Tuesday, 22 May 2018

العبادي وجنبلاط مثال على حصيلة الحركة السعودية


مايو 21, 2018

ناصر قنديل

– ليس الموضوع المطروح الآن تقييم حركة السيد مقتدى الصدر في العراق وقد فازت بمكانة مميّزة في الانتخابات الأخيرة، بخطاب وميراث للسيد الصدر يجمعان إلى موقفه السبّاق بالدعوة لمقاومة الاحتلال تميّزه بالابتعاد عن الخطاب المذهبي ومكافحة الفساد، إلى علاقته المستجدّة بالسعودية وموقفها العدائي من إيران وقوى المقاومة، بحيث ربط الصدر مصير الحكومة الجديدة بعد الانتخابات بما يتخطّى شرطه السابق باستبعاد تكتل رئيس الحكومة السابق نوري المالكي الذي يتهمه بالفساد والطائفية، ليشمل الحظر تكتل الفتح الممثل لقوى الحشد الشعبي التي كان لها الفضل بالنصر على داعش، والتي ليس لها في قصر السياسة من أمسِ عصر الانتخابات، وقد سبقها التيار الصدري بالتمثيل النيابي والحكومي ويحمل مسؤولية أكبر منها عما آل إليه الحكم في العراق، بما جعل الحظر مشروعاً تقاطع فيه الصدر مع السعودية بخلفية العلاقة المأزومة مع إيران.

– الأكيد أنّ الرهان السعودي كان واضحاً على تشكيل تحالف يضمّ تكتل سائرون بقيادة الصدر مع تكتل النصر بقيادة رئيس الحكومة حيدر العبادي، وفقاً للمعادلة ذاتها، إبعاد حلفاء إيران عن المعادلة الحكومية في العراق، على أن يجري اجتذاب تكتلات نيابية تضمّ الحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب الحكمة بقيادة السيد عمار الحكيم وتكتل الوطنية بزعامة إياد علاوي لتشكيل أغلبية حاكمة تنضمّ إلى صفوفها الكتل الصغيرة تلقائياً، والأكيد في المقابل أنّ بيضة القبان في المعادلة كان العبادي وموقفه، وقد تسنّى للعبادي أن يقيم الحسابات الدقيقة، وأن يدرس الفرص والتوازنات، ويستمع للمبعوثين من القوى المحلية والإقليمية والدولية، ليكوّن موقفاً واضحاً، قبل اتخاذ القرار.

– الحصيلة التي وصل إليها العبادي تقول برفض عرض الصدر بحكومة تستبعد الحشد الشعبي والمالكي ويكون عنوانها مواجهة إيران، أو حتى الابتعاد عنها، أو إغضابها، وقد بنى العبادي هذه الحصيلة على ثلاث نتائج هي: الأولى أنّ قضية تشكيل الحكومة شأن إجرائي ينتهي مع توقيع مراسيمها، لكن تمكين الحكومة من ممارسة الحكم شأن سياسي يومي ومستمرّ تعوزه موازين قوى تجعل الحكومة التي يتمّ تشكيلها على الورق، حكومة موجودة في الواقع، والثانية هي أنّ الحزب الديمقراطي الكردستاني وأحزاب أخرى أوصلوا للعبادي تمسكهم بالتفاهم مع إيران للمشاركة في أيّ تكتل نيابي. فالعلاقة بإيران جغرافيا سياسية محلية وليست جغرافيا سياسية إقليمية فقط، والثالثة هي أنّ تكتل العبادي نفسه مكوّن من أفراد وليس من أحزاب، ونصفه سيتفكك إذا سار بخيار عنوانه الخصومة مع إيران. وفي حصيلة الحصيلة خرج العبادي بموافقة الصدر على حكومة توافق تضمّ الجميع، وخصوصاً تكتل المالكي وتكتل الحشد الشعبي.

– في لبنان جرى توقيت حركة سعودية بالعقوبات على حزب الله، وبالنشاط الدبلوماسي والسياسي على كتل ونواب وقادة، تحت شعار تضييق الخناق على حزب الله، وخلق مناخات تسهم بإضعاف وهج حصاده الانتخابي وحصاد حلفائه، وما وصفه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بتوفير الحصانة للمقاومة، وتوفير بيئة مناسبة تفاوضياً لرئيس الحكومة سعد الحريري بوجه حزب الله، بعد تكليف الحريري تشكيل الحكومة الجديدة. ومحاور الحركة لا يحققها تحصيل الحاصل الذي يمثله موقف القوات اللبنانية، ولا الأمل باجتذاب مستحيل لرئيس المجلس النيابي نبيه بري، والحركة محصورة بثلاثة محاور، الأول هو التيار الوطني الحر والثاني هو النائب وليد جنبلاط، والثالث هو النواب الذين عادوا للمجلس النيابي من الطائفة السنية على حساب تيار المستقبل، وكانت للسعودية خطوط وخيوط على هذه المحاور الثلاثة.

– على محورَيْ التيار الوطني الحر ونواب الطائفة السنية جاء الإفطار السعودي كافياً وافياً لإعلان الفشل بغياب كليهما عن هذا الإفطار، سواء كان الغياب قراراً سياسياً لهم، أو احتجاجاً بروتوكولياً، أو رسالة سعودية لهم، فهو يكشف أزمة في العلاقة في عنوان علني ومناسبة تحرص السعودية كثيراً على تظهير موقعها الجامع فيها، وقد أصيبت بالفشل. وهذا سيكون كافياً لتظهير كيف ستسير الأمور بعدها، سيصير تطبيع العلاقات فيه سقفاً للطموح، فكيف بالتعاون في قضية عنوانها بحجم العلاقة بحزب الله، لها من الجذور في تاريخ وسلوك المعنيين ما يكفي لمعرفة نتيجة أيّ محاولة للفكّ والإضعاف؟ أما على محور النائب جنبلاط فمحاولات التطبيع تنجح وقد تنجح لاحقاً وتتوّج بزيارة ملكية جنبلاطية إلى الرياض، لكن جنبلاط يضع نقاطه على حروف العلاقة مع السعودية من بوابة خصوصيته واحترامها. العامل الأهمّ في هذه الخصوصية العلاقة بمن يصفه بحليفه الأول في لبنان، الرئيس نبيه بري، وصولاً لترجمة هذا الموقف في انتخابات نائب رئيس مجلس النواب بتوزيع أصواته بين مرشح القوات اللبنانية ومرشح التيار الوطني الحر النائب إيلي الفرزلي لأنه يحظى بمباركة الرئيس بري.

– السعودية في لبنان والعراق، مال وإعلام وسفارات وزيارات، حركة بلا بركة.

Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: