفض النزاعات والتحكيم بين كافة الفصائل في الجيش الحر.

-عدم السماح لأي فصيل مسلح على الأرض إستجواب أو إعتقال أي عنصر من عناصر الجيش الحر إلا بقرار صادر عن المحكمة الشرعية وما لم تكن الجهة موقعة على مذكرة تفاهم أو مشتركة بالمحكمة الشرعية الخاصة بالجيش الحر.
-رفض التصريحات المنزوعة من قائد المجلس العسكري جملة وتفصيلاً بإعتبارها إنتزعت من قائد المجلس ورفاقة وهم تحت الإعتقال.
-تحميل جبهة النصرة سلامة المعتقلين جميعاً.

Reated


River to Sea Uprooted Palestinian   

The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: