Search This Blog

Loading...

Wednesday, 5 October 2016

Putin who has changed the world within a year بوتين الذي غيّر العالم خلال سنة


Written by Nasser Kandil,

In these forthcoming days there will be the remembrance of fifteen years of the direct US military presence in Afghanistan after the end of the terrorist attack that targeted New York and Washington and got thousands of dead and wounded on the eleventh of September, and the remembrance of one year of the direct Russian military presence in Syria under the same title, combating the terrorism. By taking consideration of the premises and comparing them it seems clear the difference between the size of the consensus and the solidarity which surrounded the US step in Afghanistan, and the size of the division and the doubt which accompanied the Russian step and still.
With the end of the fifteenth year in Afghanistan, Washington admits of the failure despite the multi obstinacy, and the talk about the illusions of the achievements. The title was toward the most secure world that is less vulnerable to the risk of terrorism. The US reports meet on a fact that the world is at its worst state.
The terrorism has expanded, deployed, doubled its presence, and get rooted in comparison with what was on the eve of the US invasion of Afghanistan, where there was not any country that announced the war on America and there was not any government that summoned US support to counter an external danger or a terrorist penetration but a geographical spot which Washington said that it is the place which forms the center of the terrorism in the world. It knows that it is the center which it formed and granted it to the groups of Al-Qaeda organization hoping to defeat the Soviet Union which entered Afghanistan in 1980, but after the US war there is no longer one center for terrorism, because the American occupation of Iraq made of it another center and the US intervention in Syria and leading the war to overthrow the regime made of it a third center.
Russia entered to Syria through public legal legitimate relationship of cooperation with the Syrian government and under a clear title entitled the war on terrorism, which America has formed an international coalition to fight it after the announcement of the emergence of the organization of ISIS and its control over parts of Syria and Iraq, it has included to it tens of the Western and the Gulf countries. The US President has foreshadowed the world that his war on ISIS will last for long years, but despite of that he excluded from the coalition Russia, Iran, and the Syrian country which fights ISIS and its similarities, and where the war is revolving on its lands and in its airspaces after a long US denial of the presence of the terrorism or the danger of the terrorism in Syria.
The Americans know and admit in their writings that the terrorism is as all the generations of the viruses, they developed themselves and their theory between the traditional principles of a UN organization as ISIS that carries the thought and the strategy of Al-Qaeda as it was,  and the new hybrid generation that works to assume the power in the counties of its origin and turns it into a reliance basis in preparation to announce its UN belonging, because it thought that the balances of the powers which rule the international relationships have shown that there is no profit to accelerate to wage a global war before forming the local pivot. By the way it is a discussion that is known by all the movements which adopted the UN theories. The priority of the international to the national and vice versa was the pivot of the splits in the Communist movement, and despite the US recognition that the difference is tactical not strategic between ISIS and Al Nura, and on that basis it decided after its role in launching both of them with the same priority of getting rid of the Syrian country and its president to cooperate with Al Nusra from under the table by the Turkish Saudi Qatari and Israeli allies, and to turn the war on ISIS to a dual containment that it hits it whenever its stretches and provides it with the reasons of power whenever it retreats and becomes weak, as the last raid on the Syrian army in Deir Al Zour.
Moscow realized that leaving the leadership of the war on terrorism which has become an imminent global danger and an issue of a Russian national security to Washington alone will lead to a disaster like the Iraqi and the Afghani way, and leaving the fate of Syria that is fighting alone the bilateral of the global terrorism along with all the financial and the arming support, including what it represents of an advanced position of the concept of the independent state and what it occupies in the political geography of the world as well as its articulated role in the balances of the region mean together that Russia has to fight at the gates of Moscow the US hegemony on one hand, and the terrorism on the other hand, but Moscow realizes the threats of moving towards Syria and it knows what is awaiting for it while it enters to the wasp’s nest.
In Syria it has to expect a bloody war with the Saudi money, the Turkish cunning, the atoning Wahhabism, the US conspiracy and the European gloat. This was the Saudi war of prices which targeted it in the oil market, the dropping of its plane by the Turkish air force, the terrorist threats of its security, and the escalation in the war of Ukraine under a European decision against it, as well as the US sanctions which are awaiting it.
On this day a year ago, the Russian President along with the Russian leadership have taken a brave historic decision as the decision of fighting the Nazism in the Second World War and hunting it till the entry of the Soviet Red Army to Berlin. A decision of the entry of the war on terrorism in Syria is the decision of protecting the international security and peace including what these words have of implications, meanings, and a well calculated risk with historic wisdom and a leading experience that read the meaning of the isolation of the US fleets which came for the war on Syria three years ago, and the meaning of achieving the understanding on the Iranian nuclear program, as the signs of inability and the aging of the crone which rules the world from Washington, so it accepted and did not hesitate.
After a year the facts say thatMoscow has tamed Ankara, and that Saudi Arabia has fallen in the dilemma of the wars of prices and now it is approaching of bankruptcy, it invokes Moscow and Tehran to save its situation in today’s oil market, it does not hear after the US law which targets its deposits but the solidarity sound of Moscow.
Washington despite of all the screams it has signed an understanding with Moscow that ends the dispute about harmless terrorism and the harmful one, this understanding despite the feelings of Washington which biased to Al Nusra front equalizes between it and ISIS organization and considers them a legitimate goal of the war on terrorism. It is an understanding that if it remained a dead letter as the UN resolution 425 which dedicated to oblige Israel to withdraw from the Southern of Lebanon then it would be the document which the resisters have carried out by themselves as the Syrian army and its allies which carry out under the unlimited Russian support the content of the understanding which Washington hesitates to comply with its provisions.
After a year of Moscow’s decision to enter the war on terrorism in Syria it has the right to use worthily the phrase which the Americans use unjustly. The world has become safer surely and it will be safer with the qualitative path of the Russian participation which reached to new intervals in the resolving battle in Aleppo which the world is aware that it is the key of changing the destination of the war on terrorism.
Thanks Moscow… Thanks Putin… the world has become safer but more balanced too with the end of the US brutal exclusiveness in managing the human affairs, while the campaigns which target Russia and its role in Syria are just signs of the propriety and effectiveness of what Russia is doing.
Translated by Lina Shehadeh,


بوتين الذي غيّر العالم خلال سنة


ناصر قنديل– في أيام متقاربة تمرّ ذكرى خمس عشرة سنة على الحضور العسكري الأميركي المباشر في أفغانستان، في أعقاب هجمة إرهابية استهدفت نيويورك وواشنطن وحصدت آلاف القتلى والمصابين في الحادي عشر من أيلول، ويمرّ عام كامل على الحضور العسكري الروسي المباشر في سورية تحت العنوان ذاته، مكافحة الإرهاب. وبالنظر للمقدّمات ومقارنتها، يبدو واضحاً الفارق بين حجم الإجماع والتضامن اللذين أحاطا بالخطوة الأميركية نحو أفغانستان، وحجم الانقسام والتشكيك اللذين رافقا الخطوة الروسية ولا يزالان.

– مع نهاية العام الخامس عشر في أفغانستان تعترف واشنطن بالفشل، رغم المكابرات المتعدّدة والحديث عن أوهام إنجازات. فالعنوان كان نحو عالم أشدّ أمناً وأقلّ تعرّضاً لمخاطر الإرهاب، والتقارير الأميركية تجمع على حقيقة أنّ العالم في أشدّ لحظاته تعرّضاً للخطر، وأنّ الإرهاب قد توسّع وانتشر وتضاعف حضوره وتجذّر بالقياس لما كان عليه عشية الغزو الأميركي لأفغانستان التي لم تكن دولة أعلنت الحرب على أميركا، ولا حكومة استدعت دعماً أميركياً لمواجهة خطر خارجي أو تغلغل إرهابي، بل بقعة جغرافية قالت واشنطن إنها المكان الذي يشكل بؤرة الإرهاب في العالم، وهي تعلم أنها البؤرة التي قامت هي بإنشائها وتسليمها لجماعات تنظيم القاعدة أملاً بهزيمة الجيش السوفياتي الذي دخل أفغانستان عام 1980، لكن بعد الحرب الأميركية لم يعد ثمة بؤرة واحدة. فالاحتلال الأميركي للعراق جعله بؤرة ثانية، والتدخل الأميركي في سورية وقيادة الحرب لإسقاط نظام الحكم فيها جعلها بؤرة ثالثة.

– دخلت روسيا إلى سورية بعلاقة تعاون علنية ومقوننة وشرعية مع الحكومة السورية، وتحت عنوان واضح هو الحرب على الإرهاب، الذي قامت أميركا بتشكيل تحالف دولي لقتاله بعد الإعلان عن نشوء تنظيم داعش وسيطرته على أجزاء من سورية والعراق، وضمّت إليه عشرات الدول الغربية والخليجية، وبشر الرئيس الأميركي العالم بأنّ حربه على داعش ستستغرق سنوات طوالاً، ورغم ذلك استثنى من التحالف روسيا وإيران والدولة السورية التي تقاتل داعش وأخواتها، وتدور الحرب على أراضيها وفي أجوائها، بعد إنكار أميركي طويل لوجود الإرهاب أو خطر الإرهاب في سورية.

– يعرف الأميركيون ويعترفون في كتاباتهم أنّ الإرهاب ككلّ أجيال الفيروسات طوّر نفسه ونظريته. بين المنطلقات التقليدية لتنظيم أممي على غرار داعش، يحمل فكر واستراتيجية القاعدة كما كانت، وجيل جديد مهجّن يعمل لتولي الحكم في بلاد منشئه وتحويلها قاعدة ارتكاز في المحيط تمهيداً لإعلان أمميته لاعتقاده أنّ موازين القوى التي تحكم العلاقات الدولية أظهرت لا جدوى التسرّع بحرب على نطاق عالمي، قبل بناء المرتكز المحلي. وهو بالمناسبة نقاش عرفته كلّ الحركات التي تتبنّى نظريات أممية، فأولوية الأممي على الوطني والعكس، كانت محور الانشقاقات في الحركة الشيوعية، ورغم الإدراك الأميركي لكون الفارق تكتيكياً وليس استراتيجياً بين داعش والنصرة، على هذا الأساس قرّرت بعد دورها في إطلاق كليهما، بنظرية ذات أولوية هي التخلص من الدولة السورية ورئيسها، أن تتعاون من تحت الطاولة مع النصرة بواسطة الحلفاء التركي والسعودي والقطري و«الإسرائيلي»، وأن تحوّل الحرب على داعش إلى احتواء مزدوج، تضربها كلما تمدّدت وتمدّها بأسباب القوة كلما تراجعت وضعفت، كمثل الغارة الأخيرة على الجيش السوري في دير الزور.

– أدركت موسكو أنّ ترك قيادة الحرب على الإرهاب الذي بات خطراً عالمياً داهماً، ومسألة أمن قومي روسي، لواشنطن وحدها سيؤدّي إلى كارثة على الطريقة العراقية والأفغانية، وأنّ ترك مصير سورية تقاتل وحدها ثنائية الإرهاب العالمي بكلّ ما معه من دعم مالي وتسليحي، بما تمثله من موقع متقدّم لمفهوم الدولة المستقلة، ولما تحتله في الجغرافيا السياسية للعالم، ودورها المفصلي في توازنات المنطقة، يعنيان معاً أنّ على روسيا أن تقاتل على أبواب موسكو، الهيمنة الأميركية من جهة والإرهاب من جهة أخرى. لكن موسكو تدرك مخاطر التحرك نحو سورية وتعرف ما ينتظرها وهي تدخل عش دبابير، ووكر عقارب، ففي سورية عليها أن تتوقّع مواجهة ضروساً مع المال السعودي والمكر التركي والوهابية التكفيرية، والتآمر الأميركي، والشماتة الأوروبية. وهكذا كانت حرب الأسعار السعودية في سوق النفط تستهدفها، وكان إسقاط طائرتها من قبل سلاح الجو التركي، وكانت التهديدات الإرهابية لأمنها، والتصعيد في حرب أوكرانيا بقرار أوروبي ضدها، والعقوبات الأميركية بانتظارها.

– في مثل هذا اليوم قبل عام اتخذ الرئيس الروسي ومعه القيادة الروسية قراراً تاريخياً شجاعاً بحجم القرار بقتال النازية في الحرب العالمية الثانية ومطاردتها حتى دخول الجيش الأحمر السوفياتي إلى برلين، قرار دخول الحرب على الإرهاب في سورية هو قرار حماية الأمن والسلم الدوليين، بما تحمل الكلمة من أبعاد ومعانٍ، ومخاطرة محسوبة ومدروسة بحكمة وخبرة قيادة تاريخية، قرأت معنى انكفاء الأساطيل الأميركية التي جاءت للحرب على سورية قبل ثلاثة أعوام، ومعنى بلوغ خط التفاهم على الملف النووي الإيراني، من علامات عجز وشيخوخة في حال العجوز الشمطاء التي تحكم العالم من واشنطن، فأقدمت ولم تتردد.

– بعد عام تقول الوقائع إن موسكو روّضت أنقرة، وإن السعودية وقعت في حبائل حروب الأسعار وتقارب الإفلاس، وهي تستنجد بموسكو وطهران لتعويم وضعها في سوق النفط اليوم، ولا تسمع بعد القانون الأميركي الذي يستهدف ودائعها إلا صوت موسكو يتضامن. وها هي واشنطن رغم كل الصراخ وقعت تفاهماً مع موسكو ينهي الجدل عن إرهاب حميد وإرهاب خبيث ويساوي رغماً عن عواطف واشنطن المنحازة لجبهة النصرة، بينها وبين تنظيم داعش، ويعتبرهما هدفاً مشروعاً للحرب على الإرهاب، وهو تفاهم لو بقي حبراً على ورق، كما هو حال القرار الدولي 425 بالنسبة لإلزام «إسرائيل» بالانسحاب من جنوب لبنان، شكل المستند الذي نفذه المقاومون بأيديهم، كما ينفذ الجيش السوري وحلفاؤه بدعم روسي غير محدود مضمون التفاهم الذي تتردد واشنطن في الالتزام بأحكامه.

– بعد عام على قرار موسكو بالدخول على خط الحرب على الإرهاب في سورية يحق لها أن تستعمل، لكن بجدارة، العبارة التي يستعملها الأميركيون بغير وجه حق، فالعالم بات أشدّ أمناً بالتأكيد، وسيكون أشد أمناً مع المسار النوعي للمشاركة الروسية التي تبلغ أبعاداً جديدة في المعركة الحاسمة في حلب التي يدرك العالم أنها مفتاح تغيير وجهة الحرب على الإرهاب.

– شكراً موسكو… شكراً بوتين، فالعالم بات أشد أمناً، لكنه أكثر توازناً أيضاً مع نهاية التفرد الأميركي المتوحش في إدارة شؤون البشرية. والحملات التي تستهدف روسيا ودورها في سورية ليست إلا العلامة على صوابية وفاعلية ما تفعله روسيا.


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: