Search This Blog


Monday, 29 August 2016

American Saudi Turkish statement of account: Darya, Jizan, and Hasaka…and the high interests كشف حساب أميركي سعودي تركي: داريا وجيزان والحسكة… والمصالح العليا

Written by Nasser Kandil,

The Yemeni crisis and the discussion of the speech of the team of Mansour Hadi cannot be seen without seeing the implications of its relation with Saudi Arabia, as for the speech of the Syrian coalition and its relation with the Turkish Saudi bilateral, and as for the speech of the Kurdish protection units and its relation with the US position. The Kurdish protection committees have refused to behave as a Syrian component in the Hasaka’s crisis despite the history of the cooperation with the Syrian army; it has given the priority to its relation with the Americans. Whatever these committees talk today about their criticism to the Syrian army, it would be better to keep silent because they decided voluntarily to burn the bridges, and to link their fate with the bet on the American promises of protection and care, and have submitted to them. So they have not the right to claim of any criticism against the Syrian army in justifying their disillusioned bet, after the Americans have sold them to the Turks and have treated them in a humiliating way as a follower that receives the orders from the platforms, as has happened with the US Vice President Joe Biden and his talk about obliging the protection units to withdraw to the east of the Euphrates.
As the protection units, the Syrian opposition coalition does not have the right to talk after what has happened in Darya of sufferings. Neither did they say that what they made as a revolution was a bet on the United Nations in order to blame them today, nor did they say that they aspired from the Syrian army to respect the international laws. They accused it and the regime but that did not add anything to what they say today about threatening of destruction and killing the civilians as an interpretation of surrender. They have built their equation on their capacities to wage a war that ends with victory. They say that the world is oblivious to them and that the regime which they fight does not take into consideration the international laws, the taboos, or the human rights. Their bet was on their alliances and their considerations. What have fallen in Darya in particular were their bets, alliances, and considerations, so they have to pay the cost of what they have done in Darya and for its people. What they have done today was attainable a year or two years or three years ago. But they have not done that, they have accumulated the matters because they have bets, considerations, and alliances not because they were surprised today by what they call the unmerciful regime, or by what they call the absence of the United Nations.
 As the Kurdish protection committees and the Syrian coalition , after two years of killing, devastation and destruction in Yemen the group of Mansour Hadi accepted the plan of the US Secretary of State John Kerry because their Saudi master has accepted it before, its content is a unified Yemeni government which was asked by the negotiators  of the National Forces in Yemen, so the Foreign Minister of Mansour Hadi Abdul Malik Al- Mikhlafi has responded saying: we do not promise you of anything and we will not discuss anything before yielding the arms and the withdrawal from the cities , otherwise we could give the prize of the coup and legitimized it. But suddenly after the American Saudi instructions the matter becomes acceptable under the slogan of stopping shedding the blood of the Yemenis and facilitating the access to the political solution, so did their conscience awaken suddenly? Or was it a tragic fall of a missed nationalism or a nonexistent feeling of the suffering of the Yemeni people and a humiliating subordination to external decision and money?
These are examples of the subordination of the players who wear the dress of the issues of their people to an external decision which does not assess their value or consideration; it treats them as holders of the flags of their countries to move against the armies of their countries. The protection units hold the Kurdish flag where the American wants to send its troops; the coalition holds the distorted Syrian flag where the Turkish wants to send its armies, while the group of Mansour Hadi holds the Yemeni flag where the Saudi wants to move its army. But they are examples of achieving crucial moments in the wars which are taking place in the region, where the margins of the maneuvers are blocked to save face, so the bigger player is forced to sacrifice with the smaller player and the smaller is forced to sacrifice with the smallest. So when the Saudi and the Turkish show their inability to achieve in Syria and Yemen, the American sell them and does not save their faces, it does not even mind to cooperate directly with the Kurds and Al Houthis from behind the back of Turkey and Saudi Arabia, but when the American agrees with the Russian and the Iranian, it neither keeps a seat nor saves- face for the Saudi and the Turkish. So when the interests of Turkey are threatened of the danger of the emergence of Kurdish security bordered line, it does not take into account any free army, coalition, Darya, or Aleppo, as well as when Saudi Arabia is threatened of the appropriation of the Yemenis of their occupied bordered provinces which are under the control of Saudi Arabia as Jizan, Najran, and Asir, there is no longer a value for neither Mansour Hadi nor his government nor Taiz nor Sanaa, Saudi Arabia will submit to the US initiative because the higher interest is the most important.
When the falls and the defeats start, it is easy to throw the ball of responsibility, because the defeat is orphan and it is easy to adopt the victory, however the matter needs examination in order to discover from the decadent discourse and the stammering language the size of the big change which has just started and which will continue occurring repeatedly and accumulate till it becomes a snowball where no one will have the ability to stop it, because the major  transitions do not occur but just like that.
Translated by Lina Shehadeh,

كشف حساب أميركي سعودي تركي: داريا وجيزان والحسكة… والمصالح العليا

ناصر قنديل– لا يمكن النظر للأزمة اليمنية ومناقشة خطاب فريق منصور هادي إلا بالنظر لمترتبات علاقته بالسعودية، كذلك بالنسبة لخطاب الائتلاف السوري وعلاقته بالثنائي التركي السعودي، ومثلهما خطاب وحدات الحماية الكردية وعلاقته بالموقف الأميركي، فقد رفضت لجان الحماية الكردية التصرف كمكون سوري في أزمة الحسكة، رغم تاريخ التعاون الذي جمعها بالجيش السوري، ومنحت الأولوية لعلاقتها بالأميركيين. ومهما قالت اليوم اللجان عن مآخذها على العلاقة بالجيش السوري، سيكون الأفضل لها التزام الصمت، لأنها قررت طوعاً حرق الجسور وربط مصيرها بالرهان على وعود أميركية بالحماية والرعاية واستكانت لها، ولا يحق لها الادعاء بأي انتقاد تسوقه للجيش السوري في تبرير رهانها الخائب، بعدما باعها الأميركيون للأتراك وعاملوها بإذلال التابع الذي يتلقى الأوامر من المنابر، كما حصل مع كلام نائب الرئيس الأميركي جو بايدن وكلامه عن إلزام وحدات الحماية بالانسحاب إلى شرق الفرات.

– مثل وحدات الحماية، لا يحق للائتلاف السوري المعارض التحدث بعد ما جرى في داريا عن مظلومية، فلا هم قالوا يوماً إنهم يقومون بما أسموه ثورة رهاناً على أمم متحدة، كي يوجهوا اللوم إليها اليوم، ولا قالوا يوماً إنهم يتطلعون لاحترام القوانين الدولية من الجيش السوري، وهم قالوا فيه وبالنظام كلاماً لا يضيف إليه شيئاً ما يقولونه اليوم عن تهديد بالدمار وقتل المدنيين كتفسير للاستسلام. فقد بنوا معادلتهم على مقدراتهم لخوض حرب تنتهي بالنصر، وهم يقولون إن العالم غافل عنهم، وإن النظام الذي يقاتلونه لا يقيم حساباً للقوانين الدولية ولا للمحرمات ولا لحقوق الإنسان، كان رهانهم على تحالفاتهم وحساباتهم، وما سقط في داريا هي بالتحديد هذه الرهانات والتحالفات والحسابات، ولذلك وجبت محاسبتهم على ما فعلته أيديهم بداريا وأهلها. فما فعلوه اليوم كان ممكناً فعله منذ سنة وسنتين وثلاث، ولم يفعلوه وراكموا على الموت موتاً وعلى الألم ألماً، لأن لديهم رهانات وحسابات وتحالفات، وليس لأنهم فوجئوا اليوم بما يسمّونه عدم رحمة النظام ولا لأنهم فوجئوا بما يسمّونه اليوم غياب الأمم المتحدة.

– مثل كليهما، يقف جماعة منصور هادي بعد سنتين من القتل والخراب والدمار في اليمن ليقبلوا خطة وزير الخارجية الأميركية جون كيري، لأن معلمهم السعودي قد قبلها، ومحورها حكومة يمنية موحدة، طلبها المفاوضون عن القوى الوطنية في اليمن فردّ وزير خارجية منصور هادي عبد الملك المخلافي بالقول لا نعدكم بشيء ولا نناقش شيئاً قبل تسليم السلاح والانسحاب من المدن، وإلا كنا نمنح جائزة للانقلاب ونقوم بتشريعه، وفجأة بعد التعليمات الأميركية السعودية، يصير الأمر مقبولاً تحت شعار حقن دماء اليمنيين، وتسهيل الوصول للحل السياسي، فهل هبط الوحي وصحا الضمير فجأة، أم هو السقوط المفجع لوطنية مفقودة، ولحس معدوم بمعاناة الشعب الميني وتبعية مذلة لقرار ومال خارجيين.

– هذه نماذج لتبعية اللاعبين الذين يلبسون ثوب قضايا شعوبهم، لقرار خارجي لا يقيم لهم قيمة ولا اعتباراً، ويعاملهم كحملة أعلام بلادهم للسير أمام جيوش بلاده، فتحمل وحدات الحماية علماً كردياً حيث يريد الأميركي أن يرسل قواته، ويحمل الائتلاف العلم السوري المشوّه حيث يريد التركي إرسال جيشه، ويحمل جماعة منصور هادي العلم اليمني حيث يريد السعودي أن يتحرك جيشه، لكنها نماذج لبلوغ الحروب التي تدور في المنطقة لحظات حاسمة، تنسد فيها هوامش المناورة لحفظ ماء الوجه، فيضطر اللاعب الأكبر إلى التضحية بالأصغر، والأصغر يضحي بالأصغر منه. فعندما ينكشف السعودي والتركي بعجزهما عن الإنجاز في سورية واليمن يبيعهما الأميركي ولا يحفظ ماء وجههما، ولا يمانع بأن يمدّ يده مباشرة للأكراد والحوثيين، من وراء ظهر تركيا والسعودية، وعندما يتفق الأميركي والروسي والإيراني لا يحفظ لا مقعداً ولا ماء وجه للسعودي والتركي، وهكذا عندنا تتهدّد مصالح تركيا بخطر نشوء شريط أمني كردي على الحدود، لا تقيم حساباً لجيش حرّ ولا ائتلاف ولا داريا ولا حلب، وعندما تتهدد السعودية باقتطاع اليمنيين محافظاتهم الحدودية المحتلة، والخاضعة للسعودية، جيزان ونجران وعسير، لا يعود ثمة قيمة لمنصور هادي ولا حكومته، ولا تعز ولا صنعاء، فتنحني السعودية للمبادرة الأميركية لأن المصلحة العليا أهم.

– عندما تبدأ الانهيارات والهزائم يسهل تقاذف كرة المسؤولية، لأن الهزيمة يتيمة، ويسهل تبني الانتصار، لكن الأمر لا يحتاج تدقيقاً، لنكتشف من انحطاط الخطاب وتلعثم اللغة، حجم التغيير الكبير الذي بدأ يحصل للتوّ والذي سيواصل الحصول بالتكرار، والتراكم حتى يصير كرة ثلج لا يملك أحد القدرة على وقفها، لأن التحولات الكبرى لا تحدث إلا هكذا.

داريا نقطة تحوّل في مسار الحرب

ناصر قنديل

– قال محلل عسكري يتابع معارك سورية عن كثب منذ بداياتها، إنّ داريا الممتدّة على طول نصف دمشق، والتي بقي منها بيد الجماعات المسلحة أقلّ من ربعها حتى ليل أمس، قبل إعلان الاستسلام النهائي للمسلحين فيها مقابل انتقالهم إلى إدلب، إنّ داريا مفتاح الحرب في سورية، وأضاف أنّ تحريك جبهة الحسكة بوجه الجيش السوري بتحريض أميركي كان آخر خرطوشة لحماية مسلحي داريا، لأنّ قرار الجيش السوري بالمواجهة في الحسكة كان يستدعي نقل وحدات نخبة من الفرقة الرابعة المولجة بمهام داريا، وبالتالي وقف العملية العسكرية فيها. وشرح المحلل نظرته إلى مكانة داريا بكونها تقع على جدار مطار المزة في مدخل دمشق الغربي ويمتدّ ما يسيطر عليه المسلحون منها حتى مدخل حي البرامكة وسط دمشق، وتشكل أقرب موقع للمسلحين من مؤسسات الدولة المركزية، من رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ومستديرة الأمويين قلب دمشق، وأنها تستنزف القوة المركزية في الفرقة الرابعة التي تشكل عصباً هاماً في بنية الجيش المقاتلة، وأنّ حسم أمرها سيعني معنوياً تضعضع جبهات مثل جوبر وخان الشيخ والمعضمية ومخيم اليرموك، وأنّ هذه المواقع بدورها سيعني تداعيها تساقطاً كحجارة الدومينو لمناطق الغوطة وصولاً لدوما، ومناطق القنيطرة، ومناطق البادية المفتوحة حتى درعا والحدود الأردنية والعراقية.

– أربع سنوات على الأقلّ وداريا معقل ثابت للجماعات المسلحة، يرقد بثقله على قلب دمشق، وعنوان لاهتمامات المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، ومحور تقارير للسفراء والمعنيين الدوليين بمتابعة ملفات سورية السياسية والعسكرية، فهي بارومتر مشروع حرب الاستنزاف والأمل بتسلل الضعف إلى بنية الدولة السورية، والمؤشر الذي تقاس عبره اتجاهات الريح العسكرية والسياسية، فالمتابعون يعلمون أنّ حسم الجيوب المتوزعة في دمشق وريفها لصالح الدولة والجيش، يحرّر قرابة عشرة آلاف مقاتل من مهام موزعة على قرابة عشرين جبهة اشتباك مختلفة. وأنّ هذا الحسم يدور حول نقطة بداية، ليست إلا داريا، فبدون حسمها يستحيل العمل لغير إنجازات موضعية بالمفرق، ومعها يمكن الحديث عن بداية تساقط حبات العنقود بالجملة، وما دامت داريا بيد المسلحين، يصير كلّ إنجاز للجيش محدود بمكانه، وعندما تصير داريا بيد الجيش، يصير إنجازها نصف إنجاز في كلّ موقع من مواقع المسلحين على أطراف دمشق باتجاهاتها الأربعة، ولذلك كانت الحملات لحساب داريا، وكان زجّ محترفي الحروب إلى داريا، وتمّ إيصال السلاح والذخيرة بكلّ وسيلة لمسلحي داريا.

– من الغد ستصحو دمشق على صباح مختلف، ومن الغد سيكون المشهد العسكري في سورية بدءاً من دمشق مختلفاً، وسيكون الأهمّ وهو ميزان القوى النفسي والمعنوي بين الجيش والمسلحين مختلفاً، وسيصير لسان حال الكثير من المسلحين الذين يسمعون دعوات الصمود من الخارج، فإذا كانت داريا قد سقطت فما جدوى الصمود؟ وسيكون لسان حال الجيش ضباطاً وجنوداً، إذا كانت داريا قد تحرّرت فلماذا نقيم حساباً لسواها؟ وسيكون لهذه الموجة السحرية على ضفتي الحرب فعلها في تغيير متسارع لمشهد الحرب من حول دمشق. وهذا يعني تسارع تحرير القدرة النوعية والكمية للجيش السوري المنشغلة بإدارة جبهات الحرب في جبهات دمشق، وهي الكمية والنوعية التي تحتاجها جبهات كشمال سورية خصوصاً في حلب، كي تدخل ساعات الحسم المتسارع، ومنها تتدحرج كرات النصر إلى سواها.

– يحق للجيش السوري وضباطه، وخصوصاً القوى التي صنعت نصر داريا الاحتفال بنصرهم، واعتباره بدء العدّ العكسي لتساقط أوراق شجرة المسلحين الذين تسبّبوا بالألم والنزيف لسورية، وهم يرون المسلحين يطلبون الانسحاب إلى إدلب معقل جبهة النصرة، ويخرج الإعلام العربي والغربي ليخبرنا أنّ مَن في داريا لا علاقة لهم بالنصرة، وهم مجموعات تعمل تحت إسم الجيش الحر. وقد قالت معارك جرابلس إنّ هذا الإسم ليس إلا حملة الأعلام ومتحدثي الفضائيات، يتقاسمه السعوديون والأتراك وتنظيم القاعدة غبّ الطلب ومن ورائهم جميعاً الأميركي، وقد سقطت عاصمتهم بالأمس عندما تحرّرت داريا.

– مبروك لسورية… مبروك للجيش العربي السوري.

Related Videos
Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: