Search This Blog

Loading...

Monday, 31 October 2016

Nasser Kandil: The Syrian Iraqi resolving with the Sultan of illusion الحسم السوري العراقي مع سلطان الوهم


تماسك محور المقاومة والحلفاء خيار وقرار في سورية واليمن والعراق ولبنان

Written by Nasser Kandil,
Since the failure of its two wars in Iraq and Afghanistan, Washington realized that the first thing it must learn is to confine its military action with the limits of the legitimate legal coverage, so it linked its intervention in Libya with the coverage by the Security Council, it hesitated a lot in its intervention in Syria due to the absence of this coverage by the dual Russian Chinese veto, and it was satisfied with forming the coalition against ISIS through its agreements with the Iraqi government  and its commitment not to get involved in targeting the Syrian army in its air processes in Syria, but when it did that in the raid of Deir Al Zour, it hastened to apologize , it described that as a mistake even as a political tempering. It has restricted its processes with ISIS on the basis of avoiding the practical collision with the Syrian country which has described the US role with illegitimate, but it did not develop the situation to collision. The Americans have shown their desire to reach to an understanding with Moscow on the military coordination since it is a kind of the legitimacy derived from the Russian Syrian agreements that give a relative legitimacy to this US role. The US Secretary of State John Kerry did not hide in his meeting with the delegates of the Syrian opposition in New York according to the leaked recording through The New York Times the inability of his government to escalate as Russia, because it does not have the legal legitimate coverage to intervene as owned by Moscow.
Turkey behaved with the accident of dropping the Russian aircraft arrogantly, while Washington did not adopt it in the raid of Deir Al Zour, till the observer thinks that Turkey is the greatest country in the world, and when Turkey returned humiliated apologizing to Moscow and begging to resume the relations, it tried to accumulate behaviors that grant it a special military position in Syria and later in Iraq, once under the slogan of the war on terrorism, which Ankara knows as the world knows its role in its sponsor and ensuring the conditions and the force for its formations. And once under the slogan of the Turkish national security which is related once to the defending for Turkmen communities in Syria and Iraq, they are Syrian and Iraqi citizens, while Ankara is interfering in Syria and Iraq under the pretext of its responsibility for their security and future, and once by chasing the armed Kurdish groups in Iraq and preventing the form of a bordered Kurdish line between Syria and Turkey in which the Kurdish groups that are opponent to Turkey are living there. Ankara refused all the endeavors of a political understanding proposed by Moscow and Tehran to ensure this concept of its security and to repel the dangers which threaten it, by the cooperation with the Syrian and Iraqi governments. It insisted on the right of intervention without their knowing and against their will, so it hid behind the slogan of the coalition which is led by Washington against ISIS, but when it was given up from the opportunities of coverage, it avowed publicly of bullying, hooliganism, and saying publicly that it will do what it finds suitable, it assails the sovereignty of the two countries under the pretext of their internal circumstances and claiming their inability to stick to the geography of their countries, so it was obliged to do what its security needs in this uncontrolled geography. It is know that the escaping and idleness have been occurred under official Turkish sponsorship of opening the borders in front of the armed groups which are tempering in the security of the two countries.
During the last month the Syrian and the Iraqi governments followed gradual steps in combating the Turkish riot and in confronting the temper which is practiced by the sultan of the Ottoman illusion who remembered the state of Mosul, the state of Aleppo and the sultanate of Seljuk in his public speech. After the Iraqi government had opened a diplomatic war on the Turkish incursion, got the support of the UN Security Council for its sovereignty, lifting the US coverage off Ankara’s claims of working under the slogan of the international coalition and made the Turkish presence without any coverage, as well as after it had indicated to a national popular resistance against that presence as a foreign occupation, and after the Syrian government had issued a statement in which it threatened Turkey of violating its airspaces, and after the Turkish raid which caused a massacre against the civilians of the Kurds of Syria, the high leadership of the armed forces have announced their intention to drop any Turkish aircraft entering the Syrian airspaces, in conjunction with Russian announcement of supplying Syria with missiles S-300 in response to the US threats of military action against the Syrian army, after it was clear that any Turkish incursion needs air coverage especially toward the battles which the Turks are preparing themselves for in the northern of Syria under the slogan of the Euphrates shield, taking from ISIS a plea and from the Kurds a goal, therefore, their approaching made them on the lines of the deployment of the Syrian army and on the outskirts of the city of Aleppo which has a strategic value.
Yesterday the Syrian army has implemented the first raids on the sites of the traitors of the Turks who work under the title of the Free Army and the process of the Euphrates shield, but within the ground engagement between the Euphrates shield and the Kurdish groups the Syrian army said that it will combat to any Turkish approaching from the sites of the Syrian Army’s allies re-giving the Kurdish groups the title of allies after a period of staleness that caused by the wrong bets by the Kurdish groups on the Americans,  who have let them down in Jarablos and have negotiated on their presence with the Turks. But the Vice President Joe Biden tried to affect the Iraqis in his negotiation in Ankara, but the Iraqis have depressed him by their stability on the sovereignty lines and refusing what Biden called as an understanding. In conjunction with the start of Syria of its field deterrence against the Turkish hooliganism, the Iraqi popular crowd has announced its progress towards Tal Afar which is located in the west of the city of Mosul and which ISIS wants to cross it toward the Syrian borders, and in which there is the biggest proportion of Turkmen whom the Turks take them as pleas for their intervention, as well as they take from the role of the popular crowd and the intimidation of the dangers of sectarian war a plea for their intervention. Thus the Turkish test becomes expensive, either by the stubbornness towards expanding the intervention and to make it half of a war or maybe an entire war or the regression and accepting the disappointment and thus stopping at the limits of their current presence which will lose its legitimacy and prestige and becomes a matter of time.
The Syrian and the Iraqi initiatives show a high quiet coordination between the two countries, coordination between them and the Russian and the Iranian allies, and about the value of the national sovereignty according to the two leaderships as well as the national courage which characterized them in these difficult situations. All of these will lead to decisions as the preparation to discipline Erdogan as a scoundrel who tempers in the equations of the security of the region and the borders of its countries, where he desecrated the concepts of the sovereignty and disesteems the countries, their symbols, armies and people.
Translated by Lina Shehadeh,

 الحسم السوري العراقي مع سلطان الوهم

ناصر قنديل

مارس اللبنانيون قادة وساسة وكتاباً ومواطنين فوضاهم الديمقراطية حتى الثمالة في الأيام التي أعقبت ترشيح الرئيس سعد الحريري للعماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، وأفرغوا ما في أفكارهم وقلوبهم وعقولهم، كما أفرغوا ما في نزواتهم وأحقادهم ورغباتهم، وسمحوا لذواتهم ببلوغ حدّ قلب الحقائق مرات، والاحتكام للغرائز وإطلاق الشتائم بدلاً من المواقف، وبلوغ التأليه في موضع التأييد. وآن الأوان للقول إنّ هذه الفسحة من الفوضى لم تعد جائزة أن تحتلّ مساحة تحتاج السياسة اللبنانية للعقل فيها، ويحتاج الساسة فيها لضبط الشوارع قبل أن تقودهم، ويقود الشوارع من يجد فيها صيده الثمين، فتنتقل الفوضى من ساحات الكلام إلى مساحات لا يريد أحد لها أن تستبيح البلد بأحقاد، لا تملك من الأسباب الموجبة ما يبرّر الدرجات العالية من الحرارة التي تختزنها بما يكفي لإشعال الكثير من الحرائق، فكيف يصبح فجأة ما كان صحيحاً قبل أشهر، خطأ تاريخياً، وما كان أبيض ناصع البياض، مجرد سواد بصباغ أبيض زائل شاحب؟

- فشة الخلق الناتجة عن احتباس للمشاعر، وتضارب اتجاهاتها، بقياس الموقع من الاستحقاق الرئاسي، تستنفد حدودها، وبات لزاماً على القادة لجم اندفاعاتها، ووضع ثقلهم لمنع تماديها، ليعود العقل مصدراً للشرع، قبل أن تصير لغة الشارع مصدراً لصناعة السياسة، وبلغة العقل لا بدّ من إدراك حقيقتين متناقضتين، الأولى أنّ وصول العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية بات حدثاً واقعاً، بقوة الحقائق التي يعرفها الجميع، مؤجل التنفيذ ليوم الاثنين المقبل، وأن لا مكان لمعركة انتخابية، بمعنى التأثير على تحديد اسم الرئيس المنتخب. والحقيقة الثانية أنّ هذا الحدث انتصار لخط سياسي يلتقي عليه المختلفون على العماد عون كخيار رئاسي، سواء من يؤمنون بهذا الخط السياسي ويعتبرون النصر نصرهم، أو من يعارضون هذا الخط السياسي ويصلون حدّ رفض الخيار الرئاسي للعماد عون لهذا السبب، كما وصفه النائب سليمان فرنجية في الشق السياسي من كلامه بعيداً عن كلامه الشخصي القاسي بحق العماد عون، أو كما يقول من الموقع الآخر حزب الكتائب والوزير أشرف ريفي في رفضهما لخياري العماد عون والنائب فرنجية للرئاسة. وتطرح هاتان الحقيقتان في السياسة الحاجة لتقديم أسباب موجبة أبعد من الاعتبارات الشخصية لتصويت مخالف لخيار العماد عون الرئاسي، للذين ينتمون لهذا الخط السياسي، ويملكون حق التصويت في جلسة الانتخاب، خصوصاً أنّ الظروف التي تولد فيها هذا النصر، ربطت بينه وبين القوة الحامية له ولصناعة سياقه وهي حزب الله، والمكانة التي يمثلها الحزب لحلفائه، في دوره المقاوم والصانع للانتصارات في مواجهة إسرائيل ، وفي الوقوف مع سورية بوجه الحرب الظالمة التي نظّمها وموّلها ورمى بثقله للفوز بها حلف، كان يمثله ولا يزال بين اللبنانيين، مَن تصرفوا تجاه الاستحقاق الرئاسي ضدّ خيار العماد عون بخلفية منع حزب الله من تحقيق هذا النصر، ويتصرفون اليوم بتبني هذا الخيار بخلفية سرقة هذا النصر. وعلى التصويت أن ينتبه بقوة للموقع الذي يخدمه في قلب هذا الصراع السياسي والإعلامي، وهل يمكن أن يبقى مجرد تسجيل موقف، أم سيتحوّل بمعزل عن إرادة أصحابه إلى تسهيل لمهمة الساعين لسرقة النصر والهادفين لتطويق وإحاطة العهد الرئاسي الآتي بقوة المقاومة وانتصاراتها، بتحالفات وصداقات وعداوات، تحول بينه وبين أن يكون نصراً للمقاومة وخياراتها وتحالفاتها.

- يرغب حزب الله أن يتوّج النصر لخياره الرئاسي بعرس جامع للحلفاء، ويحزن للغة التحدّي والتصادم ويتألم كثيراً عندما تتحوّل إلى لغة الشتائم بين بعض جمهور حلفائه، أو بعض قادتهم، ولأنّ حزب الله، كما قال أمينه العام يحرص على إدارة العلاقات مع الحلفاء بهوامش تحفظ حرية خياراتهم، وليس تخييرهم بين أن يكونوا حلفاء ويسيروا بالخيارات الموحدة، أو يسلك كلّ حليف طريقه بهدي خياراته الحرة، بعيداً عن صفة الحليف، ويمارس احترامه لحق الاختلاف دون المساس بالتحالف القائم على الثوابت، والمتّسع للاجتهادات في مقاربة الاستحقاقات تكبر مسؤولية الحلفاء، وعليهم أن يقاربوا الموقف بروح عالية من المسؤولية، بعيداً عن طبيعة العلاقة التي ربطتهم أو ستربطهم بالرئيس القادم إلى قصر بعبدا، بل بالحليف الذي جعل هذا الخيار الرئاسي رمزاً لنصره الإقليمي من جهة، ومعبراً إلزامياً للاستحقاق الرئاسي من جهة أخرى، بما يشبه في كثير من الوجوه لحظة الموقف من التمديد للرئيس إميل لحود، وكيفية التصرف، رغم الاجتهادات المتعدّدة تجاه الخيار الرئاسي بالتمديد نفسه، بعدما صار التمديد بعضاً من معنويات سورية ورئيسها.

- يقارب حزب الله المحطات واحدة واحدة، وينصرف الآن لجلسة الانتخاب، وضمان فوز هادئ ومريح للمرشح العماد عون، ويتقبّل بكلّ روح رياضية مواقف الحلفاء الذين لن يمنحوا أصواتهم لهذا الخيار، وبعدها سيسعى حزب الله لردم الهوة وتقريب المواقف، والسعي لجعل الحكومة المقبلة أوسع تعبير ممكن عن النسيج الوطني الذي يتّسع في حساباته، لقبول ترؤس الحريري أول حكومات العهد، ولو أنّ كلّ شيء متاح يقول باستحالة توفر ظروف تتيح قيام الحزب بالمشاركة في تسميته لهذه الرئاسة، لكن بكلّ حال بعدها ستكون الحكومة العتيدة للعهد، أولى حكوماته. وهنا المعضلة التي على الجميع التفكير فيها بروية، وبعقل بارد، وهي حكومة انتخابات مستحقة خلال شهور، رغم كون مهمتها الحصرية بالتحضير لإجراء الانتخابات والسعي لإنتاج قانون جديد لها، لا تسقط حاجتها لبيان وزاري يتطرق لقضايا السياسة الخلافية، وكلها تحديات كبيرة، سينقسم القادة والسياسيون والأحزاب بين خيار زيادة التعقيد فيها، كامتداد لتصويت بعضهم ضدّ الخيار الرئاسي للعماد عون، وربما عدم تسميتهم للرئيس الحريري لتشكيل الحكومة الجديدة، وخيار تسهيل المهمة من موقع السير بخيار العماد عون للرئاسة والرئيس الحريري لتشكيل الحكومة. وسيبدو منطقياً أن ينال المسهّلون مكانة مميّزة في الحكومة الجديدة إذا أبصرت النور سريعاً، أو تسنّت لها الولادة قبل حلول موعد إجراء الانتخابات، كما سيبدو منطقياً ما يفعله الممانعون، رغم قولهم إنهم لا يفتعلون التعقيدات، وإنّ ما سطلبونه من تفاهمات وإيضاحات هي حقوق ديمقراطية، إضعافاً للعهد الجديد، ووضعاً للعصي في دواليب إقلاعه. وهو ما لم يفعلوه مع عهود وحكومات لا يمكن مقارنة حجم التوظيف المعنوي للمقاومة لقيامه وانتصاره بحجم ما يبلغه توظيف حزب الله لمكانته وانتصاراته في خدمة توفير شروط إقلاع آمن لهذا العهد.

- يصير السؤال هنا، إلى أيّ حدّ يستطيع حزب الله، التصرف بحياد تجاه تشكيل وقيام الحكومة الأولى في عهد رئاسي، سيسجل فشله الافتتاحي فشلاً سياسياً كبيراً لحزب الله، وسيحتسب الإفشال من خانة الحلفاء، وسيحسب تمنّعهم وتحسب ممانعتهم، تسهيلاً لسرقة الخصوم لنصر حققه حزب الله بالثبات والصمود والتضحيات، وتهويناً لوقوع العهد في أحضان خصوم ينتظرون هذه اللحظة، ويبشرون بها، لعزل حزب الله عن العهد الذي جاء به بشق النفس، ولإحاطة العهد بتحالفات تقدّم نفسها بهويات متعددة، بصفتها الأقرب والأشدّ حرصاً، وما لا يحق للقادة الناضجين والكبار تجاهله في هذه المنزلة هو أنّ وحدة المشاعر وتبادل الفرح والحزن في الشارع هي التحالف، وليست بيانات القادة المفعمة بالكلمات المنمّقة، واللحظة التي ستتأسّس مع جلسة الانتخاب ستراكم المزيد من المشاعر، وتبني جدراناً جديدة أو تهدم الجدران القديمة. والقرار هنا، بقيمة تتخطى كونه مجرد تصويت عابر، يظلله التفهّم والتفاهم.

- حبّذا لو يبادر الرئيس نبيه بري للدعوة لجلسة وداعية لهيئة الحوار الوطني قبيل جلسة الانتخابات الرئاسية، تكون فرصة ربما تولد فيها مفاجآت تجعل ما هو آت محاطاً بما هو أشدّ سلاسة وأماناً مما نستشعره الآن.


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

No comments: