Search This Blog

Loading...

Friday, 16 September 2016

سوريا وهدنة أيلول ــ تحوّل تركيا محوري… كيف يتغيّر الأتراك… ولماذا ترفض أميركا نشر بنود الاتفاق؟



سوريا وهدنة أيلول ــ 1: تحوّل تركيا محوري… والإنهاك نال من الجميع

ابراهيم الأمين

منذ انطلاق المفاوضات الأميركية ــ الروسية الأخيرة، كان القلق ينتاب الجميع.

الولايات المتحدة الاميركية لم تعد تثق بجميع حلفائها على الارض، وهي تجاوزت مستوى التوبيخ الى حدود إملاء القرارات عليهم، حتى ولو لم يعجبهم الأمر، وصولاً الى قول دبلوماسي بريطاني إن الأميركيين قالوا لمسؤول خليجي يحتج على التفاهم مع الروس: لقد أخذتم أكثر مما تحتاجون إليه من وقت وإمكانات، وها هو بشار الاسد يتجول في بلاده، وإيران صارت في قلب سوريا، والروس عادوا الى الشرق الأوسط!
روسيا لديها قلق من نوع مختلف.

هي قررت عن وعي كامل الدخول طرفاً مباشراً في الأزمة، لكنها لا تريد أزمة مفتوحة ومن دون أفق. كذلك فإن تجربة ما يقارب عاماً من العمل العسكري والميداني، أسقطت ما تبقى من نظريات حول فكرة الحسم العسكري. وتبين لموسكو أكثر من ذي قبل واقع الدولة السورية ومؤسساتها وتوازنات الميدان وتعقيداته.

تركيا متهمة من قبل كثيرين بأن «محاولة الانقلاب» فيها لم تكن جدية، وأن الاستخبارات العسكرية التركية كانت على علم، وكانت تدرك حجم المتورطين فيه، لكن الرئيس رجب طيب أردوغان فضّل هذا السيناريو الذي يسمح له بتعديلات جوهرية على الادارة الداخلية، العسكرية والامنية والسياسية والاقتصادية أيضاً، وأن ما حصل يعطيه زخماً لقرار بالتحول في ملف سوريا كان قد قرره قبل مدة. ويروي الروس والإيرانيون أن رئيس الحكومة السابق أحمد داوود أوغلو، وقبل أن يغادر منصبه بطلب من أردوغان، تولى تنفيذ مهمة أخيرة، إذ طلب اليه العمل على «تنظيف الملف» السوري. قصد داوود أوغلو موسكو وطهران، يرافقه رئيس المخابرات حقان فيدان. وقال هناك كلاماً واضحاً: نريد الحل، نريد حفظ مصالحنا، ولم نعد نهتم لبقاء الأسد أو رحيله. لكننا لا نريد التورط في الأمر أكثر.

بعد إزاحة داوود أوغلو ووصول بن علي يلدريم، بادر الأخير الى التواصل مع الجانبين الروسي والايراني قائلاً: ما نقله اليكم سلفي لا يزال سارياً. ثم تحدث رئيس الحكومة الجديد عن أنه غير متورط شخصياً كداوود أوغلو في مواقف حادة، وبإمكانه البدء بعملية التسريب التي تشير الى قرار بلاده تعديل الوجهة في سوريا.

قطر ليس لديها حول ولا قوة. قيادتها لا تزال تعيش هاجس الاستنفار السعودي الذي يكبّلها، وهي تجد في أنقرة سلم النجاة. وقد بادر أمير قطر الى إبلاغ زوار عرب بأن حكومته سوف تقوم بوساطة مع روسيا وإيران لأجل ترتيب اتفاق ينهي الحرب في سوريا. لكن أمير قطر تقدم في البحث، طارحاً مشروعاً لحل يرضي المعارضة السورية، ومقترحاً تشكيل مجلس حكم انتقالي في سوريا، يرأسه قاض مستقل مقبول من الطرفين، ويضم أربعة أعضاء يمثلون النظام والمعارضة مناصفة، وأن الأسد يبقى لمدة زمنية يحددها المجلس الانتقالي.

طبعاً، لم يستمع أحد الى مقترح قطر. حتى الأتراك أنفسهم نأوا بأنفسهم عن هذه التصورات. وللمرة الأولى يسمع القطريون، كما أطراف خليجية، نبرة قلق تركية من المجموعات المتشددة الموجودة قرب الحدود مع تركيا، وأن هذه الجماعات قد تنقلب إذا ما وجدت الفرصة مناسبة، إضافة الى كون أنقرة أوضحت الى من يهمه الامر، أن الهاجس الكردي عاد ليحتل الصدارة.

في المقلب الآخر، لم يبق غير السعودية في دائرة التوتر الأقصى. خسائرها في العراق تتجاوز ما توقعته. وفي اليمن خشية جدية من إقدام أنصار الله على احتلال نجران والتقدم صوب الطرقات الدولية التي تقود الى جدة والى الرياض. ثم جاء إعلان المجلس الرئاسي في اليمن ليفتح الباب أمام مستوى جديد من التنسيق بين أنصار الله والرئيس السابق على عبدالله صالح، كانت أبرز إشاراته فتح صالح لمستودعات الصواريخ الباليستية التي يجرى تطويرها وتحديثها، كذلك جرى استخدام بعضها لقصف مناطق جديدة في العمق السعودي. أما في سوريا، فلم يبق للسعودية سوى بعض المجموعات المنهكة في جنوب سوريا وجنوب دمشق، ولا تملك الادعاء أنها تقدر على قلب الطاولة.

من الجانب الآخر، لا تتصرف إيران وحزب الله على أساس أن الامور سهلة. خبرة خمس سنوات من القتال في سوريا تتيح للجانبين ملاحظة التعب والإعياء اللذين أصابا سوريا وأصابا أيضاً الدولة السورية. ورغم أن القرار حاسم وواضح من جانب إيران والحزب بالوقوف الى جانب الأسد مهما كانت الكلفة، ومنع أي إشارة الى مستقبله السياسي، فإن لهذين الطرفين حسابات تتعلق أيضاً بما يجري في المنطقة، انطلاقاً من ترابط الجبهات. وبعد التثبت من إفشال عملية إسقاط النظام، وتأمين نقاط دفاع قوية ومتقدمة، وتعرض المشروع الآخر للإنهاك، فإن إيران والحزب لا يمانعان السير نحو تهدئة تتيح حلاً سياسياً. ويعرف الجانبان أنه في ظروف سوريا والمنطقة اليوم، ليس هناك من إمكانية لفرض حل لا يناسب مصلحة النظام أو حتى مصالحهما في سوريا.

أضف الى ذلك، فإن حزب الله دخل في مرحلة الإعداد لاحتمال حصول مواجهة جنوب سوريا، خصوصاً بعد ورود معلومات عن نية السعودية، بالتعاون مع الاميركيين والفرنسيين والاردنيين، إطلاق عملية في الجنوب تعويضاً عن خسائر الشمال. وفي هذه الحالة، يقرأ الحزب جيداً الدور الاسرائيلي، خصوصاً أن أطراف غرفة الموك لا يمانعون، بل يفضّلون لو أن إسرائيل تتورط في الأزمة وتساعد على ضرب قواعد ومقار قوات النظام وحلفائه. وهو ما استدعى استراتيجيات من النوع الذي يمهّد لخطوة كالتي قام بها الجيش السوري بالأمس، حيث أعلن نيته التصدي لأي عدوان إسرائيلي.

والى جانب حسابات اللاعبين الخارجيين، فإن الحساب الأكبر يتصل بالأزمة التي يعاني منها الجمهور في سوريا، والتي تفرض التصرف بطريقة تتيح تجنّب إراقة المزيد من الدماء. وبمعزل عن أي نقاش حول مستقبل الحل السياسي وكيفية إنجازه، فإن وقفاً لإطلاق النار، وإتاحة الفرصة لاستعادة التواصل والهدوء وبعض مظاهر الحياة، يمثلان الخدمة الأكبر للشعب السوري المنهك، علماً بأن في جانب النظام من لا يريد تكرار تجربة «هدنة شباط» التي انتهت الى إعادة تجهيز الإرهابيين للقيام بمزيد من أعمال القتل والتدمير.

غداً: تركيا والتنسيق وملفات حلب


سوريا وهدنة أيلول ـ 2: كيف يتغيّر الأتراك… ولماذا ترفض أميركا نشر بنود الاتفاق؟

ابراهيم الأمين

 مكن لمن يرغب، أن يذهب إلى أبعد الحدود في توصيف الموقف التركي. لكن لمن يريد الامر ببساطة شديدة، يمكن التوضيح أن حكومة رجب طيب اردوغان، ومنذ عام 2011، سعت بكل ما تملك من قوة إلى الامساك بكل سوريا.

فاوضت بشار الأسد على إدخال حلفائها من الإخوان المسلمين في دائرة القرار، ثم أطلقت العنان لكل قدراتها الامنية والعسكرية والاعلامية واللوجستية، لتوفير رعاية مباشرة لعشرات المجموعات المسلحة، قبل أن تتبلور الأطر العسكرية في شكلها الحالي. تغاضى الاتراك عن نموّ أكثر المجموعات تشدداً، ما دام الهدف هو إسقاط الأسد. ولكن، بعد خمس سنوات، أقرّت تركيا أردوغان، غصباً أو طوعاً لا فرق، بأن المهمة لم تتحقق… وأن الأسد نفسه لا يزال يتمتع بدعم قسم لا بأس به من الشعب السوري، وأن حلفاءه في لبنان والعراق وإيران، ثم روسيا، يعطون الأدلة يوماً بعد آخر على أنهم لن يتركوه يسقط، بل هم فعلوا أكثر من ذلك في خلال سنوات القتال. حتى وصل الامر الى تشكّل اقتناع لدى أنقرة بأن المجموعات الحليفة لها داخل سوريا ليست قادرة وغير مؤهلة، لا سياسياً ولا عسكرياً ولا غير ذلك، للقيام بالمهمة.

طبعاً، يتصرف الاتراك بواقعية كبيرة. لا يوبّخون المعارضة السورية كما تفعل القيادات القطرية والسعودية والإماراتية والاردنية، التي باتت تخصّص نصف حديثها عن سوريا لشتم المعارضين المتلهين بالأموال والنفوذ، فقط كي تلقي عليهم مسؤولية الفشل.

في أنقرة، يتصرف الجميع وفق منظور مختلف حيث الحسابات المباشرة، السياسية والعسكرية والامنية والاقتصادية، لا تقول إن مشروع إسقاط الأسد قد فشل فحسب، بل إن الازمات تنعكس سلباً، وبقوة، على تركيا. فها هم الاكراد يتقدمون، بدعم سوري – إيراني – روسي، أو أميركي – عراقي. وهم باتوا على وشك إقامة حزامهم الذي يمتد على قسم كبير من الحدود التركية – السورية. وهو عنوان يكفي لقلب كل المفاهيم لدى حكام أنقرة. فكيف إذا أضيفت اليه الأزمة مع روسيا وإيران والعراق، وانعكاساتها الاقتصادية والسياسية المباشرة على تركيا؟ كذلك فإن هناك عنصراً آخر، يتمثل في الاجواء الداخلية، حيث توسعت دائرة المعترضين على السياسة المتبعة تجاه سوريا، وصار الأمر محل نقاش حتى داخل دوائر الحزب الحاكم، وليس بين معارضيه فقط. وبدأت حكومة أردوغان تشعر بأن تركيا لن تكون بمنأى عن الفرز الطائفي.

وحتى بعد انقلاب 15 تموز، ظهرت لاحقاً عناوين خافتة، عن قلق من كون جماعات طائفية عرقية أيّدت ضمناً الانقلاب، ليس حبّاً بالذين يقفون خلفه… لكن كرهاً بحكومة أردوغان وحزبه.

كل ذلك جعل تركيا تقترب من لحظة اتخاذ قرار له بعده الاستراتيجي. ومهما جرى الحديث عن مصالح هنا أو هناك، وأن أنقرة تحاول كسب الوقت لحصر الخسائر، إلا أن التحول حصل: لم يعد الهدف الإمساك بسوريا، بل الإمساك بجزء منها. ولم يعد الهدف ربط نزاع من حلفاء الأسد، بل تسوية معهم في المنطقة. وكل ذلك دفع الى ما حصل مؤخراً. وفي هذا السياق، بدأت الرحلة التركية الجديدة.

صحيح أن تقاطعاً كبيراً للمصالح نشأ بين تركيا وإيران والعراق وحكومة الأسد، حيال رفض الدولة أو الكانتون الكردي. وهذا تقاطع كاف لبلورة أشكال من التعاون. لكن الجديد أن تركيا لم تعد تثق بأن الغرب سيحفظ لها مصالحها. وها هي تشاهد الاميركيين، ومعهم الأوروبيون، يدعمون التمدد الكردي. فصار لزاماً عليها القيام بأمر عملي. وتركيا تدرك أنها غير قادرة على القيام بخطوة من شأنها أن تضعها في مواجهة مع الاميركيين، ولا على إعادة تسخين جبهتها مع إيران وروسيا. وهذا ما دفعها الى ترتيب «إطار تسوية»، مكّنها من الحصول على «غضّ طرف» للقيام بعملية عسكرية تعطل بموجبها عملية التمدد الكردي، لكن من دون أن توجه ضربة الى مصالح روسيا وإيران، وحتى إلى النظام في سوريا. وهو ما يعني عملياً أن المقايضة الممكنة هي أن تركيا حصلت على موافقة ضمنية من جانب إيران وروسيا، وحتى الولايات المتحدة، لتحصيل ضماناتها الحدودية بيدها، مقابل أن لا تكون هناك أي خطوة إضافية يمكن أن تؤثر على المصالح الاستراتيجية لبقية الأطراف. كيف يمكن أن يتحقق ذلك؟

يمكن من خلال وضع سقف زمني، وإطار جغرافي للعملية العسكرية، بما يمنع قيام كانتون كردي. ويكون ممكناً، من خلال عملية لا توجب ضرب الفصائل المسلحة الحليفة للولايات المتحدة. ويكون ممكناً، من خلال عدم خلق قواعد اشتباك جديدة تؤثر على حركة السلاح الروسي جواً وبحراً وحتى على الأرض. ويكون ممكناً من خلال ضبط معيّن للحدود التركية ــ السورية، بما لا يجعل التدخل التركي عائقاً أمام المشروع السوري ــ الإيراني ــ الروسي لاستعادة الدولة السورية للسيطرة على حلب وأريافها الشرقية والشمالية والجنوبية، على أن تبقي الارياف الغربية محل نزاع يصعب على أحد توقع نهايته من دون حل سياسي.

على هذا الوقع، انتقلت المفاوضات الروسية – الاميركية حول سوريا الى مستوى جديد. وإصرار الولايات المتحدة على عدم كشف تفاصيل التفاهم مع الروس، ليس هدفه حمايه الاتفاق، بل عدم الظهور بمظهر من هو مستعد لبيع عدد غير قليل من حلفائه. ويكفي أن ينشر الروس تفاصيل الخرائط العسكرية للمناطق الواقعة تحت سيطرة المسلحين، حتى يكتشف العالم أن «جبهة النصرة» هي الطرف الأكثر نفوذاً. وبالتالي فإن مواجهة هذا الفريق، ومعه المجموعات المتصلة به، ستدفع بالولايات المتحدة إلى أن تكون شريكاً مع روسيا وإيران والنظام السوري في تنفيذ المهمات العسكرية والأمنية. حتى التفاصيل الخاصة بنقاط المراقبة والمعابر وكيفية التصرف، ستكشف أن الجانب السوري ــ الروسي ــ الإيراني تعلم من هدنة شباط الماضية، ولم يوقّع على اتفاق عام من دون الدخول في تفاصيل مملة. وهو الأمر الذي أدركه الاميركيون خلال ساعات التفاوض الشاقة، وخصوصاً في المراحل الاخيرة، عندما كان الروس يغادرون الاجتماعات للتشاور مع السوريين والايرانيين حول تفاصيل كثيرة. ولم يكن ممكناً لروسيا السير في أي اتفاق لا يحظى بموافقة دمشق.

ومع ذلك، فإن أحداً من جبهة حلفاء سوريا لا يتعامل مع الامر كأنّه إنجاز كبير. بل إن الروس، هذه المرة، وقبل الإيرانيين والسوريين، لا يثقون بالجانب الاميركي. وهم قلقون بصورة دائمة من عدم ضمان الولايات المتحدة لتنفيذ الاتفاق. وصار الروس يستمعون جيداً الى الجانب الايراني الذي لديه مسلسلات طويلة حول الغدر الاميركي في العراق وسوريا واليمن وأفغانستان، وحتى بما خصّ الاتفاق النووي.

كذلك فإن جبهة حلفاء سوريا لا تلغي احتمال أن يلجأ الاتراك الى تجاوز ما هو متفق عليه. لذلك تتردد بقوة عبارة «الخطوط الحمر» خلال التواصل المباشر بين المسؤولين الروس والايرانيين من جهة والمسؤولين الاتراك من جهة ثانية. والأهم من كل ذلك أنّ الولايات المتحدة حاولت، على هامش هذه المفاوضات، فتح ثغرة للتواصل المباشر مع الايرانيين، وهو ما جاء عليه الرد سلبياً وبصور قاطعة: اذهبوا وتحدثوا مع الروس، أو اذهبوا وفاوضوا الأسد مباشرة. وغير ذلك، يفهم الاميركيون، ومن خلالهم حكام الخليج، أن إيران التي رفضت ضمّ ملفات المنطقة الى ملف المفاوضات النووية، لن تقحم أي ملف آخر في تفاصيل الملف السوري.

المهم أن الهدنة اليوم تمثّل اختباراً جدياً للجانبين التركي والاميركي. أما من جانب دمشق والحلفاء، فالاقتناع كبير بأنه في حال حصلت عملية غدر جديدة، فإن برنامج المواجهة الشاملة سيظل الممر الإلزامي نحو استعادة كامل سوريا.



River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: