Search This Blog

Loading...

Friday, 12 August 2016

Turkey will not be in the alliance of Russia-Iran, so where will it be? تركيا لن تصير في حلف روسيا ــ إيران فماذا تصير؟

Written by Nasser Kandil,
The Turkish President Recep Erdogan went to Moscow after a month of the accelerated normalization of the relations which passed into break and tension to the extent of announcing a war. The normalizing of the relations and the Summit have occurred after the acceptance of Erdogan the request of the Russian President Vladimir Putin of the public apology for dropping the Russian plane by the Turkish combat plane. Erdogan remained postponing for months before he uttered faltering the apology, knowing in advance that it is an announcement of a submission and inability to bear the consequences of the break and the hostility. Here we can understand the essence of the foundations on which the Turkish Russian relationships are based after the normalization. Turkey realized that it is at the gates of economic collapse while the West is doing nothing for it, only Russia can revive the vital paralyzed sectors such as tourism, agriculture, construction and banks, but each one of them has a great share in the economic cycle, where its center is the Russian market such as agriculture and construction or the Russian customers such as tourism and the banks. Turkey realized as well that the difficult costly waiting till the balances of the forces which their center is the war on Syria, get balanced is without avail. Because everything proves that what is owned by Turkey and the alliance which it belongs to and which is led by Washington is postponing the victory of the alliance which is led by Russia that supports the Syrian country. Turkey realized that the means of adjusting the balances of forces are what it has drawn as a framework for the action in Syria starting from the support of the NATO and America in particular to establish a buffer zone and an area of air embargo inside the Syrian borders and expanding the making use of the formations of Al-Qaeda organization militarily. It was clear through the crises in which it fell as a result of the developing of the escalation that the option of the military intervention is out of question for NATO which abandoned it when there was a collision with Russia, and that the investment on Al-Qaeda without overwhelming military presence in favor of the NATO and Turkish forces means giving it a base of launching which everyone will pay its cost starting from Turkey itself. The coup has occurred to enhance the certainty of the Turkish leadership that it pays the cost of what it has done, and that its allies are waiting for it, either regarding the human rights or the gloat of exposing to risk, or the waving of reducing the level of the relations and the cooperation. The Turkish leadership which is aware that it did that seeking for its new Ottoman dreams and has met the great Western project of overthrowing Syria is aware that the West has dealt with it as gambler partner wins if it won, but it withdraws and leaves it alone bearing the loss if it lost, making use of the craziness of Erdgogn by luring him with a big role, and thus he will exhaust his power, so if he wins we will pick the fruits of his winning and if he loses we will make him pay the cost by a coup or alike.

In return there are no illusions in Moscow and surely there are no illusions in Tehran, Damascus, or Haret Hreik for the  transferring of Erdogan from one bank to another in the equations of the region at least in this quickness recently, but it is a realization that without Turkey there is no war on Syria, it is driven and given the reasons of continuation by the abroad, and it is a similar realization that there is something that worth making an effort to adjust the position of Turkey that is equal to the effort which was made by Washington throughout years and months on the basis of the seeking for a minimum participation  with it in confronting the terrorism which approaches form the West and affects it, and the seek to separate between it and the factions which accept  to show the terrorism as a threatening common danger against the Syrians, and to separate between them and the world, and to accept to consider the war against the terrorism  a priority that precedes the priority of confronting the Syrian country and its army,  and the seek to overthrow its president. Moreover accepting a settlement that based on forming a government that sponsors the cooperation between the Syrians, them, and the world for the war on terrorism and paves the way for a new constitution for elections that do not exclude anyone whether a candidate or a participant under a degree of UN supervision and sponsorship which is enough for ensuring guarantees for widest participation, best representation, and widest internal and external recognition of the results. This is the concept of Vienna’s path and later Munich’s statement, the resolution of the Security Council 2254, and the insurability of the truce with the political process. The differences which turn the scale of the interest in the Turkish path in parallel in one hand and alternately on the other hand comparing with the American path are many. The time does not bear the unconcern of the US maneuvers in exchange of the zeal of the field and its requirements especially with the US presidential election period. In contrast, the Turkish American relationships are aggravated. So on the opposite bank Turkey is realizing its opportunity for winning a golden seat in the Syrian settlement and for having some compensation for its losses from the bets of its involvement and its progress in the war fronts on Syria for many years.

On the table of the President Vladimir Putin and the President Recep Erdogan there are texts of Moscow’s understanding which were approved by John Kerry in order to be ready by Erdogan. Putin asked; can you be a partner in applying this understanding which Washington does not have the ability to deny, but it escaped from applying it due to the fear of the electoral bids, and can you be the godfather of the separation between the elected opposition which is nominated to participate in the political process and between each of ISIS, Al Nusra front in its old structure and its new name. Moscow will commit itself to neutralize the groups which it proposes for the truce and the political process from targeting, provided that their exit from any engagement with Al Nusra front, Moscow will ensure as well not forming a Kurdish entity on Turkey’s borders and reducing the privacy degree to the minimum, and will ensure forming an opposition delegation for the negotiations that is agreed upon for a political process, its mission is to link the fate of the internal Syrian dispute with the ballot boxes and the going into forming a government that includes all the parties which agree on the priority of the war on terrorism in conjunction with the war on Al Nusra and ISIS. Moscow expects that the response of Erdogan will be a question; Does Moscow have a roadmap to play this role, Erdogan will be answered with a big yes, provided that the Syrian Turkish borders will be close in front of any human or military supplies, and when anyone resorts to you putting himself under your control, you should notify us even under the pressure of the war, those will increase and you should provide them with the conditional protection through their exit of the war. So after making a qualitative transition in the course of war on Al Nusra, the emergence to public through an initiative that includes the agreement becomes appropriate, and through it a call for Geneva with a new opposition delegation. Moscow expects that the meeting of Putin Erdogan will lead to understanding on a roadmap that grants Ankara Washington’s seat in the partnership till the end of the year. If it did well it would win and if it committed a mistake it would lose alone. The economic understandings will remain accomplishments that are granted by Erdogan for the media reassurance, but their implementation   will be in the beginning of the year.

Within the Russian roadmap timing and formula for normalizing the relations between the two governments, and between the Syrian and the Turkish armies to secure the borders, the intelligence cooperation, and the coordination in the humanitarian issue and the file of displaced. That was said by Russian media sources that are closer to Kremlin on the occasion of the visit of Erdogan to Moscow.
Translated by Lina Shehadeh,

تركيا لن تصير في حلف روسيا ــ إيران فماذا تصير؟

ناصر قنديل

– ذهب الرئيس التركي رجب أردوغان إلى موسكو بعد شهر من التطبيع المتسارع لعلاقات مرت بقطيعة واختناق بلغ حد إعلان الحرب. وجاء التطبيع والقمة بعد تلبية أردوغان لشرط الرئيس الروسي فلايديمر بوتين بالاعتذار علناً عن إسقاط طائرة روسية من قبل مقاتلة تركية. وبقي أردوغان يماطل شهوراً قبل أن ينطق متلعثماً كلمة الاعتذار، مدركاً سلفاً أنها إعلان رضوخ وعجز عن تحمل تبعات القطيعة والعداء. وهنا يمكن فهم جوهر الأسس التي تقوم عليها العلاقات التركية الروسية بعد التطبيع. تركيا تيقنت من أنها على أبواب انهيار اقتصادي والغرب لا يفعل لها شيئاً، ووحدها روسيا تستطيع إعادة الحياة للقطاعات الحيوية المصابة بالشلل، السياحة والزراعة والمقاولات والمصارف، ولكل منها نصيب كبير من دورة اقتصادية محورها السوق الروسية كالزراعة والمقاولات أو الزبائن الروس كالسياحة والمصارف. وتيقنت تركيا من أن الانتظار الصعب والمكلف لحين تتعدّل موازين القوى ومحورها الحرب في سورية بلا طائل. فكل شيء يقول إن ما تملكه تركيا والحلف الذي تنتمي إليه بقيادة واشنطن هو تأخير النصر للحلف الذي تقف على رأسه روسيا ويقف إلى جانب الدولة السورية. وتيقّنت تركيا من أن ما تعلم أنها وسائل تعديل موازين القوى هي ما رسمته كإطار للعمل في سورية، بدءاً من دعم أطلسي وأميركي خصوصاً لإقامة منطقة عازلة ومنطقة حظر جوي داخل الحدود السورية، وتوسيع الاستثمار على متفرعات تنظيم القاعدة عسكرياً، وقد بان لها مع الأزمات التي وقعت فيها جراء هذا التقدم لخطوط التصعيد، أن خيار التدخل العسكري غير وارد لدى حلف الأطلسي الذي خذلها يوم التصادم مع روسيا، وأن الاستثمار على القاعدة دون حضور عسكري يطغى عليها لقوات أطلسية وتركية يعني تسليمها قاعدة انطلاق سيدفع ثمنه الجميع بدءاً من تركيا نفسها. وجاء الانقلاب ليعزز يقين القيادة التركية أنها تقلع شوكها بأيديها، وأن حلفاءها ينتظرونها على الكوع، سواء كوع حقوق الإنسان، أو كوع الشماتة بالتعرض للمخاطر، أو كوع التلويح بتخفيض مستوى العلاقات والتعاون. والقيادة التركية التي تدرك أنها فعلت ما فعلت سيراً وراء أحلامها بالعثمانية الجديدة وتلاقت مع مشروع غربي كبير لإطاحة سورية، باتت تدرك أن الغرب تعامل معها كشريك مضارب، يربح إن ربحت، وينسحب ويتركها وحيدة تتحمل الخسارة إن خسرت، بل يهمهم بالقول نستعمل جنون أردوغان وإغراءه بالدور الكبير فيستنفد قواه فإن فاز نقطف انتصاره وإن خسر فنحن من سيجعله يدفع الثمن بانقلاب أو بسواه.

– بالمقابل لا أوهام في موسكو وبالتأكيد لا اوهام في طهران ولا في دمشق ولا في حارة حريك على انتقال أردوغان من ضفة في معادلات المنطقة إلى ضفة مقابلة، على الأقل بهذه السرعة والآن، بل إدراك أنه بدون تركيا لا حرب على سورية، يحركها الخارج ويمدها بأسباب الاستمرار، وإدراك مماثل أن ثمة ما يستحق بذل جهد على تعديل موقع تركيا يعادل الجهد الذي بذل مع واشنطن طوال سنوات وشهور، بخلفية السعي لتشبيك الحد الأدنى معها بالتشارك في مواجهة الإرهاب الذي بات يدق أبواب الغرب ويدكها، والسعي للفصل بينها وبين الفصائل التي ترتضي تشخيص الإرهاب كخطر داهم ومشترك للسوريين، وبينهم وبين العالم، وترتضي اعتبار الحرب عليه أولوية تتقدم على أولوية المواجهة مع الدولة السورية وجيشها، والسعي لإسقاط رئيسها، وإرتضاء تسوية تقوم على تشكيل حكومة ترعى التعاون بين السوريين وبينهم وبين العالم للحرب على الإرهاب وتمهّد بدستور جديد لانتخابات لا تستثني أحداً ترشيحاً ومشاركة بقدر من الرقابة والرعاية الأمميتين لما يكفي لتوفير ضمانات أوسع مشاركة وأفضل تمثيل، وأوسع اعتراف داخلي وخارجي بالنتائج. وهذا هو مفهوم مسار فيينا ولاحقاً بيان ميونيخ، وقرار مجلس الأمن 2254، وتلازم الهدنة مع العملية السياسية، والفوارق التي ترجّح كفة الاهتمام بالمسار التركي بالتوازي من جهة، وبالتناوب من جهة أخرى، مقارنة بالمسار الأميركي كثيرة، فالزمن لا يحتمل برودة المناورات الأميركية مقابل حرارة الميدان ومتطلباته، خصوصاً مع موسم الانتخابات الرئاسية الأميركية، وبالمقابل العلاقات التركية الأميركية متوترة. وعلى ضفة موازية هذه لحظة تدرك فيها تركيا فرصتها لنيل مقعد ذهبي في التسوية السورية، وتحصل على بعض التعويض عن خسائرها من مراهنات تورطها وتقدمها في جبهات الحرب على سورية لسنوات.

– على طاولة الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب أردوغان نصوص تفاهمات موسكو التي أبرمت مع جون كيري، ليقرأها أردوغان ويسأله بوتين، هل تقدر أن تكون الشريك في تطبيق هذا التفاهم الذي لا تملك واشنطن قدرة إنكاره، وتهرّبت من تطبيقه بداعي الخوف من المزايدات الانتخابية، وتكون عراب الفصل بين المعارضة المرشحة للمشاركة في العملية السياسية، وكل من داعش وجبهة النصرة بجسمها القديم واسمها الجديد، وموسكو تتعهد بتحييد الجماعات التي تقترحها للهدنة والعملية السياسية من الاستهداف شرط خروجها من أي تشابك مع جبهة النصرة، وتضمن عدم قيام كيان كردي على حدود تركيا، وتخفيض درجة الخصوصية إلى الحد الأدنى، وتضمن تشكيل وفد معارضة للمفاوضات يتم التفاهم عليه، لعملية سياسية مهمتها ربط مصير الخلاف السوري الداخلي بصناديق الاقتراع، والسير لتشكيل حكومة تضم الأطراف المتفقة على أولوية الحرب على الإرهاب، بالتزامن مع السير في خط الحرب على النصرة وداعش، وتتوقع موسكو أن يكون جواب أردوغان سؤالاً مضمونه: هل لدى موسكو خارطة طريق للعب هذا الدور؟ وسيلقى الجواب القاطع بنعم كبيرة، فتقفل الحدود التركية السورية أمام كل إمداد بشري أو عسكري، ومن يلجأ إليكم يوضع دوره بتصرفكم تبلغونا عنه وتحت ضغط الحرب، سيتكاثر هؤلاء، وتقدمون لهم الحماية المشروطة بخروجهم من الحرب، وبعد إحداث تحول نوعي في مسار الحرب على النصرة، تصبح ساعة الخروج إلى العلن بمبادرة تتضمن الاتفاق مناسبة، وعبرها الدعوة لجنيف بوفد معارض جديد، وتتوقع موسكو أن يخرج لقاء بوتين أردوغان بالتفاهم على خارطة طريق يمنح أنقرة مقعد واشنطن في الشراكة حتى نهاية العام، فإن أحسنت كسبت وإن أخطأت تخسر وحدها، والتفاهمات الاقتصادية كلها ستبقى إنجازات يقدمها أردوغان للطمأنة الإعلامية، لكن دخولها حيز التنفيذ سيتم مع مطلع العام.

– في قلب خارطة الطريق الروسية توقيت وصيغة لتطبيع بين الحكومتين والجيشين السوري والتركي لتأمين الحدود، والتعاون الاستخباري، والتنسيق في الشأن الإنساني وملف النازحين، هذا ما قالته مصادر إعلامية روسية قريبة من الكرملين توصيفاً وتعقيباً بمناسبة زيارة أردوغان لموسكو.


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: