Thursday, 27 April 2017

CrossTalk: Le Pen vs. Macron (ft. Pepe Escobar)


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

WATCH: Settlers (Jewish terrorists) attack Palestinian school, harass students

Settlers are caught on video throwing stones at a Palestinian school in Burin, and a settlement security guard fires his gun into the air. But the soldiers who arrive on the scene take no action against the attackers. 
By Yael Marom
School children in the West Bank village of Burin were harassed and attacked by settlers who threw stones at them and even fired a gun in the air last month, according to witness testimonies and video footage provided by B’Tselem.

In the late morning on Thursday March 16, two settlers approached the school, one of whom climbed the fence on the school’s perimeter and started photographing and cursing at the children in the playground. Several students responded by throwing stones, while their teachers tried to get them to go back inside to the classrooms
The footage, shot by a B’Tselem volunteer whose son is a pupil at the school, shows the settlers as they are moving back slightly from the school, at which point they are joined by a third settler. He is armed, and seems to be a member of the security team from the nearby Yitzhar settlement. As the video shows, they begin throwing stones in at the school and the armed settler fires into the air.
Soldiers from a nearby IDF outpost can then be seen arriving and standing beside the settlers, who hadn’t covered their faces. From the video footage, they appear to be having a calm discussion. The soldiers don’t arrest the settlers or even send them away from the school. Instead, according to witness testimony, someone from the army’s District Coordination and Liaison Office called the school principal, who then went outside to talk with the soldiers.
The soldiers showed the principal the photos that the settler who climbed the fence had taken earlier, and claimed that the students had been throwing stones at cars on a nearby road. Around 30 minutes later, teachers began sending students home in order to prevent the situation from deteriorating.
The soldiers’ conduct, B’Tselem said, “emphasizes once again that the military’s role in the West Bank — with regular backing from its senior ranks — is to almost exclusively serve the settlers. It’s not just that the soldiers do nothing to protect Palestinian residents, as is their duty; they also repeat the settlers’ claims.”
And indeed, incidents involving gangs of radical settlers attacking Palestinians with no intervention from the army are routine in the West. Most Israeli citizens ignore daily settler violence, which itself complements the structural violence meted out by the army in order to control the occupied territories.
Masked settlers attack Ta'ayush activists near al-Auja, West Bank, April 21, 2017. (Screenshot)
Masked settlers attack Ta’ayush activists near al-Auja, West Bank, April 21, 2017. (Screenshot)

On October 5, 2015, for example, dozens of masked settlers were filmed descending from Yitzhar towards Burin, throwing stones and setting fields on fire, all under the watch of an army patrol. A few months prior, IDF soldiers fired tear gas at students in the same school in Burin, as they were taking morning roll call. In November 2014, settlers from Yitzhar were again caught on camera heading towards the village of Urif and attacking with stones, bars and burning tires, again took place under the noses of Israeli soldiers.
Last Friday, several left-wing activists with Ta’ayush came under attack from a group of settlers armed with clubs and stones. The activists, who were in the al-Auja area of the Jordan Valley to accompany Palestinian shepherds who were being threatened by Israelis from the nearby radical Baladim settlement outpost, were themselves physically assaulted.
The following day, groups of settlers from Yitzhar, near Nablus, descended on the villages of Urif and Huwwara and attacked Palestinian residents, smashed car windows, damaged property and reportedly uprooted and set fire to olive trees.
In each instance, Israeli police and soldiers arrived on the scene during or just after the violence, and made no arrests. An IDF officer who was attacked by the settlers on the scene of the disturbance in the Jordan Valley was the only incident to have provoked a response from Defense Minister Avigdor Liberman.
A representative of the IDF Spokesperson dismissed the video footage published here, saying that the “the editing of the film is biased and doesn’t reflect the reality.”
“On March 6, 2017, two Palestinians threw stones at cars on Route 60. The security coordinator of the small Yitzhar settlement and another resident who had stones thrown at them started to chase the suspects,” the IDF response continued. “During the chase they arrived at an Arab school close to where the stones had been thrown at them. The settlement security coordinator responded by firing into the air. An IDF unit arrived at the school immediately after in order to prevent further stone-throwing coming from the school.”
The IDF Spokesperson did not address the stone throwing by the settlers. The IDF likely believes ts duty is to stop Palestinians throwing stones by any means necessary, unless settlers are the ones doing the throwing. As we already know, the only stones the army considers potentially lethal are those thrown by Arabs.
Yael Marom is Just Vision’s public engagement manager in Israel and a co-editor of Local Call, where this article was originally published in Hebrew.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

هل يتورّط الأردن في جنوب سورية؟



هل يتورّط الأردن في جنوب سورية؟

أبريل 25, 2017

ناصر قنديل

– لم يكن مجرد صدفة أن يقع الاختيار على درعا جنوب سورية لإطلاق كرة النار التي صارت حرباً عالمية على سورية، ولا من باب الصدفة أيضاً إنشاء غرفة عمليات أميركية عرفت بغرفة الموك في الأردن تتولى تنظيم وتدريب المسلحين للقتال في سورية، قبل أن تقرر واشنطن الانتشار المباشر تحت غطاء قتال داعش شمال سورية، فالجنوب السوري يشكل المدخل الجيوسياسي للإمساك بالعاصمة دمشق وبالحدود السورية مع الجولان المحتل، وبالتالي خط الاتصال بمفهوم الأمن «الإسرائيلي» الذي كان ولا يزال حذر مواصلة الحرب على سورية.

– فشلت كل محاولات تنظيم وتجميع المسلحين للدرجة التي تسمح بتحقيق الأهداف المرجوة بتهديد أمن العاصمة السورية، أو توفير حزام أمني حقيقي لـ«إسرائيل»، رغم بلوغ الجماعات المسلحة أرقاماً بعشرات الآلاف، ويبدو واضحاً لغرفة عمليات الحرب على سورية أن ما لم يتم تحقيقه في ظروف صعود الجماعات المسلحة وتقدمها، لن يكون بالمقدور تحقيقه في ظروف هبوطها وبدء انحدارها، رغم محاولات الإنعاش التي تلقتها سواء، بالضربة الأميركية لمطار الشعيرات، أو بالتهديد بفتح الجبهة الجنوبية بشراكة أردنية «إسرائيلية» أميركية بريطانية.

– حاول «الإسرائيليون» الذين يفترض أنهم صاحب المصلحة الرئيسية بتشكيل كانتون جنوبي يشبه الكانتون الشمالي الذي أنشأه كل من الأميركيين والأتراك شمال سورية، وكانت مهزلة الحزام الأمني الذي رعاه موشي يعالون منذ كان وزيراً للحرب، ولم يتبقّ منه إلا بضع قذائف إسرائيلية كانت تتساقط لحماية جبهة النصرة في عمق الجنوب السوري وصارت تتساقط اليوم قرب خط الحدود، وعندما حاول «الإسرائيليون» مرات كسر معادلات الردع أصيبوا بالإحباط لتكريسها وتثبيتها، يوم غارتهم الأولى على القنيطرة واستشهاد جهاد مغنية والردّ في مزارع شبعا، وفي المرتين المتتاليتين لإطلاق الصواريخ السورية على طائراتهم، واعترافهم بأن المعادلات تتغير بعكس مصالحهم.

– حاول السعوديون بعد الحصول على الموافقة الأميركية تغطية حضور النصرة من بوابة غزوة دمشق وريف حماة وكان الفشل الذريع، ولا تزال انتصارات الجيش السوري تتدحرج، ولا يبدو أن الأميركيين والبريطانيين مستعدون لأكثر من إرسال وحدات عمليات خاصة، تحت شعار الحرب على داعش، لإسناد عملية يريدون للأردن تولّي مهمة تنظيمها وتغطية حركة الجماعات المسلحة التي تمّ تجميعها وتنظيمها لعبة الحدود السورية، ومحاولة اقتطاع جزء من جغرافيا الجنوب السوري، والمشروع تحت عنوان المناطق الآمنة للنازحين السوريين كما فعلت تركيا، لكن النتيجة ستكون خسارة الأردن ووقوعه في فخ قد يؤدي لتداعيات داخل الحدود وربما في العاصمة، فسورية اليوم غير الأمس، والوضع الدولي والإقليمي تغيّرا جذرياً، وما يتصل بـ«إسرائيل» حساباته مختلفة، فهل يريد الأميركي والبريطاني توريط الأردن لجعل الأراضي الأردنية مشاعاً تدخله وحدات داعش الهاربة من الموصل والرقة عبر الباديتين السورية والعراقية؟


(Visited 6٬746 times, 33 visits today)


Related Videos










Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

SYRIAN ARMY DESTROYS ALL TUNNELS IN BARZA AS IT ADVANCES INTO AL-QAABOON! WHAT’S GOING ON NOW?

تدمير أوكار ودشم رشاشات للارهابيين والقضاء على اعداد منهم في درعا وريف حمص
The terrorists of Jaysh Al-Islam are in a most precarious position today.  This is evinced by their frenzied theft of medical and pharmaceutical items as they prepare for the impending clean-up that is coming.  The SAA is advancing in every location.  Yesterday, the Syrian Army reached the Tishreen Thermal Station killing 12 rodents and wounding scores.  Today, the SAA liberated the area between Al-Barza Farms and  Al-Qaaboon all the way to Western Harastaa and Dhaahiyat Al-Assad.  All main tunnels have been destroyed leaving the rodents with few options to transport their instruments of murder.  We can also say with confidence that Al-Barza has been separated completely from Al-Qaaboon.  The Saudis in Jordan are reporting to their cockroaches in Riyaadh that the campaign is dying.
This is also happening in the south where Americans hoped to stage some coup establishing a new enclave linked to both Jordan and the Zionist Abomination.  That is not going well, at all.  Yesterday, the SAA pounced on a grouping of rodents on the Dam Road and the Naaziheen Camp destroying a fixed anti-aircraft cannon, a pile of machine gun magazines and a mobile satellite communications truck.  The same occurred south of Al-Karak at the water reservoir.
Nusra/Alqaeda, now commanded directly by the Zionist Obscenity, found itself surrounded after it attacked several SAA outposts.  I have been informed that the terrorists took heavy casualties.
At Al-‘Abbaasiyya, Haarat Al-Badw, Haarat Al-Hammaadeen, 3 pickups with 23mm cannons were destroyed along with one rocket launcher and 19 rodents killed.
At Nasb, the SAAF killed the spokesman for Ahraar Al-Shaam, one Usaamaa Nasrullaah Al-Shareef (a/k/a “Abu Zayd”). 
And at Dayr El-Zor, ISIS has begun to fight itself over territory.  At Al-Maqaabir (Cemeteries), the SAA killed 21 rodents.  At Khashshaan, ISIS has begun a campaign of kidnapping women and children as punishment for not supporting their cause.  It’s becoming a real mess as the U.S. continues to slaughter innocent civilians in Al-Raqqa with barbaric aerial assaults.
So what is going on?  The Russians seem most phlegmatic these days. Imperturbable probably because the war is going their way.  In Afghanistan, it appears that Russia has decided to up the ante on Trump by making the American presence there even more untenable.  Some U.S. Army commander has “suggested” that Russia is now supplying the Taliban with arms, both medium and heavy, to use against the so-called “coalition”.  Is it possible the Cold War is back?  I’m afraid it looks that way.  Donald Trump, even more inept than Obama, is igniting a conflict which is starting to resemble those decades of old when the CIA and KGB were trying to do the other in in novels written by John LeCarre, Len Deighton, Graham Green and Ian Fleming.
Trump’s attack on the airbase at Al-Shu’ayraat will be his last.  Oh, there will be more false flags set up by the French (unless Marine wins) or the British, yet, we don’t suspect Trump will test the upgraded air defenses once more in the airspace over Syria.  Somebody must have told him that the Russians won’t tolerate this again.  Somebody must have told him that his Tomahawks didn’t work terribly well when they hit a backwater airbase used to store bombers in disrepair.  Trump is flirting with disaster as he ramps up the rhetoric over North Korea and Syria and uses meaningless super-bombs over the heads of a few ISIS apes.  This president is as mercurial as we thought, only, he is shifting his policies to such an extent that we can now comfortably call him a liar.
As the war in Syria wears on, so does the landscape change.  The Syrian Army is on its way to Khaan Shaykhoon, that same town where the most recent false flag event was waved.  Despite the balanced opinions of true experts, the U.S. continues with its shenanigans and lies with the unqualified support of the Deep State and the prostituted corporate media.  It is obvious that a lesson must be sent to Mr. Trump who treats his failures like water rolling off a duck’s back.  If he learns a lesson, then, so be it.  If he doesn’t, maybe his lieutenants will have the intestinal fortitude to tell him that he must back off policies which could lead to his own immolation.
The army in Syria has concluded many agreements with former rodents thus releasing tens of thousands of new troops for new fronts which need the full attention of the Ministry of Defense.  With Hizbollah now leaving border posts to the Lebanese Army, expect the fronts in Idlib, Der’ah and East Homs to heat up to critical mass.  And Iran is boosting its presence with new proxies arriving to aid the SAA.  It looks like the war is going to slow down appreciably over the next 4 months as the murderous rodents start to realize that the afterlife may not be worth all this hurly-burly.
_______________________________________
NEWS AND COMMENT:
Did the Saudi regime offer to pay the United States to invade Syria?  You bet your bippee.  Thanks, John Esq.
ما تصنيف قوة الجيش السوري بين الجيوش العربية والعالمية؟
Read more 
Related Videos
Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Russia’s Army Electronic Weapons can easily neutralize the U.S. Air Forces and Warships

(English Subtitles) ~ Russia’s Electronic Weapons Can Easily Neutralize the U.S. Air Force And Ships ~ (Credit to VestiNews)

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

أكراد سورية أمام المفترق

—————————–

أكراد سورية أمام المفترق

ناصر قنديل

– يواجه حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي أصعب لحظات سياسية منذ حضوره في الحرب السورية، وبعدما نجح في حجز مقعد قوة حاضرة ولاعب رئيسي، بمعزل عن قبول أو رفض أو الاعتراض على السياسات التي انتهجها، لكن هذا الحزب المتأثر بأفكار وتوجّهات حزب العمال الكردستاني الذي يقاتل في تركيا دفاعاً عن حقوق الأكراد، التقط المزاج العام لأكراد سورية بالنظر لتركيا كعدو وقوة احتلال، ورفض الدخول في صفقة تضمن له دور اللاعب الثانوي في الميليشيات التي تديرها تركيا والسعودية، وتحمّل بسبب ذلك إقصاءه عن صيغ التفاوض في جنيف، من دون أن يخسر مكانه في الميدان وينجح باستدراج عروض الدول الكبرى، في موسكو وواشنطن خصوصاً، وصولاً للتحوّل إلى الذراع الرئيسية للأميركيين في الحرب السورية، ومنحهم امتيازات أمنية وعسكرية استراتيجية في مناطق سيطرته.

– إذا كان بعض قيادات أكراد سورية قد اشترى الوهم ذاته الذي اشترته قيادات أكراد العراق من الأميركيين بدعم نشوء كيان كردي مستقل، فإنّ مرور أربعة عشر عاماً على الاحتلال الأميركي للعراق دون تنفيذ هذا الوعد تقول لهؤلاء السوريين المراهنين على الموقف الأميركي لقيام كيان كردي ماذا ينتظرهم، لكن بعض القيادات الكردية الأخرى، وهي الأغلبية باتت على يقين، بعد تجاربها مع الأميركيين، بأنّ وعود قيام كيان مستقلّ أو فدرالية، لا يمكن صرفها في الواقع مع وجود معادلات سورية داخلية وإقليمية ودولية معقدة لا تتيح استسهال التفكير بهذه الخيارات بمجرد الحصول على كلام أميركي أثبتت الأيام أنه عرضة للتبدّل مراراً. وتكتفي هذه القيادات باعتبار العائد المجزي لهذه العلاقة مع واشنطن هو منع الاستفراد التركي بأكراد سورية، وجعلهم هدفاً لحربهم في سورية، بعد فشلهم في تحقيق الهدف الأصلي وهو السيطرة على سورية، وتسليمهم بخطوط حمراء يرسمها الدور الروسي، ليصير النزاع التركي الكردي قائماً على كيف سترسم واشنطن خطها الأحمر، وهل سيكون الأكراد من ضمنه؟

– قدّم الأكراد للأميركيين كلّ ما يريدونه، فمنحوهم الجغرافيا التي يسيطرون عليها، ومعها شرعية شعبية لتدخّلهم، وتتيح لهم الادّعاء بأنهم ليسوا قوة احتلال، وفقاً للخطاب السوري الرسمي الذي يرفع عنهم غطاء الشرعية القانونية، وقاتلت الميليشيات الكردية ضدّ الجيش السوري بطلب أميركي، لإبعاده عن منطقة الحسكة، واشترى الأكراد غضب شرائح سورية تتشارك معهم وستتشارك على مرّ الأزمنة المقبلة مستقبل عيش واحد، فاضطروا لتبلية مقتضيات توسع الجغرافيا العسكرية الأميركية أن يوسّعوا جغرافيتهم السياسية عنوة، بضمّ مناطق ليس فيها أكراد لنطاق ما أسموه بالإدارة الذاتية، وحربهم على الإرهاب التي كانت ضدّ داعش والنصرة في مناطق حضورهم عدّلوا وجهتها لتنسجم مع الأجندة الأميركية، فحصرت بداعش، وصارت تشمل كلّ الحرب على داعش بما في ذلك في المناطق التي سيدخلونها كقوة غريبة وربما قوة احتلال كتصدّرهم عنوان الحرب في الرقة. ووصل قادة الأكراد لقبول تنازلات طلبها الأميركيون عن علاقتهم بحزب العمال الكردستاني تقرّباً للأتراك فجاءهم الجواب بفتح الحرب التركية عليهم تحت العيون الأميركية.

– يقف الأكراد في سورية اليوم أمام نموذجين مختلفين في معاملتهم، النموذج الأميركي الذي لا يقدّم لهم الحماية عندما تدقّ ساعة المواجهة كما حدث في منبج وقبلها جرابلس ويحدث اليوم، مقابل أنهم أعطوه كلّ شيء، ونموذج الدولة السورية التي نكّلوا بها وأساؤوا إليها فتسامحهم، وتمدّ اليد إليهم، كما حدث في منبج ويحدث اليوم بفتح طريق القامشلي إلى دمشق. ومع توسّع المعارك التركية ضدّ الأكراد ينطرح عليهم الوقوف على مفصل طرق، قبول التحوّل مجرد أداة أميركية لتقرّر لعبة المصالح الدولية والإقليمية مصيرهم، أو التطلع لدور وطني جوهره ومحوره التمسك بالهوية السورية والاحتماء بخطاب وطني سوري، ينطلق من اعتبار الدولة السورية حضناً لجميع أبنائها، ومرجعاً لهم، واعتبار دور الجيش السوري سقفاً لكلّ معادلة أمنية وعسكرية، ولا أحد يطلب اليوم من حزب الاتحاد الديمقراطي حرباً هوائية على الأميركيين، بل الاقتناع بخطورة التحوّل أداة أميركية، والاكتفاء بالعودة خطوة إلى الوراء تقول: لا حرب في الرقة بلا ردع شامل للعدوان التركي.


Related Videos
Related Articles
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Exclusive: U.S. troops in Northern Syria

U.S. troops in northern Syria visiting the site of the Turkish airstrikes against Kurds
U.S. troops escorted by Kurdish fighters visited sites around the Karachok mountains east of al-Qamishli in north eastern Syria, Tuesday, where Turkish military jets carried out airstrikes against Kurdish forces, leaving dozens dead.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Wednesday, 26 April 2017

Full 35 minute interview of Syrian President to ABC-Yahoo largely omitted from 4 Corners hit-piece

Source

from 'CanDoBetter', submitted by 'DontGetFooledAgain'


By my own measurement the 4 Corners ‘report’ Syria’s Disappeared – The Case Against Assad only gave Syrian President Bashar al-Assad 40 seconds – 10 seconds near the start and 30 seconds near the end – to answer claims that his govenment had imprisoned, tortured and murdered tens of thousands of his own people as well as the more recent fraudulent allegation that the Syrian Army had used Sarin gas in Idlib province.
The full interview of length 34 minutes and 40 seconds was published by Yahoo News on 10 February 2017 and a full copy recorded by the Syrian Government has been placed on YouTube. The YouTube copy is embedded below.



SOURCES:
from 'CanDoBetter'
Submitted by 'DontGetFooledAgain'
on War Press Info Network at :
https://syrianfreepress.wordpress.com/2017/04/24/35-alassad-abc/
~
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Lavrov: Hezbollah Just as Russia’s Aerospace Force Present in Syria at Government’s Request

Russian Foreign Minister Sergey Lavrov
Iranian forces and Hezbollah, just as Russia’s aerospace group are in Syria at the invitation of the country’s government, Russian Foreign Minister Sergey Lavrov said after talks with his visiting Saudi counterpart Adel al-Jubeir in Moscow on Wednesday.
“As far as the presence of Iran and Hezbollah in Syria is concerned, you know well we do not consider Hezbollah a terrorist organization,” Lavrov said. “We proceed from the understanding that both, just as Russia’s aerospace group, are in Syria at the invitation of the country’s legitimate government.
“We know Saudi Arabia’s stance and it is clear that our approaches to this are not identical, to put it mildly,” Lavrov said. “But we are unanimous that a settlement of the Syrian crisis requires the involvement of all Syrian parties without any exceptions, and of all foreign actors that can exercise influence on the internal parties. Except for the terrorist organizations declared as such by the UN Security Council, of course.”
Lavrov recalled that Iran, just as Russia and Saudi Arabia, was a member of the International Syria Support Group. Besides, Iran had declared its commitment to the UN Security Council’s Resolution 2254.
“Besides, within the framework of the Astana process Iran, alongside Turkey and Russia, is one of the three guarantors of ceasefire, which is of crucial importance at this stage,” Lavrov said.
Source: Agencies

Related Articles
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

لماذا لايسقط اردوغان .. ولماذا لاتقسم سورية؟؟


 

بقلم نارام سرجون

..لايمكنك أن تصل الى اليقين مالم تمعن في الشك .. ولايكشف الأسرار ويسقط عنها الاقنعة الا عين الشك .. ولذلك لايصل الى الايمان المطلق من لم يداهمه الشك وان كان ينام في قلب الكعبة كل يوم أو يصلب على نفس الصليب الذي مات عليه السيد المسيح ..

والشك هو الذي يجب أن يسائل اردوغان وحكمه ويقيسه بمرحلة مصطفى كمال أتاتورك الذي أعلن نهاية الخلافة وقيام الجمهورية .. لان مصطفى كمال لم يستطع حتى هذه اللحظة من الهروب من تهمة العمالة للمخابرات البريطانية التي صنعته كبطل قومي لتركيا أنقذها من براثن الهزيمة وهو يحارب عدة جيوش (باستثناء الجيش البريطاني) وكانت النتيجة أن مصطفى كمال أخذ تركيا من الشرق الى الغرب وانتزع منها شيفرة الخلافة وهي الحرف العربي القرآني الذي يصلها بأربعمائة عام متواصلة .. ولايزال سر مصطفى كمال غير قادر على الهروب من الشك بعلاقته بالمخابرات البريطانية التي خدمته وخدمها .. وقد قامت جمهورية أتاتورك في نفس الفترة التي أقيمت فيها مملكة آل سعود ومملكة بني هاشم الأردنية على يد الانكليز الذين صنعوا لبلاد نجد والحجاز قائدا اسمه عبد العزيز آل سعود وصنعوا منه زعيما بانتصارات عسكرية .. ثم صمموا للعرب ثورة الشريف حسين وصنعوا لها قائدا ليكون سريره مفرخة للملوك “الجواسيس” تمثلت بأسرة الشريف حسين وسلالته .. والبريطانيون بارعون جدا في صناعة الزعماء والقادة لأنهم يعرفون أن الشعوب تتبع الزعماء فبدلا من مواجهة الشعوب فان الأفضل وضع اليد على لجام الشعب .. فهم يرون أن الشعوب ثيران هائجة أو جياد لاتقاد الا باللجام .. ولالجام للشعوب مثل ملوكها وزعمائها .. فبدلا من ترويض الجواد اصنع له لجاما ثقيلا ..

وهذه المقاربة التاريخية لنشأة الجمهورية الاتاتوركية التي اختار الانكليز لها العلمانية لالغاء طابعها الديني تفصلها اليوم عن خلافة أردوغان مئة سنة تقريبا .. فقد دفن اردوغان جمهورية كمال اتاتورك منذ أيام لأن وظيفتها انتهت وظهر أن مهمتها الحالية في ولادة الشرق الأوسط الجديد (الديني والمذهبي) لاتستطيع القيام بها دولة علمانية بل دولة دينية تتفاعل مع السديم المذهبي الهائج .. فأعيدت لها صفتها الدينية عبر حكم العدالة والتنمية ..

في ظروف نهوض الاسلام السياسي من ثورة الامام الخميني في ايران لم تعد تنفع النزعة القومية التي قادها صدام حسين لايقاف التمدد الثوري الايراني وفكر الدين الثوري ولم تعد مملكة آل سعود قادرة على  التنطح العقائدي لهذه المهمة بسبب ظهور بثور وبذور فساد المملكة وتبذير أمرائها وحياتهم الباذخة وكان لابد من اطلاق العدو الطبيعي للموجة الخمينية الطاغية .. ولم يكن هناك افضل من العثمانية الصاعدة .. فالجمهور العربي المسلم مشدود بالنوستالجيا والحنين الى الدولة القوية المركزية التي شكلت المظلة العقائدية .. “وكان المذهب السني محرجا بسبب تمكن المذهب الشيعي “من تطوير نموذج للحكم الاسلامي فريد وقدم تجربة للثورة الفكرية والايديويولوجية الجهادية أصابت المثقفين الاسلاميين العرب بالصدمة وهو يظهرون عاجزين عن انجاز الثورة الاسلامية التي وعد بها الاخوان المسلمون وغيرهم طوال عقود .. وكان أفضل مرشح في نظر الغربيين للقيام بدور العدو الطبيعي للاسلام السياسي بنسخته الشيعية هو تركيا العثمانية .. وهنا لايمكن فصل احتلال العراق عن مصادفة غريبة في نجاح حزب العدالة والتنمية  وصعود نجم لاعب الكرة التركي وبائع البطيخ أردوغان في نفس الوقت الذي هبط فيه نجم صدام حسين معه الى الحفرة التي روّج الأميريكون أنهم وجدوه فيها .. ففي العراق ظهرت الحاجة الماسة لقيادة للجمهور السني اليتيم الذي بدا مظلوما بعد أن اطيح بحكم السنة بالقوة .. وبدا المثقفون العرب يتلفتون حولهم بحثا عن رمز اسلامي قوي .. وكان القائد الجديد أردوغان قد اكتملت صناعته .. خطيب مفوه وذو صوت عال “كبائع بطيخ “وممثل بارع ومناور .. ونموذج عصري للخميني التركي السني .. انه النموذج  المطلوب والمفصّل على مقاس الجمهور التائق لقائد مناظر للولي الفقيه ..

ومن يحار في السؤال عن سبب بقاء رجب طيب أردوغان في السلطة كل هذا الوقت وهو ينتقل من نصر انتخابي الى نصر آخر وكأنه طائر الفينيق فانه اما أن يكون من أولئك السذج الذين ينامون في قلب الكفر وفي سرير الرذيلة وهم يعتقدون أنهم في قلب الكعبة واما أنه من أولئك الواهمين بأن تركيا دولة تلعب اللعبة الديمقراطية بجدارة دون أن يكون للغرب أي دور فيما يجري فيها .. فالغرب لايسمح بأي ديمقراطية لاتتوافق مع مصالحه وتوجهاته .. وتجربة الزعيم النمساوي هايدر خير دليل لأن هايدر امتدح هتلر ونجح في الانتخابات بشكل غير متوقع فقاطعت أوروبة النمسا وحاصرتها حتى أرغم هايدر على التراجع والتخلي عن نصره الديمقراطي الناجز من أجل الشعب النمساوي الذي قاطعته أوروبة لأسابيع متتالية .. أما أردوغان فانه يهاجم أوروبة ويتبجح أنه أبو الاسلام السياسي وأنه يريد احياء الامبراطورية العثمانية ألد اعداء أوروبة التي حاصرت فيينا .. وهي اسوا الذكريات العثمانية في الوعي الاوروبي .. ومع ذلك فانه لايحظى الا بأصوات تلفزيونية ناقدة .. ولكن لاأحد يعلن مقاطعته أو محاصرته اقتصاديا ولاتخرج فتوى واحدة من رجال الاعمال والمال لسحب الاستثمارات الهائلة في البورصة التركية .. ولايقدم الاتحاد الاوربي على منع السياحة اليه لتدمير عموده الاقتصادي القائم على السياحة كما فعل الروس وجعلوا فنادقه شبه فارغة عندما أسقط لهم طائرة السوخوي .. والرجل يتعامل علنا مع داعش والنصرة وكل المجموعات الارهابية ويصدر الارهابيين واللاجئين الى اوروبة ومع ذلك تبقى اوروبة مستكينة له وكأنها عاجزة بلا حول ولاقوة ولاتقوم باي رد فعل وكأن يد السلطان هي العليا .. بالرغم من أن السلطان يخوض حربا عالمية يحارب فيها ايران وروسيا والعراق وسورية ومصر والصين ..

ماهو سر اردوغان؟؟ وكيف يغامر رجل مثله لاتزال صناديق الاقتراع بالكاد تعطيه نجاحا صعبا بأصوات 51% من الناخبين ولايبالي بأصوات 49% يعارضونه ويتصرف وكانه يحصل على أصوات 900% رغم أن السياسي الذي يفوز فوزا صعبا يخشى أن يخسر نقطة أو نقطتين بسبب اي قرار غير مدروس .. الاأردوغان الذي لايهزم ولايقهر .. فهو لايبالي بالأكراد ويطحنهم ويسحقهم ويزج بقياداتهم في السجن ..  ويناطح تيار فتح الله غولن القوي .. وهو يعلي الخطاب المذهبي والاثني في بلد مليء بالمتفجرات المذهبية والعرقية .. ومع هذا فانه لايسقط .. فهل هو ابن الاله أم روح محمد الفاتح.. أم مصطفى كمال أتاتورك آخر بتصميم انكليزي بنسخة عثمانية يراد له أن يكون أبا الأتراك الجدد؟

والحقيقة أن سقوط اردوغان لم يكن يوما وهما نهذي به أو حلما يداعبنا بل انعكاسا لحقيقة وواقع ينقله لنا مثقفون ونخب تركية تناصبه العداء وتتوجس منه .. فهو محاصر بكل أسباب الخسارة وظهر ضعفه وترنحه في انتخابات عام 2015 عندما اهتز حزب العدالة والتنمية وكان عليه تشكيل حكومة ائتلافية ولكن اردوغان أعاد الانتخابات بعد ان هيأ طريقة الفوز والتلاعب على قواعد اللعبة بمباركة أوروبة التي لم ترفع صوتها كما تفعل عندما لاتروق لها المكائد الانتخابية ..

ان سبب بقاء اردوغان جاء من الحاجة اليه بسبب الدور التركي في الحرب السورية .. وأردوغان مدين  للحرب السورية في بقائه لأن كل برنامجه الانتخابي في البقاء يستمده من تداعيات الحرب على سورية .. لأن مشروع الغرب القاضي بخلق حاجز داعش بين ايران والعراق وسورية على امتداد نهر الفرات يستحيل أن ينجح دون العون التركي .. كما ان جبهة النصرة في الشمال لاتقدر على الصمود دون الدعم التركي  المطلق .. وهذان التنظيمان هما عماد مشروع الفوضى الخلاقة والشرق الأوسط الجديد .. فهما يرسمان حدود المذاهب بالدم وهما الاسفين الذي يمكن أن يقسم سورية .. ولايمكن ان تقاد الحملة الدينية الطائفية في المنطقة بحزب تركي علماني بل بحزب ديني يجمع حوله السنة الباحثين عن عمق مذهبي لاعلماني ..ولايمكن المخاطرة بتغييب شخص أردوغان عن الساحة التركية لما قد يحمله هذا الغياب من ضعف في معسكر الاسلام السياسي الذي قد يهتز اذا غاب ملهمه الروحي والرجل الساحر الذي التفت حوله الجماعات الاسلامية من المحيط الى الخليج وتحول الى مغناطيس تتبعه جماعات الاسلام السياسي كالمنومة مغناطيسيا وتهاجر اليه حتى من غزة المحاصرة .. تماما كما كانت الأحزاب الشيوعية العربية تنسخ التجربة السوفييتية وتسير معها كظلها .. ولذلك لايبالي اردوغان باي اعتبار انتخابي فالمال الخليجي  يسرع اليه كلما أوعز البريطانيون بذلك .. والانتقادات الاوروبية لاردوغان مجرد كلام ونباح دون عض .. بل ان النباح يزيد من التفاف الاتراك حوله وهم يرون ان مستقبلهم صار غامضا في ظل السعار الغربي نحو تركيا ..

وحتى الانقلاب العسكري التركي الذي لاتزال أسراره تتكشف رويدا رويدا جاء لتثبيت الرجل بعد اهتزاز شرعيته في انتخابات عام 2015 .. وبدا تثبيت اردوغان في الحكم بعد اعادة الانتخابات والزج بقادة  الأحزاب الكردية في السجن وكأنه طعن في التشكيك بشعبيته وشرعيته .. حيث ظهر بعد الانقلاب وكأنه عاد بقوة الشعب وليس بالتحايل على قوانين الانتخابات .. والحقيقة هي انه عاد بقوة المتطرفين الاسلاميين الذين أزاحوا من طريقهم بعنف كل من يمكن أن يحول بينهم وبين الحكم المطلق حتى انجاز مهمة الشرق الاوسط الكبير الذي لاتقدر على انجازه الا تركيا الاسلامية بحكم مطلق التي توقف التمدد الايراني والتي تثبت دولة سنية يحاول الغرب صناعتها بين سورية والعراق وترضعها من أثدائها العثمانية حتى يشتد عودها لأن لاأمل لها الا بالثدي العثماني وهي محاصرة غربا وشرقا .. وربما كان من نتائج الدكتاتورية الاسلامية التركية التي يريدها الغرب أن تكون مثل قنبلة موقوتة هو استقطاب المجتمع التركي وابقائه متوترا ريثما تحين لحظة تقسيمه لأن الديكتاتورية الاسلامية لايمكن التنبؤ برد فعلها اذا ماخسرت السلطة في صناديق الاقتراع أو في انقلاب عسكري .. فهي تتصرف وكأنها في مهمة تاريخية وجهادية وان ليس من حقها فقدان السلطة بل حماية الخلافة التي خسرتها في حرب عالمية ولن تقبل بخسارة ثانية لها مهما بلغ الثمن .. حتى وان كانت الخسارة ديمقراطية في صناديق انتخاب ..

أهمية تركيا اليوم جاءت من دورها السوري فقط ودون مراوغة واجتهادات وتبريرات عن اسطورة الاقتصاد المتفوق الاسلامي وغير ذلك .. واستمرار الحرب السورية هو الذي يمد بعمر أردوغان الذي صار حاجة غربية لاستمرار الحرب على روسية والصين وايران من البوابة السورية ولذلك تم التمديد له بمشروع النظام الرئاسي حتى عام 2028 وهو عام يوافق نهاية الفترة الثانية للأسد لأن مشروع الشرق الاوسط الكبير تعثر ولم ينجز في الزمن المرسوم في الربيع العربي ويقدر له أن يتعثر لسنوات بعد أن ثبت ان الأسد يستحيل اسقاطه .. وقد قدم أردوغان أوراق اعتماده من جديد عقب الانتخابات الأخيرة بالقول بأن سورية تقسم قطعة قطعة .. وهو تعهد قديم يعيد تقديمه لمن صنعه وكلفه بمهمته وهي بناء قطع الشرق الأوسط الكبير قطعة قطعة .. وتقسيم سورية هو قلب الشرق الأوسط الجديد وقلب مهمته التي كلف بها منذ سنوات .. والشرق الاوسط الجديد بخرائطه الدموية يعتمد عليه .. ولكن ثبات الأسد في دمشق جعل مشروع التقسيم صعبا للغاية .. وهو مشروع لايتحقق الا بغياب الأسد وبقاء اردوغان .. وينتهي بغياب اردوغان وبقاء الأسد .. ولذلك بقي اردوغان ..

اردوغان كان قد بدأ مشروعه من سورية التي ساعدت في صعوده وسمحت له بالتدفق في قضايا المنطقة ومنحته صفة الوسيط الوحيد في المفاوضات مع اسرائيل بعد مسرحية دافوس ومرمرة ثم ساعدته اقتصاديا لانعاش اقتصاد شرق الاناضول على حساب اقتصاد شمال سورية وهذا ماساعد الكتلة الانتخابية في شرق الاناضول وهي الكتلة الاسلامية على الانتعاش والثراء ومن ثم اجتياح الاقتصاد التركي في غرب الاناضول مما اثر على الوزن الانتخابي لغرب الأناضول العلماني الذي لم يسترد موقعه منذ تلك اللحظة الفاصلة ..
ولكن كما بدأ أردوغان مشروعه من سورية فان استمراره مرتبط بسورية .. ومن كانت بدايته واستمراره من سورية فان نهايته لاشك لايمكن ان تكون الا من سورية .. وان بيته العثماني أوهن من بيت العنكبوت الاسرائيلي ولن يصمد اذا هبت عليه الريح أو جزء من الريح التي هبت على سورية .. انه منطق النشوء والوجود والبقاء والخلود .. بأن لحظة الموت تقررها لحظة الميلاد .. فميلاده كان في سورية .. وموته سيكون في سورية .. مهما طال الزمن .. ولايزال هناك شيء خفي تنتظره تركيا والمنطقة ستجعل بائع البطيخ يدرك أن تركيا مجرد كومة بطيخ .. وأن تكسير وتقسيم سورية لايشبه تقسيم البطيخ على الاطلاق .. لكن البطيخة التي ستتكسر هي التي تقف فوق كتفيه .. وبامكانه انتظار معركة ادلب ليتحقق من ذلك ..


   ( الثلاثاء 2017/04/25 SyriaNow)

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!