Search This Blog


Wednesday, 28 September 2016

The fate of the understating is…. a matter of days مصير التفاهم… مسألة أيام

US Secretary of State John Kerry and his Russian counterpart Sergei Lavrov

The fate of the understating is…. a matter of days

The meetings which are dedicated to the General Assembly of the United Nations in New York will last for another week, it seems that it is the interval week in the fate of reaching to a mechanism that restores the US Russian understanding as an inclusive framework of the international and the regional efforts, to combine between the titles of the war on terrorism and the progress toward a political solution that combines the Syrian government and the parties of the opposition in anticipated discussions in Geneva, according to the resolution 2254 which was issued by the International Security Council early this year.

This opportunity seems to be an interval point, because either it will lead to save the understanding from the failure and going on in the cooperation which was stated by the understanding between the US air defense and the Russian one in the war on ISIS and Al Nusra front, along with a stable truce between the Syrian army and its allies on one hand, and the formations of the opposition affiliated within the political process, that are separated from the sites and the formations of Al Nusra and ISIS on the other hand.

Meantime, opening the way for the arrival of the relief convoys to different areas, or the collapse of this understanding, at least for not a short time, where the escalation rises accompanied with confrontational positions between the two parties which are confronted internationally and regionally either in Syria or in other fronts of engagements especially Yemen and Ukraine, and the disruption of the process of liberating Al Mosul in Iraq which based on an implicit Iranian-American cooperation through supporting the Iraqi army.

It is difficult to consider it easy the overthrowing of the understanding by the Russian and the American, because this understanding has taken serious negotiating minute political and military efforts, originally it is an attempt to transfer the possibilities and the assumptions which can be expected to occur in case the understanding fails to form alternatives that reflect the degree of concern which each party has due to this result. This is the essence of any negotiating process, starting from that the balances of the powers are being prepared in the negotiations in this way, and the degree of the sticking of each party to present it to the extent that threatens of the failure of the negotiations. So the most worried party about the danger of the failure shows a flexibility that revives the negotiations in comparison that is undertaken by each party between what is proposed in front of him on the negotiating table and what the failure foreshadows of, as alternatives in the field.

Thus the opportunities of the success of the negotiation converge and diverge on the basis of the convergence and the divergence of the common reading of the risks of the failure and their threats in each negotiating item. The interests of a team are bigger than the costs which are supposed that it has to pay through what is stated by the negotiation and making the understandings. This means that the reach to any understanding through the negotiations means a convergence in estimating the balances and what will be imposed by the failure, and whenever it seems that the understanding overbalances for a party, it means that the negotiating failure will mean more losses to the other party.

It can be said in case of the US Russian understanding that the US concern of the danger of the failure and the alternatives which it foreshadowed have led to the arrival of the understanding, which the Americans and their allies consider it a great concession, because it includes the recognition of getting rid of the pivotal force for every bet on the war on Syria against the Syrian army and its allies that cannot be continued without Al Nusra front, where the understanding stated the partnership in the war against it, and thus the complexities which emerge from applying the understanding are not an expression of the presence of better alternatives according to who obstruct the application, like the American and his allies but an expression of the difficulties of the application, mobilizing the allies to accept the concessions, an attempt to make use of their objections to improve the conditions of the understanding in the context of application, and the seek to blackmail the Russian partner by the Americans by saying “help us in tempting the objectors through consolation prizes”. This is the essence of the speech of the US Secretary of State John Kerry who talked about ceasing the Syrian flight processes for one day in order to improve the image of the understanding and to make it include gains that are being used at the pressure time to get the last opportunity of improving what can be improved from the mechanisms of the application if it is not possible improve the conditions of the understanding itself.

In this game of attraction, the alliance which includes Syria, Russia, Iran, and the resistance evokes the dangers which were hidden as hypotheses, and shows them publicly, so the battles rise in the eastern of Aleppo and it is possible the occurrence of surprises which are difficult to be withdrawn as the assumption of the entry of the Syrian army to some eastern neighborhoods. Within this dangerous game nothing is unexpected that may lead to the change of the rules of the negotiation itself, as has happened in the Twentieth Summit in China, when the texts of the understanding were accomplished, but the Syrian army entered to Al Ramouseh and has controlled the crossing which was under the control of the formations of the opposition and Al Nusra front before the completion of the understanding, thus the negotiation returned once again from a new point and it will last for additional week before it emerges to light according to the new balances.

A crucial week will be witnessed by the fronts of New York and the front of eastern of Aleppo in a feverish race, where the progress in one of them will control the other, either a crucial progress in New York that preempts the danger of a progress that is not meant to be occurred in the eastern of Aleppo. One of the negotiators in New York knows the degree of the seriousness of its occurrence there, or a progress in the eastern of Aleppo that anticipates and rules a new negotiating track in New York to be ended before the end of the week which is left from the works of the General Assembly of the United Nations in New York by ending the negotiation on an understanding or the end of the understanding itself even temporarily.

Everything proves that we will witness an understanding which the field will formulate it with fire in the eastern of Aleppo, and the negotiators will write it down in New York.
Translated by Lina Shehadeh,

Related Video

مصير التفاهم… مسألة أيام

- تتواصل الاجتماعات الخاصة بالجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك لأسبوع مقبل يبدو هو الأسبوع الفاصل في مصير الوصول إلى آلية تعيد التفاهم الروسي الأميركي إلى الواجهة كإطار جامع للجهود الدولية والإقليمية للجمع بين عنوانَي الحرب على الإرهاب والتقدم نحو حلّ سياسي يجمع الحكومة السورية وأطراف المعارضة في محادثات مرتقبة في جنيف، وفقاً لنص القرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن الدولي مطلع العام. وتبدو هذه الفرصة محطة فاصلة ستؤدّي إما إلى إنقاذ التفاهم من الفشل وانطلاق التعاون الذي نص عليه التفاهم بين سلاحي الجو الأميركي والروسي في الحرب على تنظيم داعش وجبهة النصرة، ومعه انطلاق هدنة راسخة بين الجيش السوري وحلفائه من جهة وتشكيلات المعارضة المنضوية ضمن العملية السياسية والمنفصلة عن مواقع وتشكيلات النصرة وداعش من جهة مقابلة، ومعهما فتح الطرق لقوافل الإغاثة إلى المناطق المختلفة، وإلا انهيار هذا التفاهم، على الأقلّ لفترة غير قصيرة، تنفتح فيها أبواب تصعيد كبير يفترض في مواكبته مواقف تصادمية بين الحلفين المتقابلين دولياً وإقليمياً، سواء في سورية او في سائر جبهات الاشتباك وخصوصاً اليمن وأوكرانيا، وتعطل عملية تحرير الموصل في العراق والقائمة على تعاون ضمني إيراني أميركي عبر دعم ومؤازرة الجيش العراقي.

- يصعب تخيّل استسهال ذهاب الطرفين الروسي والأميركي إلى إطاحة الاتفاق الذي استهلك منهما جهوداً تفاوضية، سياسية وعسكرية تفصيلية جدية، هي بالأصل محاولة لنقل الاحتمالات والفرضيات التي يمكن توقع حدوثها في حال الفشل بالتفاهم، لصياغة بدائل تعكس درجة القلق التي يختزنها كلّ طرف من هذه النتيجة. وهذا هو جوهر أيّ عملية تفاوضية، انطلاقاً من أنّ موازين القوى تحضر في المفاوضات في هذه الطريقة، بدرجة تشبّث كلّ طرف بطرحه إلى الحدّ الذي يهدّد بفشل المفاوضات فيبدي الطرف الأشدّ قلقاً من خطر الفشل مرونة تعيد الحياة للمفاوضات، بالمقارنة المستدامة التي يجريها كلّ طرف بين المعروض أمامه على طاولة التفاوض وما يبشره به الفشل كبدائل في الميدان. وهكذا تتقارب أو تتباعد الفرص لنجاح التفاوض، بمقدار تقارب أو تباعد القراءة المشتركة لمخاطر الفشل، وتهديدها في كلّ فقرة تفاوضية مصالح فريق أكثر من الأثمان التي يفترض به تسديدها عبر ما يُعرض في التفاوض وصياغات التفاهمات، وهذا يعني أنّ التوصل لأيّ تفاهم عبر المفاوضات، يعني تقارباً في تقدير الموازين وما سيترتب على الفشل، وكلما كان واضحاً أنّ التفاهم هو رجحان لكفة فريق فذلك يعني أنّ الفشل التفاوضي سيعني خسائر أكبر للفريق الآخر.

- في حالة التفاهم الروسي الأميركي يمكن القول، إنّ القلق الأميركي من خطورة الفشل والبدائل التي يبشر بها هي التي أدّت إلى الوصول للتفاهم الذي يعتبره الأميركيون وحلفاؤهم تنازلاً كبيراً، بما يتضمّنه من تسليم بالتخلص من القوة المحورية لكلّ رهان على حرب في سورية بوجه الجيش السوري وحلفائه، لا يمكن مواصلتها بدون جبهة النصرة، التي ينص التفاهم على الشراكة في الحرب عليها. وبالتالي فإنّ التعقيدات التي تنطلق في تطبيق التفاهم ليست تعبيراً عن وجود بدائل أفضل لدى من يعرقل التطبيق، وهو هنا الأميركي وحلفاؤه، بل تعبير عن مصاعب التطبيق، وحشد الحلفاء في تقبّل التنازلات، ومحاولة استخدام احتجاجاتهم لتحسين شروط التفاهم في سياق التطبيق، والسعي لابتزاز الشريك الروسي من قبل الأميركيين بالقول ساعدونا في جذب المعترضين عبر جوائز ترضية. وهذا جوهر ما يتضمّنه خطاب وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الذي تحدث عن وقف عمليات الطيران السوري ليوم واحد، وذلك لتجميل التفاهم وتضمينه مكاسب تستعمل الوقت الضاغط للحصول على آخر فرصة لتحسين ما يمكن تحسينه من آليات التطبيق إنْ لم يكن ممكناً تحسين شروط التفاهم نفسه.

- في لعبة التجاذب هذه يتجه الحلف الذي يضمّ سورية وروسيا وإيران والمقاومة إلى استحضار المخاطر التي كانت كامنة تحت الطاولة كفرضيات وتظهيرها لتصير فوق الطاولة، فتشتدّ المعارك في شرق حلب، وتحمل فرضيات وقوع مفاجآت يصعب التراجع عنها، كفرضية دخول الجيش السوري إلى بعض الأحياء الشرقية، وفي قلب هذه اللعبة الخطرة لا شيء مستبعَدٌ قد يؤدّي لتغيير قواعد التفاوض نفسها، كما جرى عشية قمة العشرين في الصين عندما كانت نصوص التفاهم منجزة، ودخل الجيش السوري إلى الراموسة وسيطر على المعبر الذي كان بيد تشكيلات المعارضة وجبهة النصرة قبيل إنجاز التفاهم، ليعود التفاوض مجدداً من نقطة جديدة ويستغرق أسبوعاً إضافياً قبل أن يبصر النور وفقاً للتوازنات الجديدة.

- أسبوع حاسم سيكون أمام جبهتي نيويورك وشرق حلب في سباق محموم ليصل التطور في إحداهما إلى التحكم بالأخرى، إما تطور حاسم في نيويورك يستبق خطر تطور لا يُراد له أن يقع في شرق حلب ويعرف أحد المفاوضين في نيويورك درجة خطورة وقوعه عليه، أو تطور في شرق حلب يستبق ويحكم مساراً تفاوضياً جديداً في نيويورك ليختتم قبل نهاية الأسبوع المتبقي لأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك بنهاية التفاوض على تفاهم في تفاهم أو نهاية التفاهم نفسه ولو مؤقتاً.

- كل شيء يقول إننا ذاهبون إلى تفاهم يصيغه الميدان بالنار في شرق حلب ليكتبه المفاوضون بالحبر في نيويورك.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: