Saturday, 22 August 2020

الرهان الأجدر، على الطفل الفلسطيني لا الشارب الخليجي!

الميادين | صور محمد بن زايد في المسجد الأقصى: "خائن"

صابرين دياب

في إزاء ما تتعرض له القضية الفلسطينية، من مؤامرات متعاقبة لتصفيتها، ومع ازدياد الصراع الحالي وضوحاً، من حيث طبيعته، وطبيعة القوى والأنظمة الواقفة من خلفه والمستفيدة منه، وفي إزاء الحرب الإعلامية الضروس، التي تشنّها القوى المرتبطة بقوى الهيمنة والتواطؤ وعملاؤها المباشرون وغير المباشرين، وفي ازاء التضليل الواسع وغير المسبوق، للعبث بالوعي الفلسطيني وتسطيحه، يزداد الايمان بعدالة القضية، ويتعاظم اليقين بعمق وعي شعبنا في كل أماكن تواجده، مع كل إشراقة جيل فلسطيني جديد.

وعي محصّن بشجاعة صاحب الحق، يرثها الفتية الفلسطينيون عن ملح تراب الارض التي تحملهم، شجاعة، تفاجئ ذويهم لحظة المواجهة المباشرة، لا بل انها ترفع معنويات الأم الخائفة على ولدها، التي اقتحموا بيتها مباغتة لاعتقاله، ثم تشعر بأعلى درجات الفخر، وهي تحتضنه لحظة خروجه من مراكز الاعتقال برأس مرفوعة ووجهٍ واثق مبتسم غير مرتبك، وبقدمين ثابتتين غير مترنّحتين، وبإيمان يخيّب آمال محتليه، الذين ابتغوا ترهيبه وهزّ معنوياته وثقته بنفسه وإرباكه!

لم اكن أعرف أنّ الفتى الوديع والذكي، محمد، ابن الثالث عشر ربيعاً، من مدينة طمرة الجليلية، كان محتجزاً طيلة نهار الاثنين الماضي، في محطة تحقيق للـ «شاباك» في «مسجاف» في الجليل المحتل، لأنه شارك في التظاهرة المنددة بإعلان الخيانة الإماراتية، في المسجد الاقصى صباح الجمعة الماضي، وداس على صورة محمد بن زايد.

علمت من والدته فاطمة، انّهم أتوا صباح الاثنين واعتقلوه من البيت، وقاموا بمصادرة حاسوبه وهاتفه وحقيبته المدرسية التي كانت معه في المسجد الأقصى، وحين سألَتهم فاطمة، عن سبب اعتقاله، قالوا لها: «هو محتجز للتحقيق، والمفروض ان تعرفي انتِ بالذات انّ قريبته سوف تدمّر مستقبله».

وعرفت من محمد لاحقاً، بعيد الإفراج عنه، ان بداية التحقيق، كانت حول علاقته بإحدى قريباته، وما اذا كانت تلك الناشطة، هي التي طلبت منه الذهاب الى القدس، كما سُئل عن سبب كرهه لحكام الإمارات، وما إذا كان سيقبل منحاً مالية منهم التي سيمنحونها للطلاب المتميزين، وغيرها من الاسئلة الجبانة والرخيصة.

وأقّر بأنني تفاجأت من جرأة محمد، هذا الغلام الهادئ جدا، حين قال لهم:

«لا شأن لكم بعلاقتي بقريبتي، ولا تقحموها باعتقالي، نحن نفهمكم جيداً، أنا ذهبت الى الاقصى كما كل يوم جمعة، لأصلي هناك، ولا يحق لكم منعي من ذلك، وحين شاهدت الشباب يقفون للبصق على الخائن الخليجي، الذي لا أعرف اسمه الذي ذكرتموه قبل قليل، والذي خنع لكم مثل الدجاجة، وقفت معهم، وهذا حقي أيضاً في التعبير عن رأيي ورأي كل الفلسطينيين».

فأدركت أّنّ الصبي، صار رجلاً قبل أوانه، حين قال للمحقق:

«اذا كنتم تريدون تخويفي، فأنا لست خائفاً منكم، واذا أردتم اعتقالي افعلوا ذلك، عمتي قالت لي، انكم لا تعتقلون إلا من هم أقوى وأشجع منكم».

هدا جزء يسير جداً، مما جاء في التحقيق مع محمد الشجاع والذكي، محمد – ابن شقيقي –، الذي واجه تحقيقاً، استمر ثماني ساعات متواصلة، ارتكز على الترهيب والتخويف، وقد حاولت جاهدة إقناعه بأن أحاوره، لأنشر تجربته الاولى مع الاحتلال، غير انه رفض وقال: «ما الذي سوف أضيفه، حتى لو كنت مقيما في المحتل 48؟، لست أول قاصر ولا الأخير الذي يُعتقل، والافضل ان اهيئ نفسي لما هو آت»،، فأخبرته بأنّه لزاماً وواجباً يحتم علينا، ان نفضح نذالة المحتل امام العالم،، فكان رد الطفل الرجل: «لن تنفعنا الا قدرتنا وقوتنا على مواجهتهم والتصدي لهم»!!

ولست انقل وعي محمد الحصيف، الى «البناء» الا اعتزازاً بالجيل الفلسطيني الواعد والواعي والواثق، وتأكيداً على المؤكد، بأن الرهان على، محمد وابراهيم وقاسم وعلي وعمر وجريس وحسن الفلسطيني، وليس على أوغاد المرحلة، من خائنين ومطبعين وتابعين وطارئين..

ان الالتفات الى طفل شجاع والتوقف امام جرأته، يكون مفيداً في كل حين، بقدر ما يساعد على تحديد النظر الى المستقبل، وإذا كنا نقف امام ما يتعين علينا ان نحمله فوق أكتافنا في مرحلة قادمة، فلعل التصوّر الدقيق لمقدرتنا على التحمل الفعلي الكامن في داخل طفل، تقوي من طاقتنا وتعيننا على ما هو منتظر ومأمول.

في كل بيت فلسطيني، شعلة نور لا تنطفئ، امام جبروت ظلمة الاستعمار الباغي، الذي اشترى ذمم الساقطين في امتنا، ونجح في تدجينهم علناً، وغربل في الوقت ذاته، انصار شعبنا وطهّرهم من الأدعياء والمدّعين الغادرين.

أوليس الجسد المعافى، أكرم من الجسد الموبوء!

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Belarus: Why Is Lukshenko Being Color Revolutioned Just Now?

Global Research, August 21, 2020

The globalist Powers That Be have clearly decided to topple the long-standing sole-ruler of Belarus, President Aleksander Lukashenko. The question is why at just this time? There is a case to be made that one reason is he is being destroyed for his unforgivable coronavirus defiance. In any case Belarus is being hit with a full force West-led Color Revolution. The protests over the August 9 election show every sign of the usual Color Revolution destabilization protests, manufactured by the usual Western NGOs, as well as private contractors using social media to steer the protests.

Under Lukashenko’s regime, the country defied WHO and the global coronavirus lockdown demands. He refused to order lockdown of his citizens or the economy. As of August 13 the country had recorded a total of 617 covid19 related deaths. Belarus stood together with Sweden and the US State of South Dakota as one of the very few places in the world to successfully disprove the bizarre and dangerous WHO demands for a global lockdown to control the pandemic. Belarus ordered no lockdown so most industry continued. Schools remained open other than a 3 week closing during Easter. There were no mask requirements, though volunteer groups distributed masks to some and in June the EU sent a shipment of PPE including masks to Health officials for distribution. Football and the May 9 Victory parade went as normal. And now the country stands as an example the WHO and friends do not want.

One very important point is that the Health Ministry ignored the very flawed WHO recommendations on loosely classifying deaths as Covid19 when only a “suspicion” is there. The basis for the Belarus pathologists to state the cause of death from coronavirus is the presence of a patho-morphological picture with laboratory confirmation of Covid-19.i

This all did not sit well with the globalist Powers That Be. The manifestly corrupt WHO, whose main private donor is the Gates Foundation, criticized Lukashenko’s government for lack of quarantine and in June, when announcing it would grant Belarus a $940 million loan, the IMF said it was conditional on the country imposing quarantine, isolation and closed borders, demands Lukashenko rejected as “nonsense.” He noted in a widely-quoted statement, “the IMF continues to demand from us quarantine measures, isolation, a curfew. This is nonsense. We will not dance to anyone’s tune.”

Color Revolution Begins

Clearly NATO and the Western globalist circles have been working on toppling Lukashenko well before the covid19 events. That coronavirus defiance may only have helped galvanize events. The West and its “democracy” NGOs have long had Lukashenko in their targets. During the Bush Administration in 2008 US Secretary of State Condoleezza Rice denounced Lukashenko as Europe’s “last dictator.” After that, Russia created the Eurasian Economic Union along with Kazakhstan and Belarus as members. Until now Lukashenko has refused Putin’s proposal to merge with Russia in one large Union State. That may soon change.

The protests broke out in Belarus after elections on August 9 gave Lukashenko some 80% of the vote against his last-minute opposition candidate, the ‘western’ candidate Svetlana Tikhanovskaya. Those protests are being run using the same model that the CIA and its various “democracy” NGOs, led by the National Endowment for Democracy (NED) developed in Serbia, Ukraine, Russia and numerous other states whose leaders refused to bow to the globalist dictates. A co-founder of the NED, Allen Weinstein, declared in the Washington Post in 1991, “A lot of what we do today was done covertly 25 years ago by the CIA.” The NED gets its financing from the US government, but poses around the world as a “private” democracy-promoting NGO, where it was instrumental in most every Washington-backed regime change destabilizations since the collapse of the Soviet Union in the early 1990s.

In 2019, the NED listed on its website some 34 NED project grants in Belarus. All of them were directed to nurture and train an anti-Lukashenko series of opposition groups and domestic NGOs. The grants went for such projects as, “NGO Strengthening: To increase local and regional civic engagement… to identify local problems and develop advocacy strategies.” Another was to “expand an online depository of publications not readily accessible in the country, including works on politics, civil society, history, human rights, and independent culture.” Then another NED grant went, “To defend and support independent journalists and media.” And another, “NGO Strengthening: To foster youth civic engagement.” Another large NED grant went to, “training democratic parties and movements in effective advocacy campaigns.”ii Behind the innocent-sounding NED projects is a pattern of creating a specially-trained opposition on the lines of the CIA’s NED model.

Belarus Kicks Off Large-scale Military Drills Near Poland, Lithuania

The Murky Nexta

A key role in coordinating the “spontaneous” protests was played by a Warsaw-based texting and video channel called “Nexta,” based on the Telegram messaging app. Nexta, which is Belarusian for “somebody,” is nominally headed by a 22-year old Belarus exile based in Poland named Stepan Putila. With the Belarus Internet shut by the government since days, Nexta, operating from Poland, has posted numerous citizen videos of protest and police crackdown and claims now to have 2 million followers. It quickly became the heart of the Color Revolution once Belarus shut its Internet access.

Stepan Putila is also known under the moniker Stepan Svetlov. Putila previously worked for the Warsaw-based Belsat channel which broadcasts propaganda into Belarus and is funded by the Polish Foreign Ministry and USAID. The co-founder and Editor in Chief at Nexta since March, 2020 is a Belarus exile named Roman Protasevich who used to work for the US Government’s propaganda media, Radio Free Europe/Radio Liberty. Protasevich also worked for the Polish-based Euroradio which is partly funded by USAID. He was active in the CIA’s 2013-14 Maidan Square demonstrations in Kiev and according to his Facebook likes is close to Ukrainian neo-nazi Pahonia Detachment. In April 2018, Protasevich ends up at the US State Department in Washington, a notable contact. On his Facebook then he noted, “The most important week in my life begins.” The same day he posted a picture of himself inside the US State Department, stating “Never had so many important and interesting encounters in my life.”iii After he left Washington he went to work for the USAID-funded radio in Belarus Euroradio.fm on August 31, 2018. Two years later Protasevich is coordinating the anti-Lukashenko events from Warsaw via Nexta. Coincidence?

Nexta which uses the London-registered Telegram, and is in NATO-member Poland, outside the country, so far has eluded shutdown. Nexta has been sending out, via social media, such information as plans for protests, at what time and where to gather for a rally, when to start a strike, where police are assembled and so on. Nexta has also circulated texts of protesters’ demands, updates about arrests, locations of arrests by riot police, and contacts for lawyers and human rights defenders as well as maps showing where police are located and addresses for protesters to hide in.

It has also advised subscribers how to bypass internet blocking by using proxies and other means. As Maxim Edwards, a pro-opposition British journalist at Global Voices, describes Nexta, “It is clear that the channel does not merely report on the protests, but has played a substantial role in organising them.”iv

No doubt such coordination from abroad would not be possible unless Nexta had some very sophisticated assistance from certain intelligence services. Nexta claims it depends on “donations” and ads for funding, but claims to get no “grants” from governments or foundations. Whether true or not, it is an answer that gives little clarity. Is USAID one of their “donors” or the Open Society Foundations? The relevant point is that Nexta uses cyber technology that Belarus is not able to shut down. In 2018 the Russian governments unsuccessfully tried to ban Telegram for refusing to reveal their source codes.

Global Stakes

The opposition political candidates to Lukashenko is also surprisingly clever in tactics, suggesting they are being guided by professionals. Svetlana Tikhanovskaya the alleged “political novice” who stepped in when her husband was arrested and forbidden to run, claims she won the election based on exit pollers. On August 14 Tikhanovskaya announced that she was forming a “coordination council” to secure a peaceful transfer of power. It echoed the earlier call by another opposition candidate, Valery Tsepkalo, a former Belarus Ambassador to Washington who, like Tikhanovskaya’s husband Sergei Tikhanovsky, was barred from running for president. Tsepkalo called it a “national salvation front.”

Though Belarus is a small country of less than 10 million, the stakes of this destabilization effort of the West are enormous. In 2014 the Obama CIA head John Brennan led a US-backed coup d’etat in Ukraine to prevent Ukraine joining Russia’s economic union. That coup has not given Ukraine anything positive. Instead it has resulted in rule but by other corrupt oligarchs, but friendly with Washington, especially under Obama.

The NED tried in 2018 to destabilize Armenia, another part of the Russian Eurasian Economic Union. Were they now to break off Belarus, the military and political consequences for Russia could be severe. Whether or not the Lukashenko defiance of the WHO coronavirus dictates had a role in the timing of the ongoing Minsk Color Revolution attempt, clearly some powers that be in the West, including the EU and Washington would love to collapse Belarus as they did in Ukraine six years ago. If they succeed we can be sure they will be emboldened to try Russia after.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

This article was originally published on the author’s blog site, williamengdahl.com.

F. William Engdahl is strategic risk consultant and lecturer, he holds a degree in politics from Princeton University and is a best-selling author on oil and geopolitics. He is a Research Associate of the Centre for Research on Globalization. 

Notes

Natalya Grigoryeva, How Belarus Ignored the WHO and Beat Coronavirus, FRN, June 21, 2020, https://fort-russ.com/2020/06/covid-19-psychosis-defeated-how-belarus-ignored-the-who-and-beat-coronavirus/

NED, Belarus 2019, https://www.ned.org/region/central-and-eastern-europe/belarus-2019/

Anonymous, Roman Protasevich, August 17, 2020, https://www.foiaresearch.net/person/roman-protasevich

Maxim Edwards, How one Telegram channel became central to Belarus protests, August 19, 2020, https://radioeonline.com/2020/08/19/how-one-telegram-channel-became-central-to-belarus-protests/

Featured image:  Protest rally against Lukashenko, 16 August. Minsk, Belarus License: The Creative Commons Attribution-Share Alike 3.0 Unported license Under Some Conditions https://bit.ly/325WwSw


seeds_2.jpg

Seeds of Destruction: Hidden Agenda of Genetic Manipulation

Author Name: F. William EngdahlISBN Number: 978-0-937147-2-2Year: 2007Pages: 341 pages with complete index

List Price: $25.95

Special Price: $18.00

This skilfully researched book focuses on how a small socio-political American elite seeks to establish control over the very basis of human survival: the provision of our daily bread. “Control the food and you control the people.”

This is no ordinary book about the perils of GMO. Engdahl takes the reader inside the corridors of power, into the backrooms of the science labs, behind closed doors in the corporate boardrooms.

The author cogently reveals a diabolical world of profit-driven political intrigue, government corruption and coercion, where genetic manipulation and the patenting of life forms are used to gain worldwide control over food production. If the book often reads as a crime story, that should come as no surprise. For that is what it is.The original source of this article is Global ResearchCopyright © F. William Engdahl, Global Research, 2020


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

نصر الله: أميركا دولة عنصرية ومتوحشة و»إسرائيل» أهمّ تهديد للأمن في منطقتنا

 Source

Click to sea the Video

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن «ما نعيشه اليوم من أحداث ليس معزولاً عما مضى وعن التاريخ»، مشيراً إلى «أنّ أهمّ تهديد للأمن والاستقرار في منطقتنا هو وجود الكيان الغاصب المحتلّ وهو ما يعود لأكثر من 70 سنة». وأوضح السيد نصر الله في كلمة له أول من أمس أنه «لفهم الحاضر والتعاطي معه لا بدّ أن نعود للماضي والتاريخ ونفهمه وفي الحدّ الأدنى نقرأ تاريخ بلادنا وأمتنا وشعبنا»، لافتاً إلى أن «البلاء الحقيقي في منطقتنا وجود «إسرائيل».

وقال «إذا كنت تريد أن تواجه هذا العدو أو تتعاطى مع الكيان يجب أن يكون لك معرفة بتاريخ فلسطين وأرض فلسطين»، مضيفاً «يجب أن نعرف هؤلاء الغزاة من هم، هل هم حقيقةً بنو إسرائيل بنو يعقوب؟ من أين جاؤوا وما هي أهدافهم ونقاط قوتهم وضعفهم تقرأها بتاريخهم؟».

ولفت السيد نصرالله إلى أنّ «بعض العرب ينظرون للحق الديني لهؤلاء، لكن هؤلاء كانت خياراتهم مفتوحة بأن يقيموا وطناً في الأرجنتين أو أوغندا، وأحد الخيارات فلسطين، إذاً كان الموضوع سياسياً بالكامل».

