Saturday, 7 April 2018

The Lies Of The Imperialist Powers Over The #Skripal Affair Unravel

The Lies Of The Imperialist Powers Over The Skripal Affair Unravel

By Robert Stevens
On September 1, 1939, German radio announced the outbreak of the Second World War by reporting Adolf Hitler’s speech to the Reichstag, in which the dictator said, “This night for the first time Polish regular soldiers fired on our own territory. We have been returning the fire since 5:45 A.M. Henceforth, bomb will be met with bomb.”
Under the direction of Minister of Propaganda Joseph Goebbels, the invasion of Poland was portrayed as an act of self-defence.
A similar resort to lying and demonization has been carried out by the British, American and several European governments around the March 4 poisoning in Salisbury, England of former Russian double agent Sergei Skripal and his daughter, Yulia.
It is now beyond any reasonable doubt that the claims of the Conservative government of Theresa May charging Russia with responsibility for the poisoning of the Skripals are fabrications.
On Tuesday, Gary Aitkenhead, chief executive of the UK’s chemical weapons facility, the Porton Down Defence Science and Technology Laboratory, told Sky News that scientists had “not verified the precise source” of the material used in the attack in Salisbury on March 4. Aitkenhead’s statement came on the eve of the convening at Moscow’s request of the Organisation for the Prevention of Chemical Weapons (OPCW) at The Hague, which would have exposed the UK government’s case. But this resort to damage control only underscores the monstrous hoax perpetrated by the British and American governments and their European allies.
May told parliament on March 12 that Porton Down was “absolutely categorical” that the “nerve agent” used on the Skripals had come from Russia. “Based on the positive identification of this chemical agent by world-leading experts at Porton Down,” she said, “the government has concluded that it is highly likely that Russia was responsible” for an “attempted murder” on British soil.
Foreign Secretary Boris Johnson told German broadcaster Deutsche Welle on March 20 that “the people from Porton Down” were “absolutely categorical” that the source of the nerve agent used against the Skripals was Russia. “I asked the guy myself,” he said, “and he said ‘there’s no doubt.’”
So politically devastating is the exposure of Britain’s lies that yesterday the Foreign Office deleted a text it sent out on March 22 declaring that the “analysis by world-leading experts at the Defence Science and Technology Laboratory at Porton Down made clear that this was a military-grade novichok nerve agent produced in Russia.”
Based on this lie, and without asking for any proof other than the word of May and Johnson, the United States, 14 European Union member states, Ukraine, Canada, Australia and three other allies between them expelled more than 100 Russian diplomatic personnel. The NATO military alliance followed suit, expelling seven Russian staff to send “a clear and very strong message that there was a cost to Russia’s reckless actions.”
Every one of these states knew from the outset that the allegations against Russia were a fraud. Even though Britain’s supposed case against Russia has fallen apart, this has had no impact on the backing it has received from its imperialist allies.
The emergency session of the OPCW called at Russia’s request received no answers to the serious questions Moscow insisted Britain had to address. Instead, the UK’s representative said Russia could not take part in a joint investigation with Britain into the Skripal affair, as it was “a likely perpetrator.” This was given unqualified backing by an EU spokesperson, who demanded that Russia respond to the UK’s “legitimate questions” about its alleged continued production of novichoks.
No less implicated in this criminal affair is the corporate media, especially the New York Times, which has spent the past month disseminating the raw propaganda issued by London and Washington and baying for Moscow’s punishment.
At no point did the Times raise a single question about the reliability of the claims of the May government. And now its response to the refutation of the lies is to ignore and bury Aitkenhead’s statement.
The role of the corporate media in the Skripal provocation confirms the political purpose of the hysterical campaign it has been leading against “fake news,” and its insistence that social media be regulated, restricted and monitored.
After the Skripal affair, is any more proof required that nothing the officially sanctioned media publishes or broadcasts can be taken at face value?
It denounces any questioning of the imperialist narrative as “fake news,” while it carries out its function of publishing false and lying reports.
As Leon Trotsky wrote 80 years ago, the lie is the ideological cement of social and political reaction. The World Socialist Web Site is an indispensable and powerful tool of the working class in combating the lies of the imperialist powers and their state-controlled propaganda machines.
In January, the World Socialist Web Site issued an open letter to socialist, anti-war, left-wing and progressive websites, organizations and activists calling for the formation of an international coalition to fight Internet censorship. Recent events attest to the importance of this critical initiative.
This article was originally published by “WSWS” –

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

الصراع بين محور المقاومة ودول الاستسلام والتطبيع: مَن هو العدو الفعلي للعرب؟



أبريل 6, 2018

زياد حافظ

مقابلة ولي العهد للنظام الحاكم في الجزيرة العربية محمد بن سلمان في المجلّة الأميركية «ذي اطلنتيك» لم تكن مفاجئة بمضمونها بمقدار ما كانت صريحة وواضحة. أكدّت المقابلة انشطار الأمة العربية إلى فسطاطين: فسطاط يقاوم الذلّ والجهل والفقر الناتج عن التبعية المطلقة للولايات المتحدة عبر بوّابة الكيان الصهيوني، وهو محور المقاومة ومعه الجزائر، وفسطاط يقوده من ينظّر لتلك التبعية ويمارسها من دون أي خجل ودون اكتراث للموروث السياسي والديني والثقافي التاريخي وكأنه ليس معنياً به. هذا إذا كان معنياً به في يوم من الأيام منذ استيلائه على السلطة بقوّة السيف وحماية المستعمر البريطاني في مطلع العشرينيات من القرن الماضي والذي تولّى حمايته في ما بعد الأميركي عبر صفقة عٌقدت في البحيرة المرّة على البارجة «كوينسى» عام 1945. ففي الماضي غير البعيد كان الانقسام العربي بين مَن اعتقد وما زال يعتقد أنّ الصراع العربي الصهيوني لن يحسم إلاّ بوحدة الأمة وتحريرها من التبعية والتخلّف الاقتصادي والاجتماعي وردع الكيان الصهيوني وهزيمته فتحرير فلسطين بأكملها. وهذا ما كان هدف حركة التحرّر العربي، وبين فريق اعتقد أنّ 99 في المئة من أوراق اللعبة أصبحت في الولايات المتحدة وأنّ استقرار الأنظمة العربية لن يتمّ إلا بمهادنة الولايات المتحدة وتحييد حركة التحرّر العربي. لكن في كلتا الحالتين كان العدو واحداً وهو الكيان الصهيوني لكن الاختلاف النظري كان على الأقلّ في كيفية المجابهة. كلام ولي العهد يلغي كلّ ذلك ويعتبر أنّ العدو هو الجمهورية الإسلامية في إيران وحركة المقاومة تمّ تصنيفها إرهاباً وليس الكيان الصهيوني، وهنا يكمن الخلاف الذي يشطر الأمة إلى فسطاطين.

لكن بعيداً عن الهلع الذي قد أصاب البعض من مثقفّي الهزيمة هناك اعتبارات عدّة تقلّل من أهمية ما جاء في المقابلة دون التنكّر إلى خطورتها. وهذه الاعتبارات تقودنا إلى عدم إعطاء أيّ أهمية لفحوى الكلام،لأنه غير قابل للتطبيق ولأنه خارج سياق الأحداث والتحوّلات ولأنه لا يتجاوز محاولة إرضاء البيت الأبيض والبيت الصهيوني. فهو يُصرَف من حساب لم يعد له رصيد يذكر! فولي العهد أضعف بكثير مما يتصوّره، هو ومَن يدور في فلكه، ويبالغ في تقييم مصادر قوّته الداخلية والعربية والدولية.

لذلك من المهم أن ننظر إلى المقابلة في سياق التحوّلات التي تحصل في المنطقة والتي تتنافى مطلقاً مع ما يحاول تصوّره ولي العهد ومعه أرباب الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة وداخل أسرة الرئيس الأميركي. هذه التحوّلات تشير إلى الضعف الاستراتيجي لحكومة الرياض وهزالة قدراتها العسكرية، رغم الإنفاق الهائل عليها. فهي التي أخفقت بعد ثلاث سنوات من عدوان وحشي على اليمن يصل إلى مرتبة الجريمة ضدّ الإنسانية، فإذ يحاول ولي العهد تثبيت موقعه الداخلي عبر الاستسلام المطلق للكيان الصهيوني وللولايات المتحدة، وكأنهما سيحميانه في وقت الضائقة متناسياً كيف حميا «الكنز الاستراتيجي» الرئيس المخلوع حسني مبارك أو كما حميا شاه إيران أو كل مَن استسلم لهما في الماضي البعيد أو القريب. فهو يتناسى ما صرّح به تكراراً الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّ بلاد ولي العهد ليست إلآّ بقرة حلوب يجب حلبها حتى آخر نقطة، ومن بعد ذلك ذبحها! فإذا كانت هذه «البصيرة» عند ولي العهد، فإنه قد وقّع فعلاً على إنهاء حكم أسرته على الجزيرة العربية، وقد ربما يكون الإنجاز الفعلي غير المقصود طبعاً لحركته.

إضافة إلى إخفاقه في السياسة الخارجية وفي حربه العبثية على اليمن، فإنّ ولي العهد أطلق تصوّراً استراتيجياً للجزيرة العربية في فترة لا تتجاوز 2030 وكأنّ التغييرات البنيوية تأتي كالوجبات السريعة والتسليم الفوري. غير أنّ تصوّره، أو تصوّر الشركات الأميركية التي كلّفها بإعداده، لا يستند إلى مقوّمات موجودة لديه تمكّنه من إنجازها. فلا الوضع المالي يسمح له بذلك ولا إنتاجية القوى العاملة تؤهّله إلى تحقيق ما يريده على الأقلّ في المدى الذي رسمه لنفسه. ربما قد يستطيع تحقيق ذلك بعد بضعة عقود إذا ما توفّرت كلّ مستلزمات زيادة الإنتاجية كثقافة المجهود مثلاً المفقودة أصلاً في اقتصاد الريع الذي يمثّله اقتصاد حكومة الرياض. وخلال هذه السنوات ستستمرّ حكومته بدفع الأموال الطائلة للولايات المتحدة ما سيحول دون تحقيق ما يريده حتى الحماية التي يعتقد أنها ستوفّره له. كما أنّ الكيان الصهيوني الذي أصبح عاجزاً عن تحقيق أهدافه الصهيونية في فلسطين بسبب صمود الشعب الفلسطيني رغم ضحالة قيادته وبسبب نجاح ثقافة المقاومة في ترسيخ مفهوم الصمود والتصدّي للاحتلال، فإنّ ذلك الكيان سيعجز عن حماية نظام حكم خارج عن التاريخ والفاقد أيّ تراث يمكن الاعتزاز به خاصة أنه نظام يحظى بسخط العالم، بسبب رجعيته.

العامل الثاني في ميزان القوة المتغيّر في المنطقة والذي يدحض إمكانية تنفيذ فحوى ما يسعى إليه ولي العهد هو التقدّم الاستراتيجي للدولة في سورية في استعادة سيادتها على معظم الأراضي السورية تمهيداً للسيطرة على كامل التراب. كلّ ذلك رغم وبعد ما تمّ ضخّه من مال وعتاد ومقاتلين ومن حملات إعلامية مغرضة بحق الدولة السورية وجيشها الذي أبهر الجميع بصموده وصلابته وقدرته القتالية. فخسارة الورقة السورية يكرّس التواصل الجغرافي لمكوّنات محور المقاومة من بغداد إلى شرق البحر المتوسّط. والحليف الإقليمي لذلك المحور الجمهورية الإسلامية في إيران يستطيع استكمال دعمه الاستراتيجي لذلك المحور من دون أيّ انقطاع في التواصل. هذا يعني أن ما يسعى إليه ولي العهد ومعه الكيان الصهيوني والإدارة الأميركية سيصطدم بجبهة موحّدة ومتراصة بعد كلّ المحن التي مرّت بها والتي أظهرت على قدرة قتالية تعني ردعاً عسكرياً وسياسياً للمشاريع المشبوهة. أو بمعنى آخر فإذا كان هدف الحرب الكونية على سورية هو إسقاط محور المقاومة عبر تدمير الدولة السورية وتفتيتها وقطع أوصالها مع العراق ومع المقاومة في لبنان وفلسطين ومع الجمهورية الإسلامية، فكيف يمكن لولي العهد المضيّ بمخطط لا يمكن تنفيذه وسورية ما زالت قائمة وموجودة؟ وإذا ما أضفنا التصريحات المتكرّرة للرئيس الأميركي عن عزمه سحب القوّات الأميركية من سورية فكيف سيواجه ولي العهد محور المقاومة وفي وسطه سورية القوية المتمرّسة بالحرب النظامية وحرب مكافحة الإرهاب بينما حكومة الرياض أخفقت في الحربين؟ في حقبة سابقة كانت المعادلة السياسية أن لا حرب إقليمية دون وجود مصر فيها، كما لا سلام في المنطقة خارج الموافقة السورية، فعلى ماذا يستند ولي العهد لتغيير حقيقة تلك المعادلة، علماً أنّ مصر التي خرجت من حلبة الصراع العربي الصهيوني حلّ مكانها محور المقاومة. كما لسنا متأكدين من أنّ مصر ستقبل بمشاركة في حرب إقليمية ضدّ سورية أو محور المقاومة. فمشروع الجبهة العربية «السنّية» المواجهة لإيران قد لا تكون إلاّ مشروعاً حبراً على ورق فقط. إذن، لا حرب ولا سلام خارج محور المقاومة.

يبقى لولي العهد الرهان على حلفائه في دول مجلس التعاون وما يمثلّون من «ثقل استراتيجي» على الصعيد العسكري والسياسي والبشري والثقافي! مأساة اليمن خير دليل على فعّالية تلك القدرات! لكن بالمقابل هناك القدرة المالية التي تسمح لها بابتزاز الدول العربية منها لبنان ومصر ودول كجيبوتي والسودان وموريتانيا التي رفضت ولبنان معها تصنيف المقاومة إرهاباً! والمغرب وتونس والأردن لجلبها لدعم توجّهات ولي العهد للنظام القائم في الجزيرة العربية. لكن هل تستطيع دول الخليج تحمّل وزر تدهور الأمن في أقطارها إذا تفاقمت الأمور إن لم تعد بمنأى عن التجاذبات التي أوجدتها في أقطار أخرى مجاورة؟ أم أنها تعتمد على الحماية التي توفّرها القواعد العسكرية الأميركية؟ فهل يعتقد ولي العهد أنّ تفوّقاً عسكرياً أميركياً أمر محسوم؟ وإذا كان الأمر كذلك فلماذا كلّ هذا الانتظار؟ أليست القيادات العسكرية الأميركية أكثر حرصاً على سلامة قواعدها العسكرية التي أصبحت في مرمى النار المباشر لمحور المقاومة؟ ولماذا الولايات المتحدة لا تعمل على إنهاء الخلاف داخل مجلس التعاون الخليجي، إذا كانت استحقاقات جيوسياسية كبيرة مرتقبة كـ «صفقة القرن» التي يروّج لها ولي العهد؟ هل تقبل الكويت حكومة وشعباً ذلك؟ ألم تكن مواقف رئيس البرلمان الكويتي غانم المرزوق دليلاً على عدم إمكانية القفز فوق الحق الفلسطيني؟ الشعب الثوري في اليمن ما زال يتظاهر لفلسطين تحت قصف دول التحالف الذي تقوده حكومة الرياض والولايات المتحدة فهل يعتقد ولي العهد أنّ قراره سيمّر دون محاسبة ومساءلة؟

إفلاس سياسي وأخلاقي…!

في بلد صغير كلبنان خرجت مقاومة دحرت العدو الصهيوني دون قيد أو شرط، فأصبحت «إرهاباً» عند ولي العهد! ويعتقد أنه «يمون» على اللبنانيين ربما عبر احتجاز رئيس وزرائه المحسوب على حكومته أصلاً! أو ابتزاز اللبنانيين بطردهم من الجزيرة، أو سحب الاستثمارات من لبنان. وقد يعتقد أنّ «الوفاء» اللبناني عبّر عن نفسه في تحميل أحد شوارع بيروت اسم والده الملك سلمان بدلاً من تحريك الشارع ضدّ محور المقاومة! لكن تلك «المونة» تبدو ضعيفة للغاية خاصة أنّ دبلوماسيين من حكومة الرياض وأبو ظبي يتجوّلان في المناطق اللبنانية، وخاصة في المناطق التي يسيطر عليها حزب الله «الإرهابي»، على حدّ زعمهم، دون أن يتعرّض «الإرهابي» لهما، وذلك لشدّ العصب المذهبي في الانتخابات المقبلة، ولتحويل مجرى الصراع القائم في لبنان من صراع سياسي إلى صراع مذهبي. هذا دليل الإفلاس السياسي والأخلاقي بما يشكّل دعوة للاقتتال بين أبناء الوطن الواحد. كما يدلّ على تناقض في سردية يتمّ ترويجها: فإما حزب الله «إرهابي» ويسيطر بالقوّة على الدولة، وإما حزب الله غير إرهابي وإلاّ كيف تمّ السماح لتجوّلهما والقيام بالتحريض المذهبي؟ غير أنّ هذا التدخّل السافر والوقح بالشأن اللبناني لم يكن ليتمّ إلاّ بموافقة البعض المحتاج أو المضطر لمكرمة من حكومة الرياض أو لعدم إعطاء أهمية غير ضرورية من قبل فريق المقاومة للحراك الخليجي في لبنان. لكن هذا التدخّل هو دليل على ضعف وتراجع نفوذ تلك الحكومة التي وجدت من الضروري التدخّل المباشر في العملية الانتخابية. فكيف سيتعامل ولي العهد مع دول لن تسمح له بتدخل كهذا لتغيير وجهة الرأي العام العربي ولتسويق مشاريعه العبثية بحق فلسطين؟ فقد فشل في سورية، وفشل في اليمن وسيفشل في لبنان والجزائر وحتى في مصر، وبطبيعة الحال سيفشل في فلسطين. يقول ولي العهد في مقابلته إنّ تمويل بلاده للمتطرّفين كان بناء على طلب الولايات المتحدة والغرب لمكافحة حركات التحرّر العربي ولمواجهة الاتحاد السوفياتي. فعلى ما يبدو إنّ التحريض المذهبي هو من صنع الغرب والكيان الصهيوني، ولكن عبر أيدي تدّعي أنها عربية ومسلمة. فالإسلام والعروبة براء من ذلك السلوك.

ففحوى المقابلة هو إعلان حرب على كلّ ما نؤمن به بدءاً بالمعتقد الديني ووصولاً إلى مفهومنا للعروبة والنهضة. فهو إعلان حرب على موروث ثقافي حضاري وآمال بنهضة لهذه الأمة. فلا مكان لحلّ وسط بين الاجتهادات. أصبحت الأمور في منتهى الوضوح وربما هذه الإيجابية الوحيدة لفحوى المقابلة، فإن لم تأت اليوم فقد كادت تأتي غداً أو بعد غد. والسؤال يصبح مرّة أخرى ما العمل أمام الخيانة الموصوفة للأمة؟

الخيار هو المقاومة حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني

تحقيق آمال مشروع ولي العهد «العربي» يتلاقي مع مشروع ولي العهد الصهيوني داخل أسرة الرئيس الأميركي. غير أنّ تحقيقه يستوجب إيجاد «فلسطيني» يوقع على ما تبرّع به ولي العهد كما تبرّع قبله بلفور بفلسطين، وكلاهما تبرّعا بما لا يملكانه لمن لا حق له به. واعتبار فلسطين حقاً تاريخياً لليهود، كما جاء على لسان ولي العهد. يعني أنّ الفلسطينيين الموجودين على أرض فلسطين منذ أكثر من ألفي سنة أصبحوا طارئين عليها تماهياً مع السردية الصهيونية التي تتنكّر لحق الفلسطينيين بالوجود على أرض فلسطين. الإحصاءات الإسرائيلية التي صدرت في 23 آذار/ مارس 2018 تشير إلى أنّ عدد الفلسطينيين أصبح يوازي اليوم عدد اليهود المقيمين في فلسطين أيّ 6،3 مليون فلسطيني مقابل 6،3 مليون يهودي. فأين سيذهب بهم ولي العهد إذا تمّ اعتبار فلسطين دولة يهودية لليهود فقط؟ هل ينادي بمحرقة أو بعملية نقل جماعي عبر التطهير العرقي، وكلاهما جريمة بحق الإنسانية؟

لكن هل وُجدت إمرأة فلسطينية أنجبت أو قد تنجب من يُوقّع على ذلك؟ كلام ولي العهد كان بمثابة طعنة لمسيرة أوسلو ولمن نظّر لها ولمن ما زال يتمسّك بها. فهي توهّمت في إمكانية تعايش مع مَن لا يريد التعايش مع الفلسطينيين. ونحن كعروبيين، وفي المؤتمر القومي العربي، ومنذ اللحظات الأولى لاتفاق أوسلو، عارضناه بشدّة ولم نعترف به، بل كان خيارنا وما زال خيار مقاومة الاحتلال حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني. فليس هناك من فلسطيني يستطيع أو حتى يرغب أن يوقّع على مطلب ولي العهد. فعلى مَن يعتمد إذن؟ تصريح السفير الأميركي في الكيان الصهيوني، وهو أكثر تطرّفاً من القيادات الصهيونية اليمينية، أوضح أن الأمور قد تفرض بديلا عن رئيس السلطة في حال لم يعد إلى طاولات المفاوضات. فمفهومهم للمفاوضات بسيط: نحن نملي وأنتم تنفذون بدون نقاش. فمن يكون كيسلينج فلسطين؟

يكفي أن نتذكر قافلة الشهداء الشباب وأخيراً في مسيرة يوم الأرض وما أسفرت من مجزرة على حدود القطاع في غزّة على يد الصهاينة، يكفي أن نرى ذلك لنعلم أنه من المستحيل القفز فوق الشعب الفلسطيني. ولا يسعني إلاّ اقتباس ما قاله أحد أعلام الصحافة العربية، الذي ما زال محافظاً على عروبته، والذي أطلق صحيفته لتكون صوتاً للذين لا صوت لهم، الأخ الأكبر الأستاذ طلال سلمان. كتب: «ليس لفلسطين إلاّ دمها: هو هويتها ووثيقة الملكية ومصدر العزّة وحبر التاريخ ليس للأمة العربية من وجود إلاّ بفلسطين: هي راية النصر ومهجع الهزيمة شهداء فلسطين يؤكّدون وجود شعبها، ويثبّتون هوية الأمة لا عروبة إلاّ بفلسطين، لا استقلال إلاّ بفلسطين، لا وحدة إلاّ بفلسطين، لا مستقبل إلاّ بفلسطين». ثم يضيف: «أما إسرائيل فهي عنوان الهزيمة. هي لاغية هوية الشعب والأرض. ليس في فلسطين وحدها، بل على امتداد الأرض العربية جميعاً».

يبقى لولي العهد الاستناد إلى مصر. فماذا سيكون موقف مصر في عهد الرئيس السيسي من ذلك الطرح وإن كانت مصر قد وقّعت اتفاق سلام مشؤوم مع الكيان من دون أن يؤدّي إلى تطبيع الشعب العربي في مصر مع الكيان، ورغم مرور أربعين عاماً على تلك الاتفاقية؟ هل يستطيع الرئيس السيسي أن يسوّق «يهودية» فلسطين للشعب المصري؟ وهل يستطيع الشعب المصري تقبّل ذلك؟ هل يستطيع الرئيس المصري ومعه مؤسّسة الجيش المصري العريق، جيش العبور الذي بناه القائد الخالد الذكر جمال عبد الناصر، أن يستبدل العقيدة القتالية له والذي استمرّت رغم كامب دافيد، العقيدة التي تعتبر بأنّ عدو مصر هو الكيان، لتحلّ مكانها عقيدة تعتبر أنّ العدو دولة إسلامية هي إيران مهما اختلف المرء مع بعض سياساتها؟

لم تعد المسألة مسألة تعايش أو نزاع على أرض يتمّ التقاسم عليها بين المتصارعين. المسألة أصبحت إلغاء وجود شعب بأكمله وعبره الأمة العربية. هي إلغاء السردية التي تحتفظ بالحق الفلسطيني والحق العربي والإسلامي بفلسطين لمصلحة عرش هنا أو بيت أبيض هناك أو لجماعة أتت معظمها من أوروبا الشرقية والتي لم يكن لها أيّ جذور تاريخية بفلسطين. فاليهود الأوروبيون الذين جاؤوا فلسطين واستعمروها منحدرون من قبائل الغجر الذين اعتنقوا الدين اليهودي في القرن السابع الميلادي، فلا ارتباط لهم تاريخي بأرض فلسطين بل ربما بمنطقة القوقاز!

نحن لا نكن العداء أو الضغينة لليهود، فهم من أهل الكتاب، وديننا يفرض علينا احترامهم. ولكن نعلن أن لا حق لهم لا من بعيد ولا من قريب في أرض فلسطين. وإذا أرادوا البقاء، وهذا ما نشكّ به، فعليهم التعايش مع أهل الأرض واحترامهم وهي قد تتسع للجميع وفقاً لدراسات الدكتور سلمان ابو ستة.

بعد هذه الملاحظات غير الجديدة والتي وجدنا من الضروري التذكير بها فلا بدّ من وقفة شجاعة لقيادات الفصائل الفلسطينية لتتناسى صراعاتها على سلطة وهمية والتي لم تكن موجودة فعلياً. إنّ وحدة الفصائل ضرورة للالتحاق برائدية الشعب الفلسطيني الذي سبقهم منذ فترة غير بسيطة وسطّر وما زال الأساطير. فهو فعلاً الشعب الجبّار. كما علينا في المنظّمات الشعبية العربية أن نحدّد بوضوح مَن هو العدو الآن وكيف نتعامل معه؟ البعض قد يأخذ على هذا الكلام أنه يشجّع التفرقة والفرز بين أقطار وأبناء الأمة. لكن لسنا مَن قام بذلك. فنحن ما زلنا مؤمنين بنهضة الأمة عبر تحريرها وتوحيدها، ولكن إذا كان هناك مَن لا يريد النهضة ولا يريد التحرّر ولا يريد الوحدة بل يعمل على ضرب التحرّر ويتباهى بذلك ويمنع الوحدة كلّما لاحت بالأفق مبادرات توحيدية، فكيف يمكن التفاهم أو التعايش معه؟ على الشعب في الجزيرة العربية أن يعبّر عن موقفه من طرح ولي العهد، وعلى شعوب دول مجلس التعاون الخليجي إعلان موقفهم أيضاً. فعبر التواصل الاجتماعي في غياب دساتير ومؤسسات تسمح للتعبير الشعبي! يمكن رصد شعور أبناء الجزيرة العربية والخليج الذين نعتبرهم أهلنا، لكن معظم حكّامهم أصبحوا في مكان آخر. فعليهم حسم التناقض بين تطلّعاتهم وسياسات حكاّمهم. نحن واثقون من أنهم لن يوافقوا على طرح ولي العهد، ولكن عليهم إفهامه ذلك، هو ومن يدور في فلكه ويروّج لهذا الطرح، وذلك بالطرق التي يرونها مناسبة، فلم يعد ممكناً السكوت. فالأمة تمهل ولا تهمل.

وختاماً وإجابة على سؤال: ما العمل؟ نقول الاستمرار بالتمسّك بخيار المقاومة ودعم نضال الشعب الفلسطيني ودعوة القيادات للتوحّد ولإلغاء التنسيق الأمني ولإعلان العصيان المدني كمرحلة جديدة من انتفاضة شاملة. كما ندعو المنظّمات الشعبية العربية كالمؤتمر القومي العربي ومؤتمر القومي الإسلامي ومؤتمر الأحزاب العربية والهيئات الشعبية للعمل النقابي، وكافة المنتديات القومية والسياسية والإعلامية والثقافية والاجتماعية على التعبئة العامة في مواجهة السردية التي يريد إطلاقها ولي العهد. أما على صعيد محور المقاومة فندعو إلى الاستمرار في العمل على استعادة سيطرة الدولة على كافة الأراضي السورية وتوثيق العلاقة والتواصل بين جماهير بلاد الرافدين وبلاد الشام. كما أنّ النصر الآتي يجب تحصينه عبر الاستعداد للمواجهة المقبلة مع الكيان الصهيوني وإنذار الدول العربية التي تتعاطف أو تخضع لمواقف ولي العهد من تداعيات مواقفها. أما على صعيد العلاقة مع حكومة الرياض، فهل يريد فعلاً ولي العهد أن يتعاطى معها أبناء الأمة كما يتعاطون مع حكومة العدو الصهيوني؟ نتمنّى أن لا نصل إلى ذلك.

أمين عام المؤتمر القومي العربي

مقالات مشابهة




River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Mashaan AlJabouri: On Iraqi Elections


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Ahed #Tamimi was sexually harassed by israeli interrogator, says lawyer

Israeli lawyer Gaby Lasky speaks with Ahed Tamimi, her client, in the military court at Ofer prison, 1 January (AFP)
The lawyer of imprisoned Ahed al-Tamimi has accused an Israeli interrogator of sexually harassing the 17-year-old Palestinian girl, who was arrested last December from her village in the occupied West Bank for slapping an Israeli soldier on camera.
Gaby Lasky filed a complaint with the Israeli general attorney on Monday, saying that one of the interrogators had questioned Tamimi in an inappropriate manner, especially given her status as a female minor, and included remarks about her looks.
Lasky described the behaviour of the interrogator, who is an officer in the military intelligence unit Aman, as a “gross violation of the law” amounting to sexual harassment.
This proves that the [Israeli] law enforcement system infringes upon the rights of Palestinian minors
– Gaby Lasky, Ahed al-Tamimi’s lawyer
Lasky complained twice to the attorney general, but no investigation was opened into the interrogator’s behaviour by Israeli military intelligence at the time.
An Israeli army spokesman told Hebrew news site Ynet on Wednesday that it had opened an investigation into the matter.
Lasky has denounced the fact that, in spite of her age, Tamimi was interrogated simultaneously by two men without the presence of a female officer in the room or an interrogator specialised in questioning minors.
While Israeli forces are mandated to have a female officer during the interrogation of women, former Palestinian prisoners have told Middle East Eye that women officers were not always present, and in fact often served as cover for verbal and physical abuse taking place during interrogations.
Tamimi was 16 when she was arrested for slapping an Israeli soldier who would not leave her family’s property in her hometown of Nabi Saleh, on the same day as Israeli forces shot her 15-year-old cousin Mohammed Tamimi in the head with a rubber-coated steel bullet.
Lasky added that the interrogator in question threatened to arrest Tamimi’s relatives and interrogate them too, if she continued to remain silent during questioning.
“This proves that the [Israeli] law enforcement system infringes upon the rights of Palestinian minors,” the complaint concluded.

Interrogation footage leaked

Video footage of Tamimi’s interrogation was leaked on Sunday to the Daily Beast, reportedly showing the teenager enduring two hours of questioning on 26 December.
According to the Daily Beast, the then 16-year-old asserted her right to remain silent as two male interrogators attempted a range of tactics to get her to talk.
“You have eyes like an angel,” one interrogator told Tamimi in Arabic and he made “creepy attempts at flirting” as well as threats against her family.
The video was of her third interrogation and she appears handcuffed and sitting at a desk in a police office, according to the Daily Beast.
Tamimi is currently serving an eight-month sentence in Ofer military prison after reaching a plea deal with Israeli prosecutors in March.
Tamimi told reporters last month before the court accepted the plea bargain agreement that “there is no justice under occupation and this is an illegitimate court”.
She will serve only two months less in prison than Elor Azaria, the Israeli soldier who shot and killed a disarmed and incapacitated Palestinian attacker in Hebron as he lay motionless on the ground.
Tamimi’s arrest in December came after a video went viral on Israeli social media, showing her slapping, kicking and hitting two armed Israeli soldiers.
Tamimi’s mother, Nariman, was also detained and sentenced to eight months in prison for filming and sharing the aforementioned video.
Her trial gained international media coverage and human right groups, including Amnesty International, have campaigned for her to be released.
This article is available in French on Middle East Eye French edition.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

لكل حربٍ بطلٌ



أبريل 6, 2018

ناصر قنديل

– تحضر في قلب التحوّلات الكبرى التي يشهدها العالم وتشهدها المنطقة أن سورية هي الساحة المقرّرة للتوازنات والمعادلات الدولية الجديدة، كما كانت أواخر الثمانينيات من القرن الماضي ألمانيا هي الساحة المقرّرة، وبمثل ما شكّل سقوط جدار برلين الحدث التاريخي الذي بشر بالتحولات الكبرى في حرب لم تقع، برز تحرير غوطة دمشق من الجيش السرّي للغرب، نقطة التحول المعاكسة في حرب وقعت، ووقعت كثيراً وبقوة، حيث لا حاجة لاستعادة كم المواقف والأوقات والأموال والحشود والخطط والسلاح التي رصدت من واشنطن وكل حلفائها. والكل هنا صفة مطلقة، للفوز بسورية، ومن ثم للفوز بغوطتها الدمشقية، كما لا حاجة لاستعادة موازية لكم التضحيات التي بذلتها سورية. ولكن الأهم هنا تلك التي بذلها حلفاء سورية تأكيداً لكون الفوز بسورية وفي قلب الحرب للفوز بها الفوز بغوطتها، هو الميزان الذي سيقرّر أي عالم وأي منطقة سيولدان من رحم هذه الحرب، وتأكيداً أن أحداً في المنطقة والعالم لن يكون بمنأى عن نتائج هذه المواجهة، وأن الطابع السوري للحرب ببعدها الوطني لا يحجب عنها هذين البعدين الإقليمي والدولي.

– في مثل هذه المواجهات الكبرى يضعف المحلي أو الوطني لحساب الإقليمي والدولي، ويبلغ الضعف مرتبة الغياب والتلاشي، كما في حال سقوط جدار برلين، والحروب الكبرى التي تترك بصمتها في التاريخ كحرب تحرير فييتنام، لم تستطع بلوغ مرتبة استيلاد معادلات دولية جديدة، رغم ما رتبته من أذى لحجم القدرة الأميركية على خوض حروب جديدة لعقود، ومنحها الإلهام للشعوب التوّاقة للحرية لخوض غمار المواجهة، ولذلك بقي حضور ما هو محلي غالباً على البعدين الإقليمي والدولي، وصار الحضور الأميركي فيها محلياً أميركياً أكثر مما هو دولي، أما في حرب سورية فيصير العكس، يصير المحلي السوري دولياً، كما صار المحلي الألماني دولياً في لحظة مشابهة قبل ثلاثة عقود.

– خلال سنوات الحرب برزت هيئة أركان تقودها في مواجهة ثقل الحضور والإمكانات والخطط المرصودة من جانب واشنطن وحلفائها. فالرباعي الذي شكله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والزعيم الإيراني علي الخامنئي والرئيس السوري بشار الأسد وقائد المقاومة السيد حسن نصرالله، بدا بوضوح قيادة سياسية وميدانية، ترسم وتخطط وترعى كل تفصيل في السياسة والميدان، ولا يمكن ببساطة تمييز درجة التفرّغ لهذه الحرب والاهتمام بمواكبتها، أو الشعور بوطأتها، أو التكرّس لمتطلباتها، أو بذل المستحيل للفوز بها، بين أركان هذا الرباعي، فقد كان واضحاً حجم مكانة هذه الحرب ومعاركها في حركة ومواقف وتقدمات وتحمل وثبات كل من حلفاء سورية الكبار في روسيا وإيران والمقاومة، والطبيعي أن الحرب وكل معركة فيها كانت قضية القضايا وأولى الأولويات بالنسبة للرئيس السوري.

– المكانة المميّزة للرئيس السوري كبطل للحرب لا ينبع من كون البلد الذي تخاض الحرب فيه، هو سورية، ولا من كون الفوز بهذه الحرب كان مستحيلاً لولا حجم التأييد الشعبي والجهد العسكري اللذين حضرا حول مشاركة الحلفاء في سورية، لكن كل متابعة لهذه الحرب وتفاصيلها، وخصوصاً لبداياتها، ولحظات الخطر فيها، ستقول إن الرئيس بشار الأسد كان يقف وحيداً في سنتها الأولى، يستنهض بالمبادرات والصمود الهادئ، شعبه وحلفاءه، لإقناع الجميع أن ما تشهده بلاده إذا كان نموذجاً مكرراً لما شهدته بلدان عربية تحت مسمّى الربيع العربي، فذلك لأن هذا الربيع مسموم وهو الوجه الآخر لحرب عالمية تشنها واشنطن تحت مسمّى الثورات لتحقيق برنامج الهيمنة الذي فشلت الحروب العسكرية المباشرة في تحقيقه، وأن سورية ستختلف عن النماذج الأخرى في كتابة سيرة صمود بوجه هذه الحرب الناعمة، حتى تتحوّل حرباً خشنة ويدرك الجميع أن مجاراتها ومسايرتها، لن تنجحا بدفع شرورها، وأن سورية مستعدّة لتحمل تبعات وتضحيات هذه المرحلة وحدها، حتى يصير حلفاؤها كما شعبها في جهوزية دخول الحلبة، كحلبة حرب بلا توقعات لحلول في منتصف الطريق بين نصر صعب وهزيمة مستحيلة، كما أن مراقبة ما بعد تحقق هذه اللحظة تقول إن الرئيس السوري كان في قلب الميدان، في كل لحظة خطر، وإن استهدافه كان في قلب جدول أعمال الحرب، وإنه يمثل كل الحلفاء في الوقوف على خط النار كقائد ميداني للحرب.

– الحرب الكبرى التي تغيّر التاريخ لها دائماً بطل، وبطل هذه الحرب هو الرئيس السوري بشار الأسد.


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Gaza’s Great Return March: 9 Martyred, Including Journalist, 1000 Injured


07-04-2018 | 12:16

While the Palestinians were participating in the peaceful protests outside the occupied borders, “Israeli” occupation forces martyred at least 9 of them, including a journalist, and wounded more than 1,000 others.
 
Gaza

In further details, thousands participated in a mass demonstration demanding the right of return for Palestinian refugees.

While the Palestinian Health Ministry reported on Friday that 293 people were injured by live ammunition after Israeli forces fired on protesters who had gathered near the Israeli border in the besieged Gaza Strip.Elsewhere, hundreds of protesters suffered other injuries, including tear gas inhalation.Relatively, one of the martyrs was journalist Yasser Murtaja, a photographer with the Gaza-based Ain Media agency who was hit during protests Friday.
Later, an AFP photograph taken after he was wounded showed Murtaja wearing a press vest as he received treatment.Meanwhile, the “Israeli” army declined to comment, claiming it was reviewing the incident.
The deaths brought the number of Palestinians martyred during Friday’s confrontations to nine after thousands gathered along the border for the second week in a row.
Some Palestinians burned mounds of tires and threw stones at “Israeli” soldiers over the border fence.
In all, at least 491 Palestinians were injured by shooting, the health ministry said.
Source: News Agencies, Edited by website team

Related Articles
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Guaranteeing ’Israel’s’ ’Ethnic Purity’

07-04-2018 | 09:14
Palestinian officials say “Israeli” forces are guilty of indiscriminant murder. “Israel’s” Avigdor Lieberman says his soldiers deserve a commendation.
Nakba Day
Shockingly, both are talking about the same event, when tens of thousands of Palestinians gathered in the besieged Gaza Strip to mark Land Day – the anniversary of the expropriation of Palestinian lands in 1976.
The protests also kicked off a six-week rally, dubbed the Great March of Return. The demonstrations will carry on until the Nakba anniversary on May 15, marking 70 years since 750,000 Palestinians were expelled from their villages and towns by Zionist militias.
But in just one week, the “Israelis” have already martyred 30 Palestinians and wounded thousands of others.
According to “Israeli” officials like Lieberman, the Palestinian protesters are guilty of ‘charging’ the fence that separates Gaza from the remainder of occupied Palestine.
“”Israeli” soldiers did what was necessary. I think all our soldiers deserve a medal,” Lieberman said last week.
The “necessary” appears to include a combination of live rounds, rubber-coated steel pellets, unmanned drones used to unleash tear-gas, and artillery fire.
On the receiving end of this massive firepower are unarmed Palestinian youths like Abdel Fattah Abd al-Nabi. Footage posted online shows this 18-year-old running with a car tire in his hand, before being shot in the back by an “Israeli” sniper.
“These gatherings are peaceful marches,” an activist with the anti-wall and settlements movement, Jamal Juma, explains. “The side resorting to violence and force is the “Israeli” military. They don’t care about Palestinian lives.”
The 11-year-long deadly blockade of Gaza and three massive, genocidal attacks in just over five years certainly reinforce the argument that the “Israelis” are not too concerned with taking Palestinian lives.
However, massacring dozens of protesters in broad daylight also suggests that Tel Aviv is by no means indifferent when it comes to peaceful methods of resistance and remains highly sensitive to the Gandhian approach.
Gandhian tactics of unarmed protest have been widely used in the West Bank for decades. Now the strategy has been adopted en masse by Palestinian resistance groups and residents in Gaza – a place often demonized by Tel Aviv and its allies as a hotbed of terrorism.
But perhaps the biggest threat to the “Israeli” occupation of Palestinian lands is the size of the demonstrations.
The high death toll indicates that Tel Aviv is extremely alarmed by the number of Palestinians that remain attached to the ‘right of return’ – the notion that Palestinian refugees and their millions of descendants should be allowed to return to the homes their families were ethnically cleansed from to ensure “Israel’s” “ethnic purity.”
The demographic threat
Although much of the western coverage of the Middle East loves to label “Israel” as the region’s ‘only liberal democracy’, Tel Aviv’s actual policies expose a drastic dissonance between such descriptions and the reality on the ground.
In no other category is this more evident than in Tel Aviv’s pursuit of ethnic purity.
In an effort to preserve their racial makeup, the “Israelis” have gone as far as injecting Ethiopian immigrants with birth control, often without their knowledge or consent, while introducing an effective ban on marriages between “Israelis” and Palestinians.
More importantly, in 2015, the “Israeli” Supreme Court provided legal cover for the demolition of Palestinian communities, making it that much easier to simply shove Palestinians off their own land.
Meanwhile, in 1950, the “Israeli” Knesset passed the so-called Law of Return that allows Jews from anywhere in the world to claim citizenship in “Israel”, while barring Palestinians expelled after various wars from returning home.
As such, the ethnic purity of “Israel” is contingent upon the 1.8 million Palestinians – 80 per cent of whom are refugees – remaining in an open-air prison in the Gaza Strip.
The consequences of these policies often manifest themselves in the form of “Israeli” soldiers killing unarmed protesters – a practice involving heavily armed troops doing little more than ‘defending’ “Israel” from a population regarded as a demographic threat.
Decades of “Israeli” impunity
The Palestinian Authority described the US Ambassador to the United Nations, Nikki Haley, as the ‘ambassador of hatred’ after she blocked any condemnation of Tel Aviv for the latest slaughter of Palestinians.
Last April, Haley famously stood up during a UN Security Council meeting and displayed images of Syrian children allegedly killed by the Damascus government in a gas attack.
However, last weekend, Haley failed to show any such compassion for Palestinian children, killed in full view of the world’s media, with no disputes over who perpetrated the killings.
Instead, the US diplomat first blocked a draft statement urging restraint and calling for an investigation into the killings, and then rose to greet her “Israeli” counterpart Danny Danon with hugs and kisses.
According to Jamal Juma, the “Israelis” “are getting away with every crime because they are immune by this international system, particularly [with the help] of the US and European countries that are silent.”
In many respects, Land Day is also a reminder of the decades of “Israeli” impunity against Palestine and the western-backed Zionist expansion, which is defined by colonialism, racism and the obliteration of Palestinian heritage.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Pro Syrian Forces Attack US Base Near Raqqa




River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Imam Khamenei: Resistance Only Way to Heal Palestinian Wounds


05-04-2018 | 09:44

Leader of the Islamic Revolution His Eminence Imam Sayyed Ali Khamenei stressed that resistance is the only way to save the oppressed Palestinian nation.
Imam Sayyed Ali Khamenei

In response to an earlier letter from the head of the political bureau of the Palestinian Hamas resistance movement, Ismail Haniyeh, Imam Khamenei reaffirmed Iran’s unwavering support for Palestine and Palestinian fighters, noting that strengthening the resistance front in the Muslim world and intensifying the fight against the “Israeli” occupation regime and its supporters were the solution to the Palestinian issue.

“The path of negotiation with the deceitful, liar and usurper [Zionist] regime is a big unforgivable mistake that will delay victory for the Palestinian nation and will bring about nothing but loss for the oppressed nation,” the Imam said.

“Undoubtedly, fighting and resistance are the only way out for the oppressed Palestine and the sole remedy for healing the wounds of this brave and proud nation,” Imam Khamenei added.

The Imam expressed the Islamic Republic’s duty to fully support Palestine.
He also underlined the need for the Islamic unity in the face of recent Zionist atrocities against Palestinians.

“Today, a return to dignity and power of the Islamic Ummah exclusively hinges on resistance against the global arrogance and its malicious plots,” the Imam said, stressing that the Palestinian issue was the Muslim world’s top priority.

The nations and especially the zealous youths in the Muslim and Arab countries as well as the states that feel responsible for Palestine must take this great task very seriously and force the enemy to retreat to the point of demolition through their epic and wise fight, the Imam said.

This came amid the Zionist entity’s recent crimes against more than a dozen Palestinian protesters in the besieged Gaza Strip.

On March 30, Gazans marched to the fence with the occupied lands at the start of a six-week protest, dubbed “The Great Return March,” demanding the right to return for Palestinians driven out of their homeland.

The first day of the demonstrations turned violent as the enemy forces used tear gas and live fire against the Palestinians, martyring 18 and injuring almost 1,500 others.

Prior to the mass demonstration, the Zionist occupation’s military had deployed Special Forces, including 100 snipers to Gaza’s border, and authorized its forces to open fire on unarmed peaceful protesters.
Source: News Agencies, Edited by website team
Related Videos


 Palestine news


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!