Monday, 23 January 2017

What will be the future of the region ….a competition or a conflict? المنطقة إلى أين… تنافس أم صراع؟

يناير 22, 2017

Written by Nasser Kandil,
This question is not proposed in the beginnings of the Arab Spring which seemed that it was foreshadowing of a call for a change (revolution) before it becomes clear that it is foreshadowing of a chaos and mystery, that affect the fate of the national entities which emerged after the two World Wars taking them away from the dream of unity towards fragmenting the fragmented and dividing the divided, and driving them into civil wars after destroying the national armies which often were symbols of the repression of the central state, but soon they became symbol of the national identity which is threatened of demise in favor of ethnic, sectarian, and tribal identities, and combating identities that are involved in fateful wars till the death, till the protection of the survival of the entities which were generated by Sykes-Picot as a project of fragmentation became a national demand that worth the enormous sacrifices, as the preservation of the armies has become an issue of the preservation of the backbone of a  regressed country that is threatened of passing away. This question is not proposed too especially after the wars of the US Empire which aim to create a new World system that is based on the collapse of the system which was expressed by the engagement rules after the Second World War, and was known as the Cold War, in addition to what was proposed on the people in our region especially options that their sweetest were bitter, such as the standing against the wars after the fall of Berlin Wall defending on regimes from which their people were suffering, or the standing in the bank of the war of independence where there was no place for life, freedom, independence, and identity. The imperial project carries its philosophy to the new world and it foreshadows one of its bilateral at the spokesman of Francis Fukuyama; the end of the history and the fall of the identities, and what does it mean the unilateral savage globalization or the clash of the civilizations according to Samuel Huntington, a clash in which the people and the nations which stick to privacy and identity are crushed, and their fate is not better than the fate of the Indians as the original indigenous of the country, those who stick to a life style, culture, and a behavior that it is inconsistent with the unified collective identity and which is proposed to be applied on all humans at the end of the history.
The question is proposed after there was a justification to propose it, the US imperial project is cracking and the question became legitimate, To where America is moving. The Arab Spring has got a distorted outcome which is ISIS, an accumulative outcome of the overwhelming chaos which the region has entered or which inserted to it. Thus the normal question becomes: To where the region is moving after the failure of the US imperial project, the failure of the Arab Spring and the anticipated victory on ISIS. The questions starts from determining our awareness which has changed in us, is it enough to answer the question without the ill awareness that the wars under the name of the victory on others are our wars instead of our peace, construction, development, knowing that originally they are our countries, and communities?
When Thomas Friedman tried in his book “The Lexus and the Olive Tree” to formulate the concept of the globalization which was adopted by the US wars in developing what he has started in the openings of New York Times promoting for these wars in the era of the US President Bill Clinton which Europe was its arena, before it was the turn of Asia in the era of George Bush, he considered that the Olive tree is a symbol of identity and privacy, while the Lexus car is a symbol of luxury, concluding that there is no place in the new world for the private identities but to follow the luxury, generalizing the slogan uproot your olive tress by yourselves and follow the Lexus before this car uproots your trees, because your olive trees have no place in the world of tomorrow in both cases. Thus the US wars, then its Arab Spring or its smart war and later the birth of ISIS reveal three dangerous facts. First, the Lexus car was employed by the olive tree to uproot the trees of others for its account. In our region the only tree which is allowed to be left is the Israeli tree, so it is not a coincidence the rise of the US globalized imperial project with the declaration of Israel of its intention to develop the identity of its project for more vulgarity in persisting in the private provocative identity which is different to Friedman’s recipes and launches its project as a Jewish state. The second fact is that the seek to destroy our national olive trees was in favor of our other olive trees which do not produce fruits, they are our fighting and killing identity, where the clans, tribes, sects, and doctrines have got all necessary sponsorship to grow at the expense of the national state, and thus having parties, armies, flags, and states. The third fact is that ISIS as an accumulative legitimate outcome of the failure of the two projects; the imperial military and the  revolutionary intelligence; Summer and Spring, has got its strength from a distorted example of an obscure identity in history to the extent of suffocation in the form and the content, but the surprising fact is that the end started in the state of origin of the savage globalization by returning to the racist crude private identity,  which depends on its olive tree, as an example produced successively by the formations of the rising political speech in the West from America Donald Trump to Britain which got out of the European Union towards France which is more French, less European, and less global as described by Francois Fillon the luckiest presidential candidate.
In the equation of the conflict of the identities the danger of the fall of the seek for luxury, civilization, and modernity becomes present, and the balance between formulating the identity that is able to meet the challenges and the accord of the facts of history and geography at the same time in a spontaneous way becomes the politics. While the small wars inside the borders of the countries in order to fragmentize and dispel them or between the countries in order to waste their resources and to arouse their tribalism become the clearest expression of the non-politics, and because it is impossible after all of what has happened to talk about a friendly game of chess which according to its result the stones are re-arranged as in the first half, while in the war, the second half is waged from where the first half ends no repetition from the beginning, so it must be said that there is a project that was defeated and there are forces that win, but there is no later project that wins. It is clear from the approach of the international regional scene that those who stood in the bank of the US wars have put themselves in the bank of losers, in return today they are weaker than producing a project, since their project has fallen, because the American is regressing to inside the borders to reform himself, while the countries which antagonize and resist the US project can boast that they are in the bank of winners, but they cannot claim possessing a project but just having a golden vocabulary that forms one of the pillars of the desired project, it is the resistance, it is a vocabulary for the territory, its conflicts and identities, but it is not a sufficient vocabulary to describe the project of the national identity and the project of the national state or the forms of the alliances and the reconciliations which form politics while formulating the project items.
The fate of the region between the competition and the conflict depends on two things, first will those who were defeated commit suicide and run an adventure and a risk generalizing the example of ISIS and pushing more geography and capacities in its account, thus it will have new reasons of power, as having control over the cultural and intellectual background that is consistent with its project and the most important oil wealth in the region from Libya to the Gulf?, or will they have the courage to get out of war with determining the losses and engage in the regional settlements in which the competition is revolving, but  through a political mind as in the scientific politics. Second, and the most important is do those who won and accumulated the surplus of power have the humility of victory, thus they succeed in tuning the surplus of power into additive value. The most important additive value is the national settlements, thus the victory turns from the victory of forces into a victory of a project that has visions of forming the national state.
What is going till now in Lebanon nationally and what will be the consequences of the war in Syria regionally and internationally encourage talking about the preference of the competition to the conflict especially in the light of the scarcity of resources which affect everyone. The wars have their bad consequences on us, so the final word will be what will Iraq do nationally and regionally? Do the main players in it have the ability to raise their regional limits towards the integration with Syria which alone forms an attractive pole for the renaissance project, and the ability to reduce their national limits towards formulating courageous settlements that re-attract those who suffer from the concern of marginalization of politics, as well as innovating solutions for the projects of separation, secession, and division by promoting the characterization of the unified Iraq in which it stays away from the rules of the conflict of the divisional identities, and thus the revenue of the concession for the national consensus will be bigger than the revenue of the virtual division, or a dream, or an illusion of separation?
Translated by Lina Shehadeh,

المنطقة إلى أين… تنافس أم صراع؟

يناير 14, 2017

ناصر قنديل– لا يُطرح هذا السؤال مع بدايات الربيع العربي الذي بدا مبشراً بدعوة للتغيير والثورة قبل أن يتّضح كمبشّر بالفوضى والغموض الداكن يلفّ مصير الكيانات الوطنية التي تولّدت بعد الحربين العالميتين، ويأخذها عكس حلم الوحدة، نحو تفتيت المفتَّت وتقسيم المقسّم وإدخالها في حروب أهلية بعد تدمير الجيوش الوطنية التي غالباً ما كانت رموزاً لقمع الدولة المركزية، وسرعان ما صارت رمزاً للهوية الوطنية المهدّدة بالزوال لحساب هويات أتنية وعرقية وطائفية وقبلية ومذهبية، هويات متناحرة متورطة بانفعال غرائزي قاتل في حروب حتى الموت، حتى صارت حماية بقاء الكيانات التي ولّدتها «سايكس بيكو» كمشروع تفتيت مطلباً وطنياً يستحق التضحيات الجسام، كما صار الحفاظ على الجيوش قضية حفاظ على عمود فقري لدولة تتداعى مهدّدة بالاندثار. ولا يطرح السؤال أيضاً بعد حروب الإمبراطورية الأميركية لإنشاء نظام عالمي جديد تأسيساً على انهيار النظام الذي عبّرت عنه قواعد الاشتباك بعد الحرب العالمية الثانية وما عُرف بالحرب الباردة، وما صار معروضاً على الشعوب في منطقتنا، خصوصاً من خيارات أحلاها مرّ، الوقوف بوجه حروب ما بعد سقوط جدار برلين دفاعاً عن أنظمة أذاقت شعوبها الأمرّين، أو الوقوف في صف حرب استتباع لا مكان فيها لحياة وحرية واستقلال وهوية. والمشروع الإمبراطوري يحمل فلسفته للعالم الجديد ويبشّر على لسان فرانسيس فوكوياما بإحدى ثنائيته، نهاية التاريخ وسقوط الهويات، وما تعنيه العولمة التوحشية الأحادية أو صدام الحضارات وفقاً لصموئيل هنتغتون، صداماً تُسحَق فيه الشعوب والأمم التي تتمسّك بخصوصية وهوية، ولا يكون مصيرها أفضل من مصير الهنود الحمر، كسكان أصليين للبلاد، كل البلاد، وأي بلاد، يتمسكون بنمط عيش وثقافة وسلوك، لا تنسجم مع الهوية الجامعة الموحّدة والمعروضة للاستنساخ على البشرية في زمن نهاية التاريخ.

– يُطرح السؤال وقد دار الزمان دورة كافية لتبرير طرحه، فالمشروع الامبراطوري الأميركي يتهاوى والسؤال صار مشروعاً: أميركا إلى أين، والربيع العربي نتجأ،تاستولد حمله الشرعي بمولود مشوّه هو داعش، كثمرة تراكمية للفوضى العارمة التي دخلتها المنطقة أو أُدخلت إليها، ليصير السؤال الطبيعي المنطقة إلى أين، بعد فشل المشروع الإمبراطوري الأميركي وفشل الربيع العربي والانتصار المنتظر على داعش. والسؤال يبدأ من تحديد قدرتنا على وعي الذي تغيّر فينا، وهل هو كافٍ لنجيب عن السؤال برؤيا تستشرف ولا تعيد إنتاج وعي الذات المريضة بعيون مريضة، لتنتج باسم الانتصار على حروب الآخرين، حروبنا نحن، بدلاً من سلامنا وعمراننا، وتنميتنا، وبالأصل دولنا، ومجتمعاتنا؟

– عندما حاول توماس فريدمان في كتابه سيارة اللكزس وشجرة الزيتون، أن يصيغ مفهوم العولمة الذي تحمله الحروب الأميركية، في تطوير لما بدأه في افتتاحيات نيويورك تايمز ترويجاً لهذه الحروب في عهد الرئيس الأميركي بيل كلينتون وكانت ساحتها أوروبا قبل أن يحين دور آسيا مع جورج بوش، اعتبر أن شجرة الزيتون ترمز للهوية والخصوصية، وسيارة اللكزس ترمز للرفاه، مستنتجاً بحصيلة كتابه أن لا مكان في العالم الجديد للهويات الخاصة بل للحاق بركب الرفاه، مطلقاً شعار اقتلعوا أشجار زيتونكم بأنفسكم والتحقوا بركب الركض وراء اللكزس قبل أن تقتلع اللكزس أشجاركم، فزيتونكم لا مكان له في عالم الغد في الحالتين، لتتكشف الحروب الأميركية ومن بعدها ربيعها العربي أو حربها الذكية، وختامها ولادة داعش، ثلاث حقائق خطيرة: أولها أن سيارة اللكزس كانت تشتغل لحساب شجرة زيتون بعينها يُراد اقتلاع أشجار الغير لحسابها، وفي منطقتنا الشجرة الوحيدة المسموح ببقائها هي الشجرة «الإسرائيلية»، فليست مصادفة أن يتزامن صعود المشروع الإمبراطوري الأميركي المعولم مع إشهار «إسرائيل» نيتها تطوير هوية مشروعها لمزيد من الفظاظة في الإمعان بالهوية الخصوصية المستفزة والمغايرة لوصفات فريدمان وتطلق مشروعها كدولة يهودية. والحقيقة الثانية أن السعي لتدمير أشجار زيتوننا الوطنية كان لحساب أشجار زيتوننا الأخرى التي لا تنتج ثمراً، وهي هوياتنا القاتلة والمتقاتلة، التي حظيت عشائر وقبائل وطوائف ومذاهب بكل الرعاية اللازمة للنمو على حساب الدولة الوطنية لتمتلك كل منها أحزاباً وجيوشاً وأعلاماً ودويلات. والحقيقة الثالثة هي أن داعش كمولود شرعي تراكمي لفشل المشروعين الإمبراطوري العسكري والاستخباري التثويري، الصيف والربيع، استمد قوته من نموذج مشوّه لهوية غارقة في التاريخ حتى الاختناق في الشكل والمضمون، لكن الحقيقة المفاجئة هي أن النهاية بدأت في بلد المنشأ للعولمة المتوحشة بالعودة للهوية الخاصة الفجة والعنصرية، لكن المستندة إلى شجرة زيتونها، في نموذج تفرزه تباعاً تشكيلات الخطاب السياسي الصاعد في الغرب من أميركا دونالد ترامب إلى بريطانيا الخارجة من الاتحاد الأوروبي وصولاً لـ«فرنسا الآتية»، كما يصفها فرانسوا فيون المرشح الرئاسي الأوفر حظاً، أكثر فرنسية أقل أوروبية، وأقل وأقل عالمية.

– مع معادلة صراع الهويات يصير الخطر سقوط السعي للرفاه والتمدن والحداثة حاضراً، ويصير التوازن بين صياغة الهوية القادرة على ملاقاة التحديات ومواءمة حقائق التاريخ والجغرافيا في آن واحد بصورة غير مفتعلة، هو السياسة. وتصير الحروب الصغيرة داخل حدود الدول إمعاناً في تفتيتها وتشتيتها، أو بين الدول تضييعاً لمواردها واستنهاضاً لعصبياتها، التعبير الأوضح عن اللاسياسة. ولأنه يستحيل بعد كل الذي جرى الحديث عن لعبة شطرنج ودية، يُعاد بنتيجتها رصف الحجارة، كما في الشوط الأول، بينما في الحرب يُخاض الشوط الثاني، من حيث انتهى الشوط الأول لا تكرار بالبدء كما بدأ، وجب القول إن ثمة مشروعاً هُزم، وقوى انتصرت، لكن ليس ثمة بعد مشروع ينتصر. والواضح من مقاربة المشهد الدولي الإقليمي أن الذين وقفوا في خندق الحروب الأميركية وضعوا أنفسهم في صف الخاسرين، وبالمقابل فإنهم اليوم أعجز من إنتاج مشروع، ومشروعهم قد سقط، لأن الأميركي وهو عمود خيمتهم يرتدّ إلى داخل الحدود لإعادة صياغة ذاته، بينما بالمقابل تستطيع الدول التي ناوأت وقاومت المشروع الأميركي أن تباهي بوقوفها في ضفة النصر، لكنها لا تستطيع ادعاء امتلاك مشروع، على أهمية امتلاكها مفردة ذهبية تؤسس أحد أركان المشروع المنشود وهي مفردة المقاومة، لكنها مفردة للإقليم وصراعاته وهوياته، لكنها ليست مفردة كافية لتوصيف مشروع الهوية الوطنية ومشروع الدولة الوطنية، ولا أشكال التحالفات والمصالحات التي تشكل السياسة بعينها في صياغة بنود المشروع.

– المنطقة بين التنافس والصراع وقفٌ على اثنتين، الأولى: هل يذهب الذين هزموا إلى الانتحار، ويخوضون مغامرة ومخاطرة تصعيد نموذج داعش وضخ المزيد من الجغرافيا والمقدرات في حسابه ما يمنحه أسباب قوة جديدة من عيار سيطرته على بيئة ثقافية وفكرية تنسجم مع مشروعه وثروات النفط الأهم في المنطقة من ليبيا إلى الخليج، أم يمتلكون شجاعة الخروج من الحرب بتحديد الخسائر والذهاب بعقل سياسي بمعنى السياسة العلمي نحو الانخراط في التسويات الإقليمية، التي في قلبها تدور المنافسة. أما الثانية والأهم فهي هل يمتلك الذي انتصروا وراكموا فائض قوة تواضع الانتصار، فينجحوا بتحويل فائض القوة إلى قيمة مضافة، والقيمة المضافة الأهم هي التسويات الوطنية، ليتحول النصر من نصر قوى بعينها إلى انتصار لمشروع يملك رؤيا بناء الدولة الوطنية؟

– ما يجري حتى الآن في لبنان وطنياً، وما تذهب إليه معادلة الحرب في سورية إقليمياً ودولياً يشجّعان على الحديث عن ترجيح كفة التنافس على الصراع، خصوصاً في ظل شح الموارد التي يقع الجميع تحت أثقالها، وقد أكل ما مضى من الحروب أخضر بلادنا واليابس في البشر والحجر، لكن تبقى الكلمة الفصل لما سيفعله العراق، وطنياً وإقليمياً، وهل يملك اللاعبون الرئيسيون فيه قدرة رفع سقوفهم الإقليمية نحو التكامل مع سورية الذي ينشئ وحده قطباً جاذباً لمشروع نهضة، وتخفيض سقوفهم الوطنية، نحو صياغة تسويات شجاعة تستعيد الواقعين تحت قلق التهميش إلى السياسة، وتبتكر حلولاً لمشاريع الانقسام والانفصال والتقسيم بتوصيف للعراق الموحّد، يبتعد عن تلازمه مع قواعد صراع الهويات البينية بين رابح وخاسر فيها، فيصير عائد التنازل للتوافق الوطني أكبر من عائد الانقسام الافتراضي أو حلم أو وهم الانفصال؟

(Visited 1٬918 times, 1 visits today)

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: