Search This Blog

Loading...

Saturday, 15 October 2016

Saudi Arabia flies off the handle السعودية تفقد توازنها

Written by Nasser Kandil,

Saudi Arabia has seldom been asserted itself on one day as a center of talk, clarification, and reactions in three separated subjects. This matter is seldom with a cardboard country devoid of traditions and prudence, and led by teenagers and beginners in politics. The less description for the officials of a country that affects of such kind of delirium is emptiness, lack of competency, childishness, and the lack of experience, or if the country was among the countries which are known of their intolerance, lack of concern, and have difficulty in expressing, then the case is the injury of hysteria, loss of nerves, lack of control, shivering, trembling knees, deviation of the eye’s axis, and sagging lip, these are the symptoms of Parkinsonian syndrome which affect Saudi Arabia after the loss of its money and prestige in the two gambles in Syria and Yemen.
On one day the Chargé d ’ affaires of the Saudi embassy in Lebanon Walid Al-Bukhari wrote on Twitter saying that ” the Foreign Minister of Lebanon Jean Obeid is the wise of the Arab foreign ministers”, recalling what the later Saudi Foreign Minister Saud Al Faisal said previously, then he rewrote another tweet clarifying that what he has said about Jean Obeid was “within the framework of documenting series of the maxims of the Royal Prince Saud Al-Faisal that does not bear a lot of interpretations”, but after the first tweet and the followed clarification preoccupied the media and the political circles, in addition to the big interaction which accompanied them on the social media, he deleted the tweet and has replaced it with another one saying ” I have deleted the tweet due to misinterpretation and its remoteness of the goal” therefore the clarification and the clarification of the clarification is the sign of confusion in how to approach the behavior of the Prime Minister Saad Al-Hariri toward the nomination of the General Michael Aoun and claiming the professionalism in a way that does not like the Saudi behavior that Al-Hariri is singing out of tune, otherwise who does believe that the  Chargé d ’ affaires has documented the complete works of his late minister by tweets on Twitter?.
On the same day, Reuters agency has reported of an Egyptian governmental official that Armco the Saudi Arabian Oil Company has informed the Egyptian General Petroleum Corporation verbally of the stopping of its supplying with oil materials. The official who asked not to mention his name in a phone call with Reuters agency added that “Aramco has informed the Egyptian General Petroleum Corporation of its inability to supply Egypt with shipments of oil materials, however, the official did not mention any details about the reasons of the stopping or the expected duration according to Reuters, but he added that “Egypt will offer a number of tenders for the purchase of the local market needs of fuel, and the Egyptian General Petroleum Corporation will try to ensure more than 500 million $ from the Central Bank for the purchase of these needs. The Saudi decision comes in conjunction with a relentless Saudi campaign against Egypt, started by the Saudi representative in New York as a result of the position of Egypt which is contrary to the Saudi position toward Syria after the vote of the Egyptian representative in favor of the draft of the Russian resolution in the Security Council. After hours of the spread of the news, ARAMCO issued a clarification in which it says that the news of the stop of supplying Egypt of oil is not true, showing its regret for the spread of such news, and the ratification of some of the Egyptian officials of the ability of Saudi Arabia to do so by stopping the supply of oil to Egypt, since it knows its urgent need in these times, and that it suffered of oil scarcity and the lack of resources. But the clarification in itself is sufficient to detect the trueness of the news.
On the same day the media means which are funded and operated by Saudi Arabia, especially the satellite channels which have the slogan of “to know more” propagandized fabricated scenarios to explain the black massacre which was committed by the Saudi aircraft in its raids on the consolation hall in Sana’a, and have organized a campaign of international and Yemeni demands for detection, but the tendency is to adopt the narration of the local bombing caused by Yemeni Yemeni disagreements. Where the Secretary- General of the United Nations Ban Ki Moon who has received money  from Riyadh to cancel its name from the international black lists in the two issues of targeting the civilians and causing harm to the children has issued a statement and said that that the disaster is great and that Saudi Arabia has committed a war crime, so the denial is not benefit, because the evidences are irrefutable and more than clear, therefore the media which is based on the theory of “ to know more” has neglected the statement, the news, the Secretary-General, and the United Nations, and remained talking that the families of the victims do not believe the incitement of Al Houthis and the former President against Saudi Arabia, so they demand of an investigation.
Therefore, on one day Saudi Arabia falls ” without concern of anyone” it wanders and the scandal of hysteria which it lives since the blocking of the assets in America is disclosed to prove that the source of thought, balance, and prestige which comes from the purse of money not from anywhere else seemed empty and weak after the scarcity of money.
Translated by Lina Shehadeh,

السعودية تفقد توازنها

ناصر قنديل

– نَدَرَ أن تكون السعودية في يوم واحد محور، كلام وردّ كلام وتوضيح وتوضيح للتوضيح، وفي ثلاثة مواضيع منفصلة، في يوم واحد، وهذا أمر نادر الحدوث مع دولة كرتونية فاقدة للتقاليد والحصافة، ويقودها أولاد مراهقون ومبتدئون في السياسة، وأقلّ ما يوصف به مسؤولو دولة تصاب بهذا النوع من الهذيان بالخفة وقلة الأهلية، والصبيانية وانعدام الخبرة، أو إذا كانت الدولة من الدول المعروفة بمحافظتها وبرودتها وصعوبة النطق لديها، فيكون الحال هو الإصابة بالهستيريا، وفقدان الأعصاب، وانعدام السيطرة على الموقف، والإصابة بالارتجاف، واصطكاك الركب، وميلان محور العين، وارتخاء الشفة، وهي أعراض الشلل الارتعاشي، الذي يصيب السعودية مع خسارة أموالها وجاهها في مقامرَتَيْ سورية واليمن.

– في يوم واحد غرّد القائم بأعمال السفارة السعودية في لبنان وليد البخاري، قائلاً: «وزير خارجية لبنان جان عبيد حكيم وزراء الخارجية العرب»، مستذكراً فيها ما قاله سابقاً وزير الخارجية السعودي الراحل سعود الفيصل، ليعود ويوضح بتغريدة أخرى أنّ ما قاله حول جان عبيد كان «في إطار توثيق سلسلة من الأقوال المأثورة لسمو الأمير سعود الفيصل لا يحتمل الكثير من الاجتهادات». وبعد أن شغلت التغريدة الأولى والتوضيح الذي تبعها الأوساط الاعلامية والسياسية والتفاعل الكبير الذي رافقهما على وسائل التواصل، قام البخاري بحذف التغريدة واستبدلها بأخرى قال فيها: «لقد تمّ حذف التغريدة بسبب سوء تفسيرها وخروجها عن مقاصدها» والتوضيح وتوضيح التوضيح ليسا إلا علامة التخبّط في كيفية مقاربة حركة الرئيس سعد الحريري نحو ترشيح العماد ميشال عون، والقول بادّعاء الحرفة بما لا يشبه السلوك السعودي أنّ الحريري يغرّد خارج السرب، وإلا مَن يصدّق قيام القائم بالأعمال بتوثيق الأعمال الكاملة لوزيره الراحل بتغريدات على «تويتر»؟

– في اليوم نفسه نقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول حكومي مصري قوله إنّ شركة «أرامكو» الحكومية السعودية للطاقة أبلغت الهيئة العامة للبترول المصرية شفهياً بالتوقف عن إمدادها بالمواد النفطية. وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه في اتصال هاتفي مع وكالة رويترز: «أرامكو أبلغت الهيئة العامة للبترول بعدم قدرتها على إمداد مصر بشحنات المواد النفطية»، ولم يخض المسؤول في أيّ تفاصيل عن أسباب توقف «أرامكو» عن تزويد مصر باحتياجاتها النفطية أو المدّة المتوقّعة وفقاً لرويترز، إلا أنه تابع: «مصر ستطرح عدداً من المناقصات لشراء احتياجات السوق المحلي من الوقود. هيئة البترول في مصر ستعمل على تدبير أكثر من 500 مليون دولار مع البنك المركزي لشراء الاحتياجات، ويأتي القرار السعودي مصاحباً لحملة سعودية شعواء ضدّ مصر افتتحها الممثل السعودي في نيويورك على خلفية موقف مصر المتمايز عن السعودية تجاه سورية بعد تصويت المندوب المصري إلى جانب مشروع القرار الروسي في مجلس الأمن. وبعد ساعات من انتشار النبأ، أصدرت أرامكو توضيحاً تقول إنّ خبر التوقف عن تزويد مصر بالنفط ليس صحيحاً، مبدياً أسفه لانتشار هذا الخبر وتصديق بعض المسؤولين المصريين لإمكانية قيام السعودية بوقف إمداد مصر بالنفط وهي تعلم حاجتها الماسة في هذه الأوقات، وما تعانيه من شحّ نفطي ونقص في الموارد، والتوضيح بذاته كافٍ لكشف صحة الخبر.

– في اليوم ذاته أيضاً، طلبت وسائل الإعلام المموَّلة والمشغَّلة من السعودية، خصوصاً القنوات الفضائية التي تحمل شعار «أن تعرف أكثر» بالحديث عن سيناريوات مختلقة لتفسير المجزرة السوداء التي ارتكبتها الطائرات السعودية في غاراتها على قاعة العزاء في صنعاء، ونظمت حملة عن مطالبات دولية ويمنية بالتحقيق لكشف الملابسات، والميل لتبني رواية التفجير المحلي الناتج عن خلافات يمنية يمنية. وصدر موقف للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الذي قبض مالاً سابقاً من الرياض لرفع اسمها من اللوائح السوداء الأممية في قضيتي استهداف المدنيين، وإلحاق الأذى بالأطفال. وقال بان كي مون إنّ الكارثة كبيرة، وإنّ السعودية ارتكبت جريمة حرب، وإنّ الإنكار لا يفيد، وإنّ الأدلة دامغة وأكثر من قوية، فقرّر الإعلام القائم على نظرية «أن تعرف أكثر» بتجاهل التصريح والخبر والأمين العام والأمم المتحدة، وبقي يتحدّث عن أنّ أهالي ضحايا العزاء لا يصدّقون تحريض الحوثيين والرئيس السابق، ضدّ السعودية ويطالبون بتحقيق.

– في يوم واحد تسقط السعودية، «دون أن يسمّي عليها أحد»، وتتخبّط وتنكشف فضيحة الهستيريا التي تعيشها منذ تجميد الأرصدة في أميركا، ليتبيّن أنّ مصدر التفكير والتوازن والمهابة، يأتي من كيس المال وليس من مكان آخر، بدا فارغاً خاوياً، تعصف فيه الريح عندما شحّ المال.


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: