Search This Blog

Loading...

Wednesday, 26 October 2016

Turkey ….. It is necessary to have a dose of deterrence تركيا... لا بدّ من جرعة ردع

Written by Nasser Kandil,

The Turkish message has been received in Lebanon through raising the flags in the supportive march for the Minister Ashraf Rifi in order to reveal the identity of the regional sponsor of  the minister who broke away with Al Mustaqbal Movement, but away from the Lebanese presidential details neither Rifi nor the Turks have the ability to effectively influence its course. This message shows that Turkey is a regional player in Syria, Iraq, and Lebanon, in addition to the Turkish role in Palestine and the Egyptian Turkish estrangement, that was followed by the Turkish sponsorship of the subversive actions of the Muslim Brotherhood against the Egyptian security towards Libya, which means that the Turkish positioning after the big clash with Russia and then normalizing the relations with it and the searching for a new ceiling of the Turkish role did not lead to a Turkish understanding that is able to absorb the new balances.
The Turkish insistence on troublemaking across the Syrian and the Iraqi gates militarily contrasts fundamentally the destination which was drawn by the Turkish defeat in front of Russia and the acceptance of its conditions to go on in normalizing the relations. It indicates to the Turkish attempt of testing by fire the limits which on their basis it can draw the new Turkish regional role. Through the Turkish current speech including its Ottoman language for a country that is supposed to work according to the rules of the International Law it grants itself the right of the military intervention, the positioning and playing roles which it draws for itself into the international borders of another sovereign country. What the Turks said about the interpretation of what they are doing in Syria and Iraq without the consent of the governments of the two countries does not resemble but an American forgotten and extinct speech since the US occupation of Iraq and from outside the United Nations and the International Law , a speech abandoned by the Americans in the stages of the recognition  of the failure of their military choice in Iraq and Afghanistan, so this was translated by the intervention in Libya and the refrain from the UN mandate of the direct intervention in Syria.
There is no opportunity for applying the Turkish speech and there are no possibilities to make settlements with it under the Turkish feeling of tactic spaces, which they suggest that they are strategy in the Syrian and Iraqi geographies. On the basis of this suggestion the Turks tested the geography of the western of Euphrates in Syria as a field for the military tempering since they are areas outside the borders which was drawn by Washington and which it tries to grasp a legitimacy for them from the Syrian country from the gate of the US Russian understanding, as well as the Turks tempered in the eastern of Tigris in Iraq for the same consideration, because the US drawn area between the courses of the two rivers was covered by the international coalition in the war on ISIS in Iraq. It is not a secret what the Turks are doing by linking their role by breaking up their relations with ISIS in Iraq and with Al Nusra front in Syria with getting Syrian-Iraqi consent on this Turkish role, without taking into consideration that the Americans are betting on Al Nusra and ISIS, but according to other demands that are related mainly to the future of the Syrian-Iraqi borders not to the Turkish aspirations which temper in a fragile geography temporarily, because it thinks that it will become under light and fire together after resolving Aleppo by the Syrians and resolving Mosul by the Iraqis, and because the Americans will no longer be  able to grant the cover to Ankara and they will find Moscow raising the red card against them.
he value of the Syrian deterrent position of the Turkish tempering regarding Aleppo’s battle and the threat of dropping the aircrafts converges the value of the Iraqi position by refusing the form of the fabricated settlement which the US Defense Secretary Ashton Carter wanted to pass it, which means that the political confrontation which might be military at any moment against the Turkish incursion in Syria and Iraq, especially after the tendency of forming a resistance in these two countries to treat this incursion as an occupation is met by the preparation of the Syrian Kurds to engage in it, by regaining their relation with the Syrian country which is ready to support this resistance in Syria, while the popular crowd prepares to launch this resistance in Iraq. In both cases this resistance will receive sponsorship, auspices, and cover from the Syrian and Iraqi governments.
The coordination and the integration of the efforts between the two governments and armies in Syria and Iraq is continuing since it is the main current task in confronting what surpasses the Turkish demolition, then the preparation for the risks associated with the war on ISIS which plans to a regressive fight from the main countries on the banks of Euphrates and Tigris rivers to the vast spaces between the two rivers. This plan gets an American coverage, where Washington is satisfied with the glitter of getting rid of ISIS in Mosul preceded by Tikrit on the course of the Tigris River and Ramadi on the course of Euphrates River in Iraq, and in Raqqa and Deir Al Zour on the banks of the Euphrates River in Syria, It aspires to manage a long war on ISIS in the Mesopotamia, because this war will grant it the desired opportunity to negotiate on what it aspires to as security privileges in each of Syria and Iraq.

Translated by Lina Shehadeh,

ناصر قنديل– جاءت الرسالة التركية في لبنان عبر رفع الأعلام في مسيرة مساندة للوزير أشرف ريفي لتكشف هوية الراعي الإقليمي للوزير المنشقّ عن تيار المستقبل، لكنها وبمعزل عن التفاصيل اللبنانية الرئاسية التي لا يملك ريفي ولا الأتراك من خلفه قدرة وفاعلية للتأثير في مجراها، جاءت لتقول إنّ تركيا لاعب إقليمي في سورية والعراق ولبنان، عدا عن تظهير الدور التركي فلسطينياً والقطيعة التركية المصرية ومن خلفها الرعاية التركية للأعمال التخريبية للإخوان المسلمين على الأمن المصري، وصولاً إلى ليبيا، ما يعني أنّ التموضع التركي بعد التصادم الكبير مع روسيا، بالذهاب لتطبيع العلاقات معها والبحث عن سقف جديد للدور التركي، لم يصل إلى إنتاج فهم تركي قادر على استيعاب التوازنات والموازين الجديدة.

– الإصرار التركي على المشاغبة عبر البوابتين السورية والعراقية عسكرياً، يتناقض جوهرياً مع الوجهة التي رسمها الانهزام التركي أمام روسيا وقبول شروطها للسير في تطبيع العلاقات، ويؤشر لمحاولة تركية لاختبار بالنار للسقوف التي يمكن على أساسها رسم الدور الإقليمي التركي الجديد، والخطاب التركي الراهن بما يحمل من لغة عثمانية، تمنح عبره دولة لنفسها، يفترض أنها تعمل وفق قواعد القانون الدولي، حق التدخل العسكري والتموضع ولعب أدوار ترسمها هي لذاتها ضمن الحدود الدولية لدول أخرى ذات سيادة، فما يقوله الأتراك عن تفسير ما يفعلونه في سورية والعراق من دون موافقة حكومتي البلدين، لا يشبهه إلا خطاب أميركي بائد ومنسيّ، منذ الاحتلال الأميركي للعراق من وراء ومن خارج الأمم المتحدة والقانون الدولي، وهو خطاب تخلّى عنه الأميركيون في مراحل الاعتراف بفشل خيارهم العسكري في العراق وأفغانستان، وهو ما ترجمه التدخل في ليبيا والإحجام بدون التفويض الأممي عن التدخل المباشر في سورية.

– لا فرص حياة للخطاب التركي ولا إمكانيات للتسويات معه، في ظلّ الشعور التركي بفراغات تكتيكية يتوهّمون أنها استراتيجية في الجغرافيتين السورية والعراقية. وبناء على هذا الوهم ذهب الأتراك في اختيارهم لجغرافيا غرب الفرات في سورية كميدان للعب العسكري باعتباره مناطق تقع خارج الملعب الذي رسمته واشنطن لنفسها وتسعى لانتزاع مقدار من الشرعية له من الدولة السورية من بوابة التفاهم الروسي الأميركي، ومثله اللعب التركي شرق مجرى نهر دجلة في العراق للاعتبار نفسه، حيث الملعب الأميركي المرسوم بين مجرى النهرين، يتغطى عراقياً بالتحالف الدولي للحرب على داعش، ولا يخفى ما يقوم به الأتراك من ربط دورهم بقطع حبال الصرة مع داعش عراقياً، ومع جبهة النصرة سورياً بالحصول على قبول سوري وعراقي بهذا الدور التركي، من دون أن ينتبهوا أنّ الأميركيين أيضاً يفاوضون على رأس النصرة وداعش، لكن وفق جدول طلبات أخرى يتصل أساساً بمستقبل الحدود السورية العراقية، وليس بالتطلعات التركية التي تلعب في جغرافيا رخوة موقتاً، لكنها ستصير تحت الضوء وتحت النار معاً بعد حسم حلب سورياً وحسم الموصل عراقياً، ولن يكون بمقدور الأميركيين توفير الغطاء لأنقرة، وسيجدون موسكو تُشهر بوجههم البطاقة الحمراء.

– تأتي قيمة الموقف السوري الرادع للمشاغبات التركية بجناحَي، معركة حلب، والتهديد بإسقاط الطائرات، لتلاقي قيمة الموقف العراقي برفض صيغة التسوية الملفقة التي أراد وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر تمريرها. ما يعني أنّ المواجهة السياسية التي قد تصبح عسكرية في أيّ لحظة بوجه التوغّل التركي في سورية والعراق، خصوصاً مع الاتجاه في البلدين لتشكيل أفواج مقاومة تعامل هذا التوغل كاحتلال، يُبدي الأكراد السوريون الاستعداد للانخراط فيها، باستعادة الحرارة لعلاقتهم مع الدولة السورية المستعدّة لرعاية هذه المقاومة في سورية، بينما يستعدّ الحشد الشعبي لإطلاق هذه المقاومة في العراق. وفي الحالتين ستحظى هذه المقاومة برعاية أو احتضان وتغطية من الحكومتين السورية والعراقية.

– يتقدّم التنسيق والتكامل في الجهود بين الحكومتين والجيشين في سورية والعراق، بصفته المهمة الرئيسية الراهنة في مواجهة ما يتخطى التخريب التركي، إلى الاستعداد للمخاطر المرافقة للحرب على تنظيم داعش الذي يخطط لقتال تراجعي من المدن الكبرى الواقعة على ضفاف نهري دجلة والفرات، إلى المساحات الشاسعة بين النهرين، ويحظى هذا المخطط بقدر من التغطية الأميركية، حيث تكتفي واشنطن ببريق تصفية داعش في المدن ذات السماء الرنانة الموصل، وقبلها تكريت على مجرى نهر دجلة والرمادي على مجرى نهر الفرات عراقياً، وبالرقة ودير الزور الموجودتين على ضفاف نهر الفرات سورياً، وتطمح لإدارة حرب طويلة على داعش ما بين النهرين، لتمنحها هذه الحرب فرصتها المنشودة للمفاوضة على ما تطمح إليه من امتيازات أمنية في كلّ من سورية والعراق.

Related Videos
Related articles
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: