Search This Blog

Loading...

Saturday, 10 September 2016

كيري ولافروف واتفاق على تنفيذ الاتفاق قبل إعلانه

Update

ناصر قنديل

– كلّ التصريحات الأميركية تريد ان تقول إن لا شيء جدياً على صعيد الاقتراب من التوصل للتفاهم مع موسكو حول سورية، فوزارة الدفاع الأميركية تقول إنّ الأمل مفقود من التوصل للتفاهم مع موسكو حول روسيا، بعدما قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنّ الهوة عميقة بين الإدارتين الروسية والأميركية حول سورية، لتنضمّ وزارة الخارجية الأميركية وتقول إن لا جدوى من حدوث لقاء مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في جنيف. في المقابل يحدث على أرض الواقع ما يقول إنّ الاتفاق يسلك طريق التنفيذ، أسوة بما جرى عشية التوصل للتفاهم الإيراني والأميركي كنواة للتفاهم الذي طال الملف النووي الإيراني، حيث كان النفي يرافق كلّ معلومة عن لقاء سيجمع وزيري الخارجية الأميركي والإيراني، بينما تتقدّم كلّ الخطوات التمهيدية على الضفتين الإيرانية والأميركية لتطبيق الالتزامات التي ينص عليها الاتفاق، فتقوم إيران بفكّ أجهزة طرد مركزي من النوعيات المتطورة تقنياً من مفاعلاتها، وتبدأ شركات أميركية مفاوضاتها مع إيران حول صفقات لتقديم قطع الغيار للطائرات الإيرانية المدنية وتقول إنها ستنتظر التفاهم الرسمي لنيل إجازة التسليم.

– في مناخ التشاؤم حول التفاهم الروسي الأميركي ينجز الروس ما يجب إنجازه كي لا يتحوّل كلّ وقف للنار في حلب إلى سبب لتقوية مواقع جبهة النصرة التي يعلم الفريقان الروسي والأميركي أنها من يسيطر على الجماعات المسلحة في حلب، ما يستدعي نجاح الجيش السوري بإحكام الحصار المطبق على الأحياء التي يسيطر عليها المسلّحون في حلب،

Image result for Abu Hajar Al-Homsi

Abu Haajar Al-Homsi is on the right.  His companion in Hell, Abu Muslim Al-Shaami, is on the left.  You shouldn’t pee on other people’s cars. 

وهذا ما تمّ ويتواصل إتمامه يوماً بيوم وساعة بساعة، والأميركيون بالمقابل يبدأون بترجمة ما عليهم فعله فيفتتحون غاراتهم للمرة الأولى على جبهة النصرة بغارة تستهدف قادتها ويقتلون قائدها العسكري في حلب ومعه اثنان من المسؤولين في الجبهة، تمهيداً لمعادلة علنية للتعاون في الحرب على النصرة واعتبارها هدفاً للعمليات الروسية الأميركية كواحدة من قواعد العمل بالهدنة التي تشمل حصراً الجماعات الراغبة بالانخراط بالعملية السياسية، والخروج من تحت عباءة النصرة.

– تولّت روسيا فرملة الاندفاعة التركية التي تحرج واشنطن بعلاقتها مع الأكراد وقالت إنّ ما حققته تركيا للاطمئنان لعدم قيام شريط كردي بات كافياً، وما يتخطاه مقلق ويجب أن يتوقف، وتولت واشنطن وقف المشاغبة الكردية المنفردة بالحديث عن الفدرالية والخصوصية الجغرافية بعدما تلقت الجماعات الكردية ضربة عسكرية تركية ورسالة سياسية أميركية تسبّبتا بإحباط الرهان الكردي على التمدّد، فصار العاملان التركي والكردي تحت سقف ما سيتفق عليه الأميركيون والروس، بالإمساك بزمام المبادرة للعبة الخارجية، بعدما رفعت السعودية وبعض الأوروبيين الصوت بلسان فئات المعارضة التابعة، لرفع التوتر التفاوضي حول شروط التسوية، ما جعل المبادرة الداخلية لما يجري في الميدان، أمام الانسداد السياسي لقواسم مشتركة واقعية، بانتظار أن ينضج الميدان هذه الفرص لاقتراب المواقف. وفي الميدان يعرف الأميركيون أنّ الكلمة الفصل هي للجيش السوري وحلفائه، فلماذا تتحمّل مسؤولية كبح الجماعات المسلحة عن خوض غمار تجاربها ونيل نتيجة هذه التجارب مزيداً من الهزائم، من حلب إلى داريا والمعضمية والوعر في حمص، حتى تنضج هذه الجماعات وتستنجد بالأميركيين طلباً للحلّ بواقعية أعلى.

– تطبيق التفاهم وعدم إعلانه يبدو وصفة مناسبة لواشنطن، حتى ينضج حلفاؤها لطلب التدخل من أجل التوصل لتفاهم، بدلاً من تصوير هذا التفاهم خيانة أميركية، وتنازلات من حساب هؤلاء الحلفاء وخصوصاً السعودية ومن معها من عناوين من المعارضة السورية، ومن معهما في واشنطن وفي أوروبا، بينما يناسب موسكو أن تبدأ واشنطن بإثبات جديتها في الانضمام إلى صفوف الحرب على النصرة، لتضع أسساً متينة للتعاون الذي يقوم عليه التفاهم. والواضح أنّ هذا ما يحدث وسط الكلام الكثير عن مصاعب ومتاعب وتعقيدات تعترض طريق التفاهم، بحيث يصير لقاء كيري ولافروف ليس بالمؤشر الذي يبنى عليه التوقع لمصير التفاهم، بل المؤشر على نضج شروط إعلان التفاهم، بينما متابعة الوقائع الخاصة بتقدم الجيش السوري للضغط على الجماعات المسلحة وإحكام الطوق عليها وسدّ منافذ الأمل أمامها، وإسقاط الرهان على الخيار العسكري من حساباتها ودفعها إلى حضن واشنطن وأنقرة طلباً للتفاهمات والحلول السياسية، ومقابله انخراط واشنطن عملياً بالمزيد من الإجراءات العسكرية الفاعلة للحرب على النصرة، ووضع الأتراك أمام هذا التحدّي كشرط لنيل المزيد من الأدوار في المستقبل.

Related Videos

Related Articles
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: