Wednesday, 11 December 2019

When you follow the gun trail, you sometimes end up in unexpected places

In a third exclusive clip from This Is Not A Movie, a documentary film by Yung Chang about the foreign reporting of Robert Fisk, Robert discusses how he followed the trail of weapons from the front lines of Syria to a small village in Bosnia

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

IOF’s Eisenkot: Lebanon Protest “Opportunity to Save Lebanon from Hezbollah”



Former Israeli Chief of Staff Gadi Eizenkot
December 10, 2019
Former Israeli Chief of Staff Gadi Eizenkot described the protests in Lebanon as an “opportunity to set the country free from Hezbollah.”
At a conference at the National Security Studies Institute on Monday, the former IOF Chief said that people in Lebanon “took to streets and clashed with Hezbollah members.”
“This is an opportunity for Western countries to return Lebanon to Lebanon and to save it from (IRGC’s) Al-Quds Forces and Hezbollah. ”
“I have no doubt that the IDF’s ability has improved dramatically over the years and great efforts must still be made to deter war and to dismantle Hezbollah,” he said, as reported by Maariv, referring to IOF.
Meanwhile, Eizenkotvoiced concern over Iran’s capabilities concerning the Unmanned Aerial Vehicles (UAVs), noting that “what happened in the Saudi oil fields should plague us and our neighboring countries,” referring to drone attack by Yemeni forces on Saudi oil fields last Sepember, which the Zionist entity accuses Iran of being behind it.
Related News

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

First Day of Astana-14 Talks on Syria Kicks Off With Russia-Iran Meeting

First Day of Astana-14 Talks on Syria Kicks Off With Russia-Iran Meeting
The first day of the 14th round of Astana-format talks on Syria in the Kazakh capital has started with a bilateral meeting between the Russian and Iranian delegations.
A number of closed-door bilateral and multilateral meetings among the representatives of ceasefire guarantor states [Russia, Turkey, and Iran], Syrian parties [government and opposition] and the United Nations will take place on Tuesday. On Wednesday, a plenary session will be held with Jordan, Lebanon, and Iraq joining as observers.
The Syrian Constitutional Committee’s work and the situation in Idlib are the main topics on the agenda.
Earlier in the day, Kazakh Foreign Ministry spokesman Aibek Smadiyarov told reporters that all the delegations had arrived in Nur-Sultan. He also said that the Jordanian delegation is being led by its ambassador to Kazakhstan.
Russia’s delegation is headed by Special Presidential Envoy for Syria Alexander Lavrentyev and includes Deputy Foreign Minister Sergei Vershinin as well. The Turkish delegation is led by the Foreign Ministry’s Deputy Undersecretary Sedat Onal, and the Iranian delegation is headed by Ali Asghar Khaji, senior assistant for political affairs of Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif.
Damascus is traditionally represented by Syria’s Envoy to the United Nations in New York Bashar Jaafari, while the Syrian opposition is represented by Ahmad Tomah.
UN Special Envoy for Syria Geir Pedersen is attending the talks on behalf of the United Nations. Moreover, representatives of the International Committee of the Red Cross and the Office of the United Nations High Commissioner for Refugees have come to hold a regular meeting for the working group on the release of detainees.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Israel’s Case Against Human Rights Watch Reveals How Its Normalizing West Bank Land Theft



Omar Shakir Feature photo
The Occupied West Bank — In November 2019, following a long legal battle, Israel revoked the work visa and deported Human Rights Watch (HRW) director Omar Shakir.  According to HRW, Israel argued that the state, “revoked the work visa of Shakir, a United States citizen, in May 2018 on the assertion that his advocacy violated a 2017 law that bars entry to people who advocate a boycott of Israel or its settlements in the occupied West Bank.”
HRW claims that this is not true and that the organization does not call for the boycott of Israel. On their website, they do claim, however, that, “Human Rights Watch urges businesses to stop operating in illegal settlements as part of their global duty to avoid complicity in human rights abuses.”
The case went all the way to Israel’s highest court which found that the position held by HRW regarding Israeli settlements constitutes grounds for deportation. The decision describes Human Rights Watch’s research on the activities of businesses, including the global tourism companies Airbnb and Booking.com, as “boycott-promoting activities.”
The truth is that HRW does recommend that businesses cease operations in Israeli settlements in the West Bank. According to Judge Tamar Bazak-Rapoport, Israel’s anti-boycott law does not distinguish between boycotts directed at Israel and those directed only at West Bank settlements.
At a recent event in Ramallah to commemorate International Palestine Solidarity Day, Rabbi Yisroel Meir Hirsh of Neturei Karta, weighed in on the ruling, saying to a group of Palestinians and liberal Israelis that:
The talk regarding the illegality of the Israeli settlements in the West Bank is irrelevant. This is because not only those settlements are a violation of international law, but the entire Zionist state is a violation of international law. Therefore the only thing that can stop the occupation is a global economic boycott of the Zionist state.”

A Weak Argument

The argument made by Judge Rapoport echoes what has been defacto reality in Israel since 1967: there is no West Bank, instead, the region is called Judea and Samaria, which are legitimate parts of the State of Israel.
Israel does not recognize that there are settlements that are “illegal” and ones that are legal because the official Israeli line is that Jews have a right to reside anywhere within the Land of Israel, and that includes Judea and Samaria.
Omar Shakir Israel
Omar Shakir Israel Omar Shakir poses with a copy of a report released following a two year investigation in the West Bank city of Ramallah, Oct. 23, 2018. Nasser Nasser | AP
The region that was once universally recognized as the West Bank is now officially the Judea and Samaria district, according to Israel. As an example, the Israeli police established the Shai District (Shai is the acronym in Hebrew for Shomron & Yehuda, or Samaria and Judea), in 1994. On their website, which is in Hebrew only, it says that the district is the second in size within the Israeli police force, but it is the first in “sensitivity.”  Sensitivity meaning security issues and clearly the reader will understand that they are speaking of the Arabs who reside within the district.
According to the site, the Shai district includes one hundred and twenty colonies, which are in fact cities and towns for Jews only. It contains three municipalities, twelve local councils, and six regional councils. It should come as no surprise that none of the countless cities and towns and villages that exist within that region and in which close to three million Palestinians reside are included on that list. In order to ensure the safety and security of the residents (Jewish residents), the website reads, the police district has to work alongside the army and the Shabak, or the secret police.
All this to say that the inclusion of Israeli settlements and colonies within Judea and Samaria into Israel, those same settlements that HRW refers to as “illegal,” is complete.

Israel vs. the “occupation”

The view taken by the Israeli courts regarding the deportation of Omar Shakir is, in fact, an honest assessment of the situation. Tel-Aviv is largely an illegal settlement sitting on the destroyed Palestinian city of Yafa. The same goes for many, if not most, of the Israeli neighborhoods of Jerusalem. The cities of Akka, Tabariya, Safad, Lydd, Ramle – to mention a few – all had a sizeable Palestinian population that was forcibly expelled and now Israeli Jews have taken their lands and their homes. Israeli colonies, stretching from Al-Jaleel in the north to the Naqab in the south, sit on lands taken by force from Palestinians. They are the same as the cities and towns built in what used to be the West Bank, a geopolitical entity that no longer exists.
The only remnant from the pre-1967 Israel is the quasi citizenship status held by the Palestinians who reside in the pre-1967 boundaries. While Israeli Jews are full-fledged citizens regardless of where they reside, the status of Palestinians is determined by their place of residence: 1948, Jerusalem, Judea and Samaria or Gaza.
The concern within Israel is that, if HRW calls for a boycott of certain colonies, what will stop them from calling a boycott on the others? The argument made by HRW, and its denial of the claim that it calls for boycott, did not hold up in Israeli court and for good reason. It is an argument has no merit in the reality that exists in Palestine.
Trying to separate “Israel Proper” from the “occupation” is an exercise in futility. So the question is, why does HRW, and many other organizations for that matter, still treat some settlements as illegal and not others? Furthermore, Israel clearly states that a call for the boycott of any Israeli settlement is to call for a boycott of Israel, why call on business to cease working in Judea and Samaria but not in other parts of Palestine?
What is perhaps the most crucial question of them all, if indeed Human Rights Watch is serious about its claims of Israeli human rights violations, why does it not endorse the Palestinian call for Boycott, Divestment and Sanctions known as BDS?
The approach that maintains that there is a legitimate Israel, and an occupation that is a separate entity, is the line held by liberal Zionist groups that are sometimes called “Zionist Left.” It is, however, a false assertion. There is but one Israel, it is an apartheid regime that governs all of historic Palestine and anyone who opposes it must call for a boycott. Calling to boycott only some of it is tantamount to saying that racism and violence are acceptable within certain boundaries.
At the event in Ramallah where Rabbi Hirsh spoke, other Israelis were present. They disrupted and heckled the Rabbi to a point where the Palestinian host had to stop and reprimand the Israelis and ask them to demonstrate respect, as it was they who decided on the speakers. What troubled the members of the Zionist “Left” who were present was that Rabbi Hirsh stated that not only are Judea and Samaria settlements are a violation of international law, but that the entire Zionist project is.
The truth hurts.
Feature photo | Omar Shakir, center, a U.S. citizen and employee of Human Rights Watch, stands next to Kenneth Roth before being deported from Israel at Ben Gurion International Airport, near Tel Aviv, November 25, 2019. Ammar Awad | Reuters
Miko Peled is an author and human rights activist born in Jerusalem. He is the author of “The General’s Son. Journey of an Israeli in Palestine,” and “Injustice, the Story of the Holy Land Foundation Five.”
The views expressed in this article are the author’s own and do not necessarily reflect MintPress News editorial policy.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

الحريري ـ باسيل: من يصمد أكثر؟

 الأخبار

الثلاثاء 10 كانون الأول 2019

لم يعد في الميدان سوى سعد الحريري. في الجولة الأخيرة أنهى مرحلة البدائل. من يُرد أن يشكّل الحكومة عليه أن يرضخ لشروطه. لكن ذلك ليس موقف رئاسة الجمهورية. في بعبدا إصرار على تحمّل الحريري مسؤولية أفعاله. من استقال عليه أن يتفاوض مع الكتل النيابية للوصول إلى تشكيل الحكومة. وفي حال أراد استبعاد جبران باسيل، فإن لذلك كلفة سياسية عليه أن يتحمّلها

يوم استيعاب الصدمة كان أمس. لا تواصل جدياً بين أي من الأطراف. لكن مع ذلك، فإن الجميع تصرّف على قاعدة أن التكليف أنجز، ويبقى التأليف، الذي يفترض أن يبتّ قبل الإثنين المقبل. سعد الحريري صار رئيساً مكلفاً، قبل الاستشارات النيابية. سبق للرئيس نبيه بري أن أعلن أن الحريري هو مرشّحه الوحيد لرئاسة الحكومة، أما حزب الله فلطالما نُقل عنه أنه يفضّل الأصيل على الوكيل. لكن الأصيل كانت حساباته مختلفة. تلاعب بالجميع على قاعدة «ليس أنا بل أحد غيري»، ثم وضع الألغام في طريق كل من رُشّح ليكون «غيري». المرشح الأخير، أي سمير الخطيب، خرج من دار الفتوى مبشّراً بأن قيادات وفعاليات الطائفة السنية سمّت الحريري لرئاسة الحكومة.

ببساطة، ولىّ زمن اقتراح أسماء بديلة. وهذا يعني أن الخيارات ضاقت كثيراً أمام رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر. لا بد من الحريري ولو طال الزمن، لكن ذلك لن يكون سهلاً. عودته إلى السراي الحكومي، مرهونة بإيجاد مخرج لمسألة مشاركة الوزير جبران باسيل في الحكومة، في ظل إصرار الحريري على استبعاده. باسيل من جهته كان وافق على الخروج شرط خروج الحريري معه. أي أمر آخر ما زال مرفوضاً حتى اليوم. في الأساس، سبق أن طرح الوزير غطاس خوري على رئيس الجمهورية تشكيلة حكومية يترأسها الحريري ولا تضم باسيل. لكن لم يتأخر عون في رفضها، وإعادة فرض قاعدة إما الحريري وباسيل خارج الحكومة معاً وإما داخلها معاً. يُنقل عن عون أنه هدّد بعدم ترؤس اجتماعات مجلس الوزراء إذا وصل الحريري إلى رئاسة الحكومة. وهذا يعني أن المشكلة بين الطرفين طويلة الأمد. لكن في المقابل، يتردد أن عون حاسم في رفضه التام لتأجيل الاستشارات مرة جديدة. في الأساس، هو كان يريد تأجيلها حتى الخميس فقط وليس الإثنين. يعتقد أن الحريري الذي أوصل الأمور إلى ما وصلت إليه باستقالته، عليه أن يتحمّل مسؤولية الحل. وهذا يعني أن لا خيار أمام الأخير سوى السعي إلى الوصول لتفاهمات قبل الإثنين المقبل. أي أمر آخر، سيعني وصوله إلى رئاسة الحكومة، مجرداً من دعم الأكثرية. العونيون، على الأرجح سينتقلون إلى المعارضة، ورئيس الجمهورية لن يسهّل له عمله. صحيح أنه يصعب الحصول على إجابة بشأن موقف ثنائي حركة أمل وحزب الله من الحكومة في حال خروج العونيين منها، لكن حتى مع افتراض مشاركتهم في الحكومة، فإنهما لن يكونا إلى جانب الحريري.

كل ذلك يشير إلى أن تسمية الخطيب كانت فرصة جدية للخروج من النفق الحالي. وهذا يقود إلى السؤال التالي: هل الحريري حصراً هو من أطاح الخطيب؟ ماذا عن دور باسيل؟ هل صحيح أنه أبلغ حلفاءه يوم الجمعة أنه لن يسير بالخطيب رئيساً للحكومة؟ مصادر متابعة تؤكد ذلك، وتشير إلى أنه قرن موقفه هذا بالتهديد بعدم المشاركة في المشاورات. ولأن ذلك يعني تلقائياً أنه لن يُشارك أكثر من 40 نائباً في الاستشارات، لم يجد الخطيب أفضل من دار الفتوى ليلجأ إليها معلناً انسحابه.

لكن لماذا تراجع باسيل؟ ثمة من يعتبر أن الأخير حسبها جيداً ووجد أن خروجه من الحكومة لن تكون له سوى انعكاسات سلبية على مستقبله السياسي. وبالرغم من أن الاتفاق يقضي بأن لا تستمر الحكومة لأكثر من تسعة أشهر، إلا أنه في المقابل لا أحد يضمن ألا تبقى حتى نهاية العهد، بما يعنيه ذلك من قضاء على حظوظ باسيل الرئاسية، وربما مستقبله السياسي، فكان أن أعاد الأمور إلى النقطة الصفر. وقد تلقّف الحريري ذلك، خاصة أنه وافق على الخطيب على مضض. ثمة من يشير إلى أن زيارة الخطيب إلى دار الفتوى بعد ظهر الأحد، بالرغم من أن أمر انسحابه كان حسم باكراً، إنما هدفت إلى إرباك رئاسة الجمهورية في مسألة الاستشارات.

حجة الحريري في الإصرار على رفض إعادة توزير باسيل، هي الإشارة إلى رفضه توزير أسماء مستفزة للناس المنتفضين منذ 17 تشرين الأول. يضع جبران باسيل على رأس اللائحة، ثم يضم إليها علي حسن خليل وآخرين، مستثنياً نفسه، ومتوهّماً أنه الأنظف كفاً بين الجميع. وصل به الأمر إلى حد اعتبار أنه والسيد حسن نصر الله هما الوحيدان اللذان يريدان مكافحة الفساد في البلد.

باسيل أبلغ الخطيب الجمعة تراجعه عن دعمه

بالنتيجة، لا يريد الحريري لباسيل أن يكون شريكاً على طاولة مجلس الوزراء، وهو الأكثر تعرضاً للهجوم منذ خمسين يوماً. أما باسيل، فيرفض أن يكون كبش محرقة السلطة، كما يطالب الحريري بالتزام التسوية الرئاسية التي تفترض الشراكة في الحكومة لمدة ست سنوات. لكن مع ذلك، ثمة من يترك باباً موارباً للحل. يؤكد أن أياً من الأطراف لم يعلن موقفه علناً. لا الحريري أعلن أنه حاسم في رفضه مشاركة باسيل، ولا الأخير ربط مصيره بمصير الحريري. ولذلك، فإن الرهان يبقى على مخارج متوافرة على الطريقة اللبنانية، أي لا غالب ومغلوب. أما متى يأتي وقت هذه المخارج، فهذا ما لا إجابة عنه.

في مقدمة «أو تي في» أمس، إشارة إلى أن مصادر التيار الوطني الحر «ترفض المشاركة في لعبة سياسية مكشوفة يقوم بها سواه، تماماً كرفضه أداء دور الشاهد الزور، لأن ما يحدث يؤذي البلد، ولا يؤدي إلى تحقيق الإصلاح الذي ينشده الناس، بل إلى إلغاء آخرين، تنفيذاً لغايات سياسية في الداخل والخارج».

وفي سياق متصل، كان لافتاً قول رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد «نريد أن نعرف ماذا يريد الحريري»، معتبراً أن «في النهاية سنجد حلاً لموضوع الحكومة، ولو طال الأمر شهراً أو شهرين».

الحريري متّهم من خصومه – شركائه بأمرين، أوّلهما الرضوخ لوصايا غربية جعلته يستقيل، وثانيهما الرضوخ لفيتو أميركي على توزير باسيل. هذا لا يعني تغييب الشق الداخلي للأزمة. الحريري لم يعد قادراً على التعايش مع باسيل، ولذلك سيعمل على خطين في الأيام المقبلة: إبعاد الأسماء المستفزة عن الحكومة، والسعي لحشد الدعم الدولي للبنان، حتى تكون عودته إلى الحكومة مقرونة بالقدرة على مواجهة الأزمة.

الإشارة الأولى في هذا الصدد ستكون الاربعاء، حيث تستضيف فرنسا «اجتماع عمل» دولياً «بغية مساعدته (لبنان) على الخروج من الأزمة السياسية»، وفقاً لما أعلنته وزارة الخارجية الفرنسية. وجاء في بيان الخارجية الفرنسية إن «اجتماع مجموعة الدعم الدولي للبنان الذي تتشارك في رئاسته فرنسا والأمم المتحدة، «يجب أن يتيح للمجتمع الدولي الدعوة إلى تشكيل حكومة فعّالة وذات مصداقية سريعاً، لتتخذ القرارات اللازمة لإنعاش الوضع الاقتصادي وتلبية التطلعات التي يعبّر عنها اللبنانيون». أضاف البيان «أنها مسألة تحديد المطالب والإصلاحات التي لا غنى عنها، المتوقعة من جانب السلطات اللبنانية، حتى يتمكن المجتمع الدولي من مرافقة لبنان».

فيديوات متعلقة
مواضيع متعلقة

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Google blocks access to YouTube accounts of Iran’s Press TV, Hispan TV



US Rep. Ilhan Omar (D-MN) (L) talks with Speaker of the House Nancy Pelosi (D-CA) during a rally with fellow Democrats before voting on H.R. 1, or the People Act, on the East Steps of the US Capitol on March 08, 2019 in Washington, DC. (AFP photo)
Google renews attacks on accounts of Iranian media outlets. (Illustrative image)
Tuesday, 10 December 2019 3:03 PM
Google has targeted Iranian broadcasters Press TV and Hispan TV once again, blocking access to their official YouTube accounts without any prior notice.
Over the past years, the US tech giant has recurrently been opting for such measures against Iranian media outlets. It has taken on Press TV more than any other Iranian outlet given the expanse of its viewership and readership.
The most recent move came on Tuesday. Users shortly flooded both the networks with messages asking why the international networks’ YouTube channels had been put out of service.
The two networks were last targeted in April, when Google similarly shut their YouTube and Gmail accounts.
The previous attack also denied the networks any advance notification, sufficing to cite a nebulous “violation of policies.”
Previously, Press TV’s YouTube channel was closed in September and November 2013 and April 2014.
The Islamic Republic of Iran Broadcasting — which runs Press TV and Hispan TV as part of its World Service — has called such attacks clear examples of censorship.
‘Paying price for giving voice to the voiceless’
Reacting to Tuesday’s move, Press TV’s Website and Social Media Director Habib Abdolhossein said, “We have been adhering to Google policies, including those concerning user content and conduct policy. Even if we had violated any rules, they could have let us know.”
“Social media outlets were supposed to be a platform for the alternative views, but unfortunately they are rather politicized than socialized!” he said. “I think we are paying the price for being the voice of the voiceless.”
Following Donald Trump’s inauguration as US president in 2016, Washington ramped up its efforts to target the Islamic Republic.
The campaign even assumed the self-styled title of “maximum pressure” under the current US president. The drive has seen the US leaving a multi-party nuclear agreement with Iran last year, and returning the nuclear-related sanctions that the deal had lifted.
As part of the campaign, the US State Department has called on social media companies Facebook, Instagram, and Twitter to block the accounts of Iranian government leaders, and iOS — a mobile operating system created by US company Apple Inc. — disabling Iranian applications.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

المقابلة التي امتنعت محطة راي نيوز_24 الإيطالي عن بثها.. الرئيس الأسد: أوروبا كانت اللاعب الرئيسي في خلق الفوضى في سورية



المقابلة التي امتنعت محطة راي نيوز_24 الإيطالي عن بثها.. الرئيس الأسد: أوروبا كانت اللاعب الرئيسي في خلق الفوضى في سورية

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن سورية ستخرج من الحرب أكثر قوة وأن مستقبلها واعد والوضع الميداني فيها الآن أفضل، مشيراً إلى ما حققه الجيش العربي السوري من تقدم كبير في الحرب ضد الإرهاب.
وفي مقابلة مع التلفزيون الإيطالي جرت في الـ 26 من تشرين الثاني الماضي على أن تبث بتاريخ الثاني من كانون الأول الجاري وامتنع التلفزيون الإيطالي عن بثها لأسباب غير مفهومة أوضح الرئيس الأسد أن أوروبا كانت اللاعب الرئيسي في خلق الفوضى في سورية ومشكلة اللاجئين فيها بسبب دعمها المباشر للإرهاب إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا ودول أخرى.
وبين الرئيس الأسد أنه منذ بداية الرواية المتعلقة بالأسلحة الكيميائية أكدت سورية أنها لم تستخدمها وأن التسريبات الأخيرة حول تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تثبت أن كل ما قالته سورية على مدى السنوات القليلة الماضية كان صحيحاً وأنها كانت محقة وهم كانوا مخطئين.
وأكد الرئيس الأسد أن ما فعلته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية هو فبركة وتزوير لتقرير بشأن استخدام الكيميائي لمجرد أن الأمريكيين أرادوا منها فعل ذلك لتثبت أنها منظمة منحازة ومسيسة تستخدم كذراع لأمريكا والغرب لخلق المزيد من الفوضى.
ودعا الرئيس الأسد الدول التي تتدخل في المسألة السورية للتوقف عن هذا التدخل وكذلك التوقف عن انتهاك القانون الدولي والتزام الجميع به الأمر الذي ينعكس إيجاباً على وضع الشعب السوري.
وفيما يلي النص الكامل للمقابلة…
السؤال الأول:
سيادة الرئيس، شكراً لكم على استقبالنا. هل لكم أن تخبرونا عن ماهية الوضع في سورية الآن؟ ما الوضع على الأرض، وماذا يحدث في البلاد؟
الرئيس الأسد:
لو أردنا الحديث عن المجتمع السوري، فإن الوضع أفضل بكثير، حيث إننا تعلمنا العديد من الدروس من هذه الحرب. وأعتقد أن مستقبل سورية واعد، لأن من الطبيعي أن نخرج من هذه الحرب أكثر قوة. فيما يتعلق بالوضع على الأرض، فإن الجيش السوري يحقق تقدماً على مدى السنوات القليلة الماضية، وحرر العديد من المناطق من الإرهابيين وبقيت إدلب، حيث توجد (جبهة النصرة) المدعومة من الأتراك. وهناك أيضاً الجزء الشمالي من سورية، حيث غزا الأتراك أراضينا الشهر الماضي. أما فيما يتعلق بالوضع السياسي فيمكن القول إنه أصبح أكثر تعقيداً بسبب وجود عدد أكبر من اللاعبين المنخرطين في الصراع السوري من أجل إطالة أمده وتحويله إلى حرب استنزاف.
السؤال الثاني:
عندما تتحدثون عن التحرير، نعلم أن هناك رؤية عسكرية في ذلك الشأن، لكن ماذا عن الوضع الآن بالنسبة للأشخاص الذين قرروا العودة إلى المجتمع؟ أين وصلت عملية المصالحة؟ هل تحقق نجاحاً أم لا؟
الرئيس الأسد:
في الواقع، إن النهج الذي تبنيناه عندما أردنا خلق مناخٍ إيجابي سميناه المصالحة، لكن من أجل تمكين الناس من العيش معاً، ولتمكين أولئك الذين عاشوا خارج المناطق التي تسيطر عليها الحكومة من العودة إلى المؤسسات وسيادة القانون، منحنا العفو للجميع، وسيتخلى هؤلاء عن أسلحتهم ويلتزمون بالقوانين. الوضع ليس معقداً فيما يتعلق بهذه القضية. وقد تتاح لكِ الفرصة لزيارة أي منطقة، وسترين أن الحياة تعود إلى وضعها الطبيعي. فالمشكلة لم تكن في أن “الناس كانوا يقاتلون بعضهم بعضاً”؛ ولم يكن الوضع -كما تحاول الرواية الغربية تصويره- أن السوريين يقاتلون بعضهم بعضاً، أو أنها “حرب أهلية” كما يسمونها، هذا تضليل. واقع الحال هو أن الإرهابيين كانوا يسيطرون على تلك المنطقة ويطبقون قواعدهم. وعندما لا يعود أولئك الإرهابيون موجودين، سيعود الناس إلى حياتهم الطبيعية ويعيشون مع بعضهم بعضاً. لم تكن هناك حربٌ طائفية ولا حربٌ عرقية ولا حرب سياسية، بل كان هناك إرهابيون مدعومون من قوى خارجية ولديهم المال والسلاح، ويحتلون تلك المنطقة.
السؤال الثالث:
هل لديكم مخاوف من أن هذا النوع من الأيديولوجيا الذي طبق وأصبح أساساً لحياة الناس اليومية لسنوات عديدة، يمكن أن يظل –بطريقة أو بأخرى- موجوداً في المجتمع وأن يعود إلى الظهور عاجلاً أم آجلاً؟
الرئيس الأسد:
هذا هو أحد التحديات الرئيسية التي نواجهها. ما طرحته صحيح تماماً. لدينا مشكلتان. تلك المناطق الواقعة خارج سيطرة الحكومة كان يتحكم بها أمران: الفوضى، بسبب غياب القانون، وبالتالي لا يعرف الناس، وخصوصاً الأجيال الشابة، شيئاً عن الدولة والقانون والمؤسسات. الأمر الثاني، وهو متجذر بعمق في العقول، هو الأيديولوجيا.. الأيديولوجيا الظلامية.. الأيديولوجيا الوهابية، إن كان (داعش) أو (النصرة) أو (أحرار الشام)، أو أي نوع من هذه الأيديولوجيات الإسلامية الإرهابية المتطرفة. الآن، بدأنا بالتعامل مع هذا الواقع، لأنه عندما يتم تحرير منطقة، ينبغي حل هذه المشكلة، وإلا فما معنى التحرير؟ الجزء الأول من الحل هو ديني، لأن هذه الأيديولوجيا هي أيديولوجيا دينية، ورجال الدين السوريون، أو لنقل المؤسسة الدينية في سورية، تبذل جهداً كبيراً في هذا المجال، وقد نجحوا في مساعدة هؤلاء الناس على فهم الدين الحقيقي، وليس الدين الذي علمتهم إياه (جبهة النصرة) أو (داعش) أو الفصائل الأخرى.
السؤال الرابع:
إذاً، فقد كان رجال الدين والجوامع، بشكل أساسي، جزءاً من عملية المصالحة هذه؟
الرئيس الأسد:
هذا هو الجزء الأكثر أهمية. الجزء الثاني يتعلق بالمدارس؛ ففي المدارس، هناك مدرسون وتعليم، وهناك المنهاج الوطني. وهذا المنهاج مهم جداً لتغيير آراء تلك الأجيال الشابة، ثالثاً، هناك الثقافة ودَوْر الفنون والمثقفين، وما إلى ذلك. في بعض المناطق، ما يزال من الصعب لعب ذلك الدور، وبالتالي كان من الأسهل علينا أن نبدأ بالدين، ومن ثم بالمدارس.
السؤال الخامس:
 سيادة الرئيس، لنعد إلى السياسة للحظة. لقد ذكرتم تركيا، صحيح؟ وقد كانت روسيا أفضل حلفائكم على مدى هذه السنوات، وهذا ليس سراً، لكن روسيا تساوم تركيا على بعض المناطق التي تعتبر جزءاً من سورية. كيف تقيّمون ذلك؟
الرئيس الأسد:
لفهم الدور الروسي، علينا أن نفهم المبادئ الروسية. الروس يعتبرون أن القانون الدولي، والنظام الدولي الذي يستند إليه، هو في مصلحة روسيا ومصلحة العالم أجمع. وبالتالي، فإن دعم سورية، بالنسبة لهم، هو دعم للقانون الدولي. هذه نقطة. النقطة الثانية هي أن عملهم ضد الإرهابيين هو في مصلحة الشعب الروسي وفي مصلحة العالم بأسره. وبالتالي، فإن قيامهم بـ”مساومات” مع تركيا لا يعني أنهم يدعمون الغزو التركي، لكنهم أرادوا أن يلعبوا دوراً لإقناع الأتراك بأن عليهم أن يغادروا سورية. إنهم لا يدعمون الأتراك. إنهم لا يقولون: “هذا واقع جيد ونحن نقبله، ويتعين على سورية قبوله”. إنهم لا يقولون ذلك.
لكن، وبسبب الدور الأمريكي السلبي، والدور الغربي السلبي فيما يتعلق بتركيا والأكراد، تدخل الروس من أجل تحقيق التوازن مع ذلك الدور. لجعل الوضع، أنا لا أقول أفضل الآن، وإنما أقل سوءاً، إذا توخينا الدقة.
إذاً، هذا هو دورهم في هذه الأثناء. أما في المستقبل، فموقفهم واضح جداً: سيادة سورية وسلامة أراضيها. وسيادة سورية وسلامة أراضيها يتناقضان مع الغزو التركي، وهذا واضح بجلاء.
السؤال السادس:
إذاً، تقولون إن الروس يمكن أن يساوموا، لكن سورية لن تساوم تركيا. أقصد أن العلاقة ما تزال متوترة تماماً؟
الرئيس الأسد:
لا حتى الروس لم يساوموا بشأن السيادة. إنهم يتعاملون مع الواقع. وهناك واقع سيئ، وبالتالي عليك أن تنخرط فيه، ولا أقول للمساومة، لأن هذا ليس حلاً نهائياً. قد تكون مساومة فيما يتعلق بوضع قصير الأمد، لكن على المدى الطويل، أو المتوسط، ينبغي على تركيا أن ترحل. ليس هناك أي شك في ذلك.
 السؤال السابع:
وعلى المدى البعيد، هل هناك خطة لإجراء نقاشات بينكم وبين السيد أردوغان؟
الرئيس الأسد:
لن أشعر بالفخر إذا تعين عليّ ذلك يوماً ما؛ بل سأشعر بالاشمئزاز من التعامل مع مثل هذا النوع من الإسلاميين الانتهازيين. ليسوا مسلمين، بل إسلاميين، وهذا مصطلح آخر، مصطلح سياسي. لكنني أقول دائماً إن وظيفتي لا تتعلق بمشاعري، ولا بأن أكون سعيداً أو غير سعيد بما أفعله، وظيفتي تتعلق بمصالح سورية. وبالتالي، أينما كانت تلك المصالح، فسأتجه.
السؤال الثامن:
في الوقت الراهن، عندما تنظر أوروبا إلى سورية، بصرف النظر عن اعتباراتها بشأن البلد، ثمة قضيتان رئيسيتان: الأولى تتعلق باللاجئين، والثانية تتعلق بالجهاديين أو المقاتلين الأجانب وعودتهم إلى أوروبا. كيف تنظر إلى هذه الهواجس الأوروبية؟
الرئيس الأسد:
بداية، علينا أن نبدأ بسؤال بسيط: من خلق هذه المشكلة؟ لماذا لديكم لاجئون في أوروبا؟ إنه سؤال بسيط. لأن الإرهاب مدعوم من أوروبا، وبالطبع من الولايات المتحدة وتركيا وآخرين؛ لكن أوروبا كانت اللاعب الرئيسي في خلق هذه الفوضى في سورية. وبالتالي كما تزرع تحصد.
السؤال التاسع:
لماذا تقول: إن أوروبا كانت اللاعب الرئيسي؟
الرئيس الأسد:
لأن الاتحاد الأوروبي دعم علنا الإرهابيين في سورية منذ اليوم الأول، أو لنقل الأسبوع الأول، من البداية. حمّلوا المسؤولية للحكومة السورية؛ وبعض الأنظمة -كالنظام الفرنسي- أرسلت لهم الأسلحة. هم قالوا ذلك، أحد مسؤوليهم، أعتقد أنه كان وزير الخارجية فابيوس الذي قال “إننا نرسل أسلحة”. هم أرسلوا الأسلحة وخلقوا هذه الفوضى. ولذلك فإن عددا كبيراً من الناس – ملايين الناس لم يعد بإمكانهم العيش في سورية ووجدوا صعوبة في ذلك، وبالتالي كان عليهم الخروج منها.
 السؤال العاشر:
في اللحظة الراهنة، هناك اضطرابات في المنطقة، وهناك نوع من الفوضى. أحد حلفاء سورية الآخرين هي إيران، والوضع هناك يسير نحو التعقيد. هل لذلك أي انعكاس على الوضع في سورية؟
الرئيس الأسد:
بالتأكيد، فكلما كانت هناك فوضى، ستنعكس سلباً على الجميع، وسيكون لها آثار جانبية وتبعات، وخصوصاً عندما يكون هناك تدخل خارجي. إن كان الأمر عفوياً.. إن كنت تتحدثين عن مظاهرات وأناس يطالبون بالإصلاح أو بتحسين الوضع الاقتصادي، أو أي حقوق أخرى، فإن ذلك إيجابي. لكن عندما تكون عبارة عن تخريب ممتلكات وتدمير وقتل وتدخل من قبل القوى الخارجية، فلا يمكن لذلك إلا أن يكون سلبياً، لا يمكن إلا أن يكون سيئاً وخطيراً على الجميع في هذه المنطقة.
السؤال الحادي عشر:
هل أنتم قلقون حيال ما يحدث في لبنان، وهو جاركم الأقرب؟
الرئيس الأسد:
نفس الشيء. بالطبع، لبنان سيؤثر في سورية أكثر من أي بلد آخر لأنه جارنا المباشر. لكن مرة أخرى، إذا كان ما يحدث عفوياً ويتعلق بالإصلاح والتخلص من النظام السياسي الطائفي، فإنه سيكون جيداً للبنان. ومجددا، فإن ذلك يعتمد على وعي الشعب اللبناني بألا يسمح لأي كان من الخارج أن يحاول استغلال التحرك العفوي أو المظاهرات في لبنان.
السؤال الثاني عشر:
لنعد إلى ما يحدث في سورية. في حزيران، بعث البابا فرنسيس لكم برسالة يطلب فيها منكم الاهتمام بالناس واحترامهم، وخصوصاً في إدلب، حيث ما يزال الوضع متوتراً جداً بسبب القتال هناك، وحتى عندما يتعلق الأمر بمعاملة السجناء. هل رددتم عليه، وماذا كان ردكم؟
الرئيس الأسد:
تمحورت رسالة البابا حول قلقه بشأن المدنيين في سورية. وكان لدي ذلك الانطباع بأن الصورة ليست مكتملة لدى الفاتيكان، وهذا متوقع، بالنظر إلى أن الرواية في الغرب تدور حول هذه “الحكومة السيئة” التي تقتل “شعباً طيباً”. وكما ترين وتسمعين في نفس وسائل الإعلام بأن كل طلقة يطلقها الجيش السوري وكل قنبلة يرميها لا تقتل سوى المدنيين ولا تقع إلا على المستشفيات! إنها لا تقتل الإرهابيين بل تختار أولئك المدنيين! وهذا غير صحيح.
وبالتالي، رددت برسالة تشرح للبابا الواقع في سورية، وبأننا أول وأكثر من يهتم بحياة المدنيين، لأنك لا تستطيعين تحرير منطقة بينما يكون الناس فيها ضدك، لا تستطيعين التحدث عن التحرير بينما المدنيون أو المجتمع ضدك. الجزء المحوري الأهم في تحرير أي منطقة عسكرياً هو أن تحظى بالدعم الشعبي في تلك المنطقة بشكل عام. وهذا ما كان واضحاً على مدى السنوات التسع الماضية.
السؤال الثالث عشر:
لكن هل جعلتك تلك الدعوة تفطن، بطريقة ما، بأهمية حماية المدنيين وحماية الناس في بلدكم؟
الرئيس الأسد:
لا، فهذا ما نفكر فيه كل يوم، وليس من منظور الأخلاق والمبادئ والقيم وحسب، بل من منظور المصالح أيضاً. كما ذكرت قبل قليل، فبدون هذا الدعم، بدون الدعم الشعبي، لا يمكن تحقيق شيء، لا يمكن تحقيق التقدم سياسياً، أو عسكرياً، أو اقتصادياً أو في أي وجه من الوجوه. ما كنا سنتمكن من الصمود في هذه الحرب لتسع سنوات دون الدعم الشعبي، كما لا يمكنك أن تحظي بالدعم الشعبي بينما تقومين بقتل المدنيين، إنها معادلة بديهية لا يمكن لأحد دحضها. ولذلك قلت إنه بصرف النظر عن هذه الرسالة، فإن هذا هو هاجسنا.
لكن الفاتيكان دولة، ونعتقد أن دور أي دولة، إن كان لديها قلق بشأن أولئك المدنيين، هو أن تعود إلى السبب الرئيسي. والسبب الرئيسي هو الدعم الغربي للإرهابيين، والعقوبات المفروضة على الشعب السوري التي جعلت الوضع أسوأ بكثير، وهذا سبب آخر لوجود اللاجئين في أوروبا الآن. كيف تتسق رغبتكم بعدم وجود اللاجئين بينما تقومون في الوقت نفسه بخلق كل الأوضاع أو الأجواء التي تقول لهم: “اخرجوا من سورية واذهبوا إلى مكان آخر”. وبالطبع، فإنهم سيذهبون إلى أوروبا.
إذاً، ينبغي على هذه الدولة، أو أي دولة، أن تعالج الأسباب، ونأمل أن يلعب الفاتيكان ذلك الدور داخل أوروبا وفي العالم، لإقناع العديد من الدول بالتوقف عن التدخل في المسألة السورية، والتوقف عن انتهاك القانون الدولي. هذا كافٍ، فكل ما نريده هو التزام الجميع بالقانون الدولي. عندها سيكون المدنيون في أمان، وسيعود النظام، وسيكون كل شيء على ما يرام. لا شيء سوى ذلك.
السؤال الرابع عشر:
سيادة الرئيس، لقد اُتهمتم مرات عدة باستخدام الأسلحة الكيميائية، وقد شكل ذلك أداة لاتخاذ العديد من القرارات، ونقطة رئيسية، وخطاً أحمر ترتبت عليه العديد من القرارات. قبل عام أو أكثر من ذلك بقليل، وقع حادث دوما الذي اعتبر خطاً أحمر آخر. بعد ذلك، كانت هناك عمليات قصف، وكان يمكن أن تكون أسوأ، لكن شيئاً ما توقف. هذه الأيام، ومن خلال ويكيليكس، يتبين أن خطأً ما ارتكب في التقرير. إذاً، لا أحد يستطيع حتى الآن أن يقول ما حصل، إلا أن خطأ ما ربما حدث خلال صياغة التقرير حول ما جرى، ما رأيكم؟
الرئيس الأسد:
نحن نقول دائماً، ومنذ بداية هذه الرواية المتعلقة بالأسلحة الكيميائية، إننا لم نستخدمها، ولا نستطيع استخدامها، ومن المستحيل استخدامها في وضعنا، لعدة أسباب، دعينا نقل أسبابا لوجستية..
مداخلة:
أعطني سبباً واحداً!
الرئيس الأسد:
سبب واحد وبسيط جداً هو أننا عندما نكون في حالة تقدم، لماذا نستخدم الأسلحة الكيميائية؟! نحن نتقدم، فلماذا نحتاج لاستخدامها؟! نحن في وضع جيد جداً، فلماذا نستخدمها؟! وخصوصاً في عام 2018، هذا سبب.. السبب الثاني، ثمة دليل ملموس يدحض هذه الرواية: عندما تستخدمين الأسلحة الكيميائية، فأنتِ تستخدمين سلاح دمار شامل، أي تتحدثين عن آلاف القتلى، أو على الأقل مئات. وهذا لم يحدث أبداً، مطلقاً. هناك فقط تلك الفيديوهات التي تصوّر مسرحيات عن هجمات مفبركة بالأسلحة الكيميائية، وفي التقرير الذي ذكرته، طبقاً للتسريبات الأخيرة، ثمة عدم تطابق بين ما رأيناه في الفيديوهات وما رأوه كتقنيين وخبراء.
كما أن كمية الكلور التي يتحدثون عنها، وبالمناسبة فإن الكلور ليس سلاح تدمير شامل. هذا أولاً. ثانياً، الكمية التي عثروا عليها هي نفس الكمية التي يمكن أن تكون لديك في منزلك، لأن هذه المادة -كما تعرفين- موجودة في العديد من المنازل، ويمكن أن تستعمليها ربما في التنظيف، أو لأي غرض آخر. نفس الكمية بالتحديد. وما فعلته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، هو فبركة وتزوير التقرير لمجرد أن الأمريكيين أرادوا منهم فعل ذلك.
لذلك، لحسن الحظ، فإن هذا التقرير أثبت أن كل ما كنا نقوله على مدى السنوات القليلة الماضية، منذ عام 2013، كان صحيحاً. نحن كنا محقّين، وهم كانوا مخطئين. وهذا هو الدليل، الدليل الملموس بشأن هذه القضية.
إذاً، مرة أخرى تثبت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية انحيازها، وأنها مسيّسة ولا أخلاقية. وتلك المنظمات التي ينبغي أن تعمل بالتوازي مع الأمم المتحدة على خلق المزيد من الاستقرار في سائر أنحاء العالم، تُستخدم كأذرع لأمريكا والغرب لخلق المزيد من الفوضى.
السؤال الخامس عشر:
سيادة الرئيس، بعد تسع سنوات من الحرب، تتحدثون عن أخطاء الآخرين. أودّ أن تتحدثوا عن أخطائكم، إذا كان هناك أي أخطاء. هل هناك شيء كان يمكن أن تفعلوه بطريقة مختلفة، وما الدرس الذي تعلمتموه ويمكن أن يساعد بلدكم؟
الرئيس الأسد:
بالتأكيد، فعندما تتحدثين عن فعل أي شيء، لا بد أن تجدي أخطاء. هذه هي الطبيعة البشرية. لكن عندما تتحدثين عن الممارسة السياسية، لنقل، ثمة شيئان: هناك الاستراتيجيات أو القرارات الكبرى، وهناك التكتيك، أو لنقل التنفيذ. وهكذا، فإن قراراتنا الاستراتيجية أو الرئيسية تمثلت في الوقوف في وجه الإرهاب، وإجراء المصالحات والوقوف ضد التدخل الخارجي في شؤوننا.
وحتى اليوم بعد تسع سنوات، ما زلنا نتبنى نفس السياسة، بل بتنا أكثر تمسكاً بها. لو كنّا نعتقد أنها كانت خاطئة، لغيرناها. في الواقع، فإننا لا نعتقد أنه كان هناك أي خطأ فيها. لقد قمنا بمهمتنا، وطبقنا الدستور في حماية الشعب.
الآن، إذا تحدثنا عن الأخطاء في التنفيذ، فبالطبع يوجد العديد منها. لكن أعتقد أنك إذا أردت التحدث عن الأخطاء المتعلقة بهذه الحرب فلا ينبغي أن نتحدث عن القرارات المتخذة خلالها، لأن الحرب -في جزء منها- هي نتيجة لأمور حدثت قبلها..
هناك شيئان واجهناهما خلال هذه الحرب: الأول هو التطرف. والتطرف نشأ في هذه المنطقة في أواخر ستينيات القرن العشرين وتسارع في ثمانينياته، خصوصاً الأيديولوجيا الوهابية. إذا أردت التحدث عن الأخطاء في التعامل مع هذه القضية، نعم، سأقول إننا كنّا متساهلين جداً مع شيء خطير جداً. وهذا خطأ كبير ارتكبناه على مدى عقود. وأتحدث هنا عن حكومات مختلفة، بما في ذلك حكومتنا قبل هذه الحرب.
الشيء الثاني هو عندما يكون هناك أشخاص مستعدون للثورة ضد النظام العام، وتدمير الممتلكات العامة، والتخريب، وما إلى ذلك، ويعملون ضد بلدهم، ويكونون مستعدين للعمل مع قوى أجنبية وأجهزة استخبارات أجنبية، ويطلبون التدخل العسكري الخارجي ضد بلادهم.. فهناك سؤال آخر: هو كيف وجد هؤلاء بيننا؟ إن سألتني كيف، فسأقول لك إننا قبل الحرب، كان لدينا نحو 50 ألف خارج عن القانون لم تقبض عليهم الشرطة، على سبيل المثال. وبالنسبة لأولئك الخارجين عن القانون فإن عدوهم الطبيعي هو الحكومة، لأنهم لا يريدون أن يدخلوا السجن.
السؤال السادس عشر:
وماذا عن الوضع الاقتصادي أيضا؟ لأن جزءاً مما حدث – لا أعلم ما إذا كان جزءاً كبيراً أم صغيراً – تمثل في سخط السكان والمشاكل التي عانوا منها في مناطق معينة لم يكن الاقتصاد ناجحاً فيها. هل يشكل هذا درساً ما تعلمتموه؟
الرئيس الأسد:
قد يشكل هذا عاملاً، لكنه بالتأكيد ليس عاملاً رئيسياً، لأن البعض يتحدث عن أربع سنوات من الجفاف دفعت الناس لمغادرة أراضيهم في المناطق الريفية والذهاب إلى المدن.. وبالتالي يمكن أن تكون تلك مشكلة، لكنها ليست المشكلة الرئيسية. البعض أيضا يتحدث عن السياسات الليبرالية. لم يكن لدينا سياسة ليبرالية، بل ما نزال اشتراكيين، وما يزال لدينا قطاع عام كبير جداً في الحكومة. لا يمكن الحديث عن سياسة ليبرالية بينما لديك قطاع عام كبير. وكنّا نحقق نموا جيداً.
مرة أخرى بالطبع، وفي أثناء تنفيذ سياستنا، يتم ارتكاب أخطاء. كيف يمكن خلق فرص متكافئة بين الناس.. بين المناطق الريفية والمدن؟ عندما تفتح الاقتصاد بشكل ما، فإن المدن ستستفيد بشكل أكبر، وسيؤدي هذا إلى المزيد من الهجرة من المناطق الريفية إلى المدن. قد تكون هذه عوامل، وقد يكون لها بعض الدور، لكنها ليست هي القضية، لأنه في المناطق الريفية، حيث هناك درجة أكبر من الفقر، لعب المال القطري دوراً أكثر فعالية مما لعبه في المدن، وهذا طبيعي؛ إذ يمكن أن يدفع لهم أجر أسبوع على ما يمكن أن يقوموا به خلال نصف ساعة. وهذا أمرٌ جيد جداً بالنسبة لهم.
السؤال السابع عشر:
شارفنا على الانتهاء، لكن لديّ سؤالين أودُّ أن أطرحهما عليكم. السؤال الأول يتعلق بإعادة الإعمار التي ستكون مكلفة جداً. كيف تتخيلون أنه سيكون بإمكانكم تحمّل تكاليف إعادة الإعمار، ومن الذين يمكن أن يكونوا حلفاءكم في إعادة الإعمار؟
الرئيس الأسد:
ليس لدينا مشكلة كبيرة في ذلك. وبالحديث عن أن سورية ليس لديها المال. لا، لأن السوريين في الواقع يمتلكون الكثير من المال. السوريون الذين يعملون في سائر أنحاء العالم لديهم الكثير من المال، وأرادوا أن يأتوا ويبنوا بلدهم؛ لأنك عندما تتحدثين عن بناء البلد، فالأمر لا يتعلق بإعطاء المال للناس، بل بتحقيق الفائدة. إنه عمل تجاري. ثمة كثيرون، وليس فقط سوريون، أرادوا القيام بأعمال تجارية في سورية. إذاً، عند الحديث عن مصدر التمويل لإعادة الإعمار، فالمصادر موجودة، لكن المشكلة هي في العقوبات المفروضة التي تمنع رجال الأعمال أو الشركات من القدوم والعمل في سورية. رغم ذلك، فقد بدأنا وبدأت بعض الشركات الأجنبية بإيجاد طرق للالتفاف على هذه العقوبات، وقد بدأنا بالتخطيط. ستكون العملية بطيئة، لكن لولا العقوبات لما كان لدينا أي مشكلة في التمويل.
السؤال الثامن عشر:
أودُّ أن أختتم بسؤال شخصي جداً. سيادة الرئيس، هل تشعر بنفسك كناجٍ؟
الرئيس الأسد:
إذا أردت الحديث عن حرب وطنية كهذه، حيث تعرضت كل مدينة تقريباً للأضرار بسبب الإرهاب أو القصف الخارجي أو أشياء من هذا القبيل، عندها يمكنك اعتبار أن كل السوريين ناجون. لكن مرة أخرى أعتقد أن هذه هي الطبيعة البشرية، أن يسعى المرء للنجاة.
مداخلة:
وماذا عنك شخصيا؟
الرئيس الأسد:
أنا جزءٌ من هؤلاء السوريين، ولا يمكن أن أنفصل عنهم، ولديّ نفس المشاعر. مرة أخرى، الأمر لا يتعلق بأن تكون شخصاً قوياً ناجياً، لو لم يكن لديك هذا المناخ، هذا المجتمع، هذه الحاضنة -إذا جاز التعبير- للنجاة، فإنك لا تستطيعين النجاة. إنها عملية جماعية، ولا تقتصر على شخص واحد. إنها ليست عملاً فردياً.
الصحفية:
شكراً جزيلاً لكم، سيادة الرئيس.
الرئيس الأسد:
شكراً لكِ.
Related

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Tuesday, 10 December 2019

Corbyn, Uriel Da Costa and the Meaning of ‘Real Apology’



corbyn da costa.jpg
 Once every day, a Labour official offers a grovelling apology to the Jewish community, but for some peculiar reason its leaders seem unforgiving.  They don’t take Corbyn‘s expressions of remorse seriously. Today’s attempt to appease his party’s detractors was made by Shadow Chancellor John McDonnell on Andrew Marr’s show, it was: “we’ve done everything, I think, we can possibly do. We’ve apologised to the Jewish community.”
BBC Politics
✔@BBCPolitics
“We’ve done everything, I think, we can possibly do. We’ve apologised to the Jewish community” asks Shadow Chancellor John McDonnell about anti-Semitism in the Labour Partyhttp://bbc.in/2RxpsQ2 







Embedded video
385 people are talking about this
So far, nothing seems to have worked. If the Labour party is to be forgiven by the ‘Jewish community,’ it must perform an authentic act of total humiliation and the sooner it occurs, the better, as electionday is just a few days away.
 Therefore,  I suggest that Corbyn, his shadow chancellor and any other person who contemplates becoming involved in British politics learn some basic Jewish history and in particular. the horrendous and tragic story  of Jewish philosopher Uriel Da Costa .
 Uriel Da Costa, (born in 1585-1590), was a Jewish rationalist who became a symbol among Jews and others of one martyred by the intolerance of rabbinical zeal.
 Da Costa was the scion of an aristocratic family of Marranos (Spanish and Portuguese Jews forcibly converted to Roman Catholicism). Initially, he studied canon law and became the treasurer of a collegiate church. Da Costa questioned the salvation depicted by the Roman Catholic church. In his search for authentic meaning and spirit, he turned to the Old Testament. He then converted to Judaism and convinced his close family to adopt his new/old religion. At the age of 22, Da Costa fled with his family from Porto, Portugal to Amsterdam.
 Da Costa soon found that the form of Judaism that prevailed in Amsterdam had little to do with the Bible or with rational or analytical thinking and had much to do with an elaborate structure based on rabbinic legislation (Talmud). Being philosophically inclined, he formulated 11 theses (1616) attacking Rabbinic Judaism as non-biblical, for which he was excommunicated by the Rabbinical institutions.
Uriel Da Costa
Uriel Da Costa
 Da Costa next composed a larger work condemning rabbinic Judaism and denying the immortality of the soul (1623–24). In a path that may remind some of life in contemporary Orwellian Britain, the Amsterdam magistracy arrested Da Costa, fined him and deprived him of his books.
 In 1640, after years of ostracism which he could hardly bear,  Da Costa made a public recantation. In response, the community’s leaders choreographed an exceptionally cruel and humiliating rite. As described by the Israeli Museum of the Jewish People:
“In a ceremony in the Great Synagogue of Amsterdam, da Costa was first forced to confess his sins, then endure 39 lashes, and finally to lie on the (synagogue) threshold and let the entire crowd step over his body.”
 Da Costa never recovered from the barbarian ritual. A few months later he shot himself in the head in the middle of the street.
If Corbyn, his shadow cabinet or anyone else within the Labour party is interested in forgiveness, the road is open for them to undergo Urial Da Costa’s experience.
However, some major categorical differences between Da Costa and Labour politicians must be examined before such a development matures into a televised spectacle. While Da Costa was an exquisite free thinker who served as an inspiration to the great Baruch Spinoza (who was subjected to similar Rabbinical malevolence just a few years later), Labour’s leadership isn’t exactly an intellectual collective. Their contribution to authentic thinking and freedom of thought is currently in the red.  Unlike the sensitive Da Costa who couldn’t bear the humiliation and ended his life under tragic circumstances, Corbyn and the Labour elite are more than likely to survive such a humiliating scenario, they may even enjoy it. Like most British politicians, they long ago lost contact with the  concepts of dignity and pride.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!