Thursday, 2 February 2017

Russia, America, and the turn of the image in Syria روسيا وأميركا وانقلاب الصورة في سورية

Russia, America, and the turn of the image in Syria

Since the beginning of the crisis in Syria and the impossibility of overthrowing the country and its President as in Tunisia and Egypt, Russia was a partner in the international decision concerning the politics and the war in Syria, starting with the veto that disabled the international cover which America needs to make the war directly, and ending with the Russian military deployment and positioning in Syria and in the Mediterranean Sea.
Practically five years ago was the date of the first veto on the Arab project to overthrow Syria according to Chapter VII, and its fall by the Russian Chinese veto. And the aggravated international dimension of the war on Syria which dominated over the local dimension.

The status of Russia and America as two partners was present till the moving of the US fleets towards targeting Syria which was disabled due to the field veto of the Russian missiles which said that all the possibilities are open, so the fleets returned back after face-saving by the Russians through a political solution that ends with the abandonment of Syria of its chemical weapons.
At the end of the mutual discovering of the limits of the mutual readiness for going to the war in Syria defending the visions, interests, and the considerations which means for more than a year after the positioning of the Russians militarily and the start of the attack to restore the initiative by the Syrian army and its allies, the Americans were behaving on a basis of an equation of hiding behind the war on ISIS to establish influence bases in Syria most notably is the Kurdish gate, and to make use of the remaining of ISIS in order to prolong the time of exhausting Syria and the resistance axis, as once Jeffrey Feltman said to the Lebanese Deputy Walid Jumblatt. After having control of the rules of the war on ISIS as the US exclusive specialization through playing under the table with Al Nusra front directly and through the armed factions which were nominated as moderate by Washington, and which were described by the Former US President Barack Obama as fantasy that has no existence, but where the extremism and Al-Qaeda is a common background for these factions. This dual containment which experienced by Washington in the field is the same which it did in the negotiations which led to an understanding that did not emerge to light, because it depends on the decision of the transition to the US confrontation against Al Nusra front and the participation with the Russians in the war on it, in exchange of the partnership of the Russians in the war on ISIS. This partnership in the two confrontations will mean the acceleration of the elimination of the two organizations by mobilizing the allies of each of Washington and Moscow in a war on two common fronts that ensures the swift end of the two organizations.
During more than a year Moscow has followed a plan in which it has combined between the war on Al Nusra and the war on the associated factions towards exerting pressure on the regional sponsor of the armed groups represented by Turkey and which forms the first ally in the campaign led by Washington, because it has the ability to affect the war on Syria. It has put Turkey between two choices either to lose everything with the end of these factions militarily or to accept the political path that ensures a role for Turkey and for the factions which it sponsored under the ceiling of dismantling their relation with Al Nusra. Despite the skepticism of many of the feasibility of this plan which was disabled once at the gates of Aleppo nearly a year ago and then resumed towards the liberation of Aleppo, Turkey has reached the difficult choice and has entered the planned path till Astana. Moscow was not in need of a decision taken by Turkey and its factions for the war on Al Nusra but for a statement that foreshadows of that war, to pave the way for Al Nusra to wage the war in anticipation and thus to recall the Turkish US intervention to protect what is left of these factions after the decision of Al Nusra of getting rid of them.
On the other bank, Turkey and its formations stumble in the war on ISIS in Al Bab city, while ISIS’s units attack the Syrian army in Deir Al Zour, after Al Raqqa and Mosul became threatened of fall during this year. So moving away to the south from the gate of Deir Al Zour became the available withdrawal plan for ISIS. Therefore, the real scene became a literal translation for what was desired by the Russian from the beginning. A scene in which the US aircraft is attacking sites of Al Nusra front and targeting its leaders, while the Russian strategic bombers attack ISIS’s sites and target its leaders. This field military exchange happens along with strategic military exchange, where the departure of the US fleets from the Mediterranean Sea coincides with the coming and the positioning of the Russian fleets. This scene is culminated by an exchange in the political position in the Syrian crisis. The importance moved from US sponsorship that was at the front lines and then followed by Moscow as a second partner, to become Russian sponsorship and the partnership is American as an observer or a little more, Iran which was waiting to be invited to Geneva becomes at the first places of the sponsors, while Saudi Arabia which put veto on the Iranian presence is now waiting.
The speech of the US President Donald Trump about safe zones in Syria will not change anything but it will end with a talk about an understanding with the Syrian government on areas to accommodate the displaced returnees.
Translated by Lina Shehadeh,


روسيا وأميركا وانقلاب الصورة في سورية


ناصر قنديل

– منذ بداية الأزمة في سورية واستعصاء إسقاط الدولة ورئيسها على الطريقة التونسية أو المصرية، وروسيا شريك في القرار الدولي الصانع  للسياسة والحرب في سورية، بداية بالفيتو المعطّل للغطاء الدولي الذي يحتاجه الأميركي لجعل الحرب مباشرة، ونهاية بالانتشار والتموضع العسكري الروسي في سورية والبحر المتوسط. ومنذ خمس سنوات عملياً تاريخ أول تصويت على المشروع العربي لإسقاط سورية بالفصل السابع وسقوطه بالفيتو الروسي الصيني، والبعد الدولي المتعاظم للحرب في سورية وعليها يكبر ويسبق ويطغى على البعد المحلي فيها، ومكانة روسيا وأميركا كشريكين قائمة، لحدّ أن تحرك الأساطيل الأميركية نحو توجيه ضربة لسورية لم يكمل طريقه بسبب الفيتو الميداني لصواريخ روسية قالت إن الاحتمالات كلها مفتوحة، فعادت الأساطيل لكن محملة بماء وجه مَن أرسلها بعدما حفظه له الروس بحلّ سياسي ينتهي بتخلي سورية عن سلاحها الكيميائي.

– في منتصف الطريق ونهاية الاستكشاف المتبادل لحدود الاستعداد المتبادل في الذهاب للحرب في سورية دفاعاً عن الرؤى والمصالح والحسابات، أي منذ عام ونيّف بعد تموضع الروس عسكرياً وبدء هجوم استرداد زمام المبادرة للجيش السوري وحلفائه، والأميركيون يتصرفون على قاعدة معادلة قوامها، الاختباء وراء الحرب على داعش لتكوين قواعد نفوذ في سورية أبرزها عبر البوابة الكردية، واستخدام بقاء داعش وإطالة أمد استنزاف التنظيم لسورية ومحور المقاومة، كما قال ذات مرة جيفري فيلتمان للنائب اللبناني وليد جنبلاط، وبالمقابل بعد التحكم بقواعد الحرب على داعش كاختصاص حصري أميركي، اللعب تحت الطاولة مع جبهة النصرة مباشرة وعبر الفصائل المسلحة التي تسميها واشنطن بـ«المعتدلة»، وهي ذاتها التي وصفها الرئيس الأميركي السابق باراك اوباما بالفانتازيا التي لا وجود لها، حيث التطرف والقاعدة خلفية جامعة لهذه الفصائل كلها. وهذا الاحتواء المزدوج الذي مارسته واشنطن في الميدان هو ما فعلته ذاته في المفاوضات التي أنتجت تفاهماً لم يبصر نور التطبيق، لأنه يتوقف على قرار بالانتقال للمواجهة الأميركية مع جبهة النصرة والتشارك مع الروس في الحرب عليها، مقابل شراكة الروس معهم في الحرب على داعش، وهي شراكة في البعدين ستعني تسريع ساعة القضاء على التنظيمين بحشد حلفاء كل من واشنطن وموسكو في حرب على جبهتين مشتركتين تكفل نهاية سريعة للتنظيمين.

– خاضت موسكو خطة مقابلة خلال عام ونيف جمعت بين الحرب على النصرة والفصائل المتموضعة معها، وصولاً للضغط على الراعي الإقليمي للفصائل المسلحة الذي تمثله تركيا، ويشكل الحليف الأول في المعكسر الذي تقوده واشتطن لجهة القدرة على التأثير في الحرب على سورية، ووضع تركيا بالحصيلة بين خياري خسارة كل شيء بنهاية هذه الفصائل عسكرياً، أو القبول بمسار سياسي يحفظ دوراً لتركيا وللفصائل التي ترعاها تحت سقف الانفصال عن النصرة، ورغم تشكيك الكثيرين بجدوى هذه الخطة، التي توقفت مرة عند أبواب حلب قبل عام تقريباً، وعادت فأكملت طريقها لتحرير حلب، وصلت تركيا إلى الخيار الصعب ودخلت المسار المرسوم حتى استانة، ولم تكن موسكو بحاجة لقرار حرب تتخذه تركيا وفصائلها للحرب على النصرة، بل لبيان يبشر بهذه الحرب، حتى تتكفل النصرة بخوض الحرب استباقاً، وتستدعي تدخلاً تركياً وأميركياً لحماية ما تبقى من هذه الفصائل بعد قرار النصرة بتصفيتها.

– على ضفة مقابلة تتعثر تركيا وفصائلها في الحرب على داعش في مدينة الباب وتهاجم وحدات داعش الجيش السوري في دير الزور، بعدما صارت الرقة والموصل خطوطاً مهدّدة بالسقوط خلال هذا العام، وصار النزوح جنوباً من بوابة دير الزور خطة الانسحاب المتاحة لداعش، فصار المشهد الواقعي ترجمة حرفية لما أراده الروس منذ البداية، مشهد تغير فيه الطائرات الأميركية على مواقع جبهة النصرة وتستهدف قادتها فيما تغير القاذفات الاستراتيجية الروسية على مواقع داعش وتستهدف قياداتها. ويحدث هذا التبادل العسكري الميداني جنباً إلى جنب مع تبادل عسكري استراتيجي، حيث يتزامن رحيل الأساطيل الأميركية من المتوسط مع قدوم وتمركز الأساطيل الروسية فيه، ويتوّج المشهد تبادل في الموقع السياسي في الأزمة السورية فينتقل الثقل من رعاية أميركية تتقدم الصفوف وتليها موسكو شريكاً ثانياً، لتصير الرعاية روسية والشراكة أميركية بصفة مراقب أو أكثر قليلاً، وتصير إيران في الصفوف الأولى للرعاة، بينما كانت تقف على باب انتظار دعوة إلى جنيف، لتبادلها السعودية التي وضعت الفيتو على الحضور الإيراني الجلوس في قاعة الانتظار.

– لا يغيّر من هذا بشيء حديث الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن مناطق آمنة في سورية، ستنتهي بالحديث عن تفاهم مع الحكومة السورية على مناطق لإيواء النازحين العائدين.

(Visited 2٬861 times, 104 visits today)


Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: