Search This Blog

Loading...

Monday, 26 September 2016

Mr. Obama: The world was safer in the Cold War سيد أوباما: العالم كان أكثر أمناً في الحرب البادرة


Written by Nasser Kandil,

The Americans circulate in their accumulative experience with the profession of brainwashing, spreading the terminology, and propagandizing them on promoting the equation as long as they resort to it to cover their crimes. They said: after the two wars of Afghanistan and Iraq and their responsibility for killing and the displacement of millions that Afghanistan has become better without Taliban, and that Iraq has become better without Sadam Husein, after the Arab Spring they said that Libya is better without the Colonel Muammar Gaddafi. Their dream was to witness Syria a ruin and to stand on its remains and the corpses of the victims to say that Syria has become better without the President Bashar Al-Assad. The goal of this equation is to mobilize the memory of those who do not want the previous situation within the context of not being able to say that no, it is not true, the situation was better before. So today who dare in Iraq, Libya, or in Afghanistan to say to the Americans that despite of all the death, the rampant terrorism, and the chaos that controls everything, yes, the situation was not good or ideal with Taliban nor with Saddam Husein nor with Muammar Gaddafi, where the evaluation of the eras of those is worth a separate search, but it is certain that the situation is not better with your false and hypocrite efforts and endeavors in the name of the human rights, democracy, preventing the weapons of mass destruction and combating the terrorism.
The US President stood the day before yesterday to say that the situation after the end of the Cold War has become better and safer, he added, the threat of the nuclear confrontation and the major wars has gone, the democracies have spread and doubled. He supposed that the whole world must stand and clap for the philosopher of his era and the maker of the peace miracles Barack Obama. But before discussing what Obama wants us to be convinced with without discussion, and before he gets our acceptance for it as conjecture and axiom that are not subject to discussion around the safest world, it is our right to ask; the end of the Cold War is the accomplishment which Obama wanted us to be boast of as a title for thirty years of the global politics. So can Obama after the world has become at the hands of the government of his country which celebrates its victory on having control over the world and calls it the completion of the end of the Cold War, while it meant by the end of the Cold War its success in dismantling the Soviet Union and the collapse of status of Russia as a superpower that participates with America and competes it for the leadership of the world, to tell us that his government is the global government for three decades, so what has prevented it from resolving the oldest unresolved issue for seventy years; the Palestinian Cause. The failure here is earlier and later of the Cold War, it is due to a famous saying of Obama commenting on the refusal of the Head of the government of the cobweb; Benjamin Netanyahu the project of the US Secretary of State Hillary Clinton for peace by saying I will not exert pressure on Netanyahu.
In return how it became possible to accept Iran having a nuclear program after sanctions and siege for three decades, in conditions which were possible to accept them without affliction, dislodgment and the starvation of millions of the Iranians, and how Cuba which was under siege for half a century ago as the plague of the American continent has become possible to be coexisted with it in conditions that were available always. Why did not that happen but only after
the Cold War has returned, and was it necessary this torture for the Cubans, till the return of the Cold War imposes the openness on them. The talk about its return is of US origin and from the center of Obama administration commenting on the return of Russia strongly to the international arena. So if we consider the peace achievements of Obama and the government of his country as the understanding with Iran and the openness on Cuba, we will notice that it is due to the return of the Cold War and not for its end. Thus the first conclusion is that Israel remained above law before and after the Cold War, and that the US protection for its crimes and occupation was not because of the war on the communism and the need for its military and geographical position, where the US openness and the adoption of the language of negotiation, politics, and diplomacy were not in the American dictionary in the time of the rise of the American power and its uniqueness, but this emergence has been linked with the retreat of this power and the return of Russia to emerge as a rising power, and what the Americans have described it as the return of the Cold War.
In discussing the words of Obama about a safer world with the end of the Cold War, we have to put aside the myth that dismantling the Soviet Union, and defaming the status of Russia have formed a guarantee that there is no a nuclear war. From one hand the mutual deterrence has formed and forms the guarantee for not occurring such of this war. On the other hand, the danger of using the nuclear weapons in the phase of chaos after the disintegration of the countries of the former Soviet Union was bigger than the phase of the sticking to the decision of using this weapon within the major equation of the a strong coherent superpower, and according to what was issued by US reports in the nineties that reflect this concern, in addition to the public statements of the US officials. On the other hand the nuclear weapons have not been used but only when America monopolized using it without control, as has happened in the Second World War. So if the world has to be concerned then it has to worry whenever America approaches from restoring this uniqueness. In comparison the security of the world between the Cold War which ended with the fall of Berlin wall and the Cold War which returned with the storm of Sukhoi it is enough to compare the reports of the United Nations about the numbers of the victims of the wars which America has ignited, most recently is the wars of what it called the Arab Spring, the numbers of the refugees, and the ratio of the extremism and the terrorism. They are according to the admission of the US officials of American industry par excellence according to the theory of let your enemy kills your other enemy because you do not have the ability to make blood, while both of them have. The US National Security Advisor Zbigniew Brzezinski in the eighties has formed Al Qaeda organization on basis of this theory with the cooperation with Bandar Bin Sultan to confront the Soviet entry to Afghanistan. The American long film is still continuous.
Quite simply, Obama can ask the housewives in the world about comparing their feeling of security and the familial, social, and financial security between the seventies and nowadays. The phase of the Cold War and the phase of its end, the answer will be O those days, the salary had a value, the family had a value, the morals had a value, the security had a value, the education had a value, the music, singing, festivals and weddings had value, and the philosophy, politics, press, and religion had value, because what has won with the end of the Cold War is the US phase, the time of corruption and drugs, the trivial music and the low art, the moral deviations, the mythical superstitions have won on religions, the death on life, the chaos on stability, hatred on love, the propaganda on philosophy, the fraud on seriousness and productivity, the empty appearances on
education, learning, and sticking to values, the dead individualism on the spirit of the familial, national and humanitarian community. The luxury and the extravagance have won on the conviction, the joy, the arrogance and the boast on doing good and humility. All of these are achievements that Obama can impute to the era in which his country leads the world, even the beauty standards of the supermodels and the culture of Hollywood triumphed over the spirit of feminism, so are these the sources to say that the world has become better, nicer, or safer, or a source of confidence, hope, and optimism?
The gorgeousness and the hope of goodness will return to the world because the Cold War is recurrent Mr. Obama.
Translated by Lina Shehadeh,

 سيد أوباما: العالم  كان أكثر أمناً في الحرب البادرة

ناصر قنديل– درج الأميركيون في خبرتهم المتراكمة مع مهنة غسل الأدمغة ورمي المصطلحات وترويجها، على تسويق معادلة طالما يلجأون إليها لتغطية جرائمهم، فقالوا بعد حربَيْ أفغانستان والعراق، ومسؤوليتهم عن قتل وتشريد الملايين، إنّ أفغانستان أفضل بلا طالبان، وإنّ العراق بات أفضل بلا صدام حسين، وبعد الربيع العربي قالوا عن ليبيا إنها أفضل بلا العقيد معمر القذافي، وكان حلمهم أن يشهدوا سورية خراباً ويقفوا على أطلالها وأشلاء الضحايا ليقولوا إنّ سورية صارت أفضل بدون الرئيس بشار الأسد، والهدف من هذه المعادلة حشد ذاكرة الذين لا يريدون الوضع السابق في خانة عدم التجرّؤ على القول لا ليس صحيحاً، الوضع كان من قبل أفضل، فمن يجرؤ في العراق اليوم أو في ليبيا أو في أفغانستان، أن يقول رغم كلّ الموت والإرهاب المتفشي والفوضى المسيطرة على كلّ شيء، أن يقول للأميركيين، نعم الوضع لم يكن جيداً ولا مثالياً مع طالبان ولا مع صدام حسين ولا مع معمر القذافي، وتقييم كلّ من عهود هؤلاء يستحق بحثاً منفصلاً، لكن الأكيد أنّ الوضع ليس أفضل مع جهودكم ومساعيكم الكاذبة والمنافقة باسم حقوق الإنسان والديمقراطية ومنع أسلحة الدمار الشامل ومحاربة الإرهاب.

– يقف الرئيس الأميركي أمس ليقول إنّ الوضع بعد نهاية الحرب الباردة، قد صار أفضل وأكثر أمناً، ويضيف لقد زال خطر المواجهة النووية، والحروب الكبرى، وانتشرت الديمقراطيات وتضاعفت، ويفترض أن يقف العالم كله ويصفق لفيلسوف عصره صانع معجزات السلام باراك أوباما، وقبل مناقشة ما يريد أوباما إقناعنا به بلا نقاش، بل أن ينتزع قبولنا به كبديهية ومسلمة لا تناقش حول العالم الأشدّ أمناً، من حقنا أن نسأل ونهاية الحرب البادرة هي الإنجاز الذي يريد أوباما أن يباهي به كعنوان لثلاثين سنة من السياسة العالمية، فهل يملك أوباما وقد صار العالم بين يدي حكومة بلاده أن يخبرنا، أنّ حكومته التي تحتفل بنصرها بالسيطرة على العالم وتسمّيها إنجاز نهاية الحرب الباردة، وهي تقصد بنهاية الحرب الباردة نجاحها بتفكيك الاتحاد السوفياتي وانهيار مكانة روسيا كدولة عظمى تشارك أميركا وتنافسها على زعامة العالم، هي الحكومة العالمية لثلاثة عقود، فما الذي منعها من حلّ أقدم قضية عالقة منذ سبعين سنة، وهي القضية الفلسطينية، والفشل هنا سابق ولاحق للحرب الباردة، ومردّه قول شهير لأوباما تعليقاً على رفض رئيس حكومة بيت العنكبوت بنيامين نتنياهو مشروع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون للسلام، بقوله لن أضغط على نتنياهو.

– في المقابل كيف صار ممكناً قبول إيران نووية بعد عقوبات وحصار ثلاثة عقود، بشروط كان ممكناً قبولها دون عذاب وتشريد وتجويع ملايين الإيرانيين، وكيف صارت كوبا المحاصرة منذ نصف قرن بصفتها طاعون القارة الأميركية، صار ممكناً التعايش معها بشروط كانت متاحة دائماً، ولماذا لم يحدث هذا إلا بعدما عادت الحرب الباردة؟ وهل كان ضرورياً كلّ هذا التعذيب للكوبيين، حتى تتكفل عودة الحرب الباردة بفرض الانفتاح عليهم، والحديث عن عودتها هنا أميركي المنشأ ومن قلب إدارة أوباما تعقيباً على عودة روسيا بقوة إلى الساحة الدولية، فإذا حسبنا لأوباما وحكومة بلاده إنجازات سلام كالتفاهم مع إيران والانفتاح على كوبا، فسوف نحسبها لعودة الحرب البادرة وليس لنهايتها، لتصير الخلاصة الأولى أنّ «إسرائيل» بقيت فوق القانون قبل الحرب الباردة وبعدها، ولم تكن الحماية الأميركية لجرائمها واحتلالها بسبب الحرب على الشيوعية والحاجة لموقعها العسكري الجغرافي، وأنّ الانفتاح الأميركي واعتماد لغة التفاوض والسياسة والدبلوماسية لم تكن في القاموس الأميركي في زمن صعود القوة الأميركية وتفرّدها، بل إنّ هذا الظهور جاء مرتبطاً بتراجع هذه القوة وعودة روسيا للظهور كقوة صاعدة وما وصفه الأميركيون بعودة الحرب البادرة.

– في مناقشة كلام أوباما عن عالم أكثر أمناً بنهاية الحرب الباردة، لا بدّ من أن نضع جانباً أكذوبة أنّ تفكيك الاتحاد السوفياتي وضرب مكانة روسيا شكلا ضمانة عدم وقوع حرب نووية، فمن جهة الردع المتبادل هو الذي شكل ويشكل الضمانة لعدم وقوع هذه الحرب، ومن جهة ثانية فإنّ خطر استخدام السلاح النووي في زمن الفوضى بعد تفكك دول الاتحاد السوفياتي السابق كان أكبر من زمن الإمساك بقرار استخدام هذا السلاح، ضمن المعادلة الكبرى لدولة عظمى قوية ومتماسكة، وفقاً لما صدر من تقارير أميركية في التسعينيات تعكس هذا القلق ومن تصريحات علنية للمسؤولين الأميركيين، من جهة ثالثة لم يستخدم السلاح النووي إلا يوم تفرّدت أميركا باستخدامه بلا رادع يقلقها، كما جرى في الحرب العالمية الثانية، فإن كان للعالم أن يقلق فعليه القلق كلما اقتربت أميركا من استعادة هذه الفرادة. وبالمقارنة على كلّ حال لأمن العالم بين الحرب الباردة التي غادرت مع سقوط جدار برلين، والحرب الباردة التي عادت مع عاصفة السوخوي، تكفي مقارنة تقارير الأمم المتحدة عن أعداد ضحايا الحروب التي أشعلتها أميركا وآخرها حروب ما سمّته بالربيع العربي، وأعداد اللاجئين، ونسبة التطرف والإرهاب، وهما باعتراف مسؤولين أميركيين كبار صناعة أميركية بامتياز، وفقاً لنظرية دع عدوك يقتل عدوك الآخر، لأنك لا تملك القدرة على بذل الدماء، وكلاهما يملكها، التي أسس مستشار الأمن القومي الأميركي في الثمانينيات، زبيغنيو بريجنسكي، تنظيم القاعدة على أساسها بالتعاون مع بندر بن سلطان لمواجهة الدخول السوفياتي إلى أفغانستان، ولا يزال الفيلم الأميركي الطويل مستمراً.

– ببساطة شديدة، يستطيع أوباما أن يستفتي سيدات البيوت في العالم عن مقارنة شعورهن بالأمن والأمان العائلي والاجتماعي والمالي، بين السبعينيات واليوم، زمن الحرب الباردة وزمن نهايتها، وسيكون الجواب رزق الله على أيام زمان، كان للراتب قيمة، وللأسرة قيمة، وللأخلاق قيمة، وللأمن قيمة، وكان للتعليم قيمة، وكان للموسيقى والغناء والأعياد والأعراس قيمة، وكان للفلسفة والسياسة والصحافة والدين قيمة، لأنّ الذي انتصر مع نهاية الحرب الباردة هو الزمن الأميركي، زمن الفساد والمخدرات، والموسيقى التافهة والفن الهابط، والانحرافات الأخلاقية، فانتصرت الشعوذات الخرافية على الأديان، والموت على الحياة، والفوضى على الاستقرار، والكراهية على الحب، والبروباغندا على الفلسفة، والغش على الجدية والإنتاجية، والمظاهر الفارغة على الثقافة والتعلم والتمسك بالقيم، والفردية الميتة بلا روح على روح الجماعة العائلية والوطنية والإنسانية، وانتصر البذخ والترف على القناعة والفرح، والتعالي والتباهي على فعل الخير والتواضع، كلها إنجازات يستطيع أوباما نسبتها للحقبة التي تقود فيها بلاده العالم، حتى مقاييس الجمال المعلبة مع عارضات الأزياء وثقافة هوليوود انتصرت على روح الأنوثة، فهل هي مصادر للقول إنّ العالم صار أفضل أو أجمل أو أكثر أمناً أو مصدراً للثقة والأمل والتفاؤل؟

– يعود البهاء للعالم والأمل بخير مقبل، لأنّ الحرب الباردة عائدة مستر أوباما.

Related Articles
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: