Search This Blog

Loading...

Monday, 10 October 2016

America is unable to make an understanding with Russia for a reason other than Syria أميركا عاجزة عن التفاهم مع روسيا لسبب غير سورية

   Written by Nasser Kandil,

The agreement of recycling the plutonium has emerged to lead the international scene and to reveal the mysteries of the Russian American dispute which is deepest than the issues of the regional policies, this dispute was the center of the real search between the Russian and the US experts in Geneva for four months, while the observers wonder about the essence of this exhausting work for a negotiation that required thousands of working hours of tens of experts, and related to mapping and putting goals to distinguish them between goals that must be neutralized and legitimate goals. Thus the Russia Minister of Defense revealed before the collapse of the truce in Syria that what Moscow has been given from Washington were mere general existing attainable tables that do not serve to be a basis for the military anticipated cooperation between the two greatest countries in the world.
Clearly, when we talk about military experts, we mean experts who belong to the US Department of Defense, the Pentagon, but the surprising here is that what they are reaching to is a subject of announced criticisms by the Pentagon. In the negotiations of the experts the US Department of State is no more than a partner sponsor in creating positive political backgrounds, while the contents of the understandings are put by the military as long as they are military affairs. We understand after the outbreak of plutonium crisis what was happening in Geneva, what was disabled, and regarding what did the objections of Pentagon address, and how were the confrontation and the cooperation in Syria a mirror of the ability and the inability of applying the nuclear understandings of Geneva farer than the Syrian issue. The speech of the US Secretary of State John Kerry leaked from the New York Times clarifies that the Pentagon is not from the advocates of the military intervention and that the Congress will not grant an authorization for this intervention, but the US Department of State is the resentful party from the content of the understanding about Syria which Kerry does not hide that it is the best possible, he says that he knows that this understanding will not grant for the opponents of the Syrian President more than an opportunity to participate in a government under his constitutional presidency and competing him in the coming elections under international guarantees. He resolves that neither the war on Hezbollah nor targeting the Syrian army is possible.
At the climax of the escalation which seems apparently about Syria, and leaving every bilateral search about the understanding undecided by the White House, the Washington Post published a hypothesis of attacking the units of the Syrian army by the US aircrafts, but the White House responded immediately that this is not possible. Moscow announced that it granted the Syrian army with missiles’ networks S300 but the Americans just send a message of admonishment. And at the climax of the escalation, is it possible to imagine the talk about the intentions of a war that needs a lot of money that no one can fund it as how Saudi Arabia does, while Washington through its decision-making institutions and through the support of the two rival candidates for presidency blocks the Saudi deposits exposing its ally which stands behind every escalation and which encourages every involvement to fall into bankruptcy. All the US lawmakers and all the politicians know that the talk is revolving about a law, and that each law which is into effect is leading to rights that become required from the country and its public money, if the country retreats of this law and modifies it essentially in a way that affects these rights, for example if a country legitimizes to give the right of building additional floor for each one who possesses a building of ten floors and less, and then it decides to retreat, then every beneficiary who has that right can ask a compensation from the country that is equal to their assumed gains from the legislation which gave them this right, so how if the matter associates with the right of litigation and relates to material and human losses as the case of those affected by the events of the eleventh of September 2001.
It is clear that to the extent when America retrogrades to itself and becomes an American not universal, as what meant by when the presidential candidate of the traditional US war party becomes the Republican Party which is represented by Donald Trump who reaches to the limit of restricting the foreign policy with reconsidering the foreign trade agreements, starting from the Agreement of NAFTA with Mexico towards the understandings with Japan and China. He asks for imposing financial compensation for the political and the military positions which Washington offers to protect its allies. In return Washington seems to be withdrawn from the confrontations since it signed the nuclear understanding with Iran and after its foreign political equation has become based on mobilizing its position in the banking markets, in the diplomatic relations and in the Security Council as an indispensable need for every country that wants to normalize and to legitimize its institutions, then it is necessary to make a negotiation with Washington, if not today then tomorrow. And if the situation in Syria is not appropriate to bring the allies to the understanding signed with Moscow since it is not an America’s cause, then the context of the war will end either by convincing the allies, in this case Washington will save the understanding, or it will lead to the victories of the Syrian army that will require a negotiation with Washington to normalize and to legitimize the Syrian situation which will return to make an understanding with those who attended from the opposition for a government and elections and guarantees that allow the recognition of their results.
The issue then is something else, its center is Pentagon where the experts in it, work as employees in the companies of weapons industry, especially those which their financial figures reach to hundreds of billion dollars annually, which are related generally to the heavy missiles and nuclear industries, they are so-called strategic weapons. The field about which the negotiation was in Geneva and according to it was reached to an exhausting understanding. Washington escaped from the implementation by the pressure force of these companies which have disabled for the third time the application of the agreements of recycling the plutonium. The first was in 2000, the second was in 2010, and the third was in 2016 their content is to get rid of the amount of plutonium which is ready for the nuclear missiles industry that is equal to seventeen thousand missiles, which their non manufacturing and preparing leads to losses of hundreds of billion dollars. So the Pentagon has suggested the ratification on the agreement for the third time and left the schedule pending. Here is the importance of the speech of the Russian President Vladimir Putin “what is important is to implement in a clear date, not just the announcement of intentions that will be carried out after twenty or thirty years”.
In the light of a comprehensive ruling economic recession , the foreign policy becomes associated with modifying the agreements of the foreign trade, and the confiscation of the allies’ money and bribing the public opinion become an internal policy, furthermore the production of missiles that will not be used but just to satisfy the giant weapons companies becomes a defensive policy. This satirical image seems an exaggeration but the one who examines the US retrogression, the US confusion, and the manipulation with papers to make a Hollywood presence in politics, security and defense will know after the new US presidential mandate that America has become more American and less universal, and that America which we accustomed to it is no longer exist. So what Gonsalisa Rice has already said about the collapse of the Soviet Union can be applied today in the American case” When the great empires fall, they do not forecast you of the form and the date of their fall, as the flood and the earthquake, they just occur, and now it is falling”.
Translated by Lina Shehadeh,

ناصر قنديل- ظهرت اتفاقية تدوير البلوتونيوم من خلف الستار لتتقدّم المشهد الدولي وتكشف خبايا الخلاف الروسي الأميركي الأشدّ عمقاً من قضايا السياسات الإقليمية، والذي كان محور البحث الحقيقي بين الخبراء الروس والأميركيين في جنيف لأربعة شهور، بينما المراقبون يتساءلون عن ماهية هذا العمل المضني لتفاوض يستدعي آلاف ساعات العمل لعشرات الخبراء، ويتصل برسم خرائط وتحميل أهداف وتلوينها، لتمييزها بين أهداف واجبة التحييد وأهداف مشروعة، ليكشف وزير الدفاع الروسي قبيل انهيار الهدنة في سورية عن أنّ ما تسلّمته موسكو من واشنطن ليس إلا جداول عامة موجودة بتناول الجميع ولا تصلح كأساس للتعاون العسكري المنتظر بين الدولتين الأعظم في العالم.

- الواضح عندما نتحدث عن خبراء عسكريين أنّ الحديث يدور حول خبراء ينتسبون إلى وزارة الدفاع الأميركية، البنتاغون. والمستغرب هنا أن يكون ما يصلون إليه موضوع انتقادات معلنة من البنتاغون. فوزارة الخارجية الأميركية في مفاوضات الخبراء ليست أكثر من راعٍ شريك في خلق مناخات سياسية إيجابية، أما مضامين التفاهمات فيضعها العسكر طالما هي في شؤون عسكرية، ونفهم مع اندلاع أزمة البلوتونيوم، ما الذي كان يجري في جنيف، وما الذي تعثر تطبيقه، وأين تصبّ اعتراضات البنتاغون، وكيف أنّ المواجهة والتعاون في سورية مرآة للقدرة والعجز عن تطبيق تفاهمات جنيف النووية، بما هو أبعد من المسألة السورية، حيث يوضح كلام وزير الخارجية الأميركي جون كيري المسرّب في «نيويورك تايمز»، أنّ البنتاغون ليس من دعاة التدخل العسكري، وأنّ الكونغرس ليس بوارد منح التفويض لهذا التدخل، وأنّ الخارجية هي الجهة الممتعضة من مضمون التفاهم حول سورية، الذي لا يخفي كيري أنه أفضل الممكن، ويقول إنه يعلم أنّ هذا التفاهم لا يتضمّن بالنسبة لمعارضي الرئيس السوري أكثر من فرصة المشاركة في حكومة تحت رئاسته الدستورية، ومنافسته في انتخابات مقبلة بضمانات دولية، ويحسم أن ليس وارداً الحرب على حزب الله، ولا استهداف الجيش السوري.

- في ذروة التصعيد الذي يبدو ظاهرياً حول سورية، وتعليق كلّ بحث ثنائي حول التفاهم من جانب البيت الأبيض، تنشر «واشنطن بوست» فرضية مهاجمة الطائرات الأميركية لوحدات للجيش السوري فيردّ البيت الأبيض فوراً بالقول انّ هذا غير وارد، وتعلن موسكو أنها زوّدت الجيش السوري بشبكات صواريخ «أس 300» فيكتفي الأميركيون برسالة عتب. وفي ذروة التصعيد هل يمكن تخيّل الحديث عن نيات حرب تحتاج أموالاً طائلة لا يوجد من يموّلها بمثل ما يمكن للسعودية أن تفعل، وتقدم واشنطن بكامل مؤسساتها الصانعة للقرار، وبدعم المرشحين المتنافسين على الرئاسة، على تجميد الودائع السعودية، معرّضة حليفها الواقف خلف كلّ تصعيد والمشجع لكلّ تورّط، للوقوع في الإفلاس، ويعلم كلّ المشرّعين الأميركيين وكلّ الساسة أنّ الحديث يدور عن قانون، وكلّ قانون يدخل حيّز التنفيذ ينشئ حقوقاً تصير مطلوبة من الدولة ومالها العام إذا تراجعت الدولة عن هذا القانون أو قامت بتعديله جوهرياً بما يصيب هذه الحقوق، فإذا شرّعت دولة لمنح حق البناء لطابق إضافي لكلّ من يملك مبنى من عشر طوابق وما دون مثلاً، وقرّرت التراجع، يصير لكلّ المستفيدين من هذا الحق مطالبة الدولة بالتعويض عن مقدار يعادل مكاسبهم المفترضة من التشريع الذي منحهم هذا الحق. فكيف عندما يتصل الأمر بحق تقاضٍ يتصل بخسائر مادية وبشرية متشعّبة كما هي حال المتضرّرين من أحداث الحادي عشر من ايلول عام 2001.

- الواضح أنه بالقدر الذي تنكفئ أميركا على ذاتها وتصير أميركية، وليست عالمية، كما يوحي معنى أن يصير المرشح الرئاسي لحزب الحرب الأميركي التقليدي، الحزب الجمهوري، هو دونالد ترامب، الذي يصل حدّ حصر السياسة الخارجية بإعادة النظر بالاتفاقيات التجارية الخارجية بدءاً من اتفاقية «نفتا» مع المكسيك وصولاً للتفاهمات مع اليابان والصين، ويطلب فرض بدل مالي للمواقف السياسية والعسكرية التي تقدّمها واشنطن لحماية حلفائها. وفي المقابل تبدو واشنطن في خط انسحابي من المواجهات، منذ وقعت التفاهم النووي مع إيران، وصارت معادلتها السياسية الخارجية تقوم على توظيف مكانتها في الأسواق المصرفية والعلاقات الدبلوماسية ومجلس الأمن، كحاجة لا غنى عنها لكلّ دولة تريد تطبيع وشرعنة مؤسساتها، وعندها لا بدّ من التفاوض مع واشنطن، فإنْ لم يكن اليوم فغداً، وإذا لم يكن الوضع في سورية مناسباً لجلب الحلفاء إلى التفاهم الموقع مع موسكو فهو ليس قضية أميركا، فسياق الحرب سينتهي إما إلى إقناع الحلفاء، وعندها تعوّم واشنطن التفاهم، أو سينتهي إلى انتصارات للجيش السوري، تستدعي تفاوضاً مع واشنطن لتطبيع وشرعنة وضع الدولة السورية التي ستعود للتفاهم بمن حضر من المعارضة لحكومة وانتخابات، وضمانات تتيح الاعتراف بنتائجها.

- القضية إذن في مكان آخر، ومحورها البنتاغون، وفي البنتاغون يشتغل الخبراء كموظفين عند شركات تصنيع السلاح، وخصوصا تلك التي تبلغ أرقامها المالية مئات مليارات الدولارات سنوياً، والتي تتصل عموماً بالصناعات الفضائية والنووية، وهي ما يسمّى بالسلاح الاستراتيجي، الميدان الذي كان التفاوض حوله في جنيف، وتمّ التوصل لتفاهم مضنٍ بصدده وتهرّبت واشنطن من التنفيذ، بقوة ضغط هذه الشركات، التي عطلت للمرة الثالثة تطبيق اتفاقيات تدوير البلوتونيوم، الأولى عام 2000 والثانية عام 2010 والثالثة عام 2016، ومضمونها التخلص من كمية من البلوتونيوم الجاهز لصناعة الصواريخ النووية يعادل سبعة عشر ألف صاروخ، يرتب عدم تصنيعها وتجهيزها خسائر بمئات مليارات الدولارات، ليقترح البنتاغون التصديق على الاتفاق للمرة الثالثة وترك الجدول الزمني معلقاً. وهنا أهمية كلام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، المهمّ التنفيذ في زمن واضح وليس الإعلان عن نيات ستنفذ بعد عشرين سنة أو ثلاثين سنة.

- في ظلّ ركود اقتصادي حاكم وشامل، تصير السياسة الخارجية مرتبطة بتعديل اتفاقيات التجارة الخارجية، وتصير مصادرة أموال الحلفاء ورشوة الرأي العام بها، سياسة داخلية، ويصير إنتاج صواريخ لن تستعمل لكنها ترضي شركات السلاح العملاقة هو السياسة الدفاعية، قد تبدو هذه الصورة الساخرة مبالغة، لكن من يدقق بالانكفاء الأميركي والارتباك الأميركي، والتلاعب بأوراق بهلوانية لصناعة حضور هوليودي في السياسة والأمن والدفاع، سيعرف بعد الولاية الرئاسية الأميركية الجديدة، أنّ أميركا باتت أكثر أميركية، أقلّ عالمية، وأنّ أميركا التي اعتدنا عليها لم تعد موجودة، وأنّ ما سبق وقالته غونداليسا رايس عن انهيار الاتحاد السوفياتي، يصحّ اليوم في الحال الأميركية، «إنّ الإمبراطوريات الكبرى عندما تسقط لا تنبئك بشكل وموعد سقوطها، كما الطوفان والزلزال عندما يأتيان، إنها يقعان وحسب، وهي تسقط وحسب».

Related Videos
Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: