Search This Blog

Loading...

Sunday, 10 July 2016

Syrian Army Regains Maidaa in Eastern Gouta, Advances in Aleppo, Truce Extended for Another 72 Hours

Syrian Army Regains Maidaa in Eastern Gouta, Advances in Aleppo
Syrian ArmyThe Syrian army managed on Saturday to regain control over Maidaa town in Eastern Gouta in Damascus countryside, blocking a key support route used by the terrorist groups in the area.
The Syrian army also pressed the terrorist groups in Aleppo northern countryside, advancing in Lairamoun city which lies in the vicinity of the Castello highway.
A number of Nusra Front (Qaeda branch in the Levant) terrorists were killed by the Syrian army that ambushed them in Daraa northern countryside.

Source: Al-Manar Website
09-07-2016 – 16:10 Last updated 09-07-2016 – 16:10

Truce Extended for Another 72 Hours: Syrian Army

General Command of the Syrian Army
The General Command of the Army and Armed Forces announced in a statement on Saturday that the truce enforced in the past two days has been extended for another 72 hours from 1:00 am on July 9 to midnight on July 12.
The truce applied on July 6, which covered all the Syrian territory, lasted from 1:00 am on Wednesday until Friday midnight.

هجمات تكتيكية في «الكاستيلو» تقلب المشهد السوري

حلب: هل تسقط معادلة اللاانتصار؟

خريطة تظهر التقاء القوات وقطع طريق الكاستيلو (الاعلام الحربي)

غزاة حلب الاتراك والسلفيون في قبضة الجيش السوري والمقاومة. الحرب من اجل حصار الخندق الشمالي للبر السوري، واختراق جداره الاول، فشلت، ومن حاول حصار حلب، سيكون محاصرا فيها خلال ساعات.
ساعات او ايام قليلة ربما كي تذهب المعركة السورية الكبرى، نحو منعطف «تاريخي» لم تشهد مثيلا له منذ الغزوة التركية الاخوانية والسلفية لحلب في ١٩ تموز العام 2012. وسيكون لكل خطوة من خطوات جنود وضباط الجيش السوري من قوات النمر سهيل الحسن نحو الكاستيلو معانٍ سياسية واستراتيجية، ستقلب المشهد السوري، اولها تعرض امتناع الانتصار او الحسم العسكري، الذي رافق الحرب السورية في كل منعطفاتها، الى الاهتزاز، خصوصا ان العملية اصابت بالشلل اميركيين واتراكا وسعوديين.

وعندما تبدأ قوات النمر سهيل الحسن بقطع الـ٢٥٠ مترا الاخيرة التي كانت لا تزال تفصل ليلا وحدات الاقتحام عن الكاستيلو، خلال الساعات المقبلة، سيكون الشمال السوري على موعد مع هزيمة مشروع محاصرة الاتراك والاميركيين والسعوديين لحلب، وسقوط ارتهان العاصمة الاقتصادية السورية، التي نهبها الاتراك، للخطوط الحمراء الاقليمية، التي يمكن القول، انها تسقط، مع وصول جنود النمر الى الضفة الجنوبية، للكاستيلو.

معركة حصار حلب بدأت. المعركة تستهدف ابعد من السيطرة بالنار، الى الامساك بالارض. السيطرة بالنار، لا يمكن مقايضتها سياسيا في اي مفاوضات، والهدنات، والضغوط السياسية المنتظرة، تفقد ورقة الحصار «بالنار» ميزتها والفائدة منها، الا خلال المعارك. وفي كل حالات الحصار بالنار، كانت الهدنة تتكفل بعودة المجموعات المسلحة الى تذخير قواتها، وفتح طرق الامداد سياسيا، اميركيا بشكل خاص او امميا. الاصرار على الحصار على الارض، واغلاق ابواب الكاستيلو، بريا، سيكون له مغزى استراتيجي حقيقي. وخلال الساعات المقبلة، تبدأ قوات سورية – لبنانية، هجوما من ثلاثة محاور، لحماية ظهير الوحدات التي ستمسك بالكاستيلو: من الملاح الجنوبية نحو ضهرة عبد ربه المشرفة على الكاستيلو، فيما تنطلق قوات من جمعية الزهراء جنوب غرب المزارع باتجاه معامل الليرمون، لمنع من فيها من قنص الوحدات الراجلة في طريق الكاستيلو، كما تنطلق مجموعات اخرى، الارجح ان تكون من «حزب الله»، من قلب المدينة في الغرب، نحو حي بني زيد، بمنع من فيه من مؤزارة مجموعات الليرمون.

عناصر عدة ساهمت في صنع الانتصار الحلبي، في توليفة من التكتيكات العسكرية، ووضوح القرار السياسي الروسي والعسكري وسقوط اوهام الهدنة واتضاح لا واقعية المطالبة بفصل «جبهة النصرة»، والتوقيت الذي تزامن مع التقارب التركي الروسي، وعودة التنسيق بين الحلفاء الى المستوى المناسب، ووصول الرهان على تسوية سياسية مع الولايات المتحدة الى نهاية المطاف، ودخول الادارة الاميركية في خدر دبلوماسي مع اقتراب الانتخابات في تشرين الثاني المقبل، وفشل تجربة الهدنة – الخديعة التي انتهزتها المجموعات المسلحة من اجل توجيه ضربات للمقاومة والايرانيين والجيش السوري في ارياف حلب، والذهاب الى حد التفكير بفرض حصار على الجيش السوري والمقاومة في حلب.
ويعود الفضل في انتصار حلب الى جنود وضباط سهيل الحسن، الضابط القادم من وحدات المشاة عندما فرض تكتيكاته صحيفة البناء اللبنانية ..... العقيد سهيل الحسن " النمر " هو رجل المهمات الصعبةالتي نجحت في الخريف، باختراق حصار كويرس، بسهم طولي في قلب منطقة تحاصرها على الميمنة والميسرة قوات «داعش»، للوصول الى المطار وتحرير ١٢٠٠ من القوات التي صمدت ما يقارب الاعوام الثلاثة، وهي حرب رجحت كفتها للجيش، بفضل خبرة الحسن، والاعتماد بشكل واسع على قوات الاقتحام الراجلة، والالتحام في معارك مباشرة، رجلا في مواجهة رجل في مواقع كثيرة. التكتيك ساهم بتحييد وتقييد صواريخ التاو، التي كانت تعطل هجمات المدرعات في المعارك الاخرى. اجبرت موجات الراجمات «يو ار ٨٣» الروسية، مقاتلي «الجبهة الشامية» و«النصرة» و «الزنكي» و «استقم كما امرت»، على الخروج من تحصيناتهم وخنادقهم. فقد اطلقت الراجمات الاف الخراطيم والكابلات المحشوة بالمتفجرات في مدى الـ٣٠٠ الى ٥٠٠ متر التي تتيحها لتدمير خطوط التحصين والانفاق والخنادق التي امضوا الاعوام الماضية في اعدادها وتجهيزها، وسقطت بسرعة نسبيا في موجات هجوم المشاة، حيث اجبروا المتحصنين بها على الخروج للقتال وجها لوجه مع المهاجمين.

«عاصفة السوخوي» السياسية والعسكرية العائدة فعلا، لعبت دورها ايضا. عسكريا لم تتوقف «السوخوي» الروسية عن احراق الارض والسماء تحت وفوق المقاتلين. الحرب المتصلة وتكتيكاتها، والهجوم الذي لا ينقطع لانهاك الخصم، ادى الى خلخلة خطوط الدفاع في مزارع الملاح الشمالية والجنوبية. الهجوم بدأ بعمليات قصف جوي لم تنقطع منذ مطلع حزيران، شبيهة بـ «عاصفة السوخوي» في الخريف الماضي، حرمان الخصم من اي استراحة، تسمح له باستقدام تعزيرات او اعادة بناء قوته، او معداته، بمواصلة الضربات من دون توقف، ادت الى انهيار خطوط دفاع المقاتلين. الروس لجأوا الى غرفة عمليات في حلب، على ارض المعركة، القصف قادته بشكل مباشر طائرات الاستطلاع التي لاحقت المسلحين في تحركاتهم، لم تترك فاصلا زمنيا لتجمعاتهم لتغيير مواقعها، «السوخوي» شنت في الاسبوع الاخير اكثر من الفي غارة على خطوط الملاح الجنوبية، وحدها.

التوقيت والتزامن مع التقارب التركي – الروسي لعبا دورا نسبيا. ليس عادلا، والاهم انه ليس صحيحا قبول تفسير الانتصار «بغض نظر تركي» عن تقدم القوات السورية في المنطقة. اولا لان الاتراك لم يمتنعوا رغم التقارب والاعتذار من الروس، من ارسال مجموعات تتبع مباشرة لمخابراتهم، لمهاجمة المنطقة الاكثر حساسية وتحديا للروس في جبهات ريف اللاذقية، لا سيما كنسبا التي تعد خط الدفاع عن قاعدة حميميم.

الارجح ان التوقيت يوافق تراجعا تركيا سياسيا، وان لجوء الاتراك، بعد عملية اللاذقية، الى تصعيد اخر في جبهة حلب، وامداد المعارضة بمجموعات جديدة، قد يعد استفزازا للروس، يتناقض مع سياسة التقارب. لكن لا كثافة الغارات، ولا فتح جبهات في اكثر من منطقة، ولا قطع خطوط الامداد، والحرب المتصلة التي لم تتوقف غاراتها، كانت ستسمح للاتراك باي عملية امداد، فضلا عن خطر الاصطدام مجددا بالروس. كما ان المجموعات المسلحة كانت قد حصلت منذ اذار في هذه المنطقة على الفي طن من المساعدات الاميركية السعودية، تساعدها على خوض اطول المعارك. لذا لا فضل تركيا في الانتصار.

ويتزامن ذلك ايضا، مع ضيق هامش الادارة الاميركية للتدخل في الشمال السوري، بعد انخراطها في معركة كردية – داعشية حول منبج، واضافة جبهات اخرى الى هذه الجبهة التي تنزلق نحو استنزاف مفتوح، خصوصا ان الرئيس باراك اوباما غير راغب بالتورط في حرب في نهاية عهده. وفي هذا الاطار، لم تستطع محادثة بوتين – اوباما الهاتفية الاربعاء الماضي، ان تفرض اي هدنة لتعطيل الهجوم. ولكن المآل الاخير ان اي تفاهم لم يقع، واكتفى الطرفان بالحد الادنى من اعلان الاتفاق على عمليات مشتركة، لن ترى النور. اذ من المعروف ان وزير الدفاع اشتون كارتر، وقائد اركان الجيوش الاميركية الجنرال جوزف دانفورد، يعارضان اي تنسيق عسكري او تبادل معلومات مع الروس، وهو خط تم تعزيزه منذ بداية الازمة، والانخراط الروسي في سوريا.

وقتل ما لا يقل عن 25 شخصاً في قصف الجماعات المسلّحة لمناطق خاضعة لسيطرة الحكومة في مدينة حلب أمس، في اليوم الأخير من تهدئة أعلنها الجيش السوري لمدة ثلاثة أيام، بحسب ما أعلن «المرصد السوري».
ووفقاً لـ«المرصد»، قتل 23 شخصاً بغارات جوية على ضفة نهر في بلدة دركوش غرب إدلب قرب الحدود التركية.

RELATED VIDEOS

حسم المعركة في حلب وتأثيرها في الميدان والاقليم

Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: