Search This Blog

Loading...

Saturday, 16 July 2016

Turkey’s Coup Attempt: Erdogan still in Charge, Scores Killed, Wounded, 700+ Detained



Army commanders arrested after failed coup attempt in Turkey
Turkish President Recep Tayyip ensured the country Saturday that his government was in control after a coup attempt brought a night of explosions, dog fights, gunfire and arrest across the capital, leaving dozens dead, at least 150 people wounded and many of the country’s armed forces arrested.
turkish coup
An official in the president’s office said at least 60, including 17 police officers, were killed and at least 754 members of the armed forces were arrested.
In parallel, police sources said that 16 coup plotters were killed and 250 arrested in Ankara clashes.
Government officials said it appeared the coup failed as Turks took to the streets overnight to confront troops attempting to take over the country. However, the sounds of explosions, including one that hit the parliament complex, continued to echo across the capital, Ankara, and Istanbul throughout the morning.
Meanwhile, Erdogan arrived at Istanbul’s Ataturk Airport on Saturday morning and addressed the crowd of supporters that had gathered there.
For his part, Justice Minister Bekir Bozdag said security forces defeated coup plotters in several places, including police and government buildings, according to the state-run Anadolu news agency.
Relatively, it was not clear who was in control of the military headquarters and Erdogan had not left the airport as dawn broke.
Earlier, Erdogan said the government was arresting coup supporters in the military.
However, those on the pro-coup side dismissed the notion that Erdogan was in control.
In an emailed statement to Reuters, the pro-coup faction said they are determined to fight and urged people to stay indoors. Reports of ongoing violence further fueled the notion that the government still hadn’t attained full power.
Source: News Agencies, Edited by website team
16-07-2016 | 09:33

Turkey PM Says 161 Dead in Coup Bid, Almost 3,000 Held

Turkey PMTurkish Prime Minister Binali Yildirim said Saturday 161 people were killed in the coup attempt against the government, with 2,839 soldiers now detained on suspicion of involvement.
Yildirim, speaking outside his Cankaya palace in Ankara and flanked by top general Hulusi Akar who was held during the coup attempt, also described the putsch bid as a “black stain” on Turkish democracy. He added that 1,440 people had been wounded.
The toll 161 did not include the assailants, he emphasized. Turkey’s acting army chief Umit Dundar had earlier said 104 putschists had been killed.
Yildirim blamed the coup attempt on the supporters of US-based Turkish cleric Fethullah Gulen, who Ankara has for years accused of working to overthrow the authorities and wants to see brought to justice.
The United States has shown little interest so far to Turkey’s requests for his extradition.
“Fethullah Gulen is the leader of a terrorist organization,” the premier said.
“Whichever country is behind him is not a friend of Turkey and in a serious war against Turkey,” he added.
Source: AFP
16-07-2016 – 13:23 Last updated 16-07-2016 – 13:23

– الأسد باقِ… بدأت من تركيا وتنتهي بها

ناصر قنديل– ربما لن تنجلي الصورة النهائية للانقلاب العسكري في تركيا وحدود سيطرته على الوضع، وردود الفعل التي ستظهر من جانب الحزب الحاكم ومناصريه، لكن الأكيد أنّ الذين قاموا بالانقلاب يعلمون مسبقاً كلّ ما سينتظرهم، ولن يبادروا إلى دعسة ناقصة تكلّفهم ما هو أكثر من الفشل وحياة القائمين بالانقلاب. سينتظرون الفرصة المناسبة والتوقيت والتحضيرات المكتملة، للإقدام لأنها فرصة المرّة الواحدة التي لا تتكرّر، وبعدها إذا فشلت ستكون فرصة للاقتصاص من كلّ ضابط غير موثوق في الجيش وإبعاده. وهذا حال الانقلابات. وتعلمه العسكرية التركية صاحبة الخبرة في الانقلابات. ورغم ذلك تبقى الفرضية قائمة، بالفشل أو عدم اكتمال عناصر النجاح، والتقييم معنيّ بأخذ هذا الحساب بالاعتبار.

– الانقلاب العسكري ليس حركة منعزلة عن سياق الفشل الذريع لسياسات أردوغان التي رفعت شعار عداوات صفر مع الجيران وخانتها، وجعلت كلّ الجيران أعداء، وباعت أوهام السلطنة بديلاً وفشلت فشلاً موصوفاً، وادّعت حفاظاً على العلمنة وأخذت تركيا العريقة في علمانيتها نحو الأخونة، ورفعت شعار الحرب على الإرهاب وجعلت تركيا موئلاً وملاذاً لكلّ إرهابيّي الكرة الأرضية. وتركيا الذليلة في تراجعها أمام روسيا لن تسامح رجب أردوغان وحزبه على ما فعلاه بالعسكرية التركية. وتركيا النازفة تحت ضربات القاعدة لن تسامح أردوغان وحزبه على ما فعلاه بتركيا وفتح أبوابها لكلّ جماعات القاعدة ، تحت شعار الانتصار لمعارضة سورية يعرفها العسكريون الأتراك جيداً، كجماعات منحطة أخلاقياً، تعيش في فنادق الخمسة نجوم، والمتعفف بين رموزها يملك شقة على البوسوفور بخمسة ملايين دولار، ويشتغل مع خمسة أجهزة مخابرات على الأقلّ، ويتاجر بالمعونات الغذائية للنازحين السوريين ويبيعها في السوق السوداء. لم يبقَ من سبب كي لا يقوم الجيش التركي حارس المهابة التركية وحارس العلمانية وحارس الاستقرار التركي، بانقلاب يُعيد الأمور إلى نصابها. والقضية ليست قضية أنصار الداعية فتح الله غولن وحدهم، الذين عانوا الخداع والمكر والطعن في الظهر، بل قضية نجاحهم في استمالة المزاج العام للجيش نحو الحاجة لخطوة تصحيحية دراماتيكية بحجم وضع اليد على السلطة.

– الانقلاب محكوم بمعادلتين، الأولى حاجة دولية يجسدها وجود وزير الخارجية الأميركي جون كيري في موسكو، لتغيير دراماتيكي إقليمي يبرّر الاستدارة النوعية في الحرب السورية، فثمة حاجة إلى حدث بهذا الحجم ليقول الأميركي للسعودي ولجماعات السعودية وتركيا في سورية، انتهت اللعبة فقد تغيّرت تركيا، وبدون تركيا لا إمكانية لفعل شيء. والثانية الحاجة التركية إلى صدمة بهذا الحجم لتنظيم معادلات الحرب على الإرهاب وترميم العلاقات التركية المهترئة مع الجيران، من سورية إلى العراق وإيران وروسيا. ووفقاً لهاتين المعادلتين سيتحرك الجيش التركي، ووفقاً لهاتين المعادلتين سيتلقف الروس والأميركيون الانقلاب، ويتعاملون معه كحدث كبير يستحق التفاعل الإيجابي كمفصل مناسب لتحقيق التغييرات اللازمة دولياً وإقليمياً تجاه ما يجري في المنطقة، والحاجة إلى ترجمة تفاهم روسي أميركي بحجم الحرب على الإرهاب.

– سورية كانت العقدة التي طحنت رأس أردوغان، والشعب والجيش في تركيا، أنصفا الرئيس السوري ورهانه عليهما، وسورية ورئيسها الصخرة التي تحطّمت عند صلابتها وصمودها رؤوس وسقطت لا يتسع المجال لتعدادها. فيكفي القول كلّ مَن بشّر بسقوط الرئيس السوري بشار الأسد سقط وسيسقط، وسيبقى الأسد يرفع راية النصر لحرية سورية ووحدتها وقوتها وعرين مقاومتها… إنها سورية لمن لم يفهم، وإنه الأسد لمن لم يعلم، وإنه خيار المقاومة لمن لم يتعلّم ولا يريد أن يتعلم.

– مهما حدث سيكون من المستحيل عودة تركيا إلى حيث كانت قبل الانقلاب، وفي أسوأ الأحوال ستنشغل تركيا بداخلها لوقت طويل، وستصبح خارج السمع إقليمياً، وسيكون لسورية والمقاومة فرصة النصر العظيم… بعد الصبر العظيم.

Related Videos
Turkey coup: Erdogan brought this on himself by emasculating military – ex-Pentagon official

Related Articles
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: