Search This Blog

Loading...

Sunday, 26 June 2016

Russian Surprise Attack Blows Up Kerry’s Delaying Tactic- سورية… تفجير المفاجأة الروسية يطيح بهجوم كيري التكتيكيّ المتأخّر


Source

The U.S. is unwilling to stop the war on Syria and to settle the case at the negotiation table. It wants a 100% of its demands fulfilled, the dissolution of the Syrian government and state and the inauguration of a U.S. proxy administration in Syria.

After the ceasefire in Syria started in late February Obama broke his pledge to separate the U.S. supported “moderate rebels” from al-Qaeda. In April U.S. supported rebels, the Taliban like Ahrar al Sham and al-Qaeda joined to attack the Syrian government in south Aleppo. The U.S.proxies broke the ceasefire.
Two UN resolutions demand that al-Qaeda in Syria be fought no matter what. But the U.S. has at least twice asked Russia not to bomb al-Qaeda. It insists, falsely, that it can not separate its “moderates” from al-Qaeda and that al-Qaeda can not be attacked because that would also hit its “moderate” friends.
The Russian foreign minster Lavrov has talked wit Kerry many times about the issue. But the only response he received were requests to further withhold bombing. Meanwhile al-Qaeda and the “moderates” continued to break the ceasefire and to attack the Syrian government forces.
After nearly four month Kerry still insists that the U.S. needs even more time for the requested separation of its proxy forces from al-Qaeda. Foreign Minister Lavrov recentlyexpressed the Russian consternation:
The Americans are now saying that they are unable to remove the ‘good’ opposition members from the positions held by al-Nusra Front, and that they will need another two-three months. I am under the impression that there is a game here and they may want to keep al-Nusra Front in some form and later use it to overthrow the [Assad] regime,” Lavrov said at the St. Petersburg International Economic Forum.
The bucket was full and Kerry’s latest request for another three month pause of attacking al-Qaeda was the drop that let it overflow. Russia now responded by hittingthe U.S. where it did not expect to be hit:
Russian warplanes hit Pentagon-backed Syrian fighters with a barrage of airstrikes earlier this week, disregarding several warnings from U.S. commanders in what American military officials called the most provocative act since Moscow’s air campaign in Syria began last year.The strikes hit a base near the Jordanian border, far from areas where the Russians were previously active, and targeted U.S.-backed forces battling the Islamic State militants.

These latest strikes occurred on the other side of the country from the usual Russian operations, around Tanf, a town near where the borders of Jordan, Iraq, and Syria meet.

The Russian strike hit a small rebel base for staging forces and equipment in a desolate, unpopulated area near the border. About 180 rebels were there as part of the Pentagon’s program to train and equip fighters against Islamic State.
When the first strikes hit, the rebels called a U.S. command center in Qatar, where the Pentagon orchestrates the daily air war against Islamic State.
U.S. jets came and the Russian jets went away. The U.S. jets left to refuel, the Russian jets came back and hit again. Allegedly two U.S. proxy fighters were killed and 18 were wounded.
Earlier today another such attack hit the same target.
This was no accident but a well planned operation and the Russian spokesperson’s response makes the intend clear:
Kremlin spokesman Dmitry Peskov appeared to confirm the attack Friday,telling reporters it was difficult to distinguish different rebel groups from the air.
Translation: “If you can not separate your forces from al-Qaeda and differentiate and designate exclusively “moderate” zones we can not do so either.”
The forces near Tanf are supported by U.S. artillery from Jordan and air power via Iraq. British and Jordan special operations forces are part of the ground component (and probably the majority of the “Syrian” fighters.) There is no al-Qaeda there. The Russians know that well. But they wanted to make the point that it is either separation everywhere or separation nowhere. From now on until the U.S. clearly separates them from AQ all U.S. supported forces will be hit indiscriminately anywhere and anytime. (The Syrian Kurds fighting the Islamic State with U.S. support are for now a different story.)
The Pentagon does not want any further engagement against the Syrian government or against Russia. It wants to fight the Islamic State and its hates the CIA for its cooperation with al-Qaeda and other Jihadi elements. But John Brennan, the Saudi operative and head of the CIA, still seems to have Obama’s ear. But what can Obama do now? Shoot down a Russian jet and thereby endanger any U.S. pilot flying in Syria or near the Russian border? Risk a war with Russia? Really?
The Russian hit near Tanf was clearly a surprise. The Russians again caught Washington on the wrong foot. The message to the Obama administration is clear. “No more delays and obfuscations. You will separate your moderates NOW or all your assets in Syria will be juicy targets for the Russian air force.
The Russian hits at Tanf and the U.S. proxies there has an additional benefit. The U.S. had planned to let those forces move north towards Deir Ezzor and to defeat the Islamic State in that city. Eventually a “Sunni entity” would be established in south east Syria and west Iraq under U.S. control. Syria would be split apart.
The Syrian government and its allies will not allow that. There is a large operation planned to free Deir Ezzor from the Islamic State occupation. Several hundred Syrian government forces have held an isolated airport in Deir Ezzor against many unsuccessful Islamic State attacks. These troops get currently reinforced by additional Syrian army contingents and Hizbullah commandos.A big battle is coming. Deir Ezzor may be freed within the next few month. Any U.S. plans for some eastern Syrian entity are completely unrealistic if the Syrian government can take and hold its largest eastern city.
The Obama administration’s delaying tactic will now have to end. Russia will no longer stand back and watch while the U.S. sabotages the ceasefire and supports al-Qaeda.
What then is the next move the U.S. will make?

سورية… تفجير المفاجأة الروسية يطيح بهجوم كيري التكتيكيّ المتأخّر

حزيران 25, 2016

ترجمة: ليلى زيدان عبد الخالق

كتب موقع «Moon of Alabama»:

جدول أعمال حرب الناتو/ الولايات المتحدة الأميركية

هل تكون سورية الهدف المقبل لمنظمة حلف شمال الأطلسيّ؟

يبدو أن الولايات المتحدة الأميركية لا تنوي مطلقاً إيقاف الحرب على سورية، أو أن تعمل على تسوية هذه الأزمة على طاولة المفاوضات. تريد تنفيذ جميع مطالبها بشكل كامل، حلّ الحكومة السورية والدولة، تنصيب إدارة وكيلة من قبل الولايات المتحدة الأميركية في سورية.

بعد قرار وقف إطلاق النار في سورية أواخر شباط الماضي، كسر أوباما هذا الالتزام بهدف الفصل بين الولايات المتحدة الأميركية الداعمة لـ«الثوار المعتدلين»، نسخة القاعدة المعدّلة في سورية. وفي نيسان، دعمت الولايات المتحدة الأميركية «الثوار»، فكان أن قدِم عناصر «طالبان» مثل «أحرار الشام» و«القاعدة» ليشاركوا في الهجوم على الحكومة السورية جنوب حلب. وهكذا، خرق حلفاء سورية قرار وقف إطلاق النار. تؤكد قرارات الأمم المتحدة وجوب محاربة تنظيم «القاعدة» في سورية مهما كلّف الأمر. لكن الولايات المتحدة الأميركية طلبت من روسيا ـ مرّتين على الأقلّ ـ عدم قصف مواقع «القاعدة» هناك. وقد أصرّت ـ خاطئةً ـ أنها لا تستطيع فصل «معتدليها» عن «القاعدة»، وأن «القاعدة» لا يُمكن أن تتعرّض للهجوم لأن هذا من شأنه أن يلحق الضرر بأصدقائها «المعتدلين».

وكان وزير الخارجية الروسيّ سيرغي لافروف قد بحث في هذه المسألة مع نظيره الأميركي جون كيري مراراً وتكراراً. غير أنه لم يلقَ سوى أصداء أصوات تطالب بضرورة وقف التفجيرات. وفي الوقت الحالي، تستمرّ «القاعدة» وحلفائها «المعتدلين» خرق قرار وقف إطلاق النار ومهاجمة مقرّات الحكومة السورية ومواقعها. وبعد مرور حوالى أربعة أشهر، لا يزال كيري مصرّاً على أن الولايات المتحدة الأميركية تحتاج إلى مزيد من الوقت كي تتمكن من فصل قواتها الحليفة عن «القاعدة». وكان لافروف قد أعرب مؤخّراً خلال مؤتمر سان بطرسبورغ الاقتصاي الدولي عن الذعر الروسي حيال هذا الأمر بالقول: يؤكد الأميركيون أنهم عاجزون الآن عن نقل أعضاء «المعارضة الجيدة» من المواقع التي تسيطر عليها «جبهة النصرة»، وأنهم بحاجة إلى شهرين أو ثلاثة أخرى. يتملّكني انطباع أن هناك لعبة خفية تجري من تحت الطاولة، تحاول إبقاء «جبهة النصرة» تحت غطاءٍ معيّن، كي يتمّ استخدامها في ما بعد للإطاحة بحكومة الأسد.

من الواضح أن القلوب امتلأت من طلبات كيري المستعصية، وفاضت عند اقتراحه إرجاء القضاء على «القاعدة» حتى مرور ثلاثة أشهر أخرى. تظهر استجابة روسيا حالياً في إمكانية ضرب الأميركيين حيث لا يتوقعون:

قصفت الطائرات الحربية الروسية مواقع المقاتلين السوريين المدعومين من البنتاغون بوابل من الضربات الجوّية العنيفة، متجاهلةً كافة التحذيرات من القادة الأميركيين، الذين رأوا إلى هذه الفعلة على أنها الأكثر استفزازاً منذ بدء حملة موسكو الجوية على سورية السنة الماضية. طاول القصف قاعدة في بلدة تدعى التنف حيث تلتقي الحدود الأردنية والعراقية والسورية، وبعيدةً من المناطق التي نشط فيها الروس سابقاً، مستهدفاً القوات المدعومة من الولايات المتحدة الأميركية والتي تقاتل الإسلاميين المتشدّدين. وفي هذه البلدة، يتواجد أكثر من 180 مقاتل يخضعون لتدريبات مكثفة من البنتاغون ويتزوّدون بمعدّات وأسلحة لقتال تنظيم «داعش».

وحال بدء الضربات الأولى، استدعى المقاتلون القائد العسكري الأميركي من قطر، حيث يدير البنتاغون من هناك تفاصيل الحرب اليومية ضدّ تنظيم «داعش». قدِمت الطائرات الأميركية وذهبت الأخرى الروسية لتقصف مجدداً. وزُعم أن اثنين من المقاتلين الموالين للأميركيين قتلوا أثناء ذلك وأُصيب 18 آخرون.

حدث كلّ هذا وفقاً لتخطيط مسبق وأوضح ذلك المتحدّث الروسي ديمتري بيسكوف بالتأكيد على أنه من الصعوبة بمكان التفريق بين «المتمرّدين» وغيرهم من الجوّ. ومفاد هذا التصريح هو التالي: طالما لا يمكنك أنتَ التفريق والتمييز بين قواتك وقوات «القاعدة»، أو أن تحصر الفريقين في مناطق مختلفة، إذاً لن نتمكن نحن من القيام بذلك.

تُدعم القوات المتواجدة في التنف من الطائرات الأميركية المحلّقة فوق سماء كلّ من الأردن والعراق. فقوات العمليات الخاصة البريطانية والأردنية، هي جزءٌ من المكوّن الرئيس على أرض المعارك وقد تشكل غالبية المقاتلين السوريين. لا أثر لـ«القاعدة» هناك. ويدرك الروس هذا جيداً. غير أنهم يؤكدون ـ وبوضوح ـ أنه إما الفصل والتمييز بين المقاتلين في كلّ مكان أو في لا مكان. ومن الآن فصاعداً، وحتى تتمكن الولايات المتحدة الأميركية من القيام بذلك، سيتعرّض الجميع للقصف في أيّ وقت وأيّ مكان. أما الأكراد السوريون المدعومون من الولايات المتحدة الأميركية والذين يقاتلون التنظيم، فلهم قصة مختلفة تماماً .

من الواضح أن البنتاغون يتجنّب وقوع أيّ مواجهة له مع الحكومة السورية أو مع روسيا. يريد قتال تنظيم «داعش»، ويكره للغاية التعاون القائم بين وكالة الاستخبارات الأميركية «CIA» و«القاعدة»، وغيرها من التنظيمات الجهادية. غير أنه يبدو أن جون برينان، رئيس مركز الاستخبارات الأميركية، لا يزال يدير آذاناً صاغية لأوباما. لكن ما الذي يستطيعه أوباما الآن؟ إسقاط الطائرات الروسية؟ وبالتالي إلحاق الخطر بأيّ طيّار أميركي قد يكون محلّقاً بطائرته في الأجواء السورية؟ أو قرب الحدود الروسية؟ هل سندخل فعلاً في مواجهة خطر قيام حرب حقيقية مع روسيا؟

شكّلت الضربة الروسية لبلدة التنف مفاجأة كبيرة. تمكّنت روسيا مجدّداً من الإمساك بواشنطن حيث نقاط ضعفها. فالرسالة التي أرادتها روسيا لإدارة أوباما من هذه الضربة تبدو جليّة واضحة. «لن نسمح بالمزيد من التأخير والتعتيم. عليكم بالإسراع في فصل المعتدلين، الآن وليس غداً، وإلا ستتعرّض جميع مواقعكم وأصولكم في سورية لخطر قصف القوات الجويّة الروسيّة». ضرب الروس في التنف واستفاد حلفاء الولايات المتحدة الأميركية من مميزات إضافية. فقد خطّطت الولايات المتحدة الأميركية بنقل هذه القوات شمالاً نحو دير الزور بهدف إلحاق الهزيمة بتنظيم «داعش» هناك. وفي نهاية المطاف، سنشهد ولادة «الكيان السنّي» في جنوب شرق سورية وغرب العراق، وسيكون خاضعاً لسيطرة الولايات المتحدة الأميركية وستنشطر سورية إلى أجزاء.

لن تسمح الحكومة السورية وحلفاؤها حدوث ذلك. فهناك تخطيط للقيام بعملية كبيرة لتحرير دير الزور من احتلال تنظيم «داعش». وقد تمكّن المئات من القوات الحكومية السورية من الاحتفاظ بعزل منطقة في مطار دير الزور لتكون بمأمنٍ من هجمات تنظيم «داعش» الإرهابي. وقد عزّز هذا الواقع مؤخّراً، تواجد عددٍ إضافيّ من القوات الحكومية السورية وقياديي حزب الله ومقاتليه. المعركة الحاسمة آتيةٌ تلوح في الأفق. فقد يتمّ تحرير دير الزور خلال الشهر المقبل، وأيّ مخططات مستقبلية للشرق السوري والغرب العراقي ستبدو بعيدة أو مستحيلة التحقيق، إذا ما تمكنت الحكومة السورية من الاحتفاظ بهذا الجزء الشرقي من المدينة.

إن تأخير إدارة أوباما تنفيذ مخططها التكتيكيّ سيصل إلى خواتيمه قريباً. لن تقف روسيا بعد الآن متفرّجةً، بينما تخرق الولايات المتحدة الأميركية قرار وقف إطلاق النار وتدعم مقاتلي «القاعدة».

فما هي الخطوة التالية التي ستنتهجها الولايات المتحدة؟ سيصفع أوباما الباب في وجه بوتين: ما يعني أنه ما لم يسحب هذا الأخير قواته الانتقامية، فسيكون هو السبّاق في الضغط على الزرّ النووي.

الصقر

كتب إريك زوس: للأفعال أصداءٌ أعلى صوتاً من مجرّد الكلمات، ورئيس الولايات المتحدة الأميركية باراك أوباما يتحفنا دوماً بأفعاله وليس بمجرّد إسماعنا لخطاباته. فرفضه النقاش مع الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين، شكّل القلق الأكبر لروسيا حيال التغيّرات الحديثة في الاستراتيجية الأميركية النووية ـ وتحديداً تلك الصادمة التي ترعب بوتين.

عنونت وكالة «رويترز» في الخامس من حزيران «تزعم روسيا أن الولايات المتحدة الأميركية ترفض المحادثات في شأن نظام الدفاع الصاروخي»، وكرّرت أن الولايات المتحدة الأميركية رفضت العروض الروسية لمناقشة برنامج الصاروخ الدفاعيّ لدى واشنطن، كما نقلت الوكالة عن نائب وزير الدفاع الروسي أناتولي أنتونوف وصفه هذه المبادرة بـ«الخطيرة جداً».

تقلق روسيا في ما إذا كان نظام «الدفاع ضدّ الصواريخ البالستية» أو «مكافحة الصواريخ البالستية» الذي بدأت الولايات المتحدة الأميركية بتثبيته قرب الحدود الروسية، سيعمل، إذ ستكون الولايات المتحدة الأميركية حينذاك قادرةً على تفجير مفاجأة هجوم نوويّ ضدّ روسيا، وأن هذا النظام الذي يُعمل منذ عقود على تطويره ويُطلق عليه تقنياً مسمّى «نظام شاطئ إيجه الدفاعي الصاروخيّ»، سيبيد صواريخ روسيا الانتقامية، وسيُبقي الشعب الروسي من دون أيّ قدرة على الانتقام والدفاع، في ما عدا بعض التلوّث النووي الذي سيحصل في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، وشتاءٍ نووي كونيّ، وتحذيرٍ عالميّ من هجوم أميركيّ ضدّ روسيا، تقابله تحذيرات تُطلق من بعض الخبراء الاستراتيجيين في الغرب، من أن التضحية بكلّ هذا العناء جديرة بالمحاولة، بهدف إزالة روسيا من الوجود.

أما النظرية القائلة بإمكانية كسب هذه الحرب النووية والتي وُضعت أسسها من قبل الولايات المتحدة الأميركية التي استُبدلت بالنظرية السابقة «M.A.D» عن التدمير المتبادل ، والتي طُرحت للمرة الأولى بشكل بارز عام 2006 في مجلة الولايات المتحدة الأميركية المرموقة للشؤون الخارجية تحت عنوان «صعود التفوّق النووي»، والداعية إلى سياسة أكثر جرأة لاستراتيجية الولايات المتحدة، وذلك بناءً على التقارير التي تؤكد على التفوق الأميركي التكنولوجي في مقابل الأسلحة الروسية، وذلك قبل أن ينفذ الوقت من روسيا وتذهب هذه الفرصة الذهبية المتاحة.

وكان بول كريغ روبرتس الصحافي الأول في الغرب الذي قدّم رؤيةً داعمةً حول قلق روسيا من إمكانية تنفيذ أوباما لهذه النظرية. وأكدت إحدى مقالات روبرتس التي نُشرت في 17 حزيران 2014، تحت عنوان «واشنطن تقرع طبول الحرب»، أن عقيدة الحرب الأميركية قد خضعت لتغيير. فأسلحة الولايات المتحدة الأميركية النووية لم تعُد قوة انتقامية، بل أُعطيت ـ عوضاً عن ذلك ـ دور الهجوم النووي الوقائي.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد حاول مرّات عدّة نقل هذه المسألة إلى الرئيس أوباما، وتمكّن من التعبير عن آخر هذه المحاولات القلقة، خلال لقاء علنيّ في 27 أيار الماضي. ومن الواضح أن تصريح أنتونوف العلني في 5 حزيران، يؤكد على جهود بوتين الأخيرة ومخاوفه حيال هذه المسألة، فأوباما يرفض فعلاً مناقشة مخاوف بوتين هذه.

وفي الحقيقة، وإزاء هذه الجهود المبذولة من قبل الحكومة الروسية عبر وسائل الإعلام بدلاً من المحادثات الخاصة كمثل الوسائل التي كانت معتمدة إبان ازمة الصواريخ الكوبية عام 1962، عندما كانت الأمور معكوسة وكان الرئيس الأميركي هو الذي يشعر بالقلق إزاء تثبيت الرئيس السوفياتي للصواريخ النووية على بعد 90 ميلاً بعيداً من الحدود الأميركية ، يقترح الرئيس أوباما، وعلى عكس الرئيس الأميركي آنذاك جون فيتزجيرالد كينيدي عام 1962 الذي رفض التواصل مع روسيا، أن الولايات المتحدة الأميركية تقف الآن وقفة المعتدي.

تستعدّ روسيا وتتحضّر، في حال كانت هي وفقاً لـ«نظام شاطئ إيجه الدفاعي الصاروخيّ» البادئ في الهجوم. ومع ذلك، فإن بعض المطّلعين يؤكدون استحالة توجيه روسيا للضربة الأولى. ولعلّ الرئيس أوباما يعمل وفقاً لافتراض مماثل، وهذا هو السبب في رفضه مناقشة الأمر مع نظيره الروسي. ومع ذلك، فإذا كان السيد أوباما يأمل تجنب حدوث مواجهة نووية، فإن رفضه النقاش حول هموم وقلق معارضيه لن تحول دون حدوث ذلك. لذلك، يرسل أوباما بعض الإشارات ـ تؤكد عدم استعداده للمواجهة النووية مع روسيا ـ من خلال رفضه ببساطة للجلوس والحوار. وفي مثل هذه الحال، فإن رفضه هذا، سيكون بحدّ ذاته جواباً على سؤال بوتين، كأنه أغلق الباب في وجهه. إنه سلوك عمليّ، أكثر من كونه لفظيّ.

أما الخبير الجيوستراتيجي جون هيلمر، فقد بحث في 30 أيار في السؤال المرتبط بـ«لحظة إطلاق الزناد»، التي سيقرّر فيها بوتين متى يرى أنه ما من بديل عقلانيّ يغني الكون عن عدم إطلاق شرارة الحرب العالمية الثالثة.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: