Saturday, 23 June 2018

Corbyn: Labour Gov’t to Quickly Recognize Palestine

23-06-2018 | 08:00
British opposition leader Jeremy Corbyn, who is visiting camps for Syrian and Palestinian refugees, announced Friday that a government under his leadership would recognize a Palestinian state “very early on.”
UK Labour Party Official Jeremy Corbyn
“I think there has to be a recognition of the rights of the Palestinian people to their own state, which we as a Labour Party said we would recognize in government as a full state as part of the United Nations,” he said. Such recognition would come “very early on” under a Labour government, he said.
Corbyn also said the Trump administration’s decision to recognize Occupied Al-Quds as the “Israeli” entity’s capital and move the US Embassy there was a “catastrophic mistake.”
The British official statement came during a tour of the the Zaatari camp for Syrian refugees in Jordan.
Taking questions from reporters in the Zaatari market, he said that a Labour government would “work very, very hard to regenerate the peace process” in Syria.
He said two parallel sets of talks about a solution for Syria would need to “come together,” but did not offer specifics.
Without a solution in Syria, “the conflict will continue, more people will die in Syria and many many more will go to refugee camps, either here in Jordan or come to Europe or elsewhere,” he went on to say.
Corbyn said Britain could do much more to shelter Syrian refugees, particularly unaccompanied children, arguing that the government’s quota of 20,000 refugees is “very, very small compared to any other European country.”
Corbyn, is a supporter of Palestinian rights and a vocal critic of the Zionist entity.
Source: News Agencies, Edited by website team

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Maariv: MBS Met Netanyahu in Jordan

23-06-2018 | 07:55
Maariv Hebrew daily revealed that during his Monday visit to Jordan, “Israeli” Prime Minister Benjamin Netanyahu met Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman.
MBS and Netanyahu
According to the daily, MBS met Netanyahu at the Jordanian royal palace.
The meeting came on the side of US envoy to the Middle East Jared Kuchner’s visit to both Amman and Tel Aviv, accompanied by, Jason Greenblatt.
“MBS was waiting for Netanyahu at the Jordanian royal palace during the latter’s visit to Amman on Monday,” A close friend of the “Israeli” writer revealed.
He further uncovered that there were direct contacts between the Saudi and “Israeli” sides, under the guardianship of the Jordanian King, Abdullah II, or without him.
Source: Hebrew Media, Translated by website team 

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

OVER 200 PALESTINIANS WERE INJURED BY ISRAELI FORCES DURING FRIDAY’S PROTESTS: MINISTRY OF HEALTH

23.06.2018
Over 200 Palestinians Were Injured By Israeli Forces During Friday's Protests: Ministry Of Health
Protests on the Israel-Gaza border, June 22, 2018. IMAGE: MAHMUD HAMS/אי־אף־פי
206 Palestinians suffered injures, including gas asphyxiation, during Friday’s protests at the Gaza Strip border, the Palestinian Health Ministry’s spokesman wrote on Twitter on June 22.
According to the statement, 44 of these people suffered live bullet wounds.
On Friuday, Israeli forces fired large amounts of tear gas and live bullets east of Gaza City cracking down on protesters that were burning tires to obstruct the view of Israeli snipers.
Protests have been taking place on in the Gaza Strip every Friday since March 30, 2018. The protests are known as the “Great March of Return”. The protests are aimed against the blockade of Gaza, the US decision to recognize Jerusalem as the Israeli capital and are demanding to allow Palestinian refugees and their descendants to return to the areas seized by Israel.
The protests are taking place amid increased Israeli strikes on alleged Hamas targets in Gaza. In turn, the Palestinian movement responds with rockets strikes on Israeli targets. The most recent encounter took place on June 20.
It shoul be noted that from its side, the Israeli leadership accused the Palestinains, especially Hamas, of the ognoing escalation.
Related news

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Russian-Chinese Summit and the files of Iran and Korea القمّة الروسية الصينية وملفات إيران وكوريا


Russian-Chinese Summit and the files of Iran and Korea

يونيو 23, 2018
Written by Nasser Kandil,

The Russian-Chinese summit is held in Beijing while there is a talk about a Chinese-Korean dispute that is considered more probable to lead to a North Korean- American understanding without the knowledge of China, and a talk about a Russian-Iranian dispute that is considered more probable to lead to an American-Russian understanding without the knowledge of Iran and even at its expense. There are many titles on the agenda of the summit which includes the two main countries which exhaust the image of America as a superpower militarily, economically, politically, and morally. They succeeded in showing it during the last decade as a country that has a lot of debts and cannot wage a war, a country that sells its allies in public and in secret and breaks its promises. The beginning was a cooperation between Beijing and Moscow in 2007 through the double veto against the project of a US resolution in the UN Security Council on Myanmar which became a title of an open confrontation through the repetition of the double veto in the Syrian file in November 2011 to prevent the US unipolar of using the UN Security Council as a cover of the American policies since the fall of Berlin Wall and the collapse of the Soviet Union.
The debate which the Americans succeeded in its promoting to their rivals and opponents ensures that the domination of the media arena is still for the Americans and their allies, otherwise how to believe the assumptions of US-North Korea understanding without Russia or China? How does Korea quit its future and the sources of its power after half of a century of steadfastness just in exchange for American promises that the position of Washington towards the Iranian nuclear file reveals how they would be? But only if we believe the narration of the surrender of North Korea, However, we saw how the North Korean leader suggested the cancelation of the summit with the US President and we saw how the latter stuck to its holding. On the other hand how can we believe that there is a Russian-Iranian dispute about who will have an understanding with America first while the battle has not changed yet neither in Syria nor in the international arena? Furthermore the US sanctions are still pursuing Russia as they pursue Iran. In addition to the taxes and duties on iron and aluminum which target the Chinese economy, as the national security of China which is targeted by the maneuvers which are performed by Washington in the neighborhood, and what is related to the deployment of strategic weapons as the Thad missile system in South Korea and the sea parts in the China Sea?
During the separating decade from the first veto in which Russia and China participated to announce the end of the era of the US unipolar, Russia and China succeeded in launching Brix system and developing it, as they succeeded in forming frameworks for alliances in the same direction, and as they succeeded in making the war on Syria a turning point in the path of the US military interventions in the world. For the first time after the war of Yugoslavia and the war on Iraq, Afghanistan and Libya Washington hesitates and thinks fully then it disregards the wide military intervention since it knows that it will lose in the war on which it bet to change the rules of the international policy and to create a new Middle East. The Russian and the Chinese bilateral succeeded in building two regional scopes one in the south of Russia towards the borders of Saudi Arabia with Iraq, it  includes Turkey, Iran, Iraq, and Syria and the other in the east and west of China, it includes North Korea, Pakistan, India, and Afghanistan. These two scopes have become the center of the major American strategies and interests in the world, due to their strategic position, geopolitical challenge, sources of energy, crossings, and waterways, and the power pipelines.
It is wrong to think that the Russian-Iranian relationship or the Korean or Iranian relationships with Russia and China are approaching their ends. This time is for linking the two regional scopes which are linked across Iran with Russia and China to become one scope. This time is the time of combatting the challenge of the international banking relationships which America sticks to. This time is the time of interest in attracting Europe to a central region between the Chinese-Russian axis and the American one. This time is the time of drawing new rules of the new political and economic relations in the world in the light of the confrontations witnessed by the world since the fall of Berlin Wall and the US unipolar on the international arena, after the success in overthrowing the US policy of war and half way of overthrowing the protection represented by the policies of the US sanctions through the examples of Iran and North Korea,  and their ability to withstand and to impose new equations as the Russian-Chinese interest and the Iranian-Korean interest. It is the time of more cohesion and more coordination, even if the maneuvers need initiatives as the Russian-Chinese position which refuses the nuclear weapon of Korea, or bartering the US presence in Syria with aspects of the Iranian presence. These pressing cards are made to be used in negotiation not in a war, exactly as the Syrian chemical weapons which end the US campaign on Syria by using in its real place as a tool to prevent the war by presenting it as a way for face-saving of America which failed to win the war.
Translated by Lina Shehadeh,

القمّة الروسية الصينية وملفات إيران وكوريا

يونيو 9, 2018

ناصر قنديل

– تنعقد القمة الروسية الصينية في بكين في ظروف يطغى عليها الحديث عن خلاف صيني كوري من جهة يرجّح تفاهماً بين كوريا الشمالية وأميركا من وراء ظهر الصين، وبالعكس خلاف روسي إيراني يرجّح تفاهماً أميركياً روسياً من وراء ظهر إيران بل على حسابها. والكثير من العناوين تنتظر على جدول أعمال القمة التي تضمّ البلدين الرئيسيين اللذين تسبّبا باستنزاف صورة أميركا كدولة عظمى عسكرياً واقتصادياً وسياسياً وأخلاقياً، ونجحا بإظهارها خلال العقد الأخير كدولة ترتهن للديون، وتعجز عن خوض الحرب، وتبيع الحلفاء في العلن والخفاء، وتتنكّر للعهود وتحنث بالوعود، وكانت البداية المتواضعة لتعاون بكين وموسكو في عام 2007 بالفيتو المزدوج الذي مارساه في إسقاط مشروع قرار أميركي في مجلس الأمن الدولي حول ماينمار، الذي صار عنواناً لمواجهة مفتوحة بتكرار الفيتو المزدوج في الملف السوري في تشرين الثاني 2011 وفي شباط عام 2012 قطعاً لسياق التفرّد الأميركي باستخدام مجلس الأمن الدولي غطاء أحادياً للسياسات الأميركية منذ سقوط جدار برلين وانهيار الاتحاد السوفياتي.

– النقاش الذي نجح الأميركيون بتصديره إلى ساحة منافسيهم وخصومهم يؤكد أنّ السيطرة على الساحة الإعلامية لا تزال للأميركيين وحلفائهم، وإلا كيف يمكن التصديق والدخول في مناقشة فرضيات من نوع إمكانية تفاهم كوري شمالي أميركي بلا روسيا والصين، وأن ترمي كوريا مستقبلها ومصادر قوّتها بعد نصف قرن من الصمود في الهواء بمجرد وعود أميركية تكشف طبيعتها مواقف واشنطن في الملف النووي الإيراني، إلا إذا صدّقنا رواية استسلام كوريا الشمالية. وقد رأينا الزعيم الكوري الشمالي يلوّح بإلغاء القمة مع الرئيس الأميركي ورأينا الأخير يتشبّث بعقدها. وفي المقابل كيف نصدّق تنازعاً روسياً إيرانياً على من يسبق الآخر بالتفاهم مع أميركا، والمعركة في ذروتها ولم تنته بعد لا في سورية ولا على الساحة الدولية، والعقوبات الأميركية تلاحق روسيا كما تلاحق إيران، والضرائب والرسوم على الحديد والألمنيوم تستهدف الاقتصاد الصيني كما تستهدف الأمن القومي للصين. المناورات التي تجريها واشنطن في الجوار، وما يتصل بنشر أسلحة استراتيجية مثل منظومة ثاد الصاروخية في كوريا الجنوبية، والقطع البحرية في بحر الصين؟

– خلال العقد الفاصل من الفيتو الأول الذي تشاركت فيه روسيا والصين لإعلان نهاية زمن الأحادية الأميركية، نجح الثنائي بإطلاق منظومة «بريكس» وتطويرها، كما نجح كلّ منهما في تشكيل أطر لتحالفات موازية بالاتجاه ذاته، ونجحا في جعل الحرب في سورية نقطة تحوّل في مسار التدخلات الأميركية العسكرية في العالم، فهي المرة الأولى بعد حرب يوغوسلافيا، والحرب على العراق وأفغانستان وليبيا، تتردّد واشنطن وتقيم الحسابات ثم تصرف النظر عن التدخل العسكري الواسع، وهي تعلم أنّ ثمن ذلك خسارتها للحرب، التي راهنت عليها لتغيير قواعد السياسة الدولية واستيلاد شرق أوسط جديد، وقد نجح الثنائي الروسي الصيني ببناء فضاءين إقليميّين، واحد جنوب روسيا وصولاً لحدود السعودية مع العراق، يضمّ تركيا وإيران والعراق وسورية، وثانٍ شرق الصين وغربها يضمّ كوريا الشمالية وباكستان والهند وأفغانستان، لا تملك واشنطن في التعامل معهما الكلمة الفصل دون الأخذ بالحساب مكانة وموقف ومصالح روسيا والصين. وقد صار هذان الفضاءان محور الاستراتيجيات والمصالح الأميركية الكبرى في العالم، لما يختزنان من موقع استراتيجي وتحدٍّ جيوسياسي، ومصادر للطاقة للمعابر والممرات المائية، وشبكات أنابيب الطاقة.

– واهم ومشتبه من يظن أنّ زمن الافتراق الروسي الصيني يقترب، أو مَن يتوهّم بأنّ العلاقات الكورية أو الإيرانية بروسيا والصين تهتزّ. فالزمن هو ربط الفضاءين الإقليميّين اللذين يتصلان عبر إيران بروسيا والصين ليصيرا فضاء واحداً. والزمن هو زمن التصدّي لتحدّي العلاقات المصرفية الدولية التي تُمسك بها أميركا، وزمن الاهتمام باستقطاب أوروبا إلى منطقة وسط بين المحور الصيني الروسي والمحور الأميركي. والزمن هو زمن رسم قواعد جديدة للعلاقات السياسية والاقتصادية الجديدة في العالم، في ضوء المواجهات التي شهدها العالم منذ سقوط جدار برلين والتفرّد الأميركي على الساحة الدولية، بعد النجاح في إسقاط سياسة الحرب الأميركية، وبلوغ منتصف الطريق في إسقاط جدران الحماية التي تمثلها سياسة العقوبات الأميركية بقوة نموذجَي إيران وكوريا الشمالية، وقدرتهما على الصمود وفرض المعادلات الجديدة، كمصلحة روسية صينية، كما هي مصلحة إيرانية وكورية، فهو زمن المزيد من التماسك والمزيد من التنسيق، ولو اقتضت المناورات مبادرات من نوع الموقف الروسي الصيني الرافض لسلاح نووي في كوريا، أو عنوان مقايضة الوجود الأميركي في سورية ببعض وجوه الحضور الإيراني، فهذه أوراق قوّة تمّ تصنيعها لتستعمل في التفاوض وليس في الحرب، تماماً كما السلاح الكيميائي السوري الذي تمّ إجهاض الحملة الأميركية على سورية، باستعماله في مكانه الحقيقي، كأداة لمنع الحرب، عبر تقديمه سبيلاً لحفظ ماء الوجه للأميركي الذي خاب رهانه على الفوز بالحرب.

Related Videos

Related Articles
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

“Al-Assad” and the strategic splitter الأسد و«الفالق الاستراتيجي»



“Al-Assad” and the strategic splitter

يونيو 23, 2018
Written by Nasser Kandil,
According to his allies and lovers the image of the Syrian President Bashar Al Assad is characterized with courageous positions in steadfastness, stability, and confrontation, while according to his enemies this image is demonized with cruelty to the extent of criminality. An image of pure patriotism, bright Arabism, and civil secularism, versus subordination to Russia or Iran and the sectarian Shiite. But in both cases the image of the strategic thinker who deserves reflection by the enemy and the friend is absent. The lover is reassured when he is aware of this strategic depth in formulating the course of fateful war in the region and the world, while the enemy may reconsider and think rationally when sees the matters differently and maybe he succeeds in avoiding losing bets and wrong calculations.
Before the war on Syria and the West spring in the Arab countries the President Al-Assad read the situation of the strategic vacancy resulted from the crises of the American role and presence in the region, seeing that there is a major shift in the equations of the geopolitics and its sciences, the regional territories  are no longer determined by the ground borders  such as  mountains and deserts, ,therefore, the fall of the concept of the Middle East which was dealt as a regional area that has specifications and criteria. The President Al-Assad presented an alternative to the concept of the new regions “the water boundaries; seas and the huge waterways” a regional territory that replaces the concept of the Middle East, it is the area of the Five Seas; the Caspian Sea, Black Sea, the Gulf, the Mediterranean Sea and the Red Sea, where Russia, Iran, Turkey, the Euro-Mediterranean countries become partners in one geographical region that has same dangers and converging interests. He calls for a regional cooperation system among its major forces to keep security and economic cooperation.
Practically the Americans ignored this concept and insisted on the traditional old concept. Europe and Russia are superpowers that are concerned with the old region which means the Middle East and partners with the difference of power and size. The war on Syria occurred and said at least respectively throughout the five years that America will remain “outside this region” and now it withdraws its fleets. Europe is an organic part of this region no matter how it tries to come along with America, since its concerns start demographically and end security and economically, now in the issue of the Iranian nuclear file it finds itself obliged to be different for these considerations which it had denied and neglected. While no matter how Turkey behaves arrogantly it will not be able to continue on the line drawn by Washington which is not concerned in the region where Turkey is in its center and has high untied interests with its entities at their forefront the perseverance of the unity of the entities, now it discovers after dangerous gambling and adventures that it has to reconsider more. Russia which is dealt as an external force that comes to a foreign territory discovers the entanglement of interests and fears, America which feels of Russia’s superiority discovers that this superiority is governed geographically. Where the Americans do not dare to continue to intervene   the Russians dare. The origin of the issue was and still the strategic idea called the Five Seas Region.
In previous times and within the context of his dealing with the idea of the war on Syria and his warning the West from the exaggeration in tampering, the President Al-Assad quoted the equation of the location of Syria on a seismic splitter. It is a strategic text in the science of geopolitics; it sees that there are entities in the geography of a world that have a role due to their historical composition, the nature of their geographical location, and the sensitivity of their political positioning in alliances and fronts. Syria is an example of such entities. The matter is not related only to their closeness and their interlacement with the countries of new territory (the five seas) rather to their privacies. Every change that occurs on them will reflect respectively on the neighboring countries without the ability to expect these changes, thus there will be what can be called as the curse of Syria, so in order to avoid it, there must not be tampering in its future and balances, therefore it is a structural deterrent protective component that is as important as the sources of its strength.
Today the President Al-Assad revives the memory of the West and Europe in particular with the concept of “the seismic splitter”. The division of Syria due to tampering with the composition of sects and races means the division of Turkey, Iraq, and Saudi Arabia and maybe farer, the Balkan states which are already divided will divide more from the gate of the Ukrainian splitter and the united entities in the Eastern Europe will collapse and will affect the Western ones from the gate of the German and Scandinavian splitter. Moreover, tampering with security and stability will force a big population segment to immigrate and to depart to Europe and will become a source of a crisis that it is difficult to be absorbed and contained, as the tampering with geography and finding it easy to position  in it under different titles. Now the Turkish positioning is magnifying the Kurdish problem, so it becomes a burden on Turkey that is bigger than the revues of its presence there, as the occupation entity which is fearful from the presence of the resistance forces which got rooted as a result of its tampering with the Syrian geography, and its theories about the security belt as a source of more protection, and as the tampering in investing on terrorism under the illusion of restricting its harms on Syria and exhausting it till it subdues. But Syria did not subdue and the terrorism became a burden on the West that is more dangerous than being in Syria.
The two equations “the Five Seas and the seismic splitter” form theoretical equations in politics and strategy. The West will not be able to deal with Syria and its President without understanding them. As the theory of the strategic balance with the occupation entity which set by the late President Hafez Al-Assad and was the base of the relationship with Iran and his adoption of the option of the resistance and its support.
Translated by Lina Shehadeh,

الأسد و«الفالق الاستراتيجي»

يونيو 12, 2018

ناصر قنديل

– تستحوذ المواقف الشجاعة في الصمود والثبات وخيار المواجهة على صورة الرئيس السوري بشار الأسد لدى حلفائه ومحبّيه، والصورة نفسها تجري شيطنتها لدى أعدائه فتصير قسوة وصولاً لحدّ الإجرام، وتوازيها صورة الوطنية الصافية والعروبة الخالصة والعلمانية المدنية، لتقابلها في الشيطنة صورة التبعية لروسيا أو لإيران والتشيّع الطائفي، لكن في الحالتين تغيب صورة المفكر الاستراتيجي الذي يستحقّ التوقف والتمعّن من الصديق والعدو. فالمحبّ يُنصف ويطمئن عندما يتيقن من هذا العمق الاستراتيجي للركن الرئيسي في صياغة مسار حرب مصيرية في المنطقة والعالم. والعدو ربما يُعيد حساباته وينظر بعقلانية عندما يقرأ بعين أخرى، وربما ينجح بتفادي رهانات خاسرة وحسابات خاطئة.

– قبل الحرب على سورية، وربيع الغرب في بلاد العرب، قرأ الرئيس الأسد حال الفراغ الاستراتيجي الناجمة عن الأزمات التي لحقت بالدور والوجود الأميركيين في المنطقة، قارئاً وجود تحوّل كبير في معادلات الجغرافيا السياسية وعلومها، بحيث لم تعُد المناطق الإقليمية تُبنى بالحدود البرية كالجبال والصحاري، مستنتجاً سقوط مفهوم الشرق الأوسط الذي جرى التعامل معه كمنطقة إقليمية لها مواصفاتها ومعايير الحركة فيها، مورداً البديل لمفهوم الأقاليم الجديدة، بالحدود المائية، البحار والممرات المائية الضخمة، مقدّماً صياغته لمنطقة إقليمية تحلّ مكان مفهوم الشرق الأوسط هي منطقة البحار الخمسة، التي يحدّها بحر قزوين والبحر الأسود والخليج والبحر المتوسط والبحر الأحمر، وفيها تصير روسيا وإيران وتركيا ودول أوروبا المتوسطية شركاء في إقليم جغرافي واحد، مخاطره واحدة ومصالحه متقاربة، داعياً لمنظومة تعاون إقليمية بين قواه الكبرى لحفظ الأمن وقيام التعاون الاقتصادي.

– عملياً تجاهل الأميركيون هذا المفهوم، وأصرّوا على المفهوم التقليدي القديم، فأوروبا وروسيا دول عظمى معنية بالإقليم القديم، أيّ الشرق الأوسط بقدر أميركا، وشركاء بالقدر ذاته مع فارق القوة والأحجام، وكانت الحرب على سورية، التي قالت في خواتيمها تباعاً منذ خمس سنوات على الأقلّ، إنّ اميركا تبقى «برانية» عن هذا الإقليم. وها هي تسحب أساطيلها. وإنّ أوروبا جزء عضوي من الإقليم مهما حاولت مسايرة أميركا، فهواجسها تبدأ ديمغرافية وسكانية وتنتهي أمنية واقتصادية. وها هي في قضية الملف النووي الإيراني تجد نفسها مُجبرة على التمايز لهذه الاعتبارات التي طالما أنكرتها وتجاهلتها. وأنّ تركيا مهما كابرت، فهي لن تستطيع مواصلة السير على خط ترسمه واشنطن لم يكن ولن يكون معنياً باستقرار هذا الإقليم الذي تقع تركيا في قلبه وتجمعها بكياناته مصالح عليا موحّدة يتقدّمها الحفاظ على وحدة الكيانات. وها هي تكتشف بعد مغامرات ومقامرات خطيرة، ونصف استدارة، أنّ عليها إعادة النظر بالكثير، وستكتشف أكثر. وها هي روسيا التي تمّ التعامل معها كقوة خارجية وافدة إلى إقليم أجنبي عنها، تكتشف تشابك المصالح والمخاوف. ويكتشف الأميركي الذي ينطلق من تفوّقه عليها لاستنتاج أنّ هذا التفوّق يسري في كلّ مكان، أنه تفوّق محكوم بالجغرافيا، فحيث لا يجرؤ الأميركيون على مواصلة التدخل يجرؤ الروس، ومنشأ القضية كان ولا يزال، الفكرة الاستراتيجية المسمّاة بمنطقة البحار الخمسة.

– في مرات سابقة وفي سياق معالجته لفكرة الحرب على سورية وتحذيره للغرب من المبالغة بالعبث، أورد الرئيس الأسد معادلة وقوع سورية على فالق الزلازل، وهو نصّ استراتيجي في علم الجغرافيا السياسية، يرى أنّ ثمة كيانات مفاتيح في جغرافيا العالم بحكم تكوينها التاريخي وطبيعة موقعها الجغرافي، وحساسية تموضعها السياسي على ضفاف الأحلاف والجبهات، وأنّ سورية مثال على هذا النوع من الكيانات. وأنّ الأمر لا يرتبط فقط بقربها وتشابكها مع دول إقليمها الجديد، البحار الخمسة، بل بخصوصيتها بينها، وبلدان الفالق الزلزالي، هي البلدان التي يترتّب على كلّ تغيير فيها سلسلة تغييرات مشابهة تصيب بالتتابع الدول المجاورة لها، دون قدرة على توقّع حدود توقف الموجات الزلزالية، ليصير ثمّة ما يمكن تسميته بلعنة سورية، يجب أن يؤدّي السعي لتفاديها، سبباً لعدم العبث بمستقبلها وتوازناتها، وهو عنصر ردع تكويني بنيوي، يحميها بما لا يقلّ أهمية عن مصادر قوتها.

– يُعيد الرئيس الأسد اليوم إنعاش ذاكرة الغرب وأوروبا، خصوصاً بمفهوم الفالق الزلزالي، فتقسيم سورية بعبث بتركيبة الطوائف والأعراق، سيعني تقسيم تركيا والعراق والسعودية، وربما يسير الفالق الزلزالي لما هو أبعد، فتنقسم دول البلقان المتشققة أصلاً، من بوابة الفالق الأوكراني، وتنهار الكيانات الموحّدة في شرق أوروبا وقد تنتقل العدوى بمسمّيات جديدة في غربها، من بوابة الفالق الألماني والاسكندينافي. ومثله العبث بالأمن والاستقرار سيحمل كتلة سكانية وازنة على الهجرة والنزوح وستكون قبلتهم أوروبا، وسيصبحون مصدراً لأزمة تفوق قدرتها على الامتصاص والاحتواء، ومثله العبث بالجغرافيا السورية واستسهال التموضع فيها، تحت عناوين شتى سينشئ من الشيء ضدّه، فها هو التموضع التركي يجسّم المشكلة الكردية فتصير مشكلة لتركيا أكبر من عائد وجودها، ومثلها كيان الاحتلال مذعور من وجود قوى المقاومة التي تجذرت بمفاعيل موازية لعبثه بالجغرافيا السورية ونظرياته عن الحزام الأمني كمصدر لمزيد من وهم الحماية، ومثل كلّ ذلك العبث في الاستثمار على الإرهاب، بوهم حصر أضراره على سورية وفيها، واستنزافها بواسطته حتى تخضع، فما خضعت سورية، وصار الإرهاب مشكلة الغرب بمقدار أعلى من خطورته على سورية، التي تمكّنت منه أو تكاد.

– تشكل معادلتا البحار الخمسة والفالق الزلزالي بعضاً من معادلات نظرية في علوم السياسة والاستراتيجية، لن يحسن الغرب التعامل مع سورية ورئيسها دون أن يفهمها، كما كانت نظرية التوازن الاستراتيجي مع كيان الاحتلال التي وضعها الرئيس الراحل حافظ الأسد، وكانت في أساس استثماره على العلاقة بإيران وتبنيه خيار المقاومة ودعمها.

Related Videos


Related Articles

Trump – Kim Summit قمة ترامب كيم



Trump – Kim Summit

يونيو 23, 2018
Written by Nasser Kandil,
The Summit which brought together the US President Donald Trump and the North Korean leader Kim Jong-un is a historic international event that is almost similar to the normalization of the US-Chinese relationships four decades ago during the visit of the former US President Richard Nixon to Beijing. The document signed by the two presidents has a special value as it has interpretations and meanings due to the surrounding contexts. The title of the joint document is similar to the framework which surrounded the Iranian nuclear agreement and paved the way for its birth after months through Iran’s commitment not to possess a nuclear weapons in exchange for America’s commitment to lift the sanctions, while in Korea there are US security and economic guarantees in exchange for a Korean Peninsula free of nuclear weapons.
The first title resulted from the meeting is as much as it is a confirmation of a mutual desire to reach to a peaceful solution to the crisis, it asserts that if North Korea did not have a nuclear arsenal that would threaten America it would not get the interest of the US President who belittles his allies and treats them arrogantly as France and Britain which are superpowers. This interest, this friendly language, and this message may be of Iran’s interest which committed not to possess nuclear weapons and implemented its commitments with the testimony of the International Atomic Energy Agency but it got only renunciation, as the US treatment of Iran which will be of Korea’s interest regarding the fate of pledges after the end of the threat of the Korean nuclear weapons.
The second title which will turn into a practical question is will Washington within the concept of nuclear disarmament  from the Korean Peninsula remove its arsenal from it, including the Thad strategic missiles which worry China? Will Korea dismantle and destroy its weapons or will it send it to out of Korea to China or Russia? Respectively, will Korea demand a Russian-Chinese guarantee to protect its weapons from any aggression in exchange for keeping its nuclear weapons? Or will it accept the risk of just having US guarantees that it knows already that they may turn into words that can be denied? How can China or Russia be partners in guarantees without being partners in the feeling of security with the US commitment to remove the worrying missiles from South Korea?
The third title is economy; Korea is not as Iran the oil, industrial, agricultural country which does not need but to lift the sanctions to be interested economically. What it needs to develop its economy is more than opening markets and lifting sanctions. It is a country that needs at least one billion dollars to launch a comprehensive development project after years of suffering and austerity to the extent of famine. It spent what it has on its nuclear project to bargain it someday with these billions, so how can it obtain them without South Korea, Japan, China and maybe Europe? Can this be achieved without their partnership in making the integrated solution? Knowing that the US President is treating everyone including his Japanese and Korean partners in a way that does not make them feel as partners.
Maybe the US President finds it easy to distinguish the Korean state from the Iranian one in terms of its non- interfering with the confused files which of America’s interest as Israel’s security, domination on oil and gas markets, the wars of Syria and Yemen, and the future of Iraq. However the Koreans and the Americans know that the internationalizing of the negotiations and the understandings is a mutual undeniable need as it is a way to link the other international files.
Translated by Lina Shehadeh,

قمة ترامب كيم

يونيو 13, 2018



ناصر قنديل

– تشكّل القمة التي جمعت الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون حدثاً دولياً تاريخياً، يكاد يشبه تطبيع العلاقات الأميركية الصينية، قبل أربعة عقود، مع زيارة الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون لبكين، ومثلما تمنح الوثيقة التي وقعها الرئيسان قيمة خاصة، تمنحها التعرّجات التي شهدتها والسياقات التي ولدت فيها تفسيرات ومعانيَ، فالعنوان الذي حملته الوثيقة المشتركة يشبه اتفاق الإطار الذي ولد حول التفاهم النووي الإيراني ومهّد لودلاته الناجزة بعد شهور، لجهة التزام إيران بعدم السعي لامتلاك سلاح نووي والالتزام الأميركي بفك العقوبات عنها. وفي كوريا ضمانات أميركية أمنية واقتصادية مقابل شبه جزيرة كورية خالية من السلاح النووي.

قمّة «سنغافورة»... كيف قوبلت في إسرائيل؟

– العنوان الأول الذي يطرحه اللقاء وما نتج عنه هو أنّه بقدر ما يمثل تأكيداً للرغبة المتبادلة بالوصول لحل سلمي للأزمة، فهو يؤكد أنه لو لم تكن لدى كوريا ترسانة نووية تهدّد أميركا لما استحقت من الرئيس الأميركي، الذي يستخفّ بحلفائه ويعاملهم بغطرسة وعنجهية، وأغلبهم من الدول العظمى، كفرنسا وبريطانيا، هذا الاهتمام وهذه اللغة الناعمة والودودة، وهذه الرسالة ربما تكون موضع قراءة في إيران التي التزمت بعدم امتلاك سلاح نووي وطبّقت التزامها بشهادة وكالة الطاقة الذرية الدولية ولم تلقَ إلا التنكّر للالتزامات، وبالمثل ستكون المعاملة الأميركية لإيران موضع عناية كورية لجهة مصير التعهّدات عندما يزول تهديد السلاح النووي الكوري لأميركا.

– العنوان الثاني الذي سيتحوّل سؤالاً عملياً، هل ستزيل واشنطن ضمن مفهوم نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية ترسانتها منها، وضمناً صواريخ الثاد الاستراتيجية التي تقلق الصين. وبالمقابل هل ستسلك كوريا طريق تفكيك سلاحها وتدميره أم طريق إيداعه خارج كوريا، وبالتالي لدى الصين وروسيا؟ وبالتتابع هل سيكون من ضمن الضمانات التي تطلبها كوريا ضمان روسي صيني لحمايتها من أي عدوان، مقابل إيداع السلاح النووي لديهما، أم ستقبل المخاطرة بالاكتفاء بضمانات أميركية تدرك سلفاً أنها قابلة للتحوّل مجرد كلمات يمكن التنكّر لها عند أول منعطف؟ وكيف سيكون للصين وروسيا شراكة في الضمانات بدون شراكة في الشعور بالأمن بالتزام أميركي بنزع الصواريخ المقلقة من كوريا الجنوبية؟

– العنوان الثالث في الاقتصاد، فكوريا ليست إيران البلد النفطي والصناعي والزراعي الذي لا يحتاج إلا فك العقوبات كي ينطلق اقتصادياً، فما تحتاجه لتنمية اقتصادها أكبر من مجرد فتح الأسواق وإلغاء العقوبات. وهي بلد يحتاج لمئة مليار دولار على الأقل لإطلاق مشروع تنمية شاملة بعد سنوات من المعاناة والتقشف وصولاً حدّ المجاعة. وقد أنفقت كل ما بين يديها على مشروعها النووي لتقايضه يوماً ما بهذه المليارات، وكيف يمكن الحصول عليها من دون كوريا الجنوبية واليابان والصين، وربما أوروبا أيضاً، وهل يمكن أن يتحقق ذلك بدون شراكة كل هؤلاء في صناعة الحل المتكامل، فيما الرئيس الأميركي يعامل الجميع بمن فيهم شركاؤه اليابانيون والكوريون بلغة لا تشعرهم بأنهم شركاء؟

– قد يسهل على الرئيس الأميركي تمييز الحالة الكورية عن الحالة الإيرانية، لجهة عدم التداخل بينها وبين الملفات الشائكة التي تهم أميركا كأمن «إسرائيل»، والهيمنة على أسواق النفط والغاز، وحروب سورية واليمن، ومستقبل العراق، لكن في نهاية المطاف يعرف الكوريون والأميركيون أن تدويل المفاوضات والتفاهمات حاجة متبادلة لا يمكن تفاديها، والتدويل طريق للربط بالملفات الدولية الأخرى لا للانفكاك عنها.

Related Videos




River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

زيارة ميركل والمثال التركي




يونيو 22, 2018

ناصر قنديل

– تتقدّم ألمانيا بصفتها الدولة الأوفر موارد على الصعيد الاقتصادي بين زميلاتها الأوروبيات والأكثر تأثراً واهتماماً بملف النازحين السوريين بزيارة خاصة للبلدين العربيين الأشدّ اكتظاظاً بالنازحين في لحظة حرجة يمرّ بها كلّ منهما. ففي الأردن أزمة اقتصادية مالية كادت تشعل انتفاضة وأسقطت حكومة، وفي لبنان اعتراف جامع بأزمة عاصفة لا تلبث أن تهبّ رياحها المالية وتبعاتها الاقتصادية والاجتماعية.

– علاقة التأزّم في الأردن ولبنان بما يجري في سورية واضح، فالطريق الدولي الذي تمثله سورية لربط أوروبا وتجارتها عبر لبنان بالخليج وتأمين سوق للبضائع اللبنانية ولموقع الأردن كوسيط بين تجارة الخليج والترانزيت الأوروبي مروراً بلبنان، أو بالطريق التركي السوري، كانت مصدراً للانفراجات الاقتصادية في البلدين وقد طال أمد إقفالها وهو إقفال بات واضحاً أنه ناجم عن تأجيل متعمّد للحلّ السياسي في سورية وربطه بشروط غربية عربية تريد إطالة الحرب الميؤوس من تحقيق أهدافها والمؤكد وقوع المزيد من الأضرار بنتيجتها.

– لبنان والأردن كخاسرين حتميّين من تعطيل الممرّ السوري خاسران حتميان من بقاء النازحين السوريين بمئات الآلاف فوق أراضيهما، وطاقة البلدين وحساسية تكوينهما ومكانتهما في الجغرافيا السياسية وفق خصوصية حرجة لكلّ منهما خلقت مخاوف وهواجس من طول أمد بقاء النازحين وتحمّل الأعباء الناتجة عن ذلك على كلّ صعيد، خصوصاً أنّ سورية باتت بأغلب مناطقها شبه آمنة لضمان عودة سكانها الذين غادروها، بينما تقف المنظمات الأممية والدول الأوروبية لتوظيف اهتمامها بقضية النازحين عبر إدارة شؤون أغلب النازحين السوريين في الأردن ولبنان لمنع عودة هؤلاء النازحين إلى بلدهم تحت شعار انتظار الحلّ السياسي الذي يقوم الغرب والأمم المتحدة بتعطيله بشروط تعجيزية تريد ثمناً من السياسة السورية لتسهيله.

– تتصدّر ألمانيا حلفاءها في الغرب وأوروبا خصوصاً لإدارة ملف علاقة الأردن ولبنان بالحرب في سورية، ولا تستطيع إخفاء هواجس أوروبية عموماً وألمانية خصوصاً، من أن يؤدّي أيّ تأزّم في لبنان والأردن إلى موجات نزوح معاكسة للنازحين السوريين، وربما معهم لبنانيون وأردنيون نحو أوروبا وألمانيا خاصة. فتأتي المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لتعرض جرعات مالية تحت شعار منع الانفجار اللبناني والأردني، مقابل انخراط البلدين في سياسة تأجيل عودة النازحين السوريين قبل حلّ سياسي يرضي أوروبا ومعها حلفاؤها. والأهمّ ضمان عدم توجّههم إلى أوروبا، وضمناً ألمانيا خصوصاً، والمال المعروض يعادل لكلّ من البلدين ثلاثمئة يورو عن النازح لمدة عام. وهو كلفة شهر واحد لذات العدد من النازحين في ألمانيا.

– في تجربة سابقة كانت تركيا البلد الأشدّ أهمية لأوروبا في قضية النزوح السوري. وقالت تركيا علناً إنه ما لم تحصل على موارد مالية تريدها ومفاوضات سياسية تطلبها حول دخولها إلى الاتحاد الأوروبي، فإنها ستسهّل هجرة النازحين السوريين نحو أوروبا، ولم تتعهّد تركيا بالتزام الشروط الأوروبية للحلّ السياسي في سورية. وهي اليوم شريك ثالث لروسيا وإيران في صيغة أستانة التي لا تؤيدها أوروبا، ولا هي التزمت بمنع عودة النازحين إلا على التوقيت الأوروبي، ورغم ذلك حصلت تركيا من الأوروبيين على المال الذي تريد والمقدّر بثلاثة مليارات يورو سنوياً. والسؤال هو لماذا على لبنان والأردن التزام شروط أوروبا في الشأن السوري وشأن النازحين مقابل مال أقلّ مما حصلت عليه تركيا؟

– قالت تركيا ستدفعون مقابل عدم توجيه موجات النزوح نحو بلادكم فدفعوا. ولا علاقة لكم بالباقي لنسمع إملاءاتكم، وبمستطاع لبنان والأردن قول ذلك، لكن وحدها الإرادة السياسية تقرّر!

Related Videos
Related Articles
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!