واعتبر السيد نصر الله «أنّ أميركا اليوم التي تمثل أكبر تحدٍ لشعوب العالم وأكبر تهديد للأمن والسلم الدوليين وتعاقب الدول وتصنّف حركات المقاومة بالإرهاب، فإنه بمعرفة تاريخها سنعرف كيف نتصرف معها والمتوقع منها».

وتابع إنّ «القراءة في التاريخ الأميركي تكشف لنا تاريخ غزاة وعصابات إرهابية ومستوطنات ومجازر بحق السكان الأصليين، وأنها دولة عنصرية في عمقها ومتوحشة ودولة قائمة على الأسس الظالمة والتمييز العنصري، في وقت تختبئ أميركا اليوم خلف الإعلام الكاذب والتضليل لشعوب العالم».

وإذ شدّد السيد نصر الله على «أنّ الجهل بالتاريخ في الصراع مع العدو «الإسرائيلي» أو الهيمنة الأميركية يجعل قراءتنا وتوقعاتنا سراباً وخاطئة حول بعض الدول»، رأى أنه «عندما نقرأ التاريخ بشكل صحيح ستصبح آمالنا صحيحة ورهاناتنا صحيحة».


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Sheikh Qassem: All Accusations against Hezbollah of Beirut Port Blast Proved False, Resistance Power Can Never Be Undermined

 August 21, 2020

Capture
Click for Video

Hezbollah Deputy Secretary General Sheikh Naim Qassem stressed Friday that all the accusations made by some political parties against the party of being behind Beirut port blast proved to be futile, adding that all that propaganda failed to undermine the Resistance power.

Delivering a speech during Hezbollah televised ceremony to mark the second Ashura Night, Sheikh Qassem said that all the claims that Hezbollah had stored munitions in the port warehouses, possessed the big amounts of ammonium nitrate which exploded, or knew about their presence before the blast were refuted.

“Some political parties set a hypothesis based on accusing Hezbollah of being behind Beirut blast and started searching for pieces of evidence to prove it.”

Hezbollah will not resort to fabricating slanders in face of the opponents’ lies, according to Sheikh Qassem who urged the Resistance supporters to stick to patience in face of their provocations.

Sheikh Qassem stressed that Hezbollah will not be affected by that propaganda, confirming that the Resistance military units will always be ready to confront the Zionist aggression and liberate the Israeli-held territories.

Sheikh Qassem also underscored that Hezbollah supports creating a new government that is capable of rebuilding Beirut, carrying out the needed reforms and having a wide popular representation.

Source: Al-Manar English Website


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Russian Air Force destroys jihadist underground drone factory in Idlib

By News Desk -2020-08-22

BEIRUT, LEBANON (12:00 P.M.) – On August 18th, the Russian Air Force carried out a powerful attack over the Idlib Governorate, striking the positions of the jihadist rebels near Jabal Khaybah.

According to Anna News reporter, Oleg Blokhin, the Russian Air Force specifically targeted an underground factory and warehouse belonging to the jihadist group, Hay’at Tahrir Al-Sham (HTS), in the Idlib Governorate town of Haranbush.

Blokhin reported that the underground factory was used by Hay’at Tahrir Al-Sham to produce drones and other types of weapons, including suicide belts.

The Russian Air Force’s attack came in retaliation for the several attempted strikes by the jihadist rebels on the Hmeimim Airbase in the Latakia Governorate.

Hay’at Tahrir Al-Sham and their jihadist allies have repeatedly attempted to bomb the Hmeimim Airbase using these armed drones, despite their low success rate.

The Russian military had repeatedly warned the jihadist rebels against launching these attacks; however, they have become a monthly occurrence.


Related News


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

US Push for Iran Sanctions ‘Self-Serving Political Manipulation’ - Beijing

 Source

US Push for Iran Sanctions ‘Self-Serving Political Manipulation’ - Beijing

By Staff, Agencies

China said the United States’ call for the re-imposition of the United Nations sanctions on Iran is ‘nothing but a self-serving political manipulation,’ stressing once again that Washington has no right to make such a demand after its unilateral withdrawal from the nuclear deal of 2015, officially known as the Joint Comprehensive Plan of Action.

“Like we stressed many times, the US unilateral withdrawal from the JCPOA, means renunciation of its rights as a participant of the deal, and it is in no position to demand enacting the snap-back mechanism,” Chinese Foreign Ministry Spokesman Zhao Lijian said at a regular press conference on Friday.

Pointing to Washington’s attitude in withdrawing from international organizations and treaties, harming multilateralism and the authority of the Security Council and undermining international non-proliferation regime, the Chinese official said, “Its move to push for a resolution or send a letter to the Security Council cannot justify its above-mentioned behaviors.”

Zhao emphasized that the parties to the JCPOA and an overwhelming majority of the Security Council believe that the US demand to enact the ‘snapback’ mechanism has no legal basis, and it has not been invoked.

“This fully demonstrates that the US unilateral position runs counter to the wide consensus of the international community and its attempt to sabotage the JCPOA will never succeed,” he said.

China urges the US to “stop going down the wrong path, otherwise it will only meet further opposition,” the spokesman added.

The Iranian nuclear issue, Zhao underscored, can be solved through “equal-footed dialogue and candid consultations” instead of imposing sanctions, mounting pressure or even making military threats.

Beijing is ready to cooperate with other parties to find a proper solution to the Iranian nuclear issue through political and diplomatic channels with the purpose of maintaining the JCPOA and authority of the Security Council, upholding international non-proliferation regime and safeguarding regional peace and stability, Zhao stated.

As part of an illegal underway push, the United States is trying to invoke the snapback mechanism in the JCPOA despite its withdrawal in May 2018 in violation of UN Security Council Resolution 2231 that endorses the nuclear deal.

On Thursday, the United States’ most prominent Western allies refused to fall into step with the push to snap back the sanctions against Iran.

Britain, France, and Germany said they could not support the United States in the move, describing Washington’s action as incompatible with efforts to support the 2015 deal, Reuters reported.


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Demonstrations held in support of Gaddafi family in 3 Libyan cities

 By News Desk -2020-08-20

Supporters of the Gaddafi family took to the streets of Bani Walid, Sirte, and Ghat to demonstrate in support of Saif Al-Islam Gaddafi’s return to politics.

BEIRUT, LEBANON (11:00 P.M.) – Dozens of people gathered inside three Libyan cities this week to demonstrate in support of Saif Al-Islam Al-Gaddafi, the son of the former president, Mu’ammar Al-Gaddafi.

According to Al-Wasat, the demonstrations were held in the cities of Sirte, Bani Walid, and Ghat, which are located in north-central Libya.

The participants reportedly held photos of the former Libyan President, along with his sons, Saif Al-Islam, Mu’tassem, and Khamis.

The protesters were reportedly calling for the return of Saif Al-Islam to Libyan politics, while announcing their support for his presidency.

The city of Sirte is the birthplace of Mu’ammar Gaddafi and was one of the main strongholds for the late president during the first phase of the Libyan Civil War.

Since Gaddafi’s death, the city has been controlled by the Government of National Accord, Libyan National Army, and Islamic State (ISIS/ISIL/IS/Daesh).

Sirte is currently under the control of the Libyan National Army and has been since they captured the city from the Government of National Accord in January 2020.

The Government of National Accord is now eyeing the recapture of the city, despite the Egyptian government’s announcement that Sirte is their “red line”.

Related News


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

أميركا تتقهقر و«إسرائيل» في مأزق والمشيخات إلى تفكّك…!


محمد صادق الحسيني

فيما جبهة الحق والمقاومة تتماسك أكثر فأكثر وترمي أثقالها الفاسدة في وادي التيه “الإسرائيلي”، تتدافع الأحداث على جبهة المرجفين في المدينة فإذا بهم يظهرون عراة كما قد ولدوا فلا معين لمشيخاتهم ولا من نصير سوى الضمّ الى معسكر الطارئين والزائلين بانتظار نضوج ساعة المعارك الكبرى ويوم النزال الأكبر…!

هذا هو ملخّص ما يجري من استعراضات هوليودية بين كيان تقترب أيام صلاحية بقائه من الانتهاء وكيانات هي في حكم يتامى دونالد ترامب المرميّين على قارعة التغييرات الكبرى…!

يعتقد البعض أنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي وسيده في البيت الابيض قد حققا اختراقاً عظيماً، بإعلانهم عن التوصل الى “اتفاقية سلام” بين “إسرائيل” ومشيخة أبو ظبي، ولكنهم ينسون في الوقت نفسه ما سبق أن أعلنه الرئيس الأميركي نفسه حول أنّ الولايات المتحدة الأميركية لا تريد البقاء في “الشرق الأوسط” إلى الأبد، وأنّ على دول المنطقة أن تحلّ مشاكلها بنفسها.

إنّ هذا الاعلان واضح المعاني والأبعاد والتداعيات التي ستترتب عليه، إنه إعلان عن انسحاب أميركيّ استراتيجيّ من منطقة “الشرق الأوسط” وذلك بهدف استجماع القوى والموارد الأميركيّة لمواجهة التحدّي الصينيّ، الذي لا يمكن أن يتمّ إذا استمرّت الاستراتيجية الأميركية في الانتشار العسكري الواسع النطاق في العالم، كما هو عليه الوضع حالياً.

أما لماذا لا يمكن مواجهة التحدّي الصيني، في ظلّ الأوضاع الحاليّه للانتشار العسكري الأميركي، فإنّ السبب في ذلك يعود إلى أنّ صعود الصين الاقتصادي، وبالتالي السياسي والعسكري السريع، لا يمكن وقفه لأسباب موضوعيّة خارجة عن إرادات البشر وتفرضها حركية (ديناميكية) النمو الاقتصادي الصيني وطبيعة علاقات الإنتاج الصناعي والقواعد التي ترتكز إليها في الصين.

وبالنظر الى النتائج التي أسفرت عنها جائحة كورونا حتى الآن، على صعيد العالم، فإنّ النجاح الصيني في مواجهته يدلّ بكلّ وضوح على امتلاك الصين لقاعدة البيانات الأكبر والأهمّ في العالم، التي ترتكز الى التكنولوجيا الرقمية الأكثر تقدماً وتطوّراً في العالم، والتي قد تكون تجاوزت تكنولوجيا إلى ما هو أكثر أهميّة. الأمر الذي يجعل الولايات المتحدة مجبرة على الاستثمار بقوة، قي قطاع التكنولوجيا العالية التطوّر، وهو أمر غير متوفر بسبب حجم الإنفاق العسكري الأميركي الحالي.

إذن فتقليص الوجود العسكري الأميركي في العالم أصبح ضرورة لا مفرّ منها، لإنقاذ الاقتصاد الأميركي حالياً ومستقبلاً، والذي سيبقى اقتصاداً غير قادر على منافسة الصيني خلال ثلاث – خمس سنوات، مما يجعل انسحاب القوات الأميركية، من “الشرق الأوسط”، أمراً ملحاً جداً.

فماذا يعني ذلك بالنسبة لدولة الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين ودول الخليج الخدمية الأخرى؟

إنّ ذلك يعني فقدان هذه الكيانات المصطنعة لقيمتها الاستراتيجية، نتيجة لانتفاء الحاجة اليها، بعد الانكفاء الأميركي التدريجي عن المنطقة. هذا الانكفاء الذي تعود أسبابه، بشكل أساسي، الى فشل المشروع الصهيوأميركي الذي عمل على تفتيت الدول العربية ومنذ احتلالهم للعراق سنة 2003.

هذا الفشل، مضافة اليه سياسات الرئيس ترامب الرعناء، المستندة الى عقل تجاري ريعي وليس الى عقل سياسي، دفعت القوى الخفية والعميقة (القوى وليس الدولة العميقة) الى الإعداد لتصويب بعض الأوضاع في “الشرق الأوسط”، خدمة للمصالح الأميركية في المستقبل. اذ انّ هذه القوى قد اتخذت قرارات هامة تنص على:

1

ـ تنحية محمد بن سلمان عن الحكم وتنصيب عمّه أحمد بن عبد العزيز ملكاً على السعودية ومحمد بن نايف ولياً للعهد وإعادة السعودية الى مسار سياساتها القديمة، وذلك تمهيداً للتغييرات السياسية التي ستنجم عن إعادة هندسة العلاقات الأميركية الإيرانية، بعيداً عن حالة الاستقطاب التي نشاهدها حالياً. وهذا يعني أنّ تنحية ابن سلمان، الذي فشل في تنفيذ ما تمّ تكليفه به من قبل الإدارة الأميركية، سواء في حرب اليمن او في غيرها من المجالات، مما حوّله الى عائق أمام المصالح الاستراتيجية الأميركية في العالم ومصدر تهديد لها. وهو الأمر الذي يوجب التخلص منه. علماً أنّ هذا القرار جدّي جداً ولا رجعة عنه وهو في مراحل تنفيذه الأخيرة، حيث تقوم الجهات الأميركية المعنية بإجراء الترتيبات اللازمة لتنفيذه بطريقة سلسة تحافظ على استقرار السعودية. أما في حال تعثّر نقل السلطة السلس، بسبب تعنّت محمد بن سلمان، فانّ ولي الأمر الأميركي سيلجأ الى أساليب أخرى لتنفيذ الخطة.

2

ـ تنحية محمد بن زايد عن ولاية العهد، في الإمارات، وتنصيب ابن رئيس الإمارات، وليّ العهد الحقيقي، سلطان بن خليفة. وهو على عكس محمد بن زايد رجل مثقف وحاصل على شهادة جامعيّة من بريطانيا وخريج كلية ساند هيرست العسكرية الملكية البريطانيّة.

علماً أنّ الجهات الأميركيّة المعنية ستشرع في تنفيذ هذا القرار بعد توقيع محمد بن زايد على اتفاقيته مع بنيامين نتنياهو، وهو ما لن يستغرق الكثير من الوقت. ومن المرجّح، حسب مصادر استخبارية أوروبية، ان يتمّ قبل نهاية هذا العام.

أما عن علاقة كلّ ما تقدّم بما يُسمّى “اتفاقية السلام”، بين مشيخة أبو ظبي و”إسرائيل”، فلا بدّ من القول، انّ الأفعال الملموسة على أرض الميدان، وطبيعة التحالفات بين القوى، التي تؤدي هذا الفعل في الميدان، سواء في محور المقاومة والقوى الدولية التي تدعمه او في المحور الصهيوأميركي الرجعي العربي، هي التي تحكم على نتائج ومخرجات ايّ عمل سياسي أو عسكري.

ايّ انّ موازين القوى الميدانيّة هي التي تحدّد مَن هو المشروع الذي انتصر ومن هو ذاك الذي هزم؟

أما إذا نظرنا الى موازين القوى، التي تحكم مسرح العمليات، في المنطقة الممتدة من أفغانستان وحتى سواحل المتوسط، فلا بدّ من أن نسجل الحقائق التالية:

أولاً: فشل الولايات المتحدة و”إسرائيل”، ومعهما نواطير النفط في السعودية والخليج، في حربهم على سورية، التي كانت تهدف إلى تدمير الدولة السوريّة وتفتيتها وإنهاء دورها كدولة محورية في حلف المقاومة، وذلك بسبب قدرات قيادتها السياسية والعسكرية، وعلى رأسها الرئيس بشار الأسد، وصمودهم الأسطوري في وجه تلك الحرب، التي تشرف على خواتيمها.

ثانياً: فشل المشروع التفتيتيّ في العراق أيضاً ونهوض القوات المسلحة العراقيّة، بكلّ صنوفها بما في ذلك قوات الحشد الشعبي، من جديد وانتصارها على المشروع الأميركيّ وأدواته التكفيرية، واكتساب هذه القوات خبرات قتالية في ميادين القتال المختلفة ما سيجعلها قادرة على خوض المعارك والانتصار فيها في أيّ ميدان كان.

ثالثاً: عودة الجبهة الشرقيّة، التي كانت مشكلة من الأردن وسورية ضدّ “إسرائيل”، رغم بعض الثغرات التي لا زالت موجودة فيها، والتي سيتمّ إغلاقها، في حال وقوع أيّ حرب في المنطقة، عن طريق عمليات مناورات برية كبرى، بالقوات الخاصة أو ما يمكن ان نسمّيه قوات الحسم السريع، تماماً كما حصل في عملية إعادة تحرير مدينة سراقب السورية، انما بفارق تكتيكي تفرضه جغرافيا الجبهة الشرقية، وهو أنّ قوات الحسم السريع ستتقدّم تحت غطاء ناري صاروخي كثيف، سواء من جنوب سورية او من غرب العراق، الى جانب الدور الذي ستلعبه القوات الصاروخية، للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، في ضرب خطوط إمداد العدو وتقليص قدرته على المناورة بالقوات، هذا إذا افترضنا أن لديه قوات برية تتمتع بروح قتالية تؤهّلها لدخول أيّ معركة.

رابعاً: فشل المحور الأميركي الإسرائيلي الرجعي العربي، وبمشاركة إسرائيلية مباشرة جواً وبراً في العمليات، وفشل هذا المحور في تحقيق ايّ تقدّم مهما كان بسيطاً خلال عدوانه، المستمرّ منذ خمس سنوات، على اليمن. وبالتالي فشله في الانتصار على قوات الجيش اليمني وأنصار الله الذين يواصلون تحقيق الانتصارات والإمساك بالأرض ويثبتون بذلك انّ التفوّق النوعي في السلاح، لأيّ طرف كان، لا يعني شيئاً، في حال وجود طرف آخر لديه المقاتلون (أيّ قوات برية) وهم الذين يتمتعون بمعنويات قتالية عالية ولديهم الاستعداد لدخول أيّ معركة والانتصار فيها.

فها هي مجلة “ذي ناشيونال انتريست الأميركية” قد نشرت موضوعاً عن أفضل خمسة جيوش في التاريخ، وذلك في عددها الصادر بتاريخ 8/7/2015، جاء فيه جيش الامبراطورية الرومانية في الدرجة الاولى، لما كانت تتمتع به قواتها من إرادة قتالية عالية وتكتيكات عسكرية تفاجئ العدو دائماً وتحقق الانتصار الساحق عليه، رغم عدم تكافؤ قوات الجيش الروماني مع قوات العدو، كما حصل في معركة قرطاج التي انتصر فيها الجيش الروماني، رغم قلة أعداده وافتقاره للمعلومات الضرورية عن قوات العدو وكيفية انتشارها والتكتيكات التي تستخدمها (أيّ إرادة القتال عند المقاتلين).

خامساً: وهذا بالضبط هو السؤال الاستراتيجي، الذي يجب طرحه والبحث عن إجابة له، خاصة أنّ الأمثلة، على أهمية دور القوات البرية في حسم نتيجة أيّ حرب، كثيرة وآخرها الحرب العدوانية على العراق واحتلاله سنة 2003، حيث حشدت الولايات المتحدة وأذنابها، الأوروبيون والأعراب، ما يزيد على مليون ونصف المليون جندي حتى تمكّنت من السيطرة على أرض العراق.

وها هو الجيش الإسرائيلي لا يجرؤ على التقدّم داخل قطاع غزة أكثر من أمتار معدودة، خشية من أن تتكرّر مجزرة الدبابات، في وادي الحجير بجنوب لبنان ولكن في غزة هذه المرة. ناهيك عما يتعرّض له مرتزقة ابن زايد وابن سلمان، سواء كانوا من عناصر “بلاك ووتر” الأجانب أو من تكفيريّي “القاعدة” و”داعش”، الذين تعرّضوا لهزيمة ساحقة، على جبهة ولد ربيع، في محافظة البيضاء اليمنية.

سادساً: إنّ قراءة نتائج هذه المسرحية الأميركية الإسرائيلية، التي يقوم بإخراجها المهرّج التلفزيوني ترامب، تؤكد انّ هذه الاتفاقيه لن تؤدّي الى ايّ فائدة لأيّ من الطرفين، لا عسكرياً ولا سياسياً ولا اقتصادياً.

فمن الناحية العسكرية لن تسمح إيران، تحت كلّ الظروف، للكيان الصهيوني بإقامة أيّ تواجد عسكري او استخباري، في ايّ دولة من دول الخليج ومهما صغر شأنه، وهي الدولة (إيران) القادرة على منع ذلك بطرق عدة.

اما سياسياً فإنّ ايّ اتفاقية سلام (او اتفاقية صلح بين عدوين) يجب ان تسفر عن إخضاع الطرف المهزوم لإرادة المنتصر. لكن هذه الاتفاقية لا يمكن اعتبارها اتفاقية بين منتصر ومهزوم، لكون طرفي الاتفاق مهزومين، ولكون الطرف الإماراتي لا علاقة له بجوهر الاتفاق، ايّ القضية الفلسطينية، التي يرفض أصحابها، شعب فلسطين، الخضوع لإرادة المحتلّ منذ ما يزيد عن مئة عام وهو مستمرّ في مقاومته لهذا الاحتلال ومقاومة كلّ من يقدّم له الدعم، السري أو العلني، من الشخوص التي نصبتها القوى الاستعمارية في الحكم قبيل جلاء الاستعمار عن الشرق العربي، ابتداء من نهاية الحرب العالمية الثانية.

وإذا ما انتقلنا الى الجانب العسكري المستقبلي، من النتائج او التداعيات المحتملة، لأيّ اتفاقية سلام بين طرفي حرب، فإننا نرى في الاتفاقية الإسرائيلية الاماراتية الحاليّة تعبيراً عن عجز ثنائي، إسرائيلي إماراتي، ولسنا بحاجة لأكثر من استذكار تقارير الجنرال اسحق بريك، المفتش السابق للجيش الإسرائيلي، الذي ركز في أكثر من تقرير على عدم قدرة الجيش الإسرائيلي على القيام بأيّ مناورات ذات قيمة بقواته البرية وذلك لعدم جهوزية هذه القوات للدخول في ايّ حرب، الى جانب انعدام الروح المعنوية والقتالية لدى هذه القوات، بما فيها القوات المدرّعة، وبالنظر الى الفوضى التي تعتري مراكز القيادة المختلفة وعلى كلّ مستويات القيادة في هذه القوات.

ومن الطبيعي أن نذكر بأنّ الامارات لا تملك جيشاً في الأصل وإنما هي تعتمد على مرتزقة مختلفي الجنسيات، سواء في داخل اليمن أو في جزيرة سوقطرى او في القرن الأفريقي. وبالتالي فانها (الامارات) ستبقى مكشوفة، كما كانت قبل الاتفاقية، لأنّ نتن ياهو لن يستطيع دعم مرتزقة ابن زايد بفرق من جيشه العاجز عن التحرّك على الجبهات الشمالية والجنوبية في فلسطين المحتلة.

سابعاً: أما اذا ما انتقلنا الى إجراء تقييم سريع، للقدرات العسكرية لقوات حلف المقاومة، فإننا نخرج بالنتيجة التالية:

قوات متكاملة متماسكة تراكم قدراتها العسكرية باستمرار ولديها الجهوزية العملياتية الدائمة للتصدي لأيّ عدوان وتدميره والانتصار فيه على القوات المعتدية، سواء كانت إسرائيلية او أميركية او من أيّ جنسية أخرى، وذلك حسب خطط عسكرية معدة سلفاً ستشارك فيها كلّ أطراف حلف المقاومة، الإيرانية والعراقية واليمنية والسورية والفلسطينية وستفتح خلالها كلّ الجبهات.

امتلاك كامل لزمام المبادرة، وقدرة عالية على المناورة، على كلّ الجبهات، فيما الجيش الإسرائيلي عاجز عن الثبات في مواقعه، بمجرد صدور تهديد من حزب الله اللبناني، بأنه سيردّ على عملية اغتيال أحد ضباطه من قبل سلاح الجو الإسرائيلي، فيقوم هذا الجيش بإخلاء مواقعه الحدودية بعمق ثمانية كيلومترات. وربما قد تساعده هذه الاتفاقية، مع ابن زايد، على طلب عدة فرق مشاة من مرتزقة “بلاك ووتر” الذين يموّلهم ابن زايد نفسه.

غطاء سياسي قوي لحلف المقاومة، تقدّمه كل من الصين الشعبية وروسيا، الى جانب الدعم العسكري الروسي المباشر، لقوات الجيش السوري وللدولة السورية، وللرئيس بشار الأسد شخصياً، الذي يعتبر صمام الأمان، لضمان الحفاظ على المصالح الروسية، ليس في سورية فحسب وإنما في كلّ “الشرق الأوسط”، وبالتالي المساهمة الفاعلة والمباشرة في توطيد الدور الروسي على صعيد توازن القوى الدولي. وما لذلك من أهمية في لجم الجموح العدواني الأميركي الاوروبي (عبر الناتو) ضدّ روسيا.

وهذا ما يؤكد أنّ طبيعة العلاقة، بين سورية وروسيا وبين روسيا وإيران، هي من الناحية الموضوعية طبيعة استراتيجية، سواء أعلن عن ذلك ام لم يعلن، خاصة أنّ هذه العلاقة هي حلقة من حلقات الأمن القومي الروسي، الذي يشهد محاولات أميركية غربية حثيثة لإيجاد او لخلق ثغرات في جدرانه السميكة تسمح لهم باختراقه (الأمن القومي الروسي) وذلك بما نراه من محاولات يومية بالاعتداء على سيادة الأجواء الروسية، سواء على الجبهة الجنوبية في أجواء البحر الأسود او على الجبهة الغربيه في روسيا البيضاء ومقاطعة كاليننغراد، الواقعة بين الحدود البولندية واللتوانية على بحر البلطيق او على الجبهة الشمالية في بحر البلطيق (منطقة لينينغراد شمال غرب روسيا)، حيث تقوم القاذفات الاستراتيجية الأميركية وطائرات الاستطلاع والحرب الالكترونية بمحاولات يومية لخرق هذه الأجواء، ما يجبر المقاتلات الروسية على التصدي الفوري للطيران الأميركي وطرده من الأجواء.

وعليه فإنّ سورية، برئاسة الرئيس بشار الأسد، هي خط الدفاع الأول عن الجبهة الجنوبية والجنوبية الغربية لروسيا، وذلك لأنها متصلة (سورية) مع هذه الجبهة من خلال مضائق البوسفور والدردنيل الموصلين الى البحر الأسود، حيث قيادة أسطول البحر الأسود الروسي.

وهذا ما يجعل سورية، ليس حليفاً استراتيجياً لروسيا فحسب، وإنما جزء لا يتجزأ من أمنها القومي وهي بالتالي (سورية) جزء من المعسكر الروسي الصيني المعادي للهيمنة الأميركية. بينما تقف “إسرائيل”، كقاعدة عسكرية أميركية، وكافة مشيخات الخليج ومعها السعودية، في المعسكر الأميركي الغربي المعادي لروسيا والصين.

إنّ ايّ قراءة موضوعية لما يجري من صراع في العالم، وفي “الشرق الأوسط” على وجه الخصوص، لا بدّ ان يخرج بهذه النتيجه غير المنحازة، والمرتكزة الى قواعد التقييم العلمي الموضوعي، وليس الى قواعد الدعاية السياسية الغوغائية التي لا تؤدي الا الى غرق أصحابها في ضجيجهم من دون تحقيق اية نتائج على الأرض. وهذا هو الفارق الأساسي بين الغوغائي نتن ياهو وذيله الإماراتي المنضمّ، محمد بن زايد، من جهة وبين أسلوب حلف المقاومة في التعامل مع قوانين الصراع من جهةٍ أخرى.

إنها السنن الكونية التي تنتظر إنفاذها على يد رجال الله. وهذا اليوم ليس ببعيد، يوم نبطش البطشة الكبرى، إنّا منتقمون.

بعدنا طيّبين قولوا الله…


فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Friday, 21 August 2020

It Is Neither Decades of Occupation, Years of Blockade, Nor Days of Bombing. It Is Just “Shalom”!


It Is Neither Decades of Occupation, Years of Blockade, Nor Days of Bombing. It Is Just “Shalom”!

By Al-Ahed

The United Arab Emirates’ [UAE] Ambassador to the United States Yousef al-Otaiba hailed his country’s new agreement with the ‘Israeli’ entity occupying the land of Palestine and killing its people, and celebrated it with an opinion piece he wrote for Yedioth Ahronoth, with the title: “Shalom, salaam and welcome”!

Turning a blind eye and a deaf ear to all the suffering the Palestinians have been passing through ever since this intruder regime came to settle in their lands, the Emirati ambassador sent his greetings to the audience.

As if the 13-year old Gaza blockade, which turned the strip almost inhabitable, and is if the most recent ongoing three-week long bombing of the same place are not enough for a human being to witness the daily ‘Israeli’ crimes against the indigenous people. Al-Otaiba boldly claimed that such deal “will help move the region beyond a troubled legacy of hostility and strife to a more hopeful destiny of ‘peace’ and prosperity.”

Unashamed, al-Otaiba viewed the normalization as a gate to a better future across the Middle East, claiming “it includes growth and innovation, better opportunities for the young and a breakdown of long-held prejudices.”

In his 900-word article, he announced that his country “of course looks forward to welcoming ‘Israelis’ to visit and worship at the soon to be built Abrahamic Center in Abu Dhabi, a multi-faith complex that will include a co-located mosque, church and synagogue.”

However, the ‘tenderhearted’ but unfortunately ill minded representative of his country alleged that “the UAE will remain an ardent and consistent supporter of the Palestinian people – for their dignity, their rights and their own sovereign state. They must share in the benefits of normalization.”

Let’s accept that he is kind enough to take care of the landowners. How shall his country claim this? How could it be possible to share two enemies and consider them, both, at the same time, its friends?

This is not the first time the Emirates’ diplomat generously pens to the ‘Israeli’ newspaper. His first opinion piece for Yedioth Ahronoth was published in June, entitled: “Annexation will be a serious setback for better relations with the Arab world.”

Back then, al-Otaiba claimed that “a unilateral and illegal seizure of Palestinian land defies the international consensus on the Palestinian right to self-determination, will ignite violence and send shock waves around the region.”

He stressed also that for years, the UAE has been an unfailing supporter of Middle East ‘peace’. 


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!