Tuesday, 28 March 2017

In the last quarter: Bin Salman and Netanyahu are the leaders of Al Nusra publicly في الربع الأخير: بن سلمان ونتنياهو قادة النصرة علناً

In the last quarter: Bin Salman and Netanyahu are the leaders of Al Nusra publicly

Written by Nasser Kandil,
مارس 27, 2017
Throughout the past six years the Turks were the most present on the arena of the Syrian war among their allies including the countries that ignite that war for which there were facades that hide faces and reveal other faces. The American who does not appear but only when the title of the war on terrorism became an appropriate umbrella, preserves for himself a well-considered role that is open on escalation and the settlements together since he withdrew his fleets from the Mediterranean Sea, dismissing of getting involved in a war that he knows when it starts but he does not know when it will end,  leaving his allies As Israel And Saudi Arabia which have interest in waging the war according to an existential equation, and in manipulating as Turkey in order to dedicate the positive outcome of all of them into his account while putting the negative outcome for each one of them on its own account as a debt, therefore the American hides behind the Turkish Saudi Israeli tripartite.
This tripartite which brought Al-Qaeda organization in its two versions, distributed it on the fronts, funded, armed, controlled its movement, feared its coup, and wants to use it, knows that the dealing with Al-Qaeda is unprofitable in politics even if it considered it its only investment in the field with fragile Syrian opposition that cannot withstand in the warfare in front of the Syrian army and its allies, it made of Al-Qaeda a mask that it hides behind and it made for Al-Qaeda a mask in order to hide the opposition. One of the signs of entering in the last quarter of the war is that the big players have participated directly in the battlefield because the masks were fallen and the battle is delicate where there is no place for a mistake, and there is no bet on the secondary players in the big considerations. Al-Qaeda which was hidden behind the formations of the opposition by the operators has become publicly the party which fights. Now the battles of Daraa, Qaboun, and Jobar in the northern of Damascus are announced through formal statements by Al Nusra front and Alrahman corps. In contrast now Israel is bombing publicly sites that belong to the Syrian army and its allies in the eastern of Palmyra after the fall of the lie of destroying missiles convoys there.
The Israeli military movement wants to obstruct the Syrian army from having control on the southern bank of the Euphrates River, which half of its northern bank is under the control of ISIS and the other half is anticipated by ISIS, the Kurds, and he Syrian army from the direction of Hasaka, and Dei Al Zour . The goal of the Israeli obstruction by hitting the front of the Syrian army which reached to the Euphrates is to grant time in order to meet the groups of the opposition  that were trained by Israel and which enter from the Jordanian , Syrian, and Iraqi borders, they were already tested by the Americans in Tanaf battles on the Syrian-Iraqi borders but they failed. It is supposed that they reach across the Desert to the Euphrates River and meet the Kurds from Hasaka under US orders. Therefore the Syrian army will not be able to reach Deir Al Zour through this connection from Tanaf to Euphrates due to the presence of the groups led by the Americans and the Israelis; they try to overthrow the equation of the triangle which was achieved by the Syrian army between Tadef, Palmyra, and Deir Al Zour.
The Israeli failure due to the Syrian stunning response and its level which made the confrontation at a higher strategic level than the expectations of the leaders of the government of Benjamin Netanyahu, in addition to the Russian reaction toward the Israeli raids have put the Israeli movement in a narrow position that raises the degree of challenge and puts the Russian-US relationship in a test that prevents any opportunity for any Israeli forthcoming role in the Syrian airspace. America has enabled Israel to implement the task and has given it the keys to enter to the Syrian airspace by following its jets at the same timing of the US raid in the western of Aleppo on the sites of Al-Qaeda organization. The point is that what has been started for tactic service for a party of a war in which Israel entered has become at the level of determining the presence of the Israeli in the Syrian equation, so this provokes the Saudi intervention directly and thus Al Nusra front ignited the confrontations in Damascus to prevent the Israeli hesitation and to ensure the ability to move and to prove that the American is capable of changing the equations to continue what the Israeli has done from the position of the partner in the field, moreover  to convince the American during the visit of Mohammed Bin Salman to Washington to grant time to the Saudi and the Israeli bilateral to lead the war of the southern of Syria against the Syrian country and its allies and away from the equations of the cooperation with the Russians and the equations of the agreement and the disagreement with the Turks in the northern of Syria.
The symbols of the Saudi media and the leaders of the negotiating delegation of Riyadh’s group do not hide that the bombing has been carried out by Al Nusra and that the force of Alrahman corps is leading the fight on the other front, and that the opposition is just for the talk. They do not hide that the timing of the explosion is related to the seeking to prevent the Syrian army from reaping the fruits of the war missile with the Israeli.
The confrontation is public; Israel versus Syria face-to-face and the rest are secondary players.
Translated by Lina Shehadeh,


في الربع الأخير: بن سلمان ونتنياهو قادة النصرة علناً

ناصر قنديل

مارس 20, 2017

– طوال سنوات ست مضت كان الأتراك الأشدّ حضوراً بين حلفائهم على ساحة الحرب السورية بين الدول المشغلة والمحركة لحرب وضعت لها واجهات تخفي وجوهاً وتصير الوجوه واجهات مرة ثانية للوجوه الحقيقية. فالأميركي الذي لم يظهر إلا عندما صار عنوان الحرب على الإرهاب مظلة مناسبة، يحفظ لنفسه دوراً محسوباً ومفتوحاً على التصعيد والتسويات معاً، منذ أن سحب أساطيله من البحر المتوسط صارفاً النظر عن التورط بحرب يعلم كيف تبدأ ولا يعلم كيف تنتهي، تاركاً لحلفائه أصحاب المصلحة في خوض الحرب وفقاً لمعادلة وجودية، كما هو حال «إسرائيل» والسعودية، وللتمرجح فوق الحبال، كما هو حال تركيا، ليرصد الحاصل الإيجابي لهم جميعاً في حسابه ويدوّن الحاصل السلبي لكل منهم على حسابه الخاص ديناً عليه، فيصير الأميركي متخفياً وراء الثلاثي التركي السعودي «الإسرائيلي».

– الثلاثي الذي جلب تنظيم القاعدة بنسختيه ووزّعه على الجبهات وموّله وسلحه وأدار حركته، ويخشى انقلابه، ويريد استخدامه، يعرف أن تجارة القاعدة غير رابحة في السياسة ولو اعتبرها تجارته الوحيدة في الميدان مع معارضة سورية هزيلة وهشّة ولا تصمد ساعة في ميادين الحرب بوجه الجيش السوري وحلفائه، جعل القاعدة قناعاً يختبئ وراءه، وجعل للقاعدة قناعاً تختبئ وراءه بدورها هي واجهات المعارضة. ومن علامات الدخول في الربع الأخير لساعة الحرب إقدام اللاعبين الكبار بالنزول إلى الميدان مباشرة، لأن الأقنعة استهلكت والمعركة حساسة ولا مكان للخطأ، ولا رهان على اللاعبين الصغار في الحسابات الكبيرة. فالقاعدة التي خبأها المشغلون وراء تشكيلات المعارضة صارت علناً هي مَن يقاتل. وها هي معارك درعا والقابون وجوبر شمال دمشق تعلن ببيانات رسمية لجبهة النصرة وفيلق الرحمن، وبالمقابل ها هي إسرائيل تخرج علناً بقصف مواقع للجيش السوري وحلفائه شرق تدمر بعدما سقطت أكذوبة تدمير قوافل صواريخ هناك.

– الحركة «الإسرائيلية» العسكرية تريد إعاقة الجيش السوري عن الإمساك بالضفة الجنوبية لنهر الفرات، الذي تمسك داعش بنصف ضفته الشمالية ويجري التسابق على النصف الثاني بين داعش والأكراد والجيش السوري من جهة الحسكة ودير الزور، وهدف الإعاقة «الإسرائيلية» بضرب مقدّمة الجيش السوري الواصلة نحو الفرات منح الوقت لتلاقي جماعات دربها «الإسرائيليون» من المعارضة تدخل من الحدود الأردنية والسورية العراقية، وسبق وجرّبها الأميركيون في معارك التنف على الحدود السورية العراقية وفشلت، ويفترض أن تصل عبر البادية لنهر الفرات ويلاقيها الأكراد من الحسكة بأوامر أميركية، فيقطع طريق بلوغ دير الزور على الجيش السوري بهذا التواصل من التنف حتى الفرات لجماعات يقودها الأميركيون و«الإسرائيليون»، ويجري إسقاط معادلة المثلث الذي حققه الجيش السوري بين تادف وتدمر ودير الزور.

– الفشل «الإسرائيلي» بسبب الرد السوري الصاعق ومستواه الذي جعل المواجهة على مستوى «إستراتيجي» أعلى بكثير من توقعات قادة حكومة بنيامين نتنياهو، وردّ العفل الروسي على الغارات «الإسرائيلية»، وضعا الحركة «الإسرائيلية» في موقع تضيق خياراته، ويرفع مستوى التحدي، ويضع العلاقة الروسية الأميركية في امتحان يسقط أي فرصة لدور «إسرائيلي» مقبل في الأجواء السورية. فالأميركي هو الذي منح «الإسرائيلي» تنفيذ المهمة وسلّمه مفاتيح دخول الأجواء السورية بالسير وراء طائراته في التوقيت ذاته لغارة أميركية غرب حلب على مواقع تنظيم القاعدة، والحاصل أن ما بدأ بتخديم تكتيكي لفرع من الحرب دخله «الإسرائيلي» صار بمستوى تقرير مصير وجود «الإسرائيلي» في المعادلة السورية. فاقتضى الأمر دخول السعودي مباشرة لتقوم جبهة النصرة بتفجير المواجهات في دمشق، منعاً للتردّد «الإسرائيلي» وتأكيداً للقدرة على التحرك وتقديم الإثبات للأميركي بالقدرة على تغيير المعادلات، استكمالاً لما قام به «الإسرائيلي» من موقع الشريك في الميدان وفي إقناع الأميركي أثناء زيارة محمد بن سلمان لواشنطن لمنح الوقت للثنائي السعودي «الإسرائيلي» بقيادة حرب جنوب سورية ضد الدولة السورية وحلفائها، بعيداً عن معادلات التعاون مع الروس، ومعادلات الاتفاق والخلاف مع الأتراك، في شمال سورية.

– لا يخفي رموز الإعلام السعودي وقادة وفد التفاوض لجماعة الرياض أن التفجير قامت به النصرة وأن قوة فيلق الرحمن تقود القتال على جبهة أخرى، وأن المعارضة للكلام فقط، ولا يخفون أن توقيت التفجير يرتبط بالسعي لمنع الجيش السوري من قطف ثمار حرب الصواريخ مع «الإسرائيلي».

– اللاعبون على المكشوف واللعب على المكشوف… «إسرائيل» قبالة سورية وجهاً لوجه.. والباقي كومبارس.

Related Videos
Related Articles
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: