Thursday, 12 January 2017

The Turkish playing with Al Nusra Front اللعب التركي مع جبهة النصرة

Written by Nasser Kandil,
يناير 10, 2017
It has become clear from the Turkish position which accused Iran and Hezbollah for the responsibility of violating the truce agreement that what the armed groups are saying is not out of what was said by Turkey, and that the organized media campaign led by the groups under the name of the opposition, that was dedicated to talk about the Russian Iranian contradictions is a translation of the policy of Turkey, which tried to suggest that the Russian-Turkish guarantee of the truce is by surpassing Iran, because Iran wants to disable the truce. That Turkish position is related to what the Turkish Foreign Minister has said about the call of Hezbollah to withdraw from Syria.
With this series of the Turkish positions, it becomes understood what was said by the armed groups about the differences between what they have signed on as the text of the truce agreement and what they said that the Syrian country has signed on, after an issuance of a resolution by the Security Council that shows the official text which is not possible for Russia to present what was contrary to it as a text of the agreement for each of Ankara, Damascus, and Tehran. The essential difference between the text which was shown by the armed groups and the text of the resolution of the Security Council is related to the absence of Al Nusra front as a party that is excluded by the provisions of the truce from the text which the armed groups said that they have signed on it, adding that this paragraph has been removed from the suggested text by Moscow and for that they have signed on it.
The only explanation for what is going on is found in what Turkey has used to behave accordingly in the stages of the war in Syria, it is an intelligence way entitled “pushing to traps” and “the game of time” that is mastered by the Head of the Turkish Intelligence Hakan Fidan who has kept his position for many years by the force of his ability to manage the groups affiliated to the thought of Al-Qaeda organization and that branched from it, as necessities for the Turkish strategic security in the intelligence bartering processes. The game is to postpone the moment of resolving of Al Nusra Front as the most prominent force among these organizations, till getting the cost of that boycott and which is not under the negotiation yet. Turkey knows that the groups which it brought to sign the truce agreement do not bear the consequences and the outcomes of signing a truce in which AL Nusra is dealt as an enemy, under almost absolute dominance of Al Nusra over the main parts of the geography which are out of the control of the Syrian country, and where the armed groups are found under the mantle of Al Nusra especially where there are not units of the Turkish army. The Turkish bet here is to get the signature of the factions and to proceed in the truce even through a forged text of the truce. and the bet on the time and pushing to traps till achieving a decisive moment, either because the truce and its political system is exposed to fall, or after achieving the decisive political negotiating moment.
Till that date, Turkey is moving to set the traps for the opposite Russian Iranian bank by transferring the accusations to Russia’s allies, to affect its relation with them, and to show them affected by the truce and from the Russian Turkish convergence, hoping not to win a round or to manipulate Moscow, but to have time to prolong the evasion from the commitment of having a decisive position toward Al Nusra Front, till the truce is actually threatened, or  the moment of the decisive negotiation comes and Turkey proposes the cost which it wants in favor of boycotting Al Nusra Front. Till that moment the time is for transferring the complaints and confusing the other party by presenting clarifications and responses till Russia says decisively that Al Nusra front which is excluded from the truce is the party with which the battles are revolving and that is not a violation. Turkey is confident that the groups which it brought to sign the truce do not have the ability to undermine the truce, and that it is able after it made them signing to keep them silent under the title of defending Al Nusra is a scandal.
This means that the Turkish signature on the truce is affecting the northern of Aleppo only, where the military decision in the areas of the dominance of the Turkish army is at the hand of Ankara; other than that will be exposed to be affected, waiting for the new US administration to assume its tasks, and thus the clarity of the coming image of the relation between Washington and Ankara, as well as Washington’s desire to grasp Al Nusra through a higher cost than that paid by Moscow in order to sell it to Moscow in the equations outside the region, or by the American-Russian sharing of the cost wanted by Turkey in relation with its role in the Syrian subsequent government or governments, and in drawing the limits of the Kurdish role.
The call for the Meeting of Astana, and the announcement of the truce have made Turkey achieved a path, so if there are no achievements in the issue of the Turkish presence in Syria and the future of the limits of the Kurdish role under guaranteed ceilings by Washington and Moscow and this does not seem, then the Meeting of Astana will not be a platform for searching the political solution in Syria, but a platform for the political show, and linking the dispute with the next round in which the previous image awaited by Ankara gets clear. Ankara will be sufficient with Astana to record points among the factions in favor of achieving gains for the benefit of its group in the structure of the negotiating delegation or delegations, and by exerting pressure to exclude the Kurds from the participation. More likely Ankara will adopt a modification for the delegation of Riyadh that includes its group and prevents the participation of the Kurds.
This requires a call for the Russian-Turkish- Iranian tripartite to announce officially through a ministerial meeting about the required position from those who want to participate in Astana meeting from the Syrian political and military oppositions through signing on a certified example of a document that states clearly the public disclaimer of any relation with Al Nusra front and the getting out of any participation with it in one geography as a pre-condition for those who want to participate.
Translated by Lina Shehadeh,

اللعب التركي مع جبهة النصرة

يناير 5, 2017

ناصر قنديل

– بات واضحاً مع الموقف التركي الاتهامي لإيران وحزب الله بالمسؤولية عن انتهاك اتفاق الهدنة أن ما تقوله الجماعات المسلحة ليس خارج ما قالته تركيا، وأن الحملة الإعلامية المنظمة التي تقودها الجماعات العاملة باسم المعارضة للحديث عن تناقضات روسية إيرانية هو ترجمة لسياسة تركية، حاولت الإيحاء بأن الضمانة الروسية التركية للهدنة هي تجاوز لإيران، وأنّ إيران تريد تعطيل الهدنة، ولا ينفصل عن هذا الموقف التركي، ما قاله وزير الخارجية التركي عن الدعوة لخروج حزب الله من سورية.

– مع هذه السلسلة من المواقف التركية يصير مفهوماً ما تقوله الجماعات المسلحة عن فوارق بين ما وقعت عليه كنص لاتفاق الهدنة، وما قالت إن الدولة السورية قد وقعت عليه، بعدما صدر قرار لمجلس الأمن يظهر النص الرسمي الذي لا يمكن لروسيا أن تكون قد قدّمت ما يخالفه كنص للاتفاق لكل من أنقرة ودمشق وطهران. والفارق الجوهري بين النص الذي أظهرته الجماعات المسلحة ونص قرار مجلس الأمن يتعلق بغياب جبهة النصرة كجهة تستثنيها أحكام الهدنة عن النص الذي تقول الجماعات المسلحة أنها وقعت عليه، مضيفة أن هذه الفقرة شطبت من النص المقترح من موسكو، حتى تمّ التوقيع من قبلها.

– التفسير الوحيد في كلّ ما يجري نجده في طريقة العمل التي اعتادت تركيا الاشتغال من خلالها في مراحل الحرب في سورية. وهي طريقة استخبارية تسمّى بتدافع الفخاخ ولعبة الزمن، يتقنها مدير الاستخبارات التركية حاقان فيدان الذي حافظ على منصبه لسنوات بقوة قدرته على إدارة الجماعات التابعة لفكر تنظيم القاعدة والمتفرعة منه كضرورات للأمن الاستراتيجي التركي في عمليات المقايضة الاستخبارية. واللعبة هي تأجيل لحظة الحسم مع جبهة النصرة بصفتها القوة الأبرز بين هذه التنظيمات، لحين قبض ثمن يعادل هذه القطيعة، وهو ما لم يحن على طاولة التفاوض. وتركيا تعلم أن الجماعات التي جلبتها لتوقيع اتفاق الهدنة لا تتحمل تبعات ونتائج توقيع هدنة تعامل فيها النصرة كعدو، في ظلّ هيمنة شبه مطلقة للنصرة على الأجزاء الرئيسية للجغرافيا الواقعة خارج نطاق سيطرة الدولة السورية، وتتواجد فيها الجماعات المسلحة تحت عباءة النصرة، خصوصاً حيث لا وجود لوحدات الجيش التركي. والرهان التركي هنا هو على الحصول على توقيع الفصائل والسير بالهدنة، ولو عبر نص مزور للهدنة. والرهان على الزمن وتدافع الفخاخ، حتى بلوغ لحظة حاسمة إما بسبب تعرّض الهدنة ومنظومتها السياسية للسقوط، أو بسبب بلوغ لحظة التفاوض السياسي الحاسمة.

– حتى ذلك التاريخ تتحرك تركيا لنقل الفخاخ بأسلوب التدافع إلى الضفة الروسية السورية الإيرانية المقابلة، بنقل الاتهامات لحلفاء روسيا والسعي لتفخيخ علاقتها بهم، وتصويرهم بموقع المتضرّر من الهدنة ومن التلاقي الروسي التركي، ليس أملاً بكسب الجولة والتلاعب بموسكو بل كسباً للوقت وإطالة لأمد التهرّب من الالتزام بموقف حاسم من جبهة النصرة، ريثما تتهدّد الهدنة فعلياً، أو تحين لحظة التفاوض الحاسمة وتطرح تركيا الثمن الذي تريده لقاء القطع مع جبهة النصرة، وحتى تلك اللحظة يكون الوقت لنقل الشكاوى وإرباك الآخر بتقديم التوضيحات والردود، ريثما تقول روسيا بحسم قاطع أن جبهة النصرة المستثناة من الهدنة هي الجهة التي تدور معها المعارك. وهذا ليس خرقاً، وتركيا واثقة أن الجماعات التي جلبتها للتوقيع على الهدنة لا تملك القدرة على نسف الهدنة، وأنها قادرة بعدما جعلتهم يوقعون أن يصمتوا تحت عنوان أن الدفاع عن النصرة فضيحة.

– هذا يعني أن التوقيع التركي على الهدنة يطال شمال حلب فقط، حيث القرار العسكري في مناطق سيطرة الجيش التركي يعود لأنقرة، وما عدا ذلك سيكون معرضاً للاهتزاز، بانتظار تسلّم الإدارة الأميركية الجديدة مهامها، وتبلور الصورة المقبلة لعلاقة واشنطن بأنقرة، ومدى رغبة واشنطن بشراء رأس النصرة بثمن أعلى من الذي تدفعه موسكو، لتبيعه بدورها لموسكو في معادلات خارج المنطقة، أو بتقاسم أميركي روسي للثمن الذي تريده تركيا متصلاً بدورها في الحكومة، أو الحكومات، السورية اللاحقة، وفي رسم حدود الدور الكردي.

– الدعوة لاجتماع الأستانة وإعلان الهدنة حققا لتركيا راس جسر لمسار، وليسا عندها محطة قائمة بذاتها، ولذلك إذا تعذر الذهاب إلى الأستانة لتحقيق إنجازات في ملفي النفوذ التركي في سورية ومستقبل وحدود الدور الكردي بسقوف مضمونة من واشنطن وموسكو، وهذا ما لا يبدو في الأفق، فسيكون اجتماع الأستانة ليس منصة لبحث الحل السياسي في سورية، بل منصة للاستعراض السياسي، وعرض البضاعة السياسية، وربط النزاع لجولة مقبلة تتبلور قبلها الصورة التي تنتظرها أنقرة. وستكتفي أنقرة في الأستانة لتسجيل نقاط بين صفوف الفصائل لحساب تحقيق مكاسب لصالح جماعتها في بنية الوفد المفاوض، او الوفود المفاوضة، وبالضغط لاستبعاد الأكراد عن المشاركة، والأرجح أن تتبنى أنقرة تعديلاً لوفد الرياض يضم جماعتها مقابل عدم إفساح المجال لمشاركة كردية.

– هذا يستدعي دعوة للثلاثي الروسي التركي الإيراني للإعلان رسمياً عبر اجتماع وزاري عن الموقف المطلوب من الراغبين بالمشاركة في الأستانة من المعارضات السورية السياسية والعسكرية، إلى التوقيع على نموذج معتمد لوثيقة تنص بوضوح على التبرؤ العلني من أي علاقة بجبهة النصرة والخروج من أي تشارك معها في جغرافيا واحدة كشرط يسبق أي دعوات توجّه للمشاركين.

(Visited 3٬453 times, 1 visits today)
Related Videos

Related Articles
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